فاطمةُ بنتُ رسولِ اللهِ سيّدة نساء أهل الجنّة

 

 

 

 

 

 

جمع وترتيب

 

 

أ.د. حسين يوسف عمري

Hussain Yousef Omari

قسم الفيزياء \ جامعة مؤتة

rashed@mutah.edu.jo

الأردن

 

 

 

 

 

 

 

 

 

فاطمةُ بنتُ رسولِ اللهِ سيّدة نساء أهل الجنّة

 

الموضوعات

لما سجد رسول الله صلَّى اللهُ عليه وسلَّم، انبعث أشقاهم، ووضع فرث جزور بين كتفيه، وثبت النبي ساجدا، فضحك المشركون حتى مال بعضهم إلى بعض، فانطلق منطلق إلى فاطمة، وهي جويرية، فأقبلت تسعى، حتى ألقته عن النبي صلَّى اللهُ عليه وسلَّم، وأقبلت عليهم تسبهم

أقبلَتِ ابنتُه فاطمةُ رضِي اللهُ عنهَا تبكي حتى دخلتْ على رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ فقالت هؤلاءِ الملأُ من قريشٍ قد تعاقدوا عليك لو قد رأوك لقد قامُوا إليك فقتلوك

خطب أبو بكرٍ وعمرُ رضِيَ اللهُ عنهما فاطمةَ، فقال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ : إنها صغيرةٌ، فخطبها عليٌّ فزوَّجها منه

لمَّا تزَوَّجَ عليٌّ فاطمةَ قالَ لَهُ رسولُ اللَّهِ: أعطِها شيئًا، قالَ ما عندي شيءٌ قالَ أينَ دِرعُكَ الحطميَّةُ

أمَا ترضَيْنَ أن أُزوِّجَك أقدمَ أمَّتي سلمًا وأكثرَهم علمًا وأعظمَهم حلمًا

جهاز فاطمة

أنَّه صلَّى اللهُ عليه وسلَّم قال لمَّا خطب عليٌّ فاطمةَ لا بدَّ من وليمةٍ

اللَّهمَّ بارِكْ فيهما وبارِكْ لهما في بنائِهما

يا فاطمة إني لم آل أن أنكحت أحب أهلي إلي، ثم خرج، فقال لعلي : دونك أهلك، ثم ولي إلى حجره فما زال يدعو لهما حتى دخل حجره

الحمدُ لله الذي نجَّى فاطمةَ من النارِ

كانتْ تزورُه قبرَ عمِّها حمزةَ كلَّ جُمُعةٍ

استحييتُ أن أسألَ رسولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم عن المذْيِ من أجلِ فاطمةَ

إنَّ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ قال : ( لا نورثُ، ما تركنا صدقةٌ، إنما يأكل آلُ محمدٍ - صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ - في هذا المالِ )

ما نُصلِّي إلا ما كُتِبَ لنا ما نُصلِّي إلا ما كُتِبَ لنا وَكَانَ الْإِنْسَانُ أَكْثَرَ شَيٍء جَدَلًا

ما نراكِ أغنيْتِ عنا من شيٍء . فارجعي إلى رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ فقولي له : إنَّ أزواجكَ ينشدْنُكَ العدلَ في ابنةِ أبي قحافةَ . فقالت فاطمةُ : واللهِ ! لا أُكلِّمُه فيها أبدًا

قال رسولُ اللهِ لفاطمةُ فإنِّي أُحِبُّ عائشةَ فأحِبِّيها قالت فاطمةُ لا أقولُ لعائشةَ شيئًا يُؤذيها أبدًا

فقال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم : صدقتْ أنا أمرتُها بهذا

فقالت : فقل لرسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ : فما تأمرني به ؟

لما نزلتْ : {وَأَنْذِرْ عَشِيرَتَكَ الأَقْرَبِينَ{ قام رسولُ اللهِ على الصَّفا فقال يا فاطمةُ بنتَ محمدٍ ! يا صفيةُ بنتَ عبدِالمطلبِ ! يا بني عبدَالمطَّلبِ ! لا أملكُ لكمْ منَ الله شيئًا . سَلُوني منْ مالي ما شئتُمْ

لما خرجْنا من مكةَ اتَّبعتْنا ابنةُ حمزةَ تُنادي يا عمُّ ويا عمُّ قال فتناولتُها بيدِها فدفعتُها إلى فاطمةَ رضِي اللهُ عنهَا فقلتُ دونَكِ ابنةَ عمِّك

وأرسلَت إلى أبيها فجاءَهُم فقالَت يا رسولَ اللَّهِ أذكُرُ لَكَ فإن رأيتَهُ لَنا حلالًا أَكَلناهُ وأَكَلتَ معَنا مِن شأنِهِ كذا وَكَذا فقالَ كلوا باسمِ اللَّهِ

الَّلهمَّ مشبعَ الجاعةِ، ورافعَ الوضيعةِ، لا تُجِع فاطمةَ بنتَ محمَّدٍ صلَّى اللهُ علَيهِ وسلَّمَ

أَيُّ الناسِ كان أَحَبَّ إلى رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم ؟

كنَّا نَقولُ النَّبيُّ وأبو بَكرٍ وعمرُ وعُثمانُ ولقَد أُعطيَ عليُّ بنُ أبي طالبٍ ثلاثَ خصالٍ

كان رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ إذا قدم من سفرٍ تلقى بصبيانِ أهلِ بيتِه

سألتْ فاطمةُ رسولَ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليْهِ وسلَّمَ أن يجعلَ لَها فدَك فأبى

فأمرني فشققتُها بينَ نسائي خُمُرًا بينَ فاطمةَ وعمَّتِه

يا رسولَ اللَّهِ ! جِئناكَ نسألُكَ : أيُّ أهلِكَ أحبُّ إليكَ ؟ قالَ : فاطمةُ بنتُ محمَّدٍ

إنّ أسامة بن زيد لأحب الناس إلى رسول الله حاشا فاطمة

أيُّها النَّاسُ إنَّما هلَكَ الَّذينَ من قبلِكُم أنَّهم كانوا إذا سرقَ فيهمُ الشَّريفُ ترَكوهُ وإذا سرقَ فيهمُ الضَّعيفُ أقاموا عليهِ الحدَّ وايمُ اللَّهِ لَو أنَّ فاطمةَ بنتَ محمَّدٍ سرَقَت لقَطعتُ يدَها

عمدت إلى حصيرٍ فأحرقتْها، وألصقَتها على جرحِ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ، فرقأَ الدمُ

دخل عليُّ بنُ أبي طالبٍ على فاطمةَ يومَ أحدٍ فقال خذِي هذا السيفَ غيرَ ذميمٍ

خيرًا رأيتِ، تلدُ فاطمةُ إن شاءَ اللَّهُ غلامًا فيَكونُ في حجرِكِ فولدَت فاطمةُ رضيَ اللَّهُ عنها حسَنًا فَكانَ في حجرِها

يا فاطمةُ احلِقي رأسَهُ (الحسَنِ) وتصدَّقي بزنةِ شعرِهِ فضَّةً

ولادة الحَسَن والحسين

إنِّي وإيَّاكِ وَهَذينِ وَهَذا الرَّاقدَ، في مَكانٍ واحدٍ يومَ القيامةِ

فاطمة سيدة نساء أهل الجنة، و الحسن والحسين سيدا شباب أهل الجنة

أنَّ فاطمةَ سيِّدةُ نساءِ أهلِ الجنَّةِ (إلا ما كان من مريمَ بنتِ عِمرانَ) وأنَّ الحسنَ والحسينَ سيِّدا شبابِ أهلِ الجنَّة

ترتيب أبناء النَّبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم

إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا

لمَّا أنزلَ اللَّهُ هذِهِ الآيةَ : تَعَالَوْا نَدْعُ أَبْنَاءَنَا وَأَبْنَاءَكُمْ وَنِسَاءَنَا وَنِسَاءَكُمْ الآيةَ دَعا رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ فاطمةَ وحسنًا وحُسَيْنًا، فقالَ : اللَّهمَّ هؤلاءِ أَهْلي

اللَّهمَّ عادِ مَن عاداهم ووالِ مَن والاهم

كلُّ بنِي أُنْثَى فإنَّ عَصَبَتَهم لأبيهمْ ما خَلا ولدُ فاطمةَ أنَا أبُوهمْ وعَصَبَتُهم

إنها، واللهِ ! لا تجتمعُ (فاطمة) بنتُ رسولِ اللهِ وبنتُ عدوِّ اللهِ عند رجلٍ واحدٍ أبدًا

فاطمةُ بِضعةٌ منِّي ولا أحسِبُ إلَّا أنَّها تحزَنُ أو تجزَعُ فقال عليٌّ رضي اللَّهُ تعالى عنهُ لا آتي شيئًا تكرهُهُ

ألا أُعَلَّمُكُما خيرًَا مما سألْتُمانِي،إذا أخَذْتُما مَضاجِعَكُما، تُكبران أربعًا وثلاثين، وتُسبحان ثلاثًا وثلاثين، وتَحمدان ثلاثًا وثلاثين، فهو خيرُ لكما من خادمٍ

اكفي فاطمةَ بنتَ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم سِقايةَ الماءِ والذَّهابَ في الحاجةِ وتكفيكِ خِدمةَ الدَّاخلِ

فلما رأَى النبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم ما تَلقَى قال إنه ليس عليكِ بأسٌ

أمرني بنَزْعِهما فأرسَل بإحداهما إلى فاطمةَ وشقَّ الأخرى بينَ نسائِه

قُرصٌ خبزتُه فلم تطِبْ نفسي حتَّى أتيتُك بهذه الكِسرةِ

وجعلت فاطمةُ رضيَ اللهُ عنها تبكي على شفيرِ قبرِ رقيةَ، فجعل رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ يمسحُ الدموعَ عن وجهها

أتيتُ يا رسولَ اللهِ أهلَ هذا الميِّتِ فرحِمتُ إليهم ميِّتَهم أو عزَّيتُهم به

فسترَتْهُ ابنتُهُ فاطمةُ بثوبهِ ,فلما اغتسلَ أخذهُ فالتحفَ بهِ

إنَّ اللهَ يغضَبُ لغضبِكِ ويرضى لرضاكِ

يا رسولَ اللهِ من أحَبُّ إليك قال فاطمةُ قالوا نسألُك عنِ الرِّجالِ

يا بُنيَّةُ لك رِقَّةُ الوَلَدِ وعليٌّ أعَزُّ عليَّ منكِ

يا فاطمةُ قومي فاشهدي أُضحِيَتَك

لمَّا كان يومُ فتحِ مكةَ جاءتْ فاطمةُ فجلستْ عن يسارِ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلم وأمُّ هانئٍ عن يمينهِ

يا أمَّ هانئٍ قد أَجَرْنا من أجرت، و أمَّنَّا من أمَّنْتَ

قدِمَ علِيُّ بنُ أبي طالبٍ من سفرٍ فأتَتْهُ فاطِمَةُ بِلَحْمٍ من ضحاياها

أنَّ النبيَّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ قال: إذا رأيتِ الدمَ الأسودَ فأمسكي عن الصلاةِ وإذا كان الأحمرُ فتوضَّئي

قالت فاطمةُ رضيَ اللُه عنها : يا رسولَ اللهِ ! أنا منكَ بالمنزلِ الذي قد علِمت، فإنْ رأيت أن تأمرَ لي كما أمرت لعمِّك (بكذا وكذا وسقًا من طعامٍ) فافعلْ، قال : ففعل ذلك

أعطى النَّبيُّ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ أَكْثرَ نخل بَني النَّضيرِ للمُهاجرينَ، ولرجُلَيْنِ منَ الأنصارِ ذوي حاجةٍ، وبقيَ منها صدقةُ رسولِ اللَّهِ الَّتي في أيدي بَني فاطمةَ

فاتقي اللهَ واصبِري، فإني نِعمَ السلَفُ أنا لكِ ) . قالتْ : فبكيْتُ بكائي الذي رأيتِ، فلما رأى جزَعي سارَّني الثانيةَ، قال : ( يا فاطمةُ، ألا ترضَينَ أن تكوني سيدةَ نساءِ المؤمنينَ، أو سيدةَ نساءِ هذه الأمةِ )

ما رأيتُ أحدًا أشبَهَ سَمتًا ولا هديًا برسولِ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ من فاطمةَ بنتِ رسولِ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ورضي اللَّه تعالى عنها

فاطمةَ كانت إذا دخلت عليهِ قامَ إليها فأخذَ بيدِها وقبَّلَها وأجلسَها في مجلسِه وَكانَ إذا دخلَ عليها قامت فأخذت بيدِه فقبَّلتهُ وأجلستهُ في مجلسِها

قالت فاطمةُ رضيَ اللَّهُ عنها فتبعتُه فقلتُ يا رسولَ اللَّهِ ما ردَّكَ قالَ إنَّهُ ليسَ لي أو لنبيٍّ أن يدخلَ بيتًا مزوَّقًا

أتى النبيُّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ عليّاً وفاطمة وقد دخلا في قطيفتهما إذا غَطَّتْ رؤسهما تَكَشَّفَتْ أقدامهما وإذا غَطَّيَا أقدامهما تَكَشَّفَتْ رؤوسهما ثم قال : ألا أُخبركما بخيرٍ مما سألتماني

إنه أخبرني أنه قد نعيت إليه نفسه ؛ فبكيت، فقال لي : لا تبكي ؛ فإنك أول أهلي لاحق بي، فضحكت

ثم أخبرَنِي أنِّي سيدةُ نساءِ أهلِ الجنَّةِ، إلا مريمَ ابنةَ عِمرانَ فضحِكتُ

لما وجِدَ رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ من كربِ الموتِ ما وجدَ قالت فاطمةُ واكرْباه

أطابَتْ أنفسُكم أن تَحثوا على رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم الترابَ

لما مرضت فاطمةُ أتاها أبو بكرٍ الصديقُ فاستأذن عليها فقال عليٌّ يا فاطمةُ هذا أبو بكرٍ يستأذنُ عليك فقالت أتُحِبُّ أن آذنَ له قال نعم فأَذِنَتْ له فدخل عليها يترضَّاها

فإذا أنا متُّ فاغْسِليني أنتِ وعليٌّ ولا يدخلْ عليَّ أحدٌ

تُوفِّيَتْ فاطمةُ بعدَ وفاةِ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم بستَّةِ أشهُرٍ

قال عُروةُ واللهِ ما أُحِبُّ أنَّ لي ما بينَ المشرقِ والمغربِ وأنِّي أنتقِصُ فاطمةَ حقًّا لها

عن عائشةَ قالت ما رأيْتُ أفضلَ مِن فاطمةَ غيرَ أبيها

كانَ رسولُ اللَّهِ إذا سافرَ كانَ آخرُ عهدهِ بإنسانٍ من أهلهِ فاطمةَ وأوَّلُ من يدخلُ عليها (عند رجوعه) فاطمةَ

المهديُّ من عِتْرتي من ولدِ فاطمةَ


 

فاطمةُ بنتُ رسولِ اللهِ سيّدة نساء أهل الجنّة

 

 

لما سجد رسول الله صلَّى اللهُ عليه وسلَّم، انبعث أشقاهم، ووضع فرث جزور بين كتفيه، وثبت النبي ساجدا، فضحك المشركون حتى مال بعضهم إلى بعض، فانطلق منطلق إلى فاطمة، وهي جويرية، فأقبلت تسعى، حتى ألقته عن النبي صلَّى اللهُ عليه وسلَّم، وأقبلت عليهم تسبهم

 

(بينما رسول الله صلَّى اللهُ عليه وسلَّم قائم يصلي عِندَ الكعبة، وجمع قريش في مجالسهم، إذ قال قائل منهم: ألا تنظرون إلى هذا المرائي، أيكم يقوم إلى جزور آل فلان، فيعمد إلى فرثها ودمها وسلاها، فيجيء به، ثم يمهله، حتى إذا سجد، وضعه بين كتفيه ؟ فانبعث أشقاهم، فلما سجد رسول الله صلَّى اللهُ عليه وسلَّم وضعه بين كتفيه، وثبت النبي ساجدا، فضحكوا حتى مال بعضهم إلى بعض من الضحك، فانطلق منطلق إلى فاطمة عليها السلام، وهي جويرية، فأقبلت تسعى، وثبت النبي صلَّى اللهُ عليه وسلَّم ساجدا، حتى ألقته عنه، وأقبلت عليهم تسبهم، فلما قضى رسول الله صلَّى اللهُ عليه وسلَّم الصلاة، قال : اللهم عليك بقريش، اللهم عليك بقريش، اللهم عليك بقريش . ثم سمى : اللهم عليك بعمرو بن هشام، وعتبة بن ربيعة، وشيبة بن ربيعة، والوليد بن عتبة، وأمية بن خلف، وعقبة بن أبي معيط، وعمارة بن الوليد . قال عبد الله: فوالله، لقد رأيتهم صرعى يومَ بدر، ثم سحبوا إلى القُلْيب، قُلْيب بدر، ثم قال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم: وأتبع أصحاب القُلْيب لعنة .) (الراوي : عبدالله بن مسعود، المحدث : البخاري، المصدر : صحيح البخاري، الصفحة أو الرقم: 520، خلاصة حكم المحدث : [صحيح]، شرح الحديث

(كان النبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم يُصلِّي في ظِلِّ الكعبةِ، فقال أبو جهلٍ وناسٌ من قريشٍ، ونُحِرَتْ جَزورٌ بناحيةِ مكةَ، فأرسَلوا فجاؤوا من سَلاها وطرَحوه عليه، فجاءَتْ فاطمةُ فألقَتْه عنه، فقال : ( اللهمَّ عليك بقريشٍ، اللهمَّ عليك بقريشٍ، اللهمَّ عليك بقريشٍ ) . لأبي جهلِ بنِ هشامٍ، وعُتبَةَ بنِ رَبيعةَ، وشَيبَةَ بنِ رَبيعةَ، والوليدِ بنِ عُتبَةَ، وأُبَيِّ بنِ خلَفٍ، وعُقبَةَ بنِ أبي مُعَيطٍ . قال عبدُ اللهِ : فلقد رأيتُهم في قَليبِ بدرٍ قَتلى . قال أبو إسحاقَ : ونَسيتُ السابعَ . وقال يوسُفُ بنُ إسحاقَ، عن أبي إسحاقَ : أُمَيَّةَ بنِ خلَفٍ . وقال شُعبَةُ : أُمَيَّةَ أو أُبَيٍّ . والصحيحُ أُمَيَّةَ .) (الراوي : عبدالله بن مسعود، المحدث : البخاري، المصدر: صحيح البخاري، الصفحة أو الرقم: 2934، خلاصة حكم المحدث : [صحيح]، انظر شرح الحديث رقم 11973 )

(بينا رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ ساجدٌ، وحولَهُ ناسٌ من قريشٍ من المشركينَ، إذ جاء عقبةُ بنُ أبي معيطٍ بسَلَى جزورٍ، فقذفَهُ على ظهر النبيِّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ، فلم يرفع رأسَهُ حتى جاءت فاطمةُ عليها السلامُ، فأخذت من ظهرِهِ، ودعتْ على من صنع ذلك، فقال النبيُّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ : ( اللهمَّ عليك الملأُ من قريشٍ، اللهم عليك أبا جهلِ بنَ هشامِ، وعتبةَ بنَ ربيعةَ، وشيبةَ بنَ ربيعةَ، وعقبةَ بنَ أبي معيطٍ، وأميةَ بنَ خلفٍ، أو : أُبَيِّ بنَ خلفٍ ) . فلقد رأيتهم قُتِلُوا يومَ بدرٍ، فأُلْقُوْا في بئرٍ، غيرِ أميةَ وأُبَيٍّ، فإنَّهُ كان رجلًا ضخمًا، فلما جرُّوهُ تقطَّعتْ أوصالُهُ قبلَ أن يُلْقَى في البئرِ .) (الراوي : عبدالله بن مسعود، المحدث : البخاري، المصدر : صحيح البخاري، الصفحة أو الرقم: 3185، خلاصة حكم المحدث : [صحيح]، انظر شرح الحديث رقم 11973 )

(أن النبيَّ صلى الله عليه وسلم كان يصلِّي عند البيتِ، وأبو جهلٍ وأصحابٌ له جلوسٌ،إذ قال بعضُهم لبعضٍ:أيُّكم يجيءُ بسَلَى جزورِ بني فلانٍ،فيَضَعَه على ظهرِ محمدٍ إذا سجدَ؟ فانْبعثَ أشقَى القومِ فجاء به، فنظر حتى سجدَ النبيُّ صلى الله عليه وسلم ووضعَه على ظهرِه بين كتِفَيْه، وأنا أنظرُ لا أغيِّرُ شيئًا، لو كان لي مَنْعَةٌ، قال: فجعلوا يضحكون ويُحِيلُ بعضُهم على بعضٍ، ورسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم ساجدٌ لا يرفعُ رأسَه حتى جاءتْه فاطمةُ، فطرحتْ عن ظهرِه فرفعَ رأسِه ثم قال: اللهم عليك بقريشٍ ثلاثَ مراتٍ، فشقَّ عليهم إذ دعا عليهم،قال: وكانوا يروْن أن الدعوةَ في ذلك البلدِ مستجابةٌ،ثم سمَّى:اللهم عليك بأبي جهلٍ، وعليك بعتبةَ بنِ ربيعةَ، وشيبةَ بنِ ربيعةَ، والوليدِ بنِ عتبةَ, وأميةَ بنِ خلفٍ، وعقبةَ بنِ أبي معيطٍ . وعدَّ السابعَ فلم نحفظْه، قال: فوالذى نفسي بيدِه، لقد رأيتُ الذين عدَّ رسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم صرعَى، في القليبِ قليبِ بدرٍ .) (الراوي : عبدالله بن مسعود، المحدث : البخاري، المصدر : صحيح البخاري، الصفحة أو الرقم: 240، خلاصة حكم المحدث : [صحيح]، انظر شرح الحديث رقم 11973

(بَينا النبيُّ صلى اللهُ عليه وسلم ساجدٌ، وحولَه ناسٌ من قريشٍ، جاء عُقْبَةُ بنُ أبي مُعَيطٍ بسَلَى جَزورٍ، فقذَفه على ظهرِ النبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم، فلم يرفَعْ رأسَه، فجاءتْ فاطمةُ عليها السلامُ فأخذَتْه من ظهرِه ودعَتْ على مَن صنَع، فقال النبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم : ( اللهم عليك الملأَ من قريشٍ، أبا جهلِ بنَ هشامٍ، وعُتبَةَ بنَ ربيعةَ، وشَيبَةَ بنَ ربيعةَ، وأُمَيَّةَ بنَ خَلَفٍ، أو أُبَيَّ بنَ خَلَفٍ ) . - شُعبَةُ الشَّاكُّ - فرأيتُهم قُتِلوا يومَ بدرٍ، فأُلقوا في بئرٍ غيرَ أُمَيَّةَ أو أُبَيٍّ، تقطَّعَتْ أوصالُه، فلم يُلْقَ في البئرِ .) (الراوي : عبدالله بن مسعود، المحدث : البخاري، المصدر : صحيح البخاري، الصفحة أو الرقم: 3854، خلاصة حكم المحدث : [صحيح]، انظر شرح الحديث رقم 11973 )

 (بينما رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ ساجدٌ، وحولَه ناسٌ من قريشٍ . إذ جاء عقبةُ بنُ أبي مُعَيطٍ بسَلا جَزورٍ . فقذفَه على ظهرِ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ فلم يرفعْ رأسَه . فجاءت فاطمةُ فأخذتْه عن ظهرِه. ودعَتْ على من صنع ذلك . فقال ( اللهمَّ ! عليك الملأِ من قريشٍ . أبا جهلِ بن هشامٍ، وعتبةَ بنِ ربيعةَ، وعُقبةَ بنِ أبي مُعَيطٍ، وشيبةَ بنَ ربيعةَ، وأميةَ بنِ خلفٍ، أو أُبيِّ بنِ خلفٍ ( شعبة الشاكُّ ) قال : فلقد رأيتُهم قُتِلوا يومَ بدرٍ . فأُلقوا في بئرٍ . غيرَ أنَّ أميَّةَ أو أبيًّا تقطعَتْ أوصالَه . فلم يُلقَ في البئرِ . وفي رواية: نحوه . وزاد : وكان يستحبُّ ثلاثًا يقول ( اللهمَّ ! عليك بقريشٍ . اللهمَّ ! عليك بقريش . اللهمَّ ! عليك بقريشٍ ) ثلاثًا . وذكر فيهم الوليدَ بنَ عُتبةَ، وأميةَ بنَ خلَفٍ . ولم يشك . قال أبو إسحاقٍ : ونسيتُ السابعَ ) (الراوي : عبدالله بن مسعود، المحدث : مسلم، المصدر : صحيح مسلم، الصفحة أو الرقم: 1794، خلاصة حكم المحدث : صحيح، انظر شرح الحديث رقم 11973 )

(بينما رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ يصلي عند البيتِ، وأبو جهلٍ وأصحابٌ له جلوسٌ، وقد نُحِرَتْ جزورٌ بالأمسِ . فقال أبو جهلٍ : أيكم يقوم إلى سَلا جزورِ بني فلانٍ فيأخذه، فيضعه في كَتِفَي محمدٍ إذا سجد ؟ فانبعث أشقى القومِ فأخذه . فلما سجد النبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ وضعَه بين كتفَيه . قال : فاستضحكوا . وجعل بعضُهم يميلُ على بعضٍ . وأنا قائمٌ أنظر . لو كانت لي منَعَةٌ طرحتُه عن ظهرِ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ . والنبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ ساجدٌ، ما يرفع رأسَه . حتى انطلق إنسانٌ فأخبر فاطمةَ . فجاءت، وهي جُويريةٌ، فطرحتْه عنه . ثم أقبلت عليهم تشتُمُهم . فلما قضى النبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ صلاتَه رفع صوتَه ثم دعا عليهم . وكان إذا دعا، دعا ثلاثًا . وإذا سأل، سأل ثلاثًا . ثم قال ( اللهمَّ ! عليك بقريشٍ ) ثلاثَ مراتٍ . فلما سمعوا صوتَه ذهب عنهم الضحكُ . وخافوا دعوتَه . ثم قال ( اللهمَّ ! عليك بأبي جهلِ بنِ هشامٍ، وعتبةَ بنِ ربيعةَ، وشيبةَ بنِ ربيعةَ، والوليدِ بنِ عقبةَ، وأميةَ بنِ خلفٍ، وعقبةَ بنِ أبي مُعَيطٍ ) ( وذكر السابعَ ولم أحفظْه ) فوالذي بعث محمدًا صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ بالحقِّ ! لقد رأيتُ الذين سمَّى صَرْعى يومَ بدرٍ . ثم سُحِبوا إلى القَليبِ، قليبِ بدرٍ .) (الراوي : عبدالله بن مسعود، المحدث : مسلم، المصدر : صحيح مسلم، الصفحة أو الرقم: 1794، خلاصة حكم المحدث : صحيح، انظر شرح الحديث رقم 11973 )

(بينا رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ في المسجدِ، وأبو جَهْلِ بنُ هشامٍ، وشَيبةُ، وعُتبةُ، ابنا رَبيعةَ، وعقبةُ ابنُ أبي مُعَيْطٍ، وأميَّةُ بنُ خلفٍ، قالَ ابنُ إسحاقَ: ورجلانِ آخرانِ لا أحفَظُ اسماهما كانوا سبعةً وَهُم في الحِجرِ ورسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يصلَّي، فلمَّا سجدَ أطالَ السُّجودَ فقالَ أبو جَهْلٍ: أيُّكم يأتي جَزورَ بَني فلانٍ فيأتينا بِفَرثِها فيُلْقيَهُ على مُحمَّدٍ فانطلقَ أشقاهُم وأسفَهُهُم عقبةُ بنُ أبي مُعَيْطٍ فأتى بِهِ، فألقاهُ على كَتفيهِ ورسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ساجدٌ لم يهيَّجْ قالَ ابنُ مسعودٍ: وأَنا قائمٌ لا أستطيعُ أن أتَكَلَّمَ ليسَ عِندي عَشيرةٌ تمنعُني فأَنا أرهَبُ إذ سَمِعْتُ فاطمةَ بنتَ رسولِ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ بذلِكَ فأقبَلَت حتَّى ألقَت ذلِكَ عَن أَبيها صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ثمَّ استَقبَلَت قُرَيْشًا فشتَمتهُم فلَم يَرجِعوا إليها شيئًا، ورفعَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ رأسَهُ كما كانَ يرفعُهُ عندَ تمامِ سُجودِهِ، فلمَّا قضى رَسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ صلاتَهُ قالَ: اللَّهمَّ عليكَ بقُرَيْشٍ، اللَّهُم عليك بقُريشٍ اللَّهم عليكَ بعُقبةَ وعُتبةَ، وأبي جَهْلٍ، وشَيبةَ وذَينِكَ الرَّجُلين ثمَّ خرجَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ فلقيَهُ أبو البَختريِّ، ومعَ أبي البختريِّ سوطٌ يتخصَّرُ بِهِ، فلمَّا رأى النَّبيَّ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ أنكرَ وجهَهُ وحدَهُ وأخذَهُ فقالَ: تعالَ مالك؟ فقالَ النَّبيُّ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ: خلِّي عنِّي، قالَ: علمَ النَّبيُّ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ أنَّهُ غيرُ مُخلِّي عنهُ أخبرَهُ فقالَ: إنَّ أبا جَهْلٍ أمرَ فطُرِحَ عليَّ فرثٌ، فقالَ أبو البختريِّ: هلمَّ إلى المسجِدِ، فأبى النَّبيُّ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ فأخذَهُ أبو البختريِّ فأدخَلَهُ المسجِدَ، ثمَّ أقبلَ إلى أبي جَهْلٍ فقالَ: يا أبا الحَكَمِ، أنتَ الَّذي أمرتَ بمحمَّدٍ فطُرِحَ عليهِ الفرثُ ؟ قالَ: نعَم، قالَ: فرفعَ السَّوطَ فضربَ بِهِ رأسَهُ فَثارتِ الرِّجالُ بَعضُها إلى بعضٍ فصاحَ أبو جَهْلٍ: ويحَكُم هيَ لَهُ إنَّما أرادَ محمَّدٌ أن يُلْقيَ بينَنا العَداوةَ ويتحوَّلَ هوَ وأصحابُهُ) (الراوي : عبد الله بن مسعود، المحدث : النخشبي، المصدر : تخريج الحنائيات، الصفحة أو الرقم: 1/403، خلاصة حكم المحدث : صحيح وهو غريب من حديث أبي بكر محمد بن إسحاق بن يسار )

(ما رأيتُ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ دعا على قريشٍ غيرَ يومٍ واحدٍ فإنَّهُ كان يُصلِّي ورهطٌ من قريشٍ جلوسٌ وسلا جزورٍ قريبٌ منهُ فقالوا : من يأخذُ هذا السلا فيُلقيهِ على ظهرِهِ قال : فقال عقبةُ بنُ أبي معيطٍ: أنا فأخذَهُ فألقاهُ على ظهرِهِ فلم يزل ساجدًا حتى جاءت فاطمةُ صلواتُ اللهِ عليها فأخذتْهُ عن ظهرِهِ فقال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ : اللهمَّ عليك الملأَ من قريشٍ اللهمَّ عليك بعتبةَ بنِ ربيعةَ اللهم عليك بشيبةَ بنِ ربيعةَ اللهمَّ عليك بأبي جهلِ بنِ هشامٍ اللهمَّ عليك بعقبةَ بنِ أبي معيطٍ اللهم عليك بأُبَيِّ بنِ خلفٍ أو أميةَ بنِ خلفٍ قال : قال عبدُ اللهِ : فلقد رأيتهم قُتِلُوا يومَ بدرٍ جميعًا ثم سُحِبُوا إلى القَلِيبِ غيرَ أُبَيٍّ أو أميةَ فإنَّهُ كان رجلًا ضخمًا فتقطَّعَ) (الراوي : عبدالله بن مسعود، المحدث : أحمد شاكر، المصدر : مسند أحمد، الصفحة أو الرقم: 6/28، خلاصة حكم المحدث : إسناده صحيح )

(كانَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ يُصلِّي عندَ البيتِ وملأٌ من قُرَيْشٍ جلوسٌ وقد نَحروا جَزورًا لهم، فقالَ بعضُهُم : أيُّكم بأخذُ هذا الفرثَ بدمِهِ، ثمَّ يمهلُهُ حتَّى وجده ساجدًا فيضعُهُ ؟ على ظَهْرِهِ قالَ عبدُ اللَّهِ: فانبَعثَ أشقاها فأخذَ الفرْثَ فأمهلَهُ، فلمَّا خرَّ ساجدًا وضعَهُ على ظَهْرِهِ، فأُخْبِرَت فاطمةُ بنتُ رسولِ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ وَهيَ جاريةٌ، فجاءت تسعَى فأخذتهُ من ظَهْرِهِ، فلمَّا فرَغَ من صلاتِهِ قالَ : اللَّهمَّ علَيكَ بقُرَيْشٍ) (الراوي : عبدالله بن مسعود، المحدث : ابن حزم، المصدر : المحلى، الصفحة أو الرقم: 1/170، خلاصة حكم المحدث : صحيح )

(كانَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يصلِّي عندَ البيتِ، وملأٌ من قُرَيْشٍ جلوسٌ، وقد نحروا جزورًا، فقالَ بعضُهُم : أيُّكم يأخذُ هذا الفَرثَ بدمِهِ، ثمَّ يمهلُهُ حتَّى يضعَ وجهَهُ ساجدًا فيضعُهُ - يعني علَى ظَهْرِهِ ؟ قالَ عبدُ اللَّهِ فانبعثَ أشقاها، فأخذَ الفرْثَ فذَهَبَ بهِ ثمَّ أمهلَهُ، فلمَّا خرَّ ساجدًا وضعَهُ علَى ظَهْرِهِ، فأُخْبِرَت فاطمةُ بنتُ رسولِ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ وَهيَ جاريةٌ، فجاءَت تَسعى فأخذَتهُ من ظَهْرِهِ، فلمَّا فرغَ من صلاتِهِ قالَ اللَّهمَّ عليكَ بقُرَيْشٍ - ثلاثَ مرَّاتٍ - اللَّهمَّ عليكَ بأبي جَهْلِ بنِ هشامٍ وشَيبَةَ بنِ ربيعةَ وعُتبةَ بنِ رَبيعةَ وعُقبةَ بنِ أبي مُعَيْطٍ . . . . قالَ عبدُ اللَّهِ : فوالَّذي أنزلَ عليهِ الكتابَ لقد رأيتُهُم صرعى يومَ بدرٍ في قليبٍ واحدٍ) (الراوي : عبدالله بن مسعود، المحدث : الألباني، المصدر : صحيح النسائي، الصفحة أو الرقم: 306، خلاصة حكم المحدث : صحيح، انظر شرح الحديث رقم 11973 )

 

أقبلَتِ ابنتُه فاطمةُ رضِي اللهُ عنهَا تبكي حتى دخلتْ على رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ فقالت هؤلاءِ الملأُ من قريشٍ قد تعاقدوا عليك لو قد رأوك لقد قامُوا إليك فقتلوك

 

(دخلتْ فاطمةُ على رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ وهي تبكي , فقال : ما يُبكيكِ يا بُنَيَّةِ ؟ قالت : يا أبتِ , مالي لا أبكي . وهؤلاءِ الملأُ من قريشٍ في الحِجْرِ يتعاقدونَ باللَّاتِ والعُزَّى ومناةَ الثالثةَ الأخرى , لو قد رأوكَ لقاموا إليك فيقتلوكَ , وليس منهم إلا من عَرَفَ نصيبَهُ من دَمِكَ , فقال : يا بُنَيَّةِ , ائتني بوُضوءٍ . فتوضأَ رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ , ثم خرج إلى المسجدِ . فلمَّا رَأَوْهُ قالوا : إنَّما هو ذا . فطأطأوا رءوسهم , وسقطتْ أذقانهم بين أيديهم , فلم يرفعوا أبصارهم . فتناولَ رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ قبضةً من ترابٍ فَحَصَبَهُمْ بها , وقال : شاهتِ الوجوهُ . فما أصاب رجلًا منهم حصاةٌ من حصياتِهِ إلا قُتِلَ يومَ بدرٍ كافرًا) (الراوي : عبدالله بن عباس، المحدث : ابن كثير، المصدر : تفسير القرآن، الصفحة أو الرقم: 3/586، خلاصة حكم المحدث : لا أعرف له علة )

(إنَّ الملأَ من قريشٍ اجتمعوا في الحجرِ فتعاقَدُوا باللاتِ والعزَّى ومناتَ الثالثةِ الأخْرَى وإسافٍ ونائلةَ لو قدْ رأَيْنا محمدًا لقَدْ قُمْنا إليه قيامَ رجلٍ واحدٍ فلم نفارقْهُ حتى نقْتُلَهُ فأقبلَتْ ابنَتُهُ فاطِمَةُ رضِيَ اللهُ عنها تبْكِي حتى دخَلَتْ على رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم فقالَتْ هذا الملَأُ من قريشٍ قَدْ تعَاقَدُوا علَيْكَ لو قَدْ رأَوْكَ لقَدْ قاموا إليكَ فيقتلُوكَ فما منهم رجلٌ إلَّا وقدْ عرَفَ نصيبَهُ من دمِكَ قال يا بنيةُ أدْلِي وَضُوءًا فتوضأَ ثم دخلَ عليهم المسجدَ فلما رأَوْهُ قالوا هذا هو وخفَضُوا أبصارَهم وسقطَتْ أذْقانُهم في صدورِهم وعقَروا في مجالِسِهِم فلَمْ يرفَعُوا إليه بصرًا ولمْ يَقُمْ إليه رجلٌ منهم فأقبَلَ رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم حتى قام على رؤوسِهِم فأخذَ قبْضَةً من الترابِ فقال شاهَتِ الوجوهُ ثم حصَبَهُمْ بها فما أصابَ رجلًا منهم من ذلِكَ الحَصَى حصاةٌ إلَّا قُتِلَ يومَ بَدْرٍ كافِرًا) (الراوي : عبدالله بن عباس، المحدث : الهيثمي، المصدر : مجمع الزوائد، الصفحة أو الرقم: 8/231، خلاصة حكم المحدث : [روي] بإسنادين رجال أحدهما رجال الصحيح‏ )

(إنَّ الملأَ من قُريشٍ اجتمعوا في الحِجْرِ فتعاقدوا باللاتِ والعزَّى ومناتَ الثالثةِ الأُخرى ونائلةَ وإسافَ لو قد رأينا محمدًا لقد قُمنا إليه قيامَ رجلٍ واحدٍ فلم نُفارقْهُ حتى نَقتلَهُ فأَقْبلتْ ابنتُهُ فاطمةُ رضي اللهُ تعالى عنها تَبكي حتى دخلتْ على رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ فقالت : هؤلاءِ الملأُ من قُريشٍ قد تَعاقدوا عليك لو قد رأوك لقد قاموا إليك فقتلوكَ فليس منهم رجلٌ إلا قد عرفَ نصيبَهُ من دَمِكَ فقال : يا بُنَيَّةُ أَرِيني وُضوءًا فتوضَّأَ ثم دخل عليهم المسجدَ فلمَّا رأوهُ قالوا : هاهو ذا وخَفَضُوا أبصارَهم وسقطت أذقانُهم في صدورِهم وعُقِروا في مجالسِهم فلم يَرفعوا إليه بصرًا ولم يَقمْ إليه منهم رجلٌ فأقْبلَ رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ حتى قام على رُؤوسِهم فأخذَ قَبْضةً من التُّرابِ فقال : شاهتِ الوجوهُ ثم حَصَبَهم بها فما أصاب رجلًا منهم من ذلك الحَصَى حصاةٌ إلا قُتلَ يومَ بدرٍ كافرًا) (الراوي : عبدالله بن عباس، المحدث: أحمد شاكر، المصدر : مسند أحمد، الصفحة أو الرقم: 4/269، خلاصة حكم المحدث : إسناده صحيح )

(عن ابنِ عباسٍ أنَّ الملأَ من قُريشٍ اجتمعوا في الحِجْرِ فتعاهدوا باللَّاتِ والعُزَّى ومناةِ الثالثةِ الأُخرَى لو قد رأينا محمدًا قُمنا إليهِ قيامَ رجلٍ واحدٍ فلم نُفارقْهُ حتى نقتلَه قال : فأقبلتْ فاطمةُ تبكي حتى دخلتْ على أبيها فقالت : هؤلاءِ الملأُ من قومِكَ في الحِجْرِ قد تعاهدوا أن لو قد رَأَوْكَ قاموا إليكَ فقتلوكَ فليسَ منهم رجلٌ إلا قد عَرَفَ نصيبَهُ من دَمِكَ قال : يا بُنَيَّةُ أَدْنِي وُضوءًا فتوضأَ ثم دخلَ عليهم المسجدَ فلمَّا رَأَوْهُ قالوا : هو هذا فَخَفَضُوا أبصارَهم وعُقِروا في مجالسِهم فلمْ يَرفعوا إليهِ أبصارَهم ولم يَقُمْ منهم رجلٌ فأقبلَ رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ حتى قامَ على رؤوسِهم فأخذَ قبضةً من ترابٍ فحَصَبَهُمْ بها وقال : شاهتِ الوجوهُ قال : فما أصابتْ رجلًا منهم حَصَاةٌ إلا قد قُتِلَ يومَ بدرٍ كافرًا) (الراوي : سعيد بن جبير، المحدث : أحمد شاكر، المصدر : مسند أحمد، الصفحة أو الرقم: 5/163، خلاصة حكم المحدث : إسناده صحيح )

(إنَّ الملأَ من قريشٍ اجتمَعوا في الحِجرِ فتعاقَدوا باللَّاتِ والعُزَّى ومناةَ الثالثةَ الأُخرى ونائلةَ وإسافَ لو قد رأينا محمدًا لقد قُمْنا إليه قيامَ رجلٍ واحدٍ فلم نُفارقْه حتى نقتلَه فأقبلَتِ ابنتُه فاطمةُ رضِي اللهُ عنهَا تبكي حتى دخلتْ على رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ فقالت هؤلاءِ الملأُ من قريشٍ قد تعاقدوا عليك لو قد رأوك لقد قامُوا إليك فقتلوك فليس منهم رجلٌ إلا قد عرَف نصيبَه من دمِكَ فقال يا بُنيَّة أَريني وَضوءًا فتوضَّأَ ثم دخل عليهم المسجدَ فلما رأَوهُ قالوا ها هو ذا وخفَضوا أبصارَهم وسقطتْ أذقانُهم في صدورِهم وعقَروا في مجالسِهم فلم يرفعُوا إليه بصرًا ولم يقمْ إليه منهم رجلٌ فأقبل رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ حتى قام على رؤوسهم فأخذ قبضةً من الترابِ فقال شاهتِ الوُجوهُ ثم حصَبهم بها فما أصاب رجلًا منهم من ذلك الحصى حصاةٌ إلا قُتٍلً يومَ بدرٍ كافرًا) (الراوي : عبدالله بن عباس، المحدث : الألباني، المصدر : السلسلة الصحيحة، الصفحة أو الرقم: 6/781، خلاصة حكم المحدث : إسناده جيد

(أنَّ الملأَ من قريشٍ اجتمعوا في الحِجرِ، فتعاهَدوا باللَّاتِ والعُزَّى ومناةِ الثَّالثةِ الأخرَى لو قد رأينا محمَّدًا قمنا إليه قيام رجلٍ واحدٍ فلم نفارِقْه حتَّى نقتلَه . قال : فأقبلت فاطمةُ تبكي حتَّى دخلت على أبيها فقالت : هؤلاء الملأُ من قومِك في الحِجرِ قد تعاهَدوا أن لو قد رأَوْك قاموا إليك فقتلوك، فليس منهم رجلٌ إلَّا قد عرف نصيبَه من دمِك . قال : يا بُنيَّةُ أدْنِي وَضوءًا فتوضَّأ، ثمَّ دخل عليهم المسجدَ، فلمَّا رأَوْه قالوا هو هذا فخفَضوا أبصارَهم وعُقِروا في مجالسِهم فلم يرفعوا إليه أبصارَهم ولم يقُمْ منهم رجلٌ، فأقبل رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وعلى آلِه وسلَّم حتَّى قام على رءوسِهم فأخذ قبضةً من ترابٍ فحصَبهم بها وقال : شاهت الوجوهُ . قال : فما أصابت رجلًا منهم حصاةٌ إلَّا قُتِل يومَ بدرٍ كافرًا) (الراوي : عبدالله بن عباس، المحدث : الوادعي، المصدر : صحيح دلائل النبوة، الصفحة أو الرقم: 235، خلاصة حكم المحدث : حسن )

(إنَّ الملأَ من قريشٍ اجتمعوا في الحِجرِ فتعاقدوا باللَّاتِ والعُزَّى ومناتِ الثَّالثةِ الأخرَى ونائلةَ وإسافٍ لو قد رأينا محمَّدًا لقد قمنا إليه قيامَ رجلٍ واحدٍ فلم نفارِقْه حتَّى نقتلَه، فأقبلت ابنتُه فاطمةُ رضِي اللهُ عنها تبكي حتَّى دخلت على رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وعلى آلِه وسلَّم فقالت : هؤلاء الملأُ من قريشٍ قد تعاقدوا عليك لو قد رأَوْك لقد قاموا إليك فقتلوك، فليس منهم رجلٌ إلَّا قد عرف نصيبَه من دمِك . فقال : يا بُنيَّةُ أرِيني وَضوءًا، فتوضَّأ ثمَّ دخل عليهم المسجدَ . فلمَّا رأَوْه قالوا : ها هو ذا، وخفضوا أبصارَهم، وسقطت أذقانُهم في صدورِهم وعُقِروا في مجالسِهم، فلم يرفعوا إليه بصرًا، ولم يقُمْ إليه منهم رجلٌ . فأقبل رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وعلى آلِه وسلَّم حتَّى قام على رءوسِهم، فأخذ قبضةً من التُّرابِ فقال : شاهتِ الوجوهُ، ثمَّ حصَبهم بها فما أصاب رجلًا منهم ذلك الحصَى إلَّا قُتِل يومَ بدرٍ كافرًا) (الراوي : عبدالله بن عباس، المحدث : الوادعي، المصدر : صحيح دلائل النبوة، الصفحة أو الرقم: 224، خلاصة حكم المحدث : حسن ورجاله رجال الصحيح )

(ابنُ عبَّاسٍ - قالَ : إنَّ الملأَ مِن قرَيشٍ اجتَمعوا في الحِجرِ، فتعاقَدوا باللَّاتِ والعُزَّى ومَناةَ الثَّالثةِ الأُخرَى ونائلةَ وإسافٍ لَو قَد رأيْنا محمَّدًا لقد قُمنا إليهِ قيامَ رجلٍ واحدٍ فلَم نفارقهُ حتَّى نقتلَهُ فأقبلَتِ ابنتُهُ فاطمةُ تبكي حتَّى دخلَت علَى رسولِ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وعلَى آلِه وسلَّمَ فقالَت هؤلاءِ الملأُ مِن قرَيشٍ قد تعاقَدوا علَيكَ لَو قَد رأوكَ قاموا علَيكَ فقَتلوكَ فلَيسَ منهُم رجلٌ إلَّا قد عرفَ نصيبَهُ مِن دمِكَ فقالَ يا بُنَيَّةُ أريني وَضوءًا فتَوضَّأ ثمَّ دخلَ عليهِم المسجدَ فلمَّا رأوهُ قالوا ها هوَ ذا وخفَضوا أبصارَهُم وسقطَت أذقانُهُم في صدورِهِم وعُقِروا في مجالسِهِم فلَم يرفَعوا إليهِ بصرًا ولم يقُم إليهِ منهُم رجلٌ فأقبلَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وعلَى آلِه وسلَّمَ حتَّى قامَ علَى رؤوسِهِم فأخذَ قَبضةً منَ التُّرابِ فقالَ شاهَتِ الوُجوهُ ثمَّ حصبَهُم بِها فما أصابَ رجلًا منهُم مِن ذلِكَ الحصَى حصاةٌ إلَّا قُتِلَ يَومَ بدرٍ كافرًا) (الراوي : عبدالله بن عباس، المحدث: الوادعي، المصدر : الصحيح المسند، الصفحة أو الرقم: 657، خلاصة حكم المحدث : حسن رجاله رجال الصحيح )

 


خطب أبو بكرٍ وعمرُ رضِيَ اللهُ عنهما فاطمةَ، فقال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ : إنها صغيرةٌ، فخطبها عليٌّ فزوَّجها منه

(أنَّ النبيَّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ خطبهُ أبو بكرٍ وعمرُ في فاطمةَ فقال لهما إنَّها صغيرةٌ فخطبها عليٌّ فَزَوَّجها منهُ) (الراوي : -، المحدث : ابن العربي، المصدر : عارضة الأحوذي، الصفحة أو الرقم: 3/29، خلاصة حكم المحدث : ثابت

(خطبَ أبو بكرٍ وعمرُ – رضيَ اللَّهُ عنهمافاطمةَ، فقالَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ : إنَّها صغيرةٌ، فخطبَها عليٌّ فزوَّجها منهُ) (الراوي : بريدة بن الحصيب الأسلمي، المحدث : الألباني، المصدر : التعليقات الرضية، الصفحة أو الرقم: 151/2، خلاصة حكم المحدث : إسناده صحيح

(خطب أبو بكرٍ وعمرُ رضِيَ اللهُ عنهما فاطمةَ، فقال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ : إنها صغيرةٌ، فخطبها عليٌّ فزوَّجها منه) (الراوي : بريدة بن الحصيب الأسلمي، المحدث : الألباني، المصدر : صحيح النسائي، الصفحة أو الرقم: 3221، خلاصة حكم المحدث : إسناده صحيح

(خطبَ أبو بَكْرٍ، وعمرُ رضيَ اللَّهُ عنهما فاطمَةَ، فقالَ رسولُ اللَّهِ - صلَّى اللَّه عليهِ وعلى آلِهِ وسلَّمَ - : إنَّها صَغيرةٌ فخَطبَها عليٌّ، فَزوَّجَها منهُ .) (الراوي : بريدة بن الحصيب الأسلمي، المحدث : الوادعي، المصدر : الصحيح المسند، الصفحة أو الرقم: 155، خلاصة حكم المحدث : صحيح

(خطَب أبو بكرٍ وعمرُ رضِيَ اللهُ عنهما فاطمةَ رضِيَ اللهُ عنها فقال النَّبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم هي لك يا عليُّ) (الراوي : حجر بن عنبس، المحدث : الهيثمي، المصدر : مجمع الزوائد، الصفحة أو الرقم: 9/207، خلاصة حكم المحدث : رجاله ثقات )

(خطب أبو بكرٍ وعمرُ فاطمةَ، فإنها صغيرةٌ، ثم خطبها عليٌّ، فزوَّجها منه .) (الراوي : بريدة بن الحصيب الأسلمي، المحدث : الألباني، المصدر : تخريج مشكاة المصابيح، الصفحة أو الرقم: 6050، خلاصة حكم المحدث : إسناده جيد )

(إنَّ اللهَ أمَرني أن أُزَوِّجَ فاطمةَ مِن عليٍّ) (الراوي : عبدالله بن مسعود، المحدث : الهيثمي، المصدر : مجمع الزوائد، الصفحة أو الرقم: 9/207، خلاصة حكم المحدث : رجاله ثقات

(إنَّ اللَّهَ أمرَني أن أزوِّجَ فاطمةَ من عليٍّ) (الراوي : عبدالله بن مسعود، المحدث : الشوكاني، المصدر : در السحابة، الصفحة أو الرقم: 216، خلاصة حكم المحدث : إسناده رجاله ثقات

584 - خطب عليٌّ رضي اللهُ عنه إلى رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم فاطمةَ رضيَ اللهُ عنها فقال هي لك على أن تُحسِنَ صُحبتَها) (الراوي : حجر بن قيس، المحدث : الألباني، المصدر : السلسلة الصحيحة، الصفحة أو الرقم: 166، خلاصة حكم المحدث : إسناده صحيح

 

لمَّا تزَوَّجَ عليٌّ فاطمةَ قالَ لَهُ رسولُ اللَّهِ: أعطِها شيئًا، قالَ ما عندي شيءٌ قالَ أينَ دِرعُكَ الحطميَّةُ

214 - أنَّ عليًّا قالَ: تزوَّجتُ فاطمةَ فقلتُ: يا رسولَ اللَّهِ ابنِ لي، فقالَ: أعطِها شيئًا، فقلتُ: ما عندي شيءٌ، قالَ: فأينَ درعُكَ الحطَميَّةُ، قلتُ: هوَ عندي، قالَ: فأعطِها إيَّاهُ) (الراوي : عبدالله بن عباس، المحدث : ابن حزم، المصدر : المحلى، الصفحة أو الرقم: 9/490، خلاصة حكم المحدث : صحيح

260 - لمَّا تزوَّجَ عليٌّ فاطمةَ قالَ لَهُ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ : أعطِها شيئًا، قالَ : ما عندي شيءٌ، قالَ : أينَ درعُكَ الحطميَّةُ) (الراوي : عبدالله بن عباس، المحدث : ابن دقيق العيد، المصدر : الاقتراح، الصفحة أو الرقم: 106، خلاصة حكم المحدث : صحيح

261 - لما تزوَّج عليٌّ فاطمةَ، قال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ : أَعطِها شيئًا قال : ما عندي شيءٌ، قال : أينَ دِرعُكَ الحُطَمِيَّةُ) (الراوي : عبدالله بن عباس، المحدث : ابن دقيق العيد، المصدر : الإلمام بأحاديث الأحكام، الصفحة أو الرقم: 2/649، خلاصة حكم المحدث : [اشترط في المقدمة أنه] صحيح على طريقة بعض أهل الحديث

269 - عَن ابنِ عبَّاسٍ قالَ : لما تزوَّجَ علَي فاطمةَ رضيَ اللَّهُ عنهُ، قال رَسولَ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ أعطِها شيئًا قال: ما عِندي شيءٍ، قالَ: فأينَ درعُكَ الحُطميَّةُ) (الراوي : عبدالله بن عباس، المحدث : محمد ابن عبدالهادي، المصدر : المحرر، الصفحة أو الرقم: 360، خلاصة حكم المحدث : إسناده صحيح

(لما تزوج علي رضي الله عنه فاطمة رضي الله عنها قال له رسول الله صلى الله عليه وسلم أعطها شيئا قال: ما عندي شيء قال: أين درعك الحطمية؟) (الراوي : عبدالله بن عباس، المحدث : محمد ابن عبد الوهاب، المصدر : الحديث لابن عبدالوهاب، الصفحة أو الرقم: 4/132، خلاصة حكم المحدث : إسناده صحيح

392 - لما تزوَّجَ عليٌّ فاطمةَ قال له رسولُ اللهِ صلى الله عليه وآله وسلم: أَعْطِها شيئًا. قال: ما عندي شيءٌ. قال: أين دِرْعُك الحُطَمِيَّةُ.) (الراوي : عبدالله بن عباس، المحدث : الشوكاني، المصدر : نيل الأوطار، الصفحة أو الرقم: 6/319، خلاصة حكم المحدث : صالح للاحتجاج

522 - عنِ ابنِ عبَّاسٍ قالَ : لمَّا تزَوَّجَ عليٌّ فاطمةَ قالَ لَهُ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ : أعطِها شيئًا، قالَ ما عندي شيءٌ قالَ أينَ دِرعُكَ الحطميَّةُ) (الراوي : عبدالله بن عباس، المحدث : الألباني، المصدر : صحيح أبي داود، الصفحة أو الرقم: 2125، خلاصة حكم المحدث : حسن صحيح

583 - لما تزوج عليٌّ رضيَ اللهُ عنهُ فاطمةَ رضيَ اللهُ عنها، قال له رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم : أعطِهَا شيئًا، قال : ما عندي . قال : فأين درعُك الحطميَّةُ) (الراوي : عبدالله بن عباس، المحدث : الألباني، المصدر : صحيح النسائي، الصفحة أو الرقم: 3376، خلاصة حكم المحدث : صحيح

595 - لما تزوج علي فاطمة قال له رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - : ( أعطها شيئا ) قال: ما عندي شيء قال : ( أين درعك الحطميَّةُ ) . ) (الراوي : عبدالله بن عباس، المحدث : الوادعي، المصدر: الصحيح المسند، الصفحة أو الرقم: 703، خلاصة حكم المحدث : صحيح

(خطَبْتُ إلى النَّبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم ابنتَه فاطمةَ قال فباع عليٌّ رضِيَ اللهُ عنه دِرعًا له وبعضَ ما باع مِن مَتاعِه فبلَغ أربعَمائةٍ وثمانين دِرهمًا وأمَر النَّبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم أن يَجعَلَ ثُلُثَيه في الطِّيبِ وثُلُثًا في الثِّيابِ ومَجَّ في جَرَّةٍ مِن ماءٍ فأمَرهم أن يغتسِلوا به قال وأمَرها ألَّا تَسبِقَه برَضاعِ وَلَدِها قال فسبَقَتْه برَضاعِ الحسينِ وأمَّا الحَسَنُ فإنَّه صلَّى اللهُ عليه وسلَّم وضَع في فيه شيئًا لا ندري ما هو فكان أعلمَ الرَّجلين) (الراوي : علي بن أبي طالب، المحدث : الهيثمي، المصدر : مجمع الزوائد، الصفحة أو الرقم: 9/178، خلاصة حكم المحدث : رجاله ثقات

(عن رجلٍ سمع عليًّا يقول : أردتُ أن أخطبَ إلى رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وآلِه وسلَّمَ ابنتَه فقلتُ : واللهِ ما لي من شيءٍ، ثم ذكرتُ صِلتَه وعائدتَه فخطبتُها إليه، فقال : وهل عندك شيءٌ ؟ فقلتُ لا، قال : فأين دِرْعُك الحُطَمِيَّةُ التي أَعطيتُك يومَ كذا وكذا ؟ قلتُ هي عندي، قال : فأَعطِها إياها) (الراوي : علي بن أبي طالب،  المحدث : ابن حجر العسقلاني،  المصدر : الإصابة، الصفحة أو الرقم: 4/377،  خلاصة حكم المحدث : له شاهد

(تزوجت فاطمة، فقلت : يا رسول الله ! ابن لي فقال : أعطها شيئا فقلت : ما عندي شيء قال : فأين درعك الحطمية ؟ قلت : هو عندي , قال : فأعطها إياه) (الراوي : علي بن أبي طالب، المحدث : عبد الحق الإشبيلي، المصدر : الأحكام الصغرى، الصفحة أو الرقم: 620، خلاصة حكم المحدث : [أشار في المقدمة أنه صحيح الإسناد[

(قال تزوجت فاطمة رضي الله عنه، فقلت : يا رسول الله ! ابن لي، قال : أعطها شيئا، قلت : ما عندي من شيء . قال : فأين درعك الحطمية، قلت : هي عندي، قال : فأعطها إياه ) (الراوي : علي بن أبي طالب، المحدث : الألباني، المصدر : صحيح النسائي

الصفحة أو الرقم: 3375، خلاصة حكم المحدث : حسن صحيح

(أنَّ عليًّا تزوَّجَ فاطمةَ من رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم بِبَدَنٍ مِنْ حَديدٍ) (الراوي : عبدالله بن عباس، المحدث : الهيثمي، المصدر : مجمع الزوائد، الصفحة أو الرقم: 4/286، خلاصة حكم المحدث : رجاله رجال الصحيح

أمَا ترضَيْنَ أن أُزوِّجَك أقدمَ أمَّتي سلمًا وأكثرَهم علمًا وأعظمَهم حلمًا

64 - وضَّأْتُ النَّبيَّ صلَّى اللَّهُ عليه وسلَّم ذاتَ يومٍ فقال هل لك في فاطمةَ تعودُها فقُلْتُ نَعَمْ فقام متوكِّئًا عليَّ فقال أمَّا إنَّه سيحمِلُ ثقلَها غيرُك ويكون أجرُها لك قال فكأنَّه لم يكن عليَّ شيءٌ حتَّى دخَلْنا على فاطمةَ عليها السَّلامُ فقال كيف تجِدُك فقالَت واللهِ لقد اشتدَّ حزني واشتدَّت فاقتي وطال سقمي قال عبدُ اللهِ وجَدْتُ في كتابِ أبي بخطِّ يدِه في هذا الحديثِ قال أمَا ترضَيْنَ أن أُزوِّجَك أقدمَ أمَّتي سلمًا وأكثرَهم علمًا وأعظمَهم حلمًا) (الراوي : معقل بن يسار، المحدث : الهيثمي، المصدر : مجمع الزوائد، الصفحة أو الرقم: 9/104، خلاصة حكم المحدث : ‏‏‏‏‏‏ فيه خالد بن طهمان وثقه أبو حاتم وغيره وبقية رجاله ثقات‏‏

288 - وضَّأتُ النَّبيَّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم ذاتَ يومٍ فقال : هل لك في فاطمةَ تعودُها . . . الحديثُ وفيه : أما ترضَيْن أن زوجتَك أقدمُ أمِّتي سِلمًا وأكثرُهم عِلمًا وأعظمُهم حِلمًا) (الراوي : معقل بن يسار، المحدث : العراقي، المصدر : تخريج الإحياء، الصفحة أو الرقم: 3/335، خلاصة حكم المحدث : إسناده صحيح

387 - أنَّ فاطمةَ بنتَ رسولِ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ قالت للنَّبيِّ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ لمَّا زوجَّها بعليٍّ زوَّجتَنيهِ أعيمِشَ؟ فقالَ النَّبيُّ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ لقد زوَّجتُكِهُ وإنَّهُ لأوَّلُ أمَّتي سِلمًا وأَكثرُهم عِلمًا وأعظمُهم حِلمًا) (الراوي : أبو إسحاق السبيعي، المحدث : الشوكاني، المصدر : در السحابة، الصفحة أو الرقم: 140، خلاصة حكم المحدث : إسناده رجاله ثقات

جهاز فاطمة

(جهز رسول الله صلى الله عليه وسلم فاطمة رضي الله عنها في خميل وقربة ووسادة من أدم حشوها ليف قال معاوية أذخر قال أبي والخميلة القطيفة المخملة ) (الراوي : علي بن أبي طالب، المحدث: أحمد شاكر، المصدر : مسند أحمد، الصفحة أو الرقم: 2/155، خلاصة حكم المحدث : إسناده صحيح

(جهز رسول الله صلى الله عليه وسلم فاطمة في خميل وقربة ووسادة أدم حشوها ليف الأذخر ) (الراوي: علي بن أبي طالب، المحدث : أحمد شاكر، المصدر : مسند أحمد، الصفحة أو الرقم: 2/57، خلاصة حكم المحدث : إسناده صحيح

(جهَّز رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ فاطمةَ رضيَ اللهُ عنها في خميلٍ وقِرْبَةٍ ووسادةِ أَدَمٍ حشوها إذخرٌ قال أبو سعيدٍ ليفٌ) (الراوي : علي بن أبي طالب، المحدث : أحمد شاكر، المصدر : مسند أحمد، الصفحة أو الرقم: 2/94، خلاصة حكم المحدث : إسناده صحيح

(جهَّزَ رسولُ اللهِ فاطمةَ في خَميلةٍ، ووسادةِ أَدَمٍ حشوُها ليفٌ .) (الراوي : علي بن أبي طالب، المحدث : الألباني، المصدر : صحيح الترغيب، الصفحة أو الرقم: 3301، خلاصة حكم المحدث : صحيح

(جهَّز رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم [ فاطمةَ ] في خمَيلةٍ ووسادةِ [ أَدَمٍ ] حشوُها لِيفٌ) (الراوي : علي بن أبي طالب، المحدث : الألباني، المصدر : صحيح الموارد، الصفحة أو الرقم: 1873، خلاصة حكم المحدث : صحيح

411 - أنَّ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ لمَّا زوجَه فاطمةَ بعث معها بخميلةٍ ووسادةٍ من أدمٍ حَشْوُها ليفٌ ورحيينِ وسقاءٍ وجرتينِ) (الراوي : علي بن أبي طالب، المحدث : أحمد شاكر، المصدر : مسند أحمد، الصفحة أو الرقم: 2/140، خلاصة حكم المحدث : إسناده صحيح

 

أنَّه صلَّى اللهُ عليه وسلَّم قال لمَّا خطب عليٌّ فاطمةَ لا بدَّ من وليمةٍ

(لما خطَب عليٌّ رضي اللهُ عنه فاطمةَ عليها السلامُ قال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم: لا بُدَّ للعروسِ من وليمةٍ) (الراوي : بريدة بن الحصيب الأسلمي، المحدث : السفاريني الحنبلي، المصدر : كشف اللثام، الصفحة أو الرقم: 5/416، خلاصة حكم المحدث : سنده لا بأس به

(أنَّه صلَّى اللهُ عليه وسلَّم قال لمَّا خطب عليٌّ فاطمةَ لا بدَّ من وليمةٍ) (الراوي : بريدة بن الحصيب الأسلمي، المحدث : الصنعاني، المصدر : سبل السلام، الصفحة أو الرقم: 3/242، خلاصة حكم المحدث: سنده لا بأس به

(قال لمَّا خطب عليٌّ فاطمةَ رضوانُ اللهِ عليهم قال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلم إنه لا بدَّ للعروسِ من الوليمةِ) (الراوي : بريدة بن الحصيب الأسلمي، المحدث : السفاريني الحنبلي، المصدر : شرح ثلاثيات المسند، الصفحة أو الرقم: 1/344، خلاصة حكم المحدث : إسناده لا بأس به

(لمَّا خطبَ عليٌّ فاطمةَ رضيَ اللَّهُ عنهما قالَ قالَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ إنَّهُ لا بدَّ للعُرسِ ( وفي رواية للعَروسِ ) مِن وَليمةٍ) (الراوي : بريدة بن الحصيب الأسلمي، المحدث : الألباني، المصدر : آداب الزفاف، الصفحة أو الرقم: 72، خلاصة حكم المحدث : لابأس به ورجاله ثقات رجال مسلم

 

اللَّهمَّ بارِكْ فيهما وبارِكْ لهما في بنائِهما

76 - عن ابنِ بُريدةَ، عن أبيه قال : قال نفرٌ لعليٍّ رضي الله عنه : لو خطبتَ فاطمةَ بنتَ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ، فأتى النبيَّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ، فقال : ما حاجتُك يا عليُّ ؟ قال : ذَكرتُ فاطمةَ بنتَ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ، قال : مرحبًا وأهلًا، لم يزدْه عليها، فخرج عليٌّ رضي الله عنه إلى أولئك الرهطِ وهم ينتظرونَه، قالوا : ما وراءَك ؟ قال : ما أدري غيرَ أنه قال لي : مرحبًا وأهلًا، قالوا : يكفيك من رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ، أعطاك الأهلَ وأعطاك المرحبَ، قال : فلما كان بعدما زوجَّهُ قال : يا عليُّ إنه لا بدَّ للعروسِ من وليمةٍ، فقال سعدٌ : عندي كبشٌ، وجمعَ له رهطٌ من الأنصارِ أصوُعًا من ذرةٍ، فلما كان ليلةَ البناءِ قال : يا عليُّ لا تُحدِثْ شيئًا حتى تلقاني، فدعا النبيُّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ بماءٍ، فتوضَّأَ منه، ثم أفرغَه على عليٍّ رضي الله عنه، ثم قال : اللهمَّ بارك فيهما، وبارك لهما في شِبلَيْهِما) (الراوي : بريدة بن الحصيب الأسلمي، المحدث : ابن حجر العسقلاني، المصدر : مختصر البزار ، الصفحة أو الرقم: 2/346، خلاصة حكم المحدث : إسناده حسن متصل

99 - قال نفرٌ من الأنصارِ لعلِيٍّ : عندَكَ فاطِمَةُ، فأتى رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ فسلَّمَ عليه، فقال : ما حاجةُ ابنِ أبي طالبٍ ؟ فقال : يا رسولَ اللهِ ! ذكرتُ فاطِمَةَ بنتَ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ، فقال : مرْحَبًا وأهلًا، لم يزدْ عليهِما، فخرَج عليُّ بنُ أبي طالبٍ على أولئكَ الرَّهطِ منَ الأنصارِ ينتظرونه، قالوا : ما وراءَكَ ؟ قال : ما أدري غيرَ أنه قال لي : مرحبًا وأهلًا، فقالوا : يكفيكَ من رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ إحداهما، أعطاك الأهْلَ والمرحَبَ، فلما كان بعدَ ذلكَ، بعدَما زوَّجَهُ قال، يا علِيُّ إِنَّه لا بد للعروسِ من وليمةٍ، فقال سعد : عندِي كبشٌ، وجمعَ لَهُ رهطٌ من الأنصارِ أصوُعًا من ذُرَةٍ، فلما كانتْ ليلَةُ البناءِ، قال : لا تُحْدِثْ شيئًا حتى تلقانِي، فدعا رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ بماءٍ فتوضَّأَ فيه، ثُمَّ أفرغَهُ على علِيٍّ، فقال : اللهم بارِكْ فيهما، وبارِكْ لهما في بنائِهِما .) (الراوي : بريدة بن الحصيب الأسلمي، المحدث : الألباني، المصدر : آداب الزفاف ، الصفحة أو الرقم: 101، خلاصة حكم المحدث : إسناده حسن

70 - قال نفَرٌ مِنَ الأنصارِ لعليٍّ رضِيَ اللهُ عنه عندَك فاطمةُ فأتى رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم فقال ما حاجةُ ابنِ أبي طالبٍ رضِيَ اللهُ عنه فقال يا رسولَ اللهِ ذكَرْتُ فاطمةَ بنتَ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم فقال مَرْحَبًا وأهلًا لم يزِدْ عليها فخرَج عليُّ بنُ أبي طالبٍ على أولئك الرَّهطِ مِنَ الأنصارِ ينتَظِرونه فقالوا ما وراءَك قال ما أدري غيرَ أنَّه قال لي مَرْحبًا وأهلًا قالوا يكفيك مِن رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم إحداهما أعطاك الأهلَ والمَرْحبَ فلمَّا كان بعدَما زوَّجه قال يا عليُّ إنَّه لا بُدَّ للعَروسِ مِن وَليمةٍ قال سَعْدٌ عندي كبشٌ وجمَع له مِنَ الأنصارِ أَصْوُعًا مِن ذُرةٍ فلمَّا كانت ليلةُ البناءِ قال لا تُحدِثْ شيئًا حتَّى تَلْقاني فدعا رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم بماءٍ فتوضَّأ منه ثمَّ أفرغه عليَّ فقال اللَّهمَّ بارِكْ فيهما وبارِكْ لهما في بنائِهما) (الراوي : بريدة بن الحصيب الأسلمي، المحدث : الهيثمي، المصدر : مجمع الزوائد ، الصفحة أو الرقم: 9/212، خلاصة حكم المحدث : رجاله رجال الصحيح غير عبد الكريم بن سليط ووثقه ابن حبان‏‏

 

يا فاطمة إني لم آل أن أنكحت أحب أهلي إلي، ثم خرج، فقال لعلي : دونك أهلك، ثم ولي إلى حجره فما زال يدعو لهما حتى دخل حجره

 (لما أهديت فاطمة إلى علي بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى علي أن لا تقرب أهلك حتى آتيك، قالت : فجاء النبي صلى الله عليه وسلم فدعا بماء، فقال فيه ما شاء الله أن يقول، ثم نضح بالماء على صدر علي ووجهه، ثم دعا فاطمة، فقامت تعثر في ثوبها من الحياء، فنضح عليها أيضا، ثم نظر فإذا سواد وراء البيت، فقال : من هذا ؟ فقالت أسماء : أنا، فقال : أسماء بنت عميس ؟ فقلت : نعم . قال : أجئت مع ابنة رسول الله صلى الله عليه وسلم كرامة لرسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ فقلت : نعم، فدعا لي بدعاء إنه لأولى عملي عندي، فقال : يا فاطمة إني لم آل أن أنكحت أحب أهلي إلي، ثم خرج، فقال لعلي : دونك أهلك، ثم ولي إلى حجره فما زال يدعو لهما حتى دخل حجره ) (الراوي : عكرمة و أبو يزيد المدني، المحدث : ابن حجر العسقلاني، المصدر : المطالب العالية ، الصفحة أو الرقم: 2/183، خلاصة حكم المحدث : رجاله ثقات، لكن أسماء بنت عميس كانت في هذا الوقت بأرض الحبشة مع زوجها جعفر لا خلاف في ذلك، فلعل ذلك كان لأختها سلمى بنت عميس

69 - لمَّا أُهديَتْ فاطمةُ إلى عليِّ بنِ أبي طالبٍ لم نجِدْ في بيتِه إلَّا رَمْلًا مبسوطًا ووِسادةً حَشْوُها ليفٌ وجَرَّةً وكُوزًا فأرسَل رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم لا تُحْدِثَنَّ حَدَثًا أو قال لا تَقْرَبَنَّ أهلَك حتَّى آتيَك فجاء النَّبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم فقال أَثَمَّ أخي فقالت أمُّ أيمنَ وهي أمُّ أسامةَ بنِ زيدٍ وكانت حَبَشِيَّةً وكانَتِ امرأةً صالحةً يا رسولَ اللهِ هذا أخوك وزوجَتُه ابنتُك وكان النَّبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم آخى بينَ أصحابِه وآخى بينَ عليٍّ ونفسِه قال إنَّ ذلك يكونُ يا أمَّ أيمنَ قالت فدعا النَّبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم بإناءٍ فيه ماءٌ ثمَّ قال ما شاء اللهُ أن يقولَ ثمَّ مسَح صَدْرَ عليٍّ ووجهَه ثمَّ دعا فاطمةَ فقامت إليه تعثُرُ في مِرطِها مِنَ الحياءِ فنضَح عليها مِن ذلك وقال لها ما شاء اللهُ أن يقولَ ثمَّ قال لها أمَا إنِّي لم آلُكِ أن أنكَحْتُكِ أحَبَّ أهلي إليَّ ثمَّ رأى سَوادًا مِن وراءِ السِّترِ أو مِن وراءِ البابِ فقال مَن هذا قالت أسماءُ قال أسماءُ بنتُ عُمَيسٍ قالت نعم يا رسولَ اللهِ قال جِئْتِ كَرامةً لرسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم قالت نعم إنَّ الفتاةَ ليلةَ يُبْنى بها لابُدَّ لها مِنِ امرأةٍ تكون قريبًا منها إنَّ عرَضَتْ لها حاجةٌ أفْضَت ذلك إليها قالت فدعا لي بدُعاءٍ إنَّه لأوثَقُ عَمَلي عندي ثمَّ قال لعليٍّ دونَك أهلَك ثمَّ خرَج فولَّى فما زال يدعو لهما حتَّى توارى في حُجَرِه

) (الراوي : أسماء بنت عميس، المحدث : الهيثمي، المصدر : مجمع الزوائد

الصفحة أو الرقم: 9/212، خلاصة حكم المحدث : رجاله رجال الصحيح‏‏


 

الحمدُ لله الذي نجَّى فاطمةَ من النارِ

جاءتْ بنتُ هُبَيرةَ إلى النبيِّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ وفي يدِها فتَخٌ من ذهبٍ ( خواتيمٌ ضِخامٌ ) فجعل النبيُّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ يضرب يدَها أُيَسُرُّكِ أن يجعلَ اللهُ في يدِك خواتيمَ من نارٍ فأتتْ فاطمةَ تشكو إليها قال ثوبانُ فدخل النبيُّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ على فاطمةَ وأنا معه وقد أخذتْ من عُنقِها سلسلةً من ذهبٍ فقالت: هذا أهدى لي أبو الحسنِ وفي يدِها السِّلسلةُ وفيه أنه عذَم فاطمةَ عذْمًا شديدًا فقال النبيُّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ يا فاطمةُ أيسُرُّك أن يقولَ الناسُ فاطمةُ بنتُ محمدٍ في يدِها سلسلةٌ من نارٍ فخرج ولم يقعدْ فعمدتْ فاطمةُ إلى السِّلسلةِ فباعتْها فاشترت بها نسَمةً فأعتقَتْها فبلغ النبيَّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ فقال : الحمدُ لله الذي نجَّى فاطمةَ من النارِ) (الراوي : ثوبان مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم، المحدث : الألباني، المصدر : السلسلة الصحيحة، الصفحة أو الرقم: 1/771، خلاصة حكم المحدث : إسناده صحيح

(يا فاطمةُ! أَيَسُرُّكِ أن يقولَ الناسُ: فاطمةُ بنتُ مُحَمَّدٍ في يَدِها سِلْسِلَةٌ من نارٍ ؟!) (الراوي : ثوبان مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم، المحدث : الألباني، المصادر : صحيح الجامع، الصفحة أو الرقم: 7962، خلاصة حكم المحدث : صحيح ؛ السلسلة الصحيحة، الصفحة أو الرقم: 411، خلاصة حكم المحدث : إسناده صحيح )

11 - جاءت بنتُ هُبَيْرَةَ إلى رسولِ اللهِ- صلى الله عليه و سلم- وفي يدِها فَتَخٌ ،فقال: كذا في كتابِ أبي -أي :خواتيمٌ ضخامٌ-، فجَعَلَ رسولُ اللهِ- صلى الله عليه و سلم- يضرِبُ يدَها ،فدخَلَت على فاطمةَ بنتِ رسولِ اللهِ- صلى الله عليه و سلم- تشكو إليها الذي صَنَعَ بها رسولُ اللهِ- صلى الله عليه و سلم- فانتزعَتْ فاطمةُ سلسلةً في عُنُقِها مِن ذهبٍ، وقالت :هذه أهداها إليَّ أبو حسنٍ. فدخلَ رسولُ اللهِ -صلى الله عليه و سلم- والسلسلةُ في يدِها، فقال: يا فاطمةُ ،أيغرُّك أن يقولَ الناسُ : ابنةُ رسولِ اللهِ وفي يدِها سلسلةٌ مِن نارٍ . الحمدُ للهِ الذي أنجى فاطمةَ مِن النارِ.

) (الراوي : ثوبان مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم، المحدث : الألباني، المصدر : صحيح النسائي

الصفحة أو الرقم: 5155، خلاصة حكم المحدث : صحيح

403 - جاءت هند بنت هبيرة إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وفي يدها فتخ من ذهب، أي خواتيم ضخام، فجعل رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يضرب يدها, وفيه: أن فاطمة انتزعت سلسة في عنقها من ذهب فقال النبي - صلى الله عليه وسلم - : سلسلة من نار) (الراوي : ثوبان مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم، المحدث : الرباعي، المصدر : فتح الغفار، الصفحة أو الرقم: 279/1، خلاصة حكم المحدث : إسناده صحيح

 

 (جاءت بنتُ هُبَيْرةَ إلى النَّبيِّ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ وفي يدِها فَتخٌ [ من ذَهَبٍ ] [ أي خَواتيمُ كِبارٌ ]، فجعلَ النَّبيُّ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ يضربُ يدَها بعُصيَّةٍ معهُ يقولُ لها أيسرُّكِ أن يجعلَ اللَّهُ في يدِكِ خَواتيمَ مِن نارٍ؟! فأتَت فاطمةَ تشكو إليها قالَ ثوبانُ فدخلَ النَّبيُّ - صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ - علَى فاطمةَ وأَنا معَهُ وقد أخذَت مِن عُنُقِها سِلسلَةً مِن ذَهَبٍ فقالَت هذا أهدى لي أبو حسَنٍ تَعني زوجَها عليها رضيَ اللَّهُ عنهُ وفي يدِها السِّلسلةُ فقالَ النَّبيُّ - صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ يا فاطمةُ أيسرُّكِ أن يقولَ النَّاسُ فاطمةُ بنتُ مُحمَّدٍ في يدِها سِلسلةٌ مِن نارٍ ثُمَّ عَذَمَها عذمًا شديدًا فخرجَ ولم يقعُدَ فعمِدَت فاطمةُ إلى السِّلسِلةِ فباعَتْها فاشتَرت بِها نَسَمةً فأعتقَتها فبلغَ ذلكَ النَّبيَّ - صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ - فقالَ الحمدُ للَّهِ الَّذي نجَّى فاطمةَ منَ النَّارِ) (الراوي : ثوبان مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم، المحدث : الألباني، المصدر : آداب الزفاف ، الصفحة أو الرقم: 158، خلاصة حكم المحدث : إسناده صحيح موصول )


(جاءت هندُ بنتُ هُبَيرةَ رضِي اللهُ عنها إلى رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم وفي يدِها فتخٌ من ذهبٍ أيْ خواتيمُ ضِخامٌ فجعل رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم يضرِبُ يدَها فدخلتُ على فاطمةَ رضِي اللهُ عنها تشكو إليها الَّذي صنع بها رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم فانتزعتْ فاطمةُ سلسلةً من عنقِها من ذهبٍ قالت هذه أهداها أبو حسنٍ فدخل رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم فقال يا فاطمةُ أيغرُّك أن يقولَ النَّاسُ ابنةَ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم وفي يدِك سلسلةٌ من نارٍ ثمَّ خرج ولم يقعُدْ فأرسلت فاطمةُ رضِي اللهُ عنها بالسِّلسلةِ إلى السُّوقِ فباعتها واشترت بثمنِها غلامًا وقال مرَّةً عبدًا وذكر كلمةً معناها فأعتَقتْه فحدَّث بذلك النَّبيَّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم فقال الحمدُ للهِ الَّذي أنجَى فاطمةَ من النَّارِ) (الراوي : ثوبان مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم، المحدث : المنذري، المصدر : الترغيب والترهيب ، الصفحة أو الرقم: 2/19، خلاصة حكم المحدث : إسناده صحيح

 

15 - جاءَتِ ابنةُ هُبيرةَ إلى رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليْهِ وسلَّمَ وفي يدِهَا فَتخٌ من ذهبٍ . . . أنَّهُ وجدَ في يدِ فاطمةَ سلسلةً من ذهبٍ . . . يقولُ الناسُ فاطمةُ بنتُ محمدٍ في يدِها سلسلةٌ من نارٍ , وأنَّهُ خرجَ فلم يقعدْ فأمرَتْ بالسلسلةِ فبيعَتْ فاشترَتْ بثمنِها عبدًا فأعتقَتْهُ , فلمَّا سمعَ قال : الحمدُ للهِ الذي نجَّى فاطمةَ منَ النارِ) (الراوي : ثوبان مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم، المحدث : العراقي، المصدر : تخريج الإحياء ، الصفحة أو الرقم: 4/293، خلاصة حكم المحدث : إسناده جيد

 

22 - يا فاطمةُ ! أَيَغُرُّكِ أن يقول الناسُ : ابنةَ رسولِ اللهِ و في يدِك سلسلةٌ من نارٍ ؟ ! . ثم خرج و لم يقعُدْ . فأرسلَتْ فاطمةُ بالسلسلةِ إلى السوقِ فباعَتْها، و اشترت بثمنِها غلامًا ( و قال مرةً : عبدًا، و ذكر كلمةً معناها ) فأعتَقَتْه، فحُدِّث بذلك النَّبيُّ فقال : الحمدُ لله الذي أنْجى فاطمةَ من النَّارِ) (الراوي : ثوبان مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم، المحدث : الألباني، المصدر : صحيح الترغيب ، الصفحة أو الرقم: 771، خلاصة حكم المحدث : صحيح

 

كانتْ تزورُه قبرَ عمِّها حمزةَ كلَّ جُمُعةٍ

273 - أنَّ فاطمةَ بنتَ النبيِّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ كانتْ تزورُ قبرَ عمِّها حمزةَ بنَ عبدِ المطلبِ في الأيامِ فتصلي وتبكي

) (الراوي : الحسين بن علي بن أبي طالب، المحدث : ابن الملقن، المصدر : تحفة المحتاج، الصفحة أو الرقم: 2/33، خلاصة حكم المحدث : صحيح أو حسن [كما اشترط على نفسه في المقدمة[

274 - أنَّ فاطمةَ بنتَ النبيِّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ كانتْ تزورُه [ أي قبرَ عمِّها حمزةَ ] كلَّ جُمُعةٍ فتصلي وتبكي عندَه) (الراوي : الحسين بن علي بن أبي طالب، المحدث : ابن الملقن، المصدر : تحفة المحتاج، الصفحة أو الرقم: 2/33، خلاصة حكم المحدث : صحيح أو حسن [كما اشترط على نفسه في المقدمة[

 

استحييتُ أن أسألَ رسولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم عن المذْيِ من أجلِ فاطمةَ

(سمعْتُ مُنْذِرًا عن محمدِ بْنِ عليٍّ عن عليٍّ أنه قال : استحيَيْتُ أَنْ أسألَ النبيَّ صلى الله عليه وسلم عَنِ المَذْيِ مِنْ أجلِ فاطمةَ، فأمرْتُ المِقْدَادَ فسألَه، فقال: منه الوضوءُ .) (الراوي : علي بن أبي طالب، المحدث : مسلم، المصدر : صحيح مسلم، الصفحة أو الرقم: 303، خلاصة حكم المحدث : صحيح، انظر شرح الحديث رقم 6291

(استحييتُ أن أسألَ رسولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم عن المذْيِ من أجلِ فاطمةَ، فأمرْتُ المِقَدادَ، فسأله ؟ فقال : فيه الوضوءَ.) (الراوي : علي بن أبي طالب، المحدث : الألباني، المصدر : صحيح النسائي، الصفحة أو الرقم: 436، خلاصة حكم المحدث : صحيح

424 - استحييتُ أن أسألَ النبيَّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم عن المَذْيِ من أجلِ فاطمةَ رضي اللهُ عنها فأمرتُ المقدادَ بنَ الأسودِ فسألَ النبيَّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم فقال: فيه الوُضُوءُ) (الراوي : علي بن أبي طالب، المحدث : أحمد شاكر، المصدر : مسند أحمد، الصفحة أو الرقم: 2/279، خلاصة حكم المحدث : إسناده صحيح

(لمَّا أعياني أمرُ المذيِ أمرتُ المقدادَ أن يسألَ عنهُ رسولَ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ فقالَ : فيه الوضوءُ استِحياءً من أجلِ فاطمةَ) (الراوي : علي بن أبي طالب، المحدث : أحمد شاكر، المصدر : مسند أحمد، الصفحة أو الرقم: 2/138، خلاصة حكم المحدث : إسناده صحيح

(استحييتُ أن أسألَ النَّبيَّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ عن المذيِ من أجلِ فاطمةَ فأمرتُ الْمِقْدَادَ بْنَ الْأسْوَدِ، فسألَه فقالَ : فيهِ الوُضُوءُ) (الراوي : علي بن أبي طالب، المحدث : الألباني، المصدر : صحيح النسائي، الصفحة أو الرقم: 157، خلاصة حكم المحدث : صحيح

 

إنَّ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ قال : ( لا نورثُ، ما تركنا صدقةٌ، إنما يأكل آلُ محمدٍ - صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ - في هذا المالِ )

(أنَّ فاطمةَ عليها السلامُ، بنتَ النبيِّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ، أرسلتْ إلى أبي بكرٍ تسألهُ ميراثَها منْ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ، مما أفاء اللهُ عليهِ بالمدينةِ وفدَكَ، وما بقي من خمُسِ خبيرَ، فقال أبو بكرٍ : إنَّ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ قال : ( لا نورثُ، ما تركنا صدقةٌ، إنما يأكل آلُ محمدٍ - صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ - في هذا المالِ ) . وإني واللهِ لا أغيِّر شيئًا منْ صدقةِ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ عن حالِها التي كانت عليها في عهدِ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ، ولأعملنَّ فيها بما عمل بهِ رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ . فأبى أبو بكرٍ أن يدفعَ إلى فاطمةَ منها شيئًا، فوجَدتْ فاطمةُ على أبي بكرٍ في ذلكَ، فهجَرتْهُ فلمْ تُكلِّمهُ حتى تُوفيتْ، وعاشت بعدَ النبيِّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ ستةَ أشهرٍ، فلما توفيتْ دفنها زوجُها عليٌّ ليلًا، ولم يُؤذِنْ بها أبا بكرٍ وصلَّى عليها، وكان لعليٍّ من الناسِ وجهُ حياةِ فاطمةَ، فلما تُوفيتْ استنكر عليٌّ وجوهَ الناسِ، فالتمس مصالحةَ أبي بكرٍ ومبايعتِهِ، ولم يكنْ يبايعُ تلك الأشهرِ، فأرسل إلى أبي بكرٍ : أنِ ائْتِنا ولا يأتِنا أحدٌ معكَ، كراهيةً لمحضرِ عمرَ، فقال عمرُ : لا واللهِ لا تدخلُ عليهم وحدَكَ، فقال أبو بكرٍ : وما عسيتُهم أن يفعلوا بي، والله لآتيهم، فدخل عليهم أبو بكرٍ، فتشهَّد عليٌّ، فقال : إنا قد عرفنا فضلكَ وما أعطاك اللهُ، ولم ننفِسْ عليك خيرًا ساقهُ اللهُ إليكَ، ولكنك استبددْتَ علينا بالأمرِ، وكنا نرى لقرابتِنا من رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ نصيبًا، حتى فاضتْ عينا أبي بكرٍ، فلما تكلم أبو بكرٍ قال : والذي نفسي بيدهِ، لَقرابةُ رسولِ اللهِ صلى الله عليه أحبُّ إليَّ أن أصلَ مِنْ قرابتي، وأما الذي شجر بيني وبينكمْ من هذه الأموالِ، فلم آلُ فيها عن الخيرِ، ولم أتركْ أمرًا رأيتُ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ يصنعُه فيها إلا صنعتُهُ . فقال عليٌّ لأبي بكرٍ : موعدُكَ العشيَّةَ للبيعةِ . فلما صلى أبو بكرٍ الظهرَ رقيَ على المنبرِ، فتشهَّد، وذكر شأنِ عليٍّ وتخلُّفهِ عنِ البيعةِ، وعذَرهُ بالذي اعتذرَ إليهِ، ثم استغفر وتشهد عليٌّ، فعظَّم حقَّ أبي بكرٍ، وحدّث : أنه لم يحملْهُ على الذي صنع نفاسةٌ على أبي بكرٍ، ولا إنكارًا للذي فضله اللهُ بهِ، ولكنا نرى لنا في هذا الأمر نصيبًا، فاستبدَّ علينا، فوجَدْنا في أنفُسنا . فسُرَّ بذلك المسلمونَ وقالوا : أصبتَ، وكان المسلمون إلى عليٍّ قريبًا، حين راجعَ الأمرَ المعروفَ .) (الراوي : عائشة أم المؤمنين، المحدث : البخاري، المصدر : صحيح البخاري ، الصفحة أو الرقم: 4240، خلاصة حكم المحدث : [صحيح]، شرح الحديث

(عن عائشَةَ رضي اللهُ عنها في قِصَّةِ المِيراثِ أنَّ فاطمَةَ بِنتَ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم عاشَتْ بعدَ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم ستةَ أشهُرٍ، فلمَّا تُوُفِّيَتْ دفَنها عليُّ بنُ أبي طالِبٍ رضي اللهُ عنهما ليلًا، ولم يُؤْذِنْ بها أبا بكرٍ رضي اللهُ عنه، وصلَّى عليها عليٌّ رضي اللهُ عنه) (الراوي : عروة بن الزبير بن العوام، المحدث : البيهقي، المصدر : السنن الكبرى للبيهقي، الصفحة أو الرقم: 4/29، خلاصة حكم المحدث : صحيح )

6 - أنَّ فاطمةَ بنتَ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ أرسلتْ إلى أبي بكرِ الصديقِ تسألُه ميراثَها من رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ . مما أفاء عليه بالمدينةِ وفدَك . وما بقِيَ من خُمسِ خيبرَ . فقال أبو بكرٍ : إنَّ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ قال ( لا نُورثُ ما تركنا صدقةٌ . إنما يأكلُ آلُ محمدٍ ( صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ ) في هذا المالِ ) . وإني واللهِ ! لا أُغيِّرُ شيئًا من صدقةِ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ، عن حالِها التي كانت عليها، في عهدِ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ . ولأعملنَّ فيها، بما عمل به رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ . فأبى أبو بكرٍ أن يدفعَ إلى فاطمةَ شيئًا . فوجَدتْ فاطمةُ على أبي بكرٍ في ذلك . قال : فهجرتْه. فلم تكلِّمْه حتى تُوُفِّيَتْ . وعاشت بعد رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ ستةَ أشهُرٍ . فلما تُوُفِّيَتْ دفنَها زوجُها عليُّ بنُ أبي طالبٍ ليلًا . ولم يُؤذِنْ بها أبا بكرٍ . وصلَّى عليها عليٌّ . وكان لعليٍّ من الناس وجهةٌ، حياةَ فاطمةَ . فلما تُوفِّيتْ استنكرَ على وجوهِ الناسِ . فالتمس مصالحةَ أبي بكرٍ ومبايعتَه . ولم يكن بايع تلك الأشهرِ . فأرسل إلى أبي بكرٍ : أن ائْتِنا . ولا يأتِنا معك أحدٌ ( كراهيةَ محضرَ عمرَ بنَ الخطابِ ) فقال عمرُ، لأبي بكرٍ : واللهِ ! لا تدخلُ عليهم وحدَك . فقال أبو بكرٍ : وما عساهم أن يفعلوا بي . إني، واللهِ ! لآتينَّهم . فدخل عليهم أبو بكرٍ . فتشهَّد عليُّ بنُ أبي طالبٍ . ثم قال : إنا قد عرفنا، يا أبا بكرٍ ! فضيلتَك وما أعطاك اللهُ . ولم نَنفِسْ عليك خيرًا ساقه اللهُ إليك . ولكنك استبددتُ علينا بالأمرِ . وكنا نرى لنا حقًّا لقرابتِنا من رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ . فلم يزلْ يكلِّمُ أبا بكرٍ حتى فاضت عينا أبي بكرٍ . فلما تكلم أبو بكرٍ قال : والذي نفسي بيدِه ! لَقرابةُ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ أحبُّ إليَّ أن أصلَ من قرابتي . وأما الذي شجَر بيني وبينكم من هذه الأموالِ، فإني لم آلُ فيها عن الحقِّ . ولم أتركْ أمرًا رأيتُ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ يصنعُه فيها إلا صنعتُه . فقال عليٌّ لأبي بكرٍ : موعدُك العشيَّةَ للبيعةِ . فلما صلى أبو بكرٍ صلاةَ الظهرِ. رقي على المنبرِ . فتشهَّد . وذكر شأنَ عليٍّ وتخلُّفَه عن البيعةِ . وعذرَه بالذي اعتذر إليه . ثم استغفر . وتشهَّد عليُّ بنُ أبي طالبٍ فعظَّم حقَّ أبي بكرٍ . وأنه لم يحمِلْه على الذي صنع نفاسةً على أبي بكرٍ . ولا إنكارًا للذي فضَّله اللهُ به . ولكنا كنا نرى لنا في الأمر نصيبًا . فاستبدَّ علينا به . فوجَدْنا في أنفُسنا . فسُرَّ بذلك المسلمون . وقالوا : أصَبتَ . فكان المسلمون إلى عليٍّ قريبًا، حين راجع الأمرَ المعروفَ .) (الراوي : عائشة أم المؤمنين، المحدث : مسلم، المصدر : صحيح مسلم ، الصفحة أو الرقم: 1759، خلاصة حكم المحدث : صحيح، انظر شرح الحديث رقم 288

 

أنَّ فاطمةَ والعباسَ أتَيا أبا بكرٍ يلتمِسان ميراثهَما من رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ . وهما حينئذٍ يطلبانِ أرضَه من فدَكٍ وسهمَه من خيبرَ . فقال لهما أبو بكرٍ : إني سمعتُ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ. وساق الحديثَ بمعنى حديثِ عقيلٍ عن الزُّهريِّ . غير أنه قال : ثم قام عليٌّ فعظَّم من حقِّ أبي بكرٍ . وذكر فضيلتَه وسابقتَه . ثم مضى إلى أبي بكرٍ فبايعه . فأقبل الناسُ إلى عليٍّ فقالوا : أصبتَ وأحسنتَ . فكان الناسُ قريبًا إلى عليٍّ حين قارب الأمرَ المعروفَ .) (الراوي : عائشة أم المؤمنين، المحدث : مسلم، المصدر : صحيح مسلم ، الصفحة أو الرقم: 1759، خلاصة حكم المحدث : صحيح، انظر شرح الحديث رقم 288

 

12 - أنَّ فاطمةَ عليها السلامُ، ابنةُ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ : سألتْ أبا بكرٍ الصديقُ بعد وفاةِ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ : أن يَقْسِمَ لها ميراثها، ما ترك رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ مما أفاء اللهُ عليهِ، فقال أبو بكرٍ : إنَّ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ قال : ( لا نُورَثُ، ما تركنا صدقةٌ ) . فغضبت فاطمةُ بنتُ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ فهجرت أبا بكرٍ، فلم تزل مُهاجرتَهُ حتى توفيتْ، وعاشت بعد رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ ستةَ أشهرٍ، قالت : وكانت فاطمةُ تسألُ أبا بكرٍ نصيبها مما ترك رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ من خيبرَ وَفَدَكٍ، وصدقتَهُ بالمدينةِ، فأَبَى أبو بكرٍ عليها ذلك وقال : لستُ تاركًا شيئًا كان رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ يعملُ بهِ إلا عملتُ بهِ، فإني أخشى إن تركتُ شيئًا من أمرهِ أن أزيغَ . فأما صدقتُهُ بالمدينةِ فدفعها عمرُ إلى عليٍّ وعباسٍ، وأما خيبرُ وَفَدَكٌ فأمسكها عمرُ وقال : هما صدقةُ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ، كانتا لحقوقِهِ التي تعروهُ ونوائبُهُ، وأمرهما إلى من وَلِيَ الأمرَ، قال : فهما على ذلك إلى اليومِ .) (الراوي : أبو بكر الصديق، المحدث : البخاري، المصدر : صحيح البخاري، الصفحة أو الرقم: 3092، خلاصة حكم المحدث : [صحيح]، انظر شرح الحديث رقم 288

(جاءَت فاطمةُ إلى أبي بَكرٍ فقالَت مَن يرثُكَ قالَ أَهلي وولدي قالت فما لي لا أرثُ أبي فقالَ أبو بَكرٍ سمِعتُ رسولَ اللهِ صلَّى اللَّهُ عليْهِ وسلَّمَ يقولُ لا نورثُ ولَكن أعولُ مَن كانَ رسولُ اللهِ صلَّى اللَّهُ عليْهِ وسلَّمَ يعولُهُ وأنفقُ على من كانَ رسولُ صلَّى اللَّهُ عليْهِ وسلَّمَ ينفِقُ عليْهِ.) (الراوي : أبو بكر الصديق، المحدث: الترمذي، المصدر : سنن الترمذي، الصفحة أو الرقم: 1608، خلاصة حكم المحدث : حسن غريب من هذا الوجه

لمَّا قُبِضَ رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ أَرْسَلَتْ فاطمةُ إلى أبي بكرٍ: أنتَ ورِثْتَ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ أَمْ أهلُهُ قال فقال لا بَلْ أهلُهُ قالتْ فأينَ سَهْمُ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ قال فقال أبو بكرٍ إنِّي سَمِعْتُ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ يقولُ إِنَّ اللهَ إذا أَطْعَمَ نبيًّا طُعْمَةً ثُمَّ قَبَضَهُ جعلَهُ لِلَّذِي يَقُومُ من بعدِهِ فَرأيْتُ أنْ أَرُدَّهُ على المسلمينَ فقالتْ فَأنتَ وما سَمِعْتَ من رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ) (الراوي: أبو بكر الصديق، المحدث : الألباني، المصدر : إرواء الغليل، الصفحة أو الرقم: 5/76، خلاصة حكم المحدث: إسناده حسن

(لمَّا قُبِضَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ أرسلت فاطمةُ إلى أبي بَكْرٍ : أنتَ ورثتَ رسولَ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ، أم أَهْلُهُ ؟ قالَ : فقالَ : لا، بل أَهْلُهُ . قالت : فأينَ سَهْمُ رسولِ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ؟ قالَ: فقالَ أبو بَكْرٍ : إنِّي سَمِعْتُ رسولَ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يقولُ : إنَّ اللَّهَ عزَّ وجلَّ، إذا أطعمَ نبيًّا طعمةً، ثمَّ قبضَهُ، جعلَهُ للَّذي يقومُ من بعدِهِ فرأيتُ أن أرُدَّهُ على المسلمينَ فقالت : فأنتَ وما سمعتَ من رسولِ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ أعلَمُ) (الراوي : عامر بن واثلة أبو الطفيل، المحدث : أحمد شاكر، المصدر : مسند أحمد، الصفحة أو الرقم: 1/28، خلاصة حكم المحدث : إسناده صحيح

 

18 - أنَّ فاطمةَ بنتَ رسولِ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ أرسَلَت إلى أبي بَكْرٍ الصِّدِّيقِ رضيَ اللَّهُ عنهُ، تسألُهُ ميراثَها مِن رسولِ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ، مِمَّا أفاءَ اللَّهُ عليهِ بالمدينةِ وفدَكَ وما بقيَ من خمسِ خيبرَ، فقالَ أبو بَكْرٍ رضيَ اللَّهُ عنهُ إنَّ رسولَ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ قالَ : لا نورَثُ ما ترَكْنا صدقةٌ، إنَّما يأكلُ آلُ محمَّدٍ في هذا المالِ، وإنِّي واللَّهِ لا أغيِّرُ شيئًا من صَدقةِ رسولِ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ عن حالِها الَّتي كانَت علَيها في عَهْدِ رسولِ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ، ولأعمَلنَّ فيها بما عملَ بِهِ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ، فأبى أبو بَكْرٍ أن يَدفعَ إلى فاطمةَ منها شيئًا، فوجَدت فاطمةُ على أبي بَكْرٍ في ذلِكَ، فقالَ أبو بَكْرٍ : والَّذي نفسي بيدِهِ لقَرابةُ رسولِ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ أحبُّ إليَّ أن أصِلَ مِن قَرابَتي، وأمَّا الَّذي بَيني وبينَكُم مِن هذِهِ الأموالِ فإنِّي لم آلُ فيها عنِ الحقِّ، ولم أترُكْ أمرًا رأيتُ رسولَ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يصنعُهُ فيها إلَّا صنعتُهُ) (الراوي : عائشة أم المؤمنين، المحدث : أحمد شاكر، المصدر : مسند أحمد ، الصفحة أو الرقم: 1/45، خلاصة حكم المحدث : إسناده صحيح

19 - أن فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم سألت أبا بكر رضي الله عنه بعد وفاة رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يقسم لها ميراثها مما ترك رسول الله صلى الله عليه وسلم مما أفاء الله عليه فقال لها أبو بكر رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لا نورث ما تركنا صدقة فغضبت فاطمة عليها السلام فهجرت أبا بكر رضي الله عنه فلم تزل مهاجرته حتى توفيت قال وعاشت بعد وفاة رسول الله صلى الله عليه وسلم ستة أشهر قال وكانت فاطمة رضي الله عنها تسأل أبا بكر نصيبها مما ترك رسول الله صلى الله عليه وسلم من خيبر وفدك وصدقته بالمدينة فأبى أبو بكر رضي الله عنه عليها ذلك وقال لست تاركا شيئا كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يعمل به إلا عملت به إني أخشى إن تركت شيئا من أمره أن أزيغ فأما صدقته بالمدينة فدفعها عمر إلى علي وعباس فغلبه عليها علي وأما خيبر وفدك فأمسكهما عمر رضي الله عنه وقال هما صدقة رسول الله صلى الله عليه وسلم كانتا لحقوقه التي تعروه ونوائبه وأمرهما إلى من ولي الأمر قال فهما على ذلك اليوم ) (الراوي : عائشة أم المؤمنين، المحدث : أحمد شاكر، المصدر : مسند أحمد ، الصفحة أو الرقم: 1/35، خلاصة حكم المحدث : إسناده صحيح

123 - أن فاطمة عليها السلام أرسلت إلى أبي بكر : تسأله ميراثها من النبي صلَّى اللهُ عليه وسلَّم، مما أفاء الله على رسوله صلَّى اللهُ عليه وسلَّم، تطلب صدقة النبي صلَّى اللهُ عليه وسلَّم التي بالمدينة وفدك، وما بقي من خمس خيبر، فقال أبو بكر : إن رسول الله صلَّى اللهُ عليه وسلَّم قال : ( لا نورث، ما تركنا فهو صدقة، إنما يأكل آل محمد من هذا المال - يعني مال الله - ليس لهم أن يزيدوا على المأكل ) . وإني والله لا أغير شيئا من صدقات النبي صلَّى اللهُ عليه وسلَّم التي كانت عليها في عهد النبي صلَّى اللهُ عليه وسلَّم، ولأعملن فيها بما عمل فيها رسول الله صلَّى اللهُ عليه وسلَّم، فتشهد علي ثم قال : إنا قد عرفنا يا أبكر فضيلتك، وذكر قرابتهم من رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم وحقهم، فتكلم أبو بكر فقال : والذي نفسي بيده، لقرابة رسول الله صلَّى اللهُ عليه وسلَّم أحب إلي أن أصل من قرابتي .) (الراوي : عائشة أم المؤمنين، المحدث : البخاري، المصدر : صحيح البخاري ، الصفحة أو الرقم: 3711، خلاصة حكم المحدث : [صحيح]، انظر شرح الحديث رقم 288

247 - جاءت فاطمة إلى أبي بكر تطلب ميراثها من النبي صلى الله عليه وسلم، قال : فقال أبو بكر : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : إذا أطعم نبيا طعمة فهي للذي يقوم من بعده ) (الراوي : أبو بكر الصديق، المحدث : عبد الحق الإشبيلي، المصدر : الأحكام الصغرى ، الصفحة أو الرقم: 497، خلاصة حكم المحدث : [أشار في المقدمة أنه صحيح الإسناد]

334 - أنَّ فاطمةَ علَيها السَّلامُ جاءَت أبا بَكْرٍ وعمرَ رضيَ اللَّهُ عنهما تطلُبُ ميراثَها منَ النَّبِيِّ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ فقالا: إنَّا سمِعنا رسولَ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يقولُ: إنِّي لا أورَثُ) (الراوي : أبو هريرة، المحدث : ابن حجر العسقلاني، المصدر : موافقة الخبر الخبر ، الصفحة أو الرقم: 2/177، خلاصة حكم المحدث : حسن

344 - أن فاطمةَ عليها السلام جاءت أبا بكرٍ وعمرَ رضي الله عنهما تطلبُ ميراثَها من النبيِّ صلى اللهُ عليهِ وسلَّمَ، فقالا : إنا سمعنا صلى اللهُ عليهِ وسلَّمَ يقولُ : إني لا أورثُ) (الراوي : -، المحدث : ابن حجر العسقلاني، المصدر : موافقة الخبر الخبر ، الصفحة أو الرقم: 2/177، خلاصة حكم المحدث : حسن

426 - أنَّ فاطِمَةَ رضي اللهُ عنها جاءَتْ أبا بكرٍ وعُمَرَ رضي اللهُ عنهما تَطلُبُ مِيراثَها مِن رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم فقالا: إنَّا سمِعْنا رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم يقولُ: إنِّي لا أُورَثُ) (الراوي : أبو هريرة، المحدث : أحمد شاكر، المصدر : مسند أحمد ، الصفحة أو الرقم: 1/55، خلاصة حكم المحدث : إسناده صحيح

500 - أنَّ فاطمةَ جاءَت أبا بكرٍ وعمرَ - رضيَ اللَّهُ عنهُما - تَسألُ ميراثَها مِن رسولِ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ، فقالا سمِعنا رسولَ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ يقولُ : إنِّي لا أُورَثُ، قالَت : واللَّهِ لا أُكَلِّمُكُما أبدًا، فماتَت، ولا تُكَلِّمُهُما) (الراوي : أبو هريرة، المحدث : الألباني، المصدر : صحيح الترمذي ، الصفحة أو الرقم: 1609، خلاصة حكم المحدث : صحيح

515 - جاءت فاطمةُ رضيَ اللَّهُ عنها إلى أبي بَكْرٍ رضيَ اللَّهُ عنهُ تطلُبُ ميراثَها منَ النَّبيِّ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ قالَ: فقالَ أبو بَكْرٍ رضيَ اللَّهُ عنهُ: سَمِعْتُ رسولَ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ يقولُ: إنَّ اللَّهَ عزَّ وجلَّ، إذا أطعمَ نبيًّا طُعمةً، فَهيَ للَّذي يَقومُ من بَعدِهِ) (الراوي : عامر بن واثلة أبو الطفيل، المحدث : الألباني، المصدر : صحيح أبي داود ، الصفحة أو الرقم: 2973، خلاصة حكم المحدث : حسن

517 - أنَّ فاطمةَ بنتَ رسولِ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ أرسَلت إلى أبي بَكْرٍ الصِّدِّيقِ رضيَ اللَّهُ عنهُ، تسألُهُ ميراثَها من رسولِ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ، مِمَّا أفاءَ اللَّهُ علَيهِ بالمدينةِ وفدَكَ وما بقيَ من خُمُسِ خيبرَ، فقالَ أبو بَكْرٍ: إنَّ رسولَ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ قالَ . . .) (الراوي : عائشة أم المؤمنين، المحدث: الألباني، المصدر : صحيح أبي داود ، الصفحة أو الرقم: 2968، خلاصة حكم المحدث : صحيح

 

36 - أن فاطمةَ والعباسَ عليهما السلامُ، أتيا أبا بكرٍ يلتمسان ميراثُهما من رسولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم، وهما حينئذٍ يطلبان أرضيهما من فدَكَ، وسهمهما من خيبرَ، فقال لهما أبو بكرٍ: سمعتُ رسولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم يقولُ: لا نُورثُ، ما تركنا صدقةٌ، إنما يأكلُ آلُ محمدٍ من هذا المالِ. قال أبو بكرٍ: واللهِ لا أدعُ أمرًا رأيتُ رسولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم يصنَعُه فيه إلا صنعتُه، قال: فهجرته فاطمةُ، فلم تكلِّمْه حتى ماتت. حدثنا إسماعيلُ بنُ أبانَ: أخبرنا ابنُ المباركِ، عن يونسَ، عن الزُّهريِّ، عن عُروةَ، عن عائشةَ: أن النبيَّ صلى الله عليه وسلم قال: لا نُورثُ ما تركنا صدقةٌ.) (الراوي : عائشة أم المؤمنين، المحدث : البخاري، المصدر : صحيح البخاري ، الصفحة أو الرقم: 6725، خلاصة حكم المحدث : [صحيح]، انظر شرح الحديث رقم 288

146 - أن فاطمةَ عليها السلامُ والعباسَ، أتيا أبا بكرٍ يلتمسان ميراثَهما، أرضَه مِن فَدَك، وسهمَه مِن خَيْبَرٍ، فقال أبو بكر : سمعتُ النبيَّ -صلى الله عليه وسلم- يقول : " لا نُوّرَّثُ، ما تركنا صدقةٌ ؛ إنما يأكلُ آلُ محمدٍ في هذا المالِ . واللهِ لَقَرَابَةُ رسولِ اللهِ- صلى الله عليه وسلم-ُّ أحب إليّ أن أصلَ مِن قرابتي .) (الراوي : عائشة أم المؤمنين، المحدث : البخاري، المصدر : صحيح البخاري ، الصفحة أو الرقم: 4035، خلاصة حكم المحدث : [صحيح]، انظر شرح الحديث رقم 288

350 - أنَّ فاطمةَ بنتَ رسولِ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ أرسلَت إلى أبي بَكْرٍ رضيَ اللَّهُ عنهُ تَسألُهُ ميراثَها مِن رسولِ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ فيما أفاءَ اللَّهُ على رسولِهِ، وفاطِمةُ حينئذٍ تطلُبُ صدقةَ رسولِ اللَّهِ بالمدينةِ وفدَكٍ، وما بقى مِن خُمُسِ خَيبرَ، فقالَ أبو بَكْرٍ رضيَ اللَّهُ عنهُ: إنَّ رسولَ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ قالَ: إنَّا لا نورَثُ، ما ترَكْنا صَدقةٌ إنَّما يأكلُ آلُ محمَّدٍ في هذا المالِ . وإنِّي واللَّهِ لا أغيِّرُ شيئًا مِن صدقةِ رَسولِ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ عن حالِها الَّتي كانَت عليهِ في عَهْدِ رسولِ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ، ولأعمَلنَّ في ذلِكَ بما عملَ فيها رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ) (الراوي : عائشة، المحدث : العيني، المصدر : نخب الافكار ، الصفحة أو الرقم: 7/490، خلاصة حكم المحدث : [ورد] من ثلاث طرق صحاح

429 - أنَّ فاطِمةَ والعبَّاسَ أتيا أبا بَكْرٍ رضيَ اللَّهُ عنهُ يلتَمِسانِ ميراثَهُما مِن رسولِ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ وَهُما حينئذٍ يطلُبانِ أرضَهُ من فدَكَ وسَهْمَهُ من خيبرَ، فقالَ لهما أبو بَكْرٍ : إنِّي سَمِعْتُ رسولَ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يقولُ : لا نورَثُ ما ترَكْنا صدقةٌ، إنَّما يأكلُ آلُ محمَّدٍ في هذا المالِ، وإنِّي واللَّهِ لا أدَعُ أمرًا رأيتُ رسولَ اللَّهِ يصنعُهُ فيهِ إلَّا صنعتُهُ) (الراوي : عائشة أم المؤمنين، المحدث : أحمد شاكر، المصدر : مسند أحمد ، الصفحة أو الرقم: 1/26، خلاصة حكم المحدث : إسناده صحيح

439 - أنَّ فاطِمةَ والعبَّاسَ أتَيا أبا بَكْرٍ يلتَمِسانِ ميراثَهُما مِن رَسولِ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ وَهُما حينئذٍ يطلُبانِ أرضَهُ من فدَكَ وسَهْمَهُ مِن خيبرَ، فقالَ لَهُما أبو بَكْرٍ رَضيَ اللَّهُ عنهُ إنِّي سَمِعْتُ رسولَ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يقولُ : لا نورَثُ ما ترَكْنا صدَقةٌ، وإنَّما يأكُلُ آلُ مُحمَّدٍ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ في هذا المالِ، وإنِّي واللَّهِ لا أدَعُ أمرًا رأيتُ رسولَ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يصنعُهُ فيهِ إلَّا صنعتُهُ) (الراوي : عائشة أم المؤمنين، المحدث : أحمد شاكر، المصدر : مسند أحمد ، الصفحة أو الرقم: 1/46، خلاصة حكم المحدث : إسناده صحيح

476 - أن فاطمةَ أرسلَتْ إلى أبي بكر تسألُه ميراثَها مِن النبيِّ صلى الله عليه وسلم مِن صدقتِه، ومما تركَ مِن خُمسِ خَيْبَرٍ ؟ قال أبو بكرٍ : إن رسولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم قال : لا نُوّرَّثُ.

) (الراوي : عائشة أم المؤمنين، المحدث : الألباني، المصدر : صحيح النسائي

الصفحة أو الرقم: 4152، خلاصة حكم المحدث : صحيح

ما نُصلِّي إلا ما كُتِبَ لنا ما نُصلِّي إلا ما كُتِبَ لنا وَكَانَ الْإِنْسَانُ أَكْثَرَ شَيٍء جَدَلًا

دخل عليَّ رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ وعلى فاطمةَ رضيَ اللهُ عنها من الليلِ فأيقظنا للصلاةِ قال : ثم رجع إلى بيتِهِ فصلَّى هوِيًّا من الليلِ قال : فلم يسمع لنا حِسًّا قال : فرجع إلينا فأيقظنا وقال : قُوما فصلِّيَا قال: فجلستُ وأنا أعرُكُ عيني وأقولُ : إنَّا واللهِ ما نُصلِّي إلا ما كُتِبَ لنا إنَّما أنْفُسُنا بيدِ اللهِ فإذا شاء أن يَبْعثنا بَعَثَنَا قال : فوَلَّى رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ وهو يقولُ ويضربُ بيدِهِ على فخذِهِ : ما نُصلِّي إلا ما كُتِبَ لنا ما نُصلِّي إلا ما كُتِبَ لنا وَكَانَ الْإِنْسَانُ أَكْثَرَ شَيٍء جَدَلًا) (الراوي : علي بن أبي طالب، المحدث: أحمد شاكر، المصدر : مسند أحمد، الصفحة أو الرقم: 2/89، خلاصة حكم المحدث : إسناده صحيح

( دَخل رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم علىَّ وعلَى فاطمةَ مِنَ الليلِ، فقال لنا : قُوما فَصَلِّيا، ثم رجع إلى بيتِه، فلما مَضَى هوي مِنَ الليلِ، رجع فلم يَسمعْ لنا حِساًّ، فقال : قُوما فَصَلِّيا، قال : فقمتُ وأنا أَعْرُكُ عَيْنِي، قلتُ : يا رسولَ اللهِ واللهِ ما نُصَلِّي إلا ما كَتَبَ اللهُ لنا، إنما أَنفُسُنا بِيَدِ اللهِ إذا شاء يَبْعَثُنا بَعَثَنا، فَولَّى رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم وهو يَضرِبُ بِيَدِه على فَخِذِه، وهو يقولُ : ما نُصلِّي إلا ما كَتبَ اللهُ لنا، وكان الإنسانُ أكثرَ شيءٍ جَدَلًا .) (الراوي : علي بن أبي طالب، المحدث : الألباني، المصدر : صحيح ابن خزيمة، الصفحة أو الرقم: 1139، خلاصة حكم المحدث : إسناده حسن، انظر شرح الحديث رقم 9579 )

(دخلَ عليَّ رسولُ اللَّهِ وعلى فاطمةَ منَ اللَّيلِ، فأيقظَنا للصَّلاةِ ثمَّ رجعَ إلى بيتِهِ فصلَّى هُويًّا منَ اللَّيلِ فلم يسمَع لَنا حسًّا فرجعَ إلينا فأيقظَنا فقالَ قوما فصلِّيا قالَ فجلَستُ وأنا أعرُكُ عيني وأقولُ : إنَّا واللَّهِ ما نصلِّي إلَّا ما كَتبَ اللَّهُ لَنا إنَّما أنفسُنا بيدِ اللَّهِ فإن شاءَ أن يبعثَنا بعثَنا قالَ فولَّى رسولُ اللَّهِ وَهوَ يقولُ ويضربُ بيدِهِ علَى فخذِهِ ما نصلِّي إلَّا ما كتبَ اللَّهُ لَنا وَكَانَ الْإِنْسَانُ أكْثَرَ شَيْءٍ جَدَلًا) (الراوي : علي بن أبي طالب، المحدث : الألباني، المصدر : صحيح النسائي، الصفحة أو الرقم: 1611، خلاصة حكم المحدث: صحيح، انظر شرح الحديث رقم 9579 )

(أنه كان يطرق فاطمة وعليا ليلا فيقول لهما : ألا تقومان فتصليان) (الراوي : -، المحدث : ابن رجب، المصدر : لطائف المعارف، الصفحة أو الرقم: 341، خلاصة حكم المحدث : صحيح )

 


 

ما نراكِ أغنيْتِ عنا من شيٍء . فارجعي إلى رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ فقولي له : إنَّ أزواجكَ ينشدْنُكَ العدلَ في ابنةِ أبي قحافةَ . فقالت فاطمةُ : واللهِ ! لا أُكلِّمُه فيها أبدًا

(أرسل أزواجُ النبيِّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ فاطمةَ، بنتِ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ، إلى رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ . فاستأذنت عليه وهو مضطجعٌ معي في مِرْطي . فأذنَ لها . فقالت : يا رسولَ اللهِ ! إنَّ أزواجك أرسلْنَني إليك يسألْنَكَ العدلَ في ابنةِ أبي قحافةَ . وأنا ساكتةٌ . قالت فقال لها رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ " أي بنيةِ ! ألستِ تُحبين ما أحبُّ ؟ " فقالت : بلى . قال " فأحبِّي هذه " قالت، فقامت فاطمةُ حين سمعت ذلك من رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ . فرجعت إلى أزواجِ النبيِّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ فأخبرتهُنَ بالذي قالت . وبالذي قال لها رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ . فقلن لها : ما نراكِ أغنيْتِ عنا من شيٍء . فارجعي إلى رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ فقولي له : إنَّ أزواجكَ ينشدْنُكَ العدلَ في ابنةِ أبي قحافةَ . فقالت فاطمةُ : واللهِ ! لا أُكلِّمُه فيها أبدًا . قالت عائشةُ : فأرسل أزواجُ النبيِّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ زينبَ بنتَ جحشٍ، زوجُ النبيِّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ، وهي التي كانت تُساميني منهن في المنزلةِ عند رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ . ولم أرَ امرأةً قط خيرًا في الدِّينِ من زينبَ . وأتْقَى للهِ . وأصدقَ حديثًا . وأوصلَ للرحمِ . وأعظمَ صدقةً . وأشدَّ ابتذالًا لنفسها في العملِ الذي تصدق به، وتقرب به إلى اللهِ تعالى . ما عدا سَوْرَةً من حِدَّةٍ كانت فيها . تسرعُ منها الفيئةَ . قالت، فاستأذنتْ على رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ . ورسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ مع عائشةَ في مِرْطها . على الحالةِ التي دخلت فاطمةُ عليها وهو بها . فأذن لها رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ . فقالت : يا رسولَ اللهِ ! إنَّ أزواجك أرسلنني إليك يسألْنَكَ العدلَ في ابنةِ أبي قحافةَ . قالت ثم وقعت بي . فاستطالت عليَّ . وأنا أرقبُ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ، وأرقب طرفَه، هل يأذنُ لي فيها . قالت فلم تبرح زينبُ حتى عرفتُ أنَّ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ لا يكرَه أن أنتصرَ . قالت فلما وقعتُ بها لم أنشُبْها حين أنحيتُ عليها . قالت فقال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ وتبسم " إنها ابنةُ أبي بكرٍ " . وفي روايةٍ : مثلُه في المعنى . غيرَ أنه قال : فلما وقعتُ بها لم أنشُبْها أن أثخنْتُها غلبةً .) (الراوي : عائشة أم المؤمنين، المحدث : مسلم، المصدر : صحيح مسلم ، الصفحة أو الرقم: 2442، خلاصة حكم المحدث : صحيح، انظر شرح الحديث رقم 8721 )

(أنَّ نساءَ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ كُنَّ حِزْبَيْنِ : فحزبٌ فيهِ عائشةُ وحفصةُ وسودةُ، والحزبُ الآخرُ أمُّ سلمةَ وسائرُ نساءِ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ، وكان المسلمونَ قد علمواْ حُبَّ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ عائشةَ، فإذا كانت عندَ أحدهم هَدِيَّةً، يُريدُ أن يُهديها إلى رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ أَخَّرَهَا، حتى إذا كان رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ في بيتِ عائشةَ، بعَثَ صاحبُ الهديَّةِ إلى رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ في بيتِ عائشةَ، فكلَّمَ حزبُ أمِّ سلمةَ، فقُلْنَ لها : كلِّمِي رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ يُكلِّمُ الناسَ، فيقولُ : من أرادَ أن يُهْدِي رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ هديَّةً، فليُهدها إليهِ حيث كان من بيوتِ نسائِهِ، فكلَّمتْهُ أمُّ سلمةَ بما قُلْنَ فلم يقلْ لها شيئًا، فسأَلْنَهَا، فقالت : ما قال لي شيئًا، فقُلْنَ لها : فكلِّمِيهِ، قالت : فكلَّمَتْهُ حينَ دارَ إليها أيضًا فلم يقلْ لها شيئًا، فسأَلْنَها فقالت : ما قال لي شيئًا، فقُلْنَ لها : كلِّمِيهِ حتى يُكلِّمَكِ، فدارَ إليها فكلَّمتْهُ، فقال لها : ( لا تُؤذيني في عائشةَ، فإنَّ الوَحْيَ لم يَأتني وأنا في ثوبِ امرأةٍ إلَّا عائشةَ ) . قالت : فقالت : أتوبُ إلى اللهِ مِنْ أذاكَ يا رسولَ اللهِ، ثم إنهنَّ دعوْنَ فاطمةَ بنتَ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ، فأرسلتْ إلى رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ تقولُ : إنَّ نساءَكَ ينشُدْنَكَ اللهَ العدلَ في بنتِ أبي بكرٍ، فكلَّمتْهُ فقال : ( يا بُنَيَّةِ ألا تُحبِّينَ ما أُحِبُّ ) . قالت : بَلَى، فرَجَعَتْ إليهنَّ فأخْبَرَتْهُنَّ، فقُلْنَ : ارجعي إليهِ فأَبَتْ أن تَرْجِعَ، فأرْسَلْنَ زينبَ بنتَ جحشٍ، فأتَتْهُ فأغلظتْ، وقالت : إنَّ نساءَكَ ينشُدْنَكَ اللهَ العدلَ في بنتِ ابنِ أبي قحافةَ، فرفعتْ صوتَهَا حتى تناولتْ عائشةَ وهي قاعدةٌ فسَبَّتْهَا، حتى إنَّ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ ليَنْظُرُ إلى عائشةَ هل تَكَلَّمَ، قال : فتكلَّمَتْ عائشةُ تَرُدُّ على زينبَ حتى أسْكَتَتْهَا، قالت : فنظرَ النبيُّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ إلى عائشةَ، وقال : ( إنَّها بنتَ أبي بكرٍ ) .) (الراوي : عائشة أم المؤمنين، المحدث : البخاري، المصدر : صحيح البخاري، الصفحة أو الرقم: 2581، خلاصة حكم المحدث : [أورده في صحيحه] وقال : الكلام الأخير قصة فاطمة يذكر عن هشام بن عروة عن رجل عن الزهري عن محمد بن عبد الرحمن . وقال أبو مروان عن هشام عن عروة كان الناس يتحرون بهداياهم يوم عائشة . وعن هشام عن رجل من قريش، ورجل من الموالي، عن الزهري عن محمد بن عبد الرحمن بن الحارث بن هشام قالت عائشة كنت عند النبي - صلى الله عليه وسلم، شرح الحديث

 

(أرسلَ أزواجُ النبيِّ صلَّى اللهُ عليْهِ وسلَّمَ فاطمة بنت رسول اللهِ صلَّى اللهُ عليْهِ وسلَّمَ، إلى رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليْهِ وسلَّمَ، فاستأذنَتْ عليْهِ، وهو مضطجعٌ معي في مِرطي، فأذِنَ لها، فقالتْ : يا رسولَ اللهِ ! إنَّ أزواجَكَ أرسلْنَني إليكَ، يسألْنَكَ العدلَ في ابنةِ أبي قحافةَ ؟ وأنا ساكتةٌ، فقال لها رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليْهِ وسلَّمَ : أيْ بُنيَّةُ ألسْتِ تحبِّينَ من أحبُّ ؟ قالَتْ : بلى ! قال : فأحبِّي هذه، فقامَتْ فاطمةُ حين سمعَتْ ذلك من رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليْهِ وسلَّمَ، فرجعَتْ إلى أزواجِ النبيِّ صلَّى اللهُ عليْهِ وسلَّمَ، قأخبرَتْهنَّ بالذي قالَتْ، والذي قال لها، فقلْنَ لها : ما نُراكِ أغنيْتِ عنَّا من شيءٍ ! فارجعي إلى رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليْهِ وسلَّمَ، فقولي له : إنَّ أزواجَكَ ينشدْنَكَ العدلَ في ابنةِ أبي قحافةَ ! قالَتْ فاطمةُ : لا واللهِ، لا أكلمُهُ فيها أبدًا. قالَتْ عائشةُ : فأرسلَ أزواجُ النبيِّ صلَّى اللهُ عليْهِ وسلَّمَ زينبَ بنتَ جحشٍ إلى رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليْهِ وسلَّمَ - وهي التي كانَتْ تُساميني من أزواجِ النبيِّ صلَّى اللهُ عليْهِ وسلَّمَ في المنزلةِ عِندَ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليْهِ وسلَّمَ، ولم أرَ امرأةً - قطُّ - خيرًا في الدينِ من زينبَ، وأتقَى للهِ عزَّ وجلَّ، وأصدقَ حديثًا، وأوصلَ للرحمِ، وأعظمَ صدقةً، وأشدَّ ابتذالًا لنفسِها في العملِ الذي تصدَّقُ به، وتقربُ به، ما عدا سورةً من حدَّةٍ كانَتْ فيها، تسرعُ منها الفَيئةَ، فاستأذنَتْ على رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليْهِ وسلَّمَ، ورسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليْهِ وسلَّمَ، مع عائشةَ في مِرطِها على الحالِ التي كانَتْ دخلَتْ فاطمةُ عليْها، فأذنَ لها رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليْهِ وسلَّمَ، فقالتْ : يا رسولَ اللهِ ! إنَّ أزواجَكَ أرسلْنَني يسألْنَكَ العدلَ في ابنةِ أبي قحافةَ ! ووقعَتْ بي، فاستطالَتْ، وأنا أرقبُ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليْهِ وسلَّمَ وأرقبُ طرفَهُ : هل أذنَ لي فيها ؟ فلم تبرحْ زينبُ حتى عرفْتُ أنَّ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليْهِ وسلَّمَ لا يكرَهُ أنْ أنتصرَ ! فلمَّا وقعْتَ بها لمن أنشبْها بشيءٍ، حتى أنحيْتُ عليْها، فقال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليْهِ وسلَّمَ : إنَّها ابنةُ أبي بكرٍ) (الراوي : عائشة أم المؤمنين، المحدث : الألباني، المصدر : صحيح النسائي، الصفحة أو الرقم: 3954، خلاصة حكم المحدث: صحيح، انظر شرح الحديث رقم 8721 )

(اجتمعْنَ أزواجُ النبيِّ صلَّى اللهُ عليْهِ وسلَّمَ، فأرسلْنَ فاطمةَ إلى النبيِّ صلَّى اللهُ عليْهِ وسلَّمَ، فقلْنَ لها : إنَّ نساءَكَ - وذكرَ كلمةً معناها : - ينشدْنَكَ العدلَ في ابنةِ أبي قحافةَ، قالَتْ : فدخلَتْ على النبيِّ صلَّى اللهُ عليْهِ وسلَّمَ، وهو مع عائشةَ في مرطِها، فقالَتْ له : إن نساءَكَ أرسلْنَني، وهنَّ ينشدْنكَ العدلَ في ابنةِ أبي قحافةَ ! فقال لها النبيُّ صلَّى اللهُ عليْهِ وسلَّمَ : أتحبِّيني ؟ قالَتْ : نعم ! قال : « فأحبِّيها » قالَتْ : فرجعَتْ إليهنَّ، فأخبرَتهنَّ ما قال، فقلْنَ لها : إنَّكَ لم تصنَعي شيئًا، فارْجعى إليه . فقالَتْ : واللهِ لا أرجعُ إليه فيها أبدًا، وكانتِ ابنةَ رسولِ اللهِ حقًّا قال رسولُ اللهِ إنَّها ابنةُ أبي بكرٍ) (الراوي : عائشة أم المؤمنين، المحدث : الألباني، المصدر : صحيح النسائي، الصفحة أو الرقم: 3956، خلاصة حكم المحدث : إسناده صحيح )


 

قال رسولُ اللهِ لفاطمةُ فإنِّي أُحِبُّ عائشةَ فأحِبِّيها قالت فاطمةُ لا أقولُ لعائشةَ شيئًا يُؤذيها أبدًا

(دخَل عليَّ رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم وأنا أبكي فقال ما يُبكيكِ قلْتُ سبَّتْني فاطمةُ فدعا فاطمةَ فقال يا فاطمةُ سبَبْتِ عائشةَ قالت نعم يا رسولَ اللهِ قال أليس تُحِبِّين مَن أُحِبُّ قالت نعم قال وتُبْغِضين مَن أُبْغِضُ قالت بلى قال فإنِّي أُحِبُّ عائشةَ فأحِبِّيها قالت فاطمةُ لا أقولُ لعائشةَ شيئًا يُؤذيها أبدًا) (الراوي : عائشة أم المؤمنين، المحدث : الهيثمي، المصدر : مجمع الزوائد ، الصفحة أو الرقم: 9/244، خلاصة حكم المحدث: ‏‏فيه مجالد وهو حسن الحديث وبقية رجاله رجال الصحيح )

(دخلَ عليَّ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ وأنا أبكي فقالَ ما يُبكيكِ؟ قلتُ سبَّتني فاطِمةُ فدعا فاطمةَ فقالَ يا فاطمةُ سببتِ عائشةَ؟ قالت نعَم يا رسولَ اللَّهِ فقالَ أليسَ تحبِّينَ مَن أحبُّ؟ قالت نعَم قالَ وتبغضينَ من أبغضَ؟ قالت بلى قالَ فإنِّي أحبُّ عائشةَ فأحبِّيها قالت فاطمةُ لا أقولُ لعائشةَ شيئًا يؤذيها أبدًا) (الراوي : عائشة أم المؤمنين، المحدث : الشوكاني، المصدر : در السحابة ، الصفحة أو الرقم: 253، خلاصة حكم المحدث : إسناده رجاله رجال الصحيح غير مجالد وهو حسن الحديث )


 

فقال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم : صدقتْ أنا أمرتُها بهذا

(دخلنا على جابرِ بنِ عبدِاللهِ . فسأل عن القومِ حتى انتهى إليَّ . فقلتُ : أنا محمدُ بنُ عليِّ بنِ حسينٍ . فأهوى بيدِه إلى رأسي فنزع زِرِّي الأعلى . ثم نزع زِرِّي الأسفلَ . ثم وضع كفَّه بين ثدييَّ وأنا يومئذٍ غلامٌ شابٌّ . فقال : مرحبًا بك . يا ابنَ أخي ! سلْ عما شئتَ . فسألتُه . وهو أعمى . وحضر وقتُ الصلاةِ . فقام في نساجةٍ مُلتحفًا بها . كلما وضعها على منكبِه رجع طرفاها إليه من صغرِها . ورداؤه إلى جنبِه، على المِشجبِ . فصلَّى بنا . فقلتُ : أخبِرني عن حجةِ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ . فقال بيده . فعقد تسعًا . فقال إنَّ رسول َاللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ مكث تسعَ سنين لم يحجَّ . ثم أذَّن في الناسِ في العاشرةِ ؛ أنَّ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ حاجٌّ . فقدم المدينةَ بشرٌ كثيرٌ . كلُّهم يلتمس أن يأتمَّ برسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ . ويعمل مثلَ عملِه . فخرجنا معه . حتى أتينا ذا الحُليفةَ . فولدت أسماءُ بنتُ عُميسٍ محمدَ بنَ أبي بكرٍ . فأرسلت إلى رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ : كيف أصنعُ ؟ قال : " اغتسِلي . واستثفِري بثوبٍ وأحرمي " فصلَّي رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ في المسجد ِ. ثم ركب القصواءَ . حتى إذا استوتْ به ناقتُه على البَيداءِ . نظرتُ إلى مدِّ بصري بين يدَيه . من راكبٍ وماشٍ . وعن يمينهِ مثلُ ذلك . وعن يسارِه مثل ذلك . ومن خلفِه مثلُ ذلك . ورسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ بين أظهرِنا . وعليه ينزل القرآنُ. وهو يعرف تأويلَه . وما عمل به من شيءٍ عملنا به . فأهلَّ بالتوحيد " لبيك اللهمَّ ! لبَّيك . لبيك لا شريك لك لبيكَ . إنَّ الحمدَ والنعمةَ لك . والملكَ لا شريك لك " . وأهلَّ الناس ُبهذا الذي يُهلُّون به . فلم يَرُّدَّ رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ عليهم شيئًا منه . ولزم رسوُل اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم تلبيتَه . قال جابرٌ رضي الله عنه : لسنا ننوى إلا الحج َّ. لسنا نعرف العمرةَ . حتى إذا أتينا البيتَ معه، استلم الركنَ فرمل ثلاثًا ومشى أربعًا . ثم نفذ إلى مقامِ إبراهيمَ عليه السلامُ . فقرأ : واتَّخِذُوا مِنْ مَقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلًّى [ 2 / البقرة / الآية 125 ] فجعل المقامَ بينه وبين البيتِ . فكان أبي يقول ( ولا أعلمه ذكرَه إلا عن النبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ ) : كان يقرأ في الركعتَين قل هو الله أحدٌ، وقل يا أيها الكافرون . ثم رجع إلى الركنِ فاستلمه . ثم خرج من الباب إلى الصفا . فلما دنا من الصفا قرأ : إنَّ الصَّفَا وَالمْرَوْةَ َمِنْ شَعَائِرِ اللهِ [ 2 / البقرة / الآية 158 ] " أبدأُ بما بدأ اللهُ به " فبدأ بالصفا . فرقي عليه . حتى رأى البيتَ فاستقبل القبلةَ . فوحَّد اللهَ، وكبَّره . وقال : " لا إله إلا اللهُ وحده لا شريك له . له الملكُ وله الحمد وهو على كل شيءٍ قديرٌ . لا إله إلا اللهُ وحده . أنجز وعدَه . ونصر عبدَه . وهزم الأحزابَ وحدَه " ثم دعا بين ذلك . قال مثل هذا ثلاثَ مراتٍ . ثم نزل إلى المروة ِ. حتى إذا أنصبَّت قدماه في بطن الوادي سعى . حتى إذا صعِدَتا مشى. حتى إذا أتى المروةَ . ففعل على المروة ِكما فعل على الصفا . حتى إذا كان آخرُ طوافه على المروةِ فقال : لو أني استقبلتُ من أمري ما استدبرت ُلم أسقِ الهديَ . وجعلتُها عمرةً . فمن كان منكم ليس معه هديٌ فليحلَّ . وليجعلْها عمرةً . فقام سراقةُ بنُ مالكِ بنِ جُعشمٍ فقال : يا رسولَ اللهِ ! ألعامِنا هذا أم لأبدٍ ؟ فشبَّك رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ أصابعَه واحدةً في الأخرى . وقال دخلت العمرةُ في الحجِّ مرتَين لا بل لأبدِ أبدٍ وقدم عليٌّ من اليمنِ ببُدنِ النبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ . فوجد فاطمةَ رضي اللهُ عنها ممن حلَّ . ولبست ثيابًا صبيغًا . واكتحلَت . فأنكر ذلك عليها . فقالت : إنَّ أبي أمرني بهذا . قال : فكان عليٌّ يقول بالعراقِ : فذهبتُ إلى رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ مُحَرِّشًا على فاطمةَ . للذي صنعت . مُستفتيًا رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ فيما ذكرتْ عنه . فأخبرتُه أني أنكرت ُذلك عليها . فقال : صدقتْ صدقت ْ. ماذا قلتَ حين فرضتَ الحجَّ ؟ قال قلتُ : اللهمَّ ! إني أُهلُّ بما أهلَّ به رسولُك . قال : فإنَّ معي الهديَ فلا تحلِّ قال : فكان جماعةُ الهديِ الذي قدم به عليٌّ من اليمنِ والذي أتي به النبيَّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ مائةً . قال: فحلّ الناس ُكلُّهم وقصَّروا . إلا النبيَّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ ومن كان معه هديٌ . فلما كان يومُ الترويةِ توجَّهوا إلى مِنى . فأهلُّوا بالحجِّ . وركب رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ فصلَّى به الظهرَ والعصرَ والمغربَ والعشاءَ والفجرَ . ثم مكث قليلًا حتى طلعتِ الشمسُ . وأمر بقُبَّةٍ من شعرٍ تضربُ له بنَمِرةٍ . فسار رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ ولا تشكُّ قريشٌ إلا أنه واقفٌ عند المشعرِ الحرامِ . كما كانت قريشٌ تصنع في الجاهليةِ . فأجاز رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ حتى أتى عرفةَ . فوجد القُبَّةَ قد ضُربتْ له بنَمِرةٍ . فنزل بها . حتى إذا زاغت الشمسُ أمر بالقصواءِ . فرحلتْ له . فأتي بطنَ الوادي. فخطب الناسَ وقال : إنَّ دماءَكم وأموالَم حرامٌ عليكم . كحرمةِ يومِكم هذا . في شهرِكم هذا . في بلدِكم هذا. ألا كلُّ شيءٍ من أمرِ الجاهلية ِتحت قدميَّ موضوعٌ . ودماءُ الجاهليةِ موضوعةٌ . وإنَّ أولَ دمٍ أضعُ من دمائِنا دمُ ابنِ ربيعةَ بنِ الحارثِ . كان مُسترضَعًا في بني سعدٍ فقتلَتْه هُذيلٌ . وربا الجاهليةِ موضوعٌ . وأولُ ربًا أضعُ رِبانا . ربا عباسٍ بنِ عبدِالمطلبِ . فإنه موضوعٌ كلُّه . فاتقوا اللهَ في النِّساءِ . فإنكم أخذتموهن بأمانِ اللهِ . واستحللتُم فروجهنَّ بكلمةِ اللهِ . ولكم عليهنَّ أن لا يُوطئنَ فُرُشَكم أحدًا تكرهونه. فإن فعلن ذلك فاضربوهن ضربًا غيرَ مُبَرِّحٍ . ولهنَّ عليكم رزقُهن وكسوتُهنَّ بالمعروفِ . وقد تركتُ فيكم ما لن تضلوا بعده إن اعتصمتُم به . كتابَ اللهِ . وأنتم تُسألون عني . فما أنتم قائلون ؟ قالوا : نشهد أنك قد بلغتَ وأدَّيتَ ونصحتَ . فقال بإصبعِه السبَّابةِ، يرفعُها إلى السماءِ وينكتُها إلى الناسِ اللهمَّ ! اشهدْ اللهمَّ ! اشهد ثلاث مراتٍ . ثم أذَّن . ثم أقام فصلَّى الظهرَ . ثم أقام فصلَّى العصرَ . ولم يُصلِّ بينهما شيئًا . ثم ركب رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ . حتى أتى الموقفَ . فجعل بطنَ ناقتهِ القصواءَ إلى الصخراتِ وجعل حبلَ المشاةِ بين يدَيه واستقبل القبلةَ فلم يزل واقفًا حتى غربت الشمسُ وذهبت الصفرةُ قليلًا حتى غاب القرصُ وأردف أسامةَ خلفَه ودفع رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ وقد شنقَ للقصواءِ الزمامَ إنَّ رأسَها ليصيبُ مَوركَ رحلِه ويقول بيده اليمني أيها الناسُ السكينةُ السكينةُ كلما أتى حبلًا من الحبالِ أرخى لها قليلًا حتى تصعد حتى أتى المزدلفةَ فصلى بها المغربَ والعشاءَ بأذانٍ واحدٍ وإقامتَين ولم يسبِّحْ بينهما شيئًا ثم اضطجع رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ حتى طلع الفجرُ وصلى الفجرَ حين تبيَّن له الصبحُ بأذانٍ وإقامةٍ ثم ركب القصواءَ حتى أتى المشعرَ الحرامَ فاستقبل القبلةَ فدعاه وكبَّره وهلَّله ووحَّده فلم يزل واقفًا حتى أسفر جدًّا فدفع قبل أن تطلعَ الشمسُ وأردف الفضلَ بنَ عباسٍ وكان رجلًا حسنَ الشعرِ أبيضَ وسيمًا فلما دفع رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ مرَّت به ظُعُنٌ يجرِين فطفق الفضلُ ينظر إليهنَّ فوضع رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ يدَه على وجه الفضلِ فحوَّل الفضلَ وجهَه إلى الشقِّ الآخر ِينظر فحوَّل رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ يدَه من الشقِّ الآخرِ على وجه الفضلِ يصرف وجهَه من الشقِّ الآخر ِينظر حتى أتى بطنَ مُحسِّرٍ فحرَّك قليلًا ثم سلك الطريقَ الوسطى التي تخرج على الجمرةِ الكبرى حتى أتى الجمرةَ التي ثم الشجرةَ فرماها بسبعِ حصَياتٍ يكبِّر مع كل حصاة ٍمنها حصى الحَذفُ رمى من بطن الوادي ثم انصرف إلى المنحرِ فنحر ثلاثًا وستين بيدِه ثم أعطى عليًّا فنحرَ ما غبَر وأشركه في هديِه ثم أمر من كل ِّبدنةٍ ببَضعةٍ فجُعلت في قدرٍ فطبخت فأكلَ من لحمِها وشربَ من مرقِها ثم ركب رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلّمَ فأفاض إلى البيتِ فصلى بمكة َالظهرَ فأتى بني عبدِ المطلب ِيسقون على زمزمَ فقال انزَعوا بني عبدِ المطلبِ فلولا أن يغلبَكم الناسُ على سقايتِكم لنزعتُ معكم فناولوه دلوًا فشربَ منه) (الراوي : جابر بن عبدالله، المحدث : مسلم، المصدر : صحيح مسلم ، الصفحة أو الرقم: 1218، خلاصة حكم المحدث : صحيح، شرح الحديث

 

(دخلْنا علَى جابرِ بنِ عبدِ اللَّهِ فلمَّا انتَهَينا إليهِ سألَ عنِ القومِ حتَّى انتَهَى إليَّ، فقلتُ : أَنا محمَّدُ بنُ عليِّ بنِ حُسَيْنٍ، فأَهْوَى بيدِهِ إلى رأسي فنزعَ زِرِّي الأعلَى، ثمَّ نزعَ زِرِّي الأسفلَ، ثمَّ وضعَ كفَّهُ بينَ ثديَيَّ وأَنا يومئذٍ غلامٌ شابٌّ، فقالَ : مرحبًا بِكَ، وأهْلًا يا ابنَ أخي سَلْ عمَّا شئتَ فسألتُهُ وَهوَ أعمَى وجاءَ وقتُ الصَّلاةِ فقامَ في نساجةٍ مُلتحِفًا بِها يعني ثَوبًا مُلفَّقًا كلَّما وضعَها علَى منكبِهِ رجعَ طرَفاها إليهِ مِن صغرِها، فصلَّى بنا ورداؤُهُ إلى جنبِهِ علَى المشجَبِ، فقلتُ : أخبِرني عن حجَّةِ رسولِ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ فقالَ: بيدِهِ فعقدَ تسعًا، ثمَّ قالَ : إنَّ رسولَ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ مَكَثَ تسعَ سنينَ لم يحجَّ، ثمَّ أُذِّنَ في النَّاسِ في العاشرةِ أنَّ رسولَ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ حاجٌّ، فقدِمَ المدينةَ بشرٌ كثيرٌ كلُّهم يلتمسُ أن يأتمَّ برسولِ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ ويعملَ بمثلِ عملِهِ، فخرجَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ وخرجْنا معَهُ حتَّى أتَينا ذا الحُلَيْفةِ، فولدَتْ أسماءُ بنتُ عُمَيْسٍ محمَّدَ بنَ أبي بكرٍ، فأرسلَتْ إلى رسولِ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ كيفَ أصنعُ ؟ فقالَ : اغتَسِلي واستَذفِري بثَوبٍ وأحرِمي، فصلَّى رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ في المسجدِ، ثمَّ رَكِبَ القصواءَ حتَّى إذا استَوتْ بِهِ ناقتُهُ علَى البَيداءِ، قالَ : جابرٌ نظرتُ إلى مدِّ بصَري من بينِ يدَيهِ من راكبٍ وماشٍ وعن يمينِهِ مثلُ ذلِكَ وعن يسارِهِ مثلُ ذلِكَ ومن خلفِهِ مثلُ ذلِكَ، ورسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ بينَ أظهرِنا وعلَيهِ ينزلُ القرآنُ، وَهوَ يعلمُ تأويلَهُ فما عمِلَ بِهِ من شيءٍ، عمِلْنا بِهِ فأَهَلَّ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ بالتَّوحيدِ لبَّيكَ اللَّهمَّ لبَّيكَ، لبَّيكَ لا شريكَ لَكَ لبَّيكَ، إنَّ الحمدَ والنِّعمةَ لَكَ والمُلكَ لا شريكَ لَكَ وأَهَلَّ النَّاسُ بِهَذا الَّذي يُهِلُّونَ بِهِ فلم يردَّ علَيهِم رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ شيئًا منهُ، ولزِمَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ تلبيتَهُ، قالَ جابرٌ : لسنا نَنْوي إلَّا الحجَّ لسنا نعرفُ العُمرةَ، حتَّى إذا أتَينا البيتَ معَهُ استلمَ الرُّكنَ فرملَ ثلاثًا، ومشَى أربعًا، ثمَّ تقدَّمَ إلى مقامِ إبراهيمَ فقرأَ ( وَاتَّخِذُوا مِنْ مَقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلًّى ) فجعلَ المقامَ بينَهُ وبينَ البيتِ قالَ : كانَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ يقرأُ في الرَّكعتَينِ بِ قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ وَ قُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ ثمَّ رجعَ إلى البيتِ فاستلمَ الرُّكنَ، ثمَّ خرجَ منَ البابِ إلى الصَّفا، فلمَّا دَنا منَ الصَّفا قرأَ ( إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِنْ شَعَائِرِ اللَّهِ ) نبدأُ بما بدأَ اللَّهُ بِهِ فبدأَ بالصَّفا فرقيَ علَيهِ حتَّى رأى البيتَ فَكَبَّرَ اللَّهَ ووَحَّدَهُ وقالَ : لا إلَهَ إلَّا اللَّهُ، وحدَهُ لا شريكَ لَهُ، لَهُ المُلكُ ولَهُ الحمدُ، يُحيي ويميتُ وَهوَ علَى كلِّ شيءٍ قديرٌ، لا إلَهَ إلَّا اللَّهُ وحدَهُ أنجزَ وعدَهُ، ونصرَ عبدَهُ، وَهَزمَ الأحزابَ وحدَهُ ثمَّ دعا بينَ ذلِكَ، وقالَ : مثلَ هذا ثلاثَ مرَّاتٍ، ثمَّ نزلَ إلى المرْوةِ حتَّى إذا انصبَّتْ قدَماهُ رملَ في بطنِ الوادي، حتَّى إذا صعدَ مشَى حتَّى أتَى المرْوةَ، فصنعَ علَى المرْوةِ مثلَ ما صنعَ علَى الصَّفا، حتَّى إذا كانَ آخرُ الطَّوافِ علَى المرْوةِ، قالَ : إنِّي لوِ استقبلتُ من أمري ما استدبرتُ لم أسُقْ الهديَ ولجعلتُها عُمرةً، فمَن كانَ منكُم ليسَ معَهُ هديٌ فليحلِلْ وليجعَلْها عُمرةً فحلَّ النَّاسُ كلُّهم وقصَّروا إلَّا النَّبيَّ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ، ومن كانَ معَهُ هديٌ فقامَ سُراقةُ بنُ جُعشمٍ، فقالَ : يا رسولَ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ ألعامِنا هذا أم للأبدِ ؟ فشبَّكَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ أصابعَهُ في الأُخرَى، ثمَّ قالَ : دخلتِ العُمرةُ في الحجِّ هَكَذا مرَّتَينِ لا بلْ لأبدِ أبدٍ، لا بلْ لأبدِ أبدٍ قالَ : وقدِمَ عليٌّ رضيَ اللَّهُ عنهُ، منَ اليمنِ ببدنِ النَّبيِّ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ فوجدَ فاطمةَ رضيَ اللَّهُ عنها ممَّن حلَّ، ولبِسَتْ ثيابًا صبيغًا واكتحلَتْ فأنكرَ عليٌّ ذلِكَ علَيها، وقالَ : مَن أمرَكِ بِهَذا، فقالَت : أبي، فَكانَ عليٌّ يقولُ : بالعراقِ ذَهَبتُ إلى رسولِ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ محرِّشًا علَى فاطمةَ في الأمرِ الَّذي صنعَتْهُ مُستَفْتيًا لرسولِ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ في الَّذي ذَكَرتْ عنهُ فأخبرتُهُ، أنِّي أنكرتُ ذلِكَ علَيها فقالَت : إنَّ أبي أمرَني بِهَذا، فقالَ : صدقَتْ، صدقَتْ، ماذا قُلتَ حينَ فرضتَ الحجَّ قالَ : قُلتُ اللَّهمَّ إنِّي أُهِلُّ بما أهَلَّ بِهِ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ قالَ : فإنَّ معيَ الهديَ فلا تحلِلْ قالَ : وَكانَ جماعةُ الهديِ الَّذي قدِمَ بِهِ عليٌّ منَ اليمنِ والَّذي أتَى بِهِ النَّبيُّ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ منَ المدينةِ مائةً فحلَّ النَّاسُ كلُّهم، وقصَّروا إلَّا النَّبيَّ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ، ومَن كانَ معَهُ هَديٌ، قالَ : فلمَّا كانَ يومُ التَّرويةِ ووجَّهوا إلى منًى أَهَلُّوا بالحجِّ، فرَكِبَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ فصلَّى بمنًى الظُّهرَ والعصرَ والمغربَ والعشاءَ والصُّبحَ، ثمَّ مَكَثَ قليلًا حتَّى طلعتِ الشَّمسُ وأمرَ بقُبَّةٍ لَهُ من شعرٍ فضُرِبَتْ بنَمرةٍ، فسارَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ ولا تشُكُّ قُرَيْشٌ، أنَّ رسولَ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ واقفٌ عندَ المَشعرِ الحرامِ بالمُزدَلفةِ، كما كانت قُرَيْشٌ تصنعُ في الجاهليَّةِ، فأجازَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ حتَّى أتَى عرفةَ فوجدَ القُبَّةَ قد ضُرِبَتْ لَهُ بنَمرةٍ، فنزلَ بِها حتَّى إذا زاغتِ الشَّمسُ أمرَ بالقصْواءِ فرُحِّلَتْ لَهُ فرَكِبَ حتَّى أتَى بطنَ الوادي فخطبَ النَّاسَ فقالَ : إنَّ دماءَكُم وأموالَكُم علَيكُم حرامٌ كحُرمَةِ يَومِكُم هذا في شَهْرِكُم هذا في بلدِكُم هذا، ألا إنَّ كلَّ شيءٍ من أمرِ الجاهليَّةِ تحتَ قدميَّ مَوضوعٌ، ودماءُ الجاهليَّةِ مَوضوعةٌ، وأوَّلُ دمٍ أضعُهُ دماؤُنا : دمُ ربيعةَ بنِ الحارثِ بنِ عبدِ المطَّلبِ كانَ مُستَرضعًا في بَني سعدٍ فقتلَتهُ هُذَيْلٌ، ورِبا الجاهليَّةِ مَوضوعٌ، وأوَّلُ رِبًا أضعُهُ رِبانا : رِبا عبَّاسِ بنِ عبدِ المطَّلبِ فإنَّهُ مَوضوعٌ كلُّهُ، اتَّقوا اللَّهَ في النِّساءِ، فإنَّكم أخذتُموهنَّ بأمانةِ اللَّهِ، واستحلَلتُمْ فروجَهُنَّ بِكَلمةِ اللَّهِ، وإنَّ لَكُم علَيهنَّ أن لا يوطِئنَ فُرشَكُم، أحدًا تَكْرهونَهُ، فإن فعلنَ فاضربوهنَّ ضربًا غيرَ مُبرِّحٍ، ولَهُنَّ علَيكُم رزقُهُنَّ وَكِسوتُهُنَّ بالمعروفِ، وإنِّي قد ترَكْتُ فيكُم ما لن تضلُّوا بعدَهُ إنِ اعتصَمتُمْ بِهِ : كتابَ اللَّهِ وأنتُمْ مَسئولونَ عنِّي، فما أنتُمْ قائلونَ قالوا : نشهدُ أنَّكَ قد بلَّغتَ، وأدَّيتَ، ونصحْتَ، ثمَّ قالَ : بأُصبعِهِ السَّبَّابةِ يرفعُها إلى السَّماءِ وينكبُها إلى النَّاسِ : اللَّهمَّ اشهدْ، اللَّهمَّ اشهدْ، اللَّهمَّ اشهدْ، ثمَّ أذَّنَ بلالٌ ثمَّ أقامَ فصلَّى الظُّهرَ، ثمَّ أقامَ فصلَّى العصرَ، ولم يصلِّ بينَهُما شيئًا، ثمَّ رَكِبَ القَصْواءَ حتَّى أتَى الموقفَ فجعلَ بطنَ ناقتِهِ القَصْواءِ إلى الصَّخراتِ، وجعلَ حبلَ المُشاةِ بينَ يدَيهِ فاستقبلَ القِبلةَ، فلم يزَلْ واقفًا حتَّى غربَتِ الشَّمسُ وذَهَبتِ الصُّفرةُ قليلًا حينَ غابَ القُرصُ وأردفَ أُسامةَ خلفَهُ، فدفعَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ وقد شنقَ للقَصْواءِ الزِّمامَ حتَّى إنَّ رأسَها ليصيبُ مورِكَ رَحلِهِ، وَهوَ يقولُ بيدِهِ اليُمنَى السَّكينةَ أيُّها النَّاسُ السَّكينةَ أيُّها النَّاسُ كلَّما أتَى حبلًا منَ الحبالِ أرخَى لَها قليلًا حتَّى تصعدَ، حتَّى أتَى المُزدَلفةَ فجمعَ بينَ المغربِ والعِشاءِ بأذانٍ واحدٍ وإقامتَينِ ولم يسبِّحْ بينَهُما شيئًا، ثمَّ اضطجعَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ حتَّى طلعَ الفجرُ، فصلَّى الفجرَ حينَ تبَيَّنَ لَهُ الصُّبحُ، قالَ سُلَيْمانُ : بنداءٍ وإقامةٍ، ثمَّ رَكِبَ القَصْواءَ حتَّى أتَى المَشعرَ الحرامَ فرَقيَ علَيهِ فاستقبلَ القبلةَ فحمِدَ اللَّهَ وَكَبَّرَهُ وَهَلَّلَهُ، ووحَّدَهُ فلم يزَلْ واقفًا حتَّى أسفرَ جدًّا، ثمَّ دفعَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ، قبلَ أن تطلعَ الشَّمسُ وأردفَ الفضلَ بنَ عبَّاسٍ وَكانَ رجلًا حسنَ الشَّعرِ أبيضَ وسيمًا، فلمَّا دفعَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ مرَّ الظُّعنُ يجرينَ، فطفِقَ الفضلُ ينظرُ إليهنَّ فَوضعَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ يدَهُ علَى وجهِ الفضلِ، وصرفَ الفضلُ وجهَهُ إلى الشِّقِّ الآخرِ، وحوَّلَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ يدَهُ إلى الشِّقِّ الآخرِ، وصرفَ الفضلُ وجهَهُ إلى الشِّقِّ الآخرِ ينظرُ حتَّى أتَى محسِّرًا، فحرَّكَ قليلًا، ثمَّ سلَكَ الطَّريقَ الوسطَى الَّذي يخرجُكَ إلى الجمرةِ الكُبرَى، حتَّى أتَى الجمرةَ الَّتي عندَ الشَّجرةِ فرماها بسبعِ حصَياتٍ يُكَبِّرُ معَ كلِّ حصاةٍ منها بمثلِ حصَى الخذفِ فرمَى من بطنِ الوادي، ثمَّ انصرفَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ إلى المَنحرِ فنحرَ بيدِهِ ثلاثًا وستِّينَ، وأمرَ عليًّا فنحرَ ما غبرَ يقولُ : ما بقيَ، وأشرَكَهُ في هديِهِ، ثمَّ أمرَ مِن كلِّ بدنةٍ ببضعةٍ فجُعِلَتْ في قِدرٍ فطُبِخَتْ فأَكَلا مِن لحمِها وشَرِبا، مِن مَرقِها ثمَّ رَكِبَ، ثمَّ أفاضَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ إلى البيتِ فصلَّى بمَكَّةَ الظُّهرَ، ثمَّ أتَى بَني عبدِ المطَّلبِ وَهُم يسقونَ علَى زمزمَ فقالَ : انزعوا بَني عبدِ المطَّلبِ، فلَولا أن يغلبَكُمُ النَّاسُ علَى سقايتِكُم لنزعتُ معَكُم، فَناولوهُ دلوًا فشرِبَ منهُ) (الراوي : محمد الباقر بن علي بن الحسين، المحدث : الألباني، المصدر : صحيح أبي داود، الصفحة أو الرقم: 1905، خلاصة حكم المحدث : صحيح )

 


(لوِ استَقبلتُ من أمري ما استَدبرتُ، لم أسقِ الهديَ، وجعلتُها عمرةً، فمَن لم يَكُن معَهُ هديٌ فليَحلُلْ، وليجعَلها عمرةً . وقدمَ عليٌّ منَ اليمنِ بِهَديٍ، وساقَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ، منَ المدينةِ هديًا. وإذا فاطمةُ قد لبِسَت ثيابًا صَبيغًا واكتَحَلت . قالَ : فانطلقتُ مُحرِّشًا أستفتي رسولَ اللَّهِ، فقلتُ: يا رسولَ اللَّهِ : إنَّ فاطمةَ لبسَت ثيابًا صبيغًا، واكتَحلَت، وقالت: أمرَني بِهِ أبي قالَ : صدَقَت، صدَقَت، صَدقَت، أَنا أمرتُها) (الراوي : جابر بن عبدالله، المحدث : الألباني، المصدر : صحيح النسائي ، الصفحة أو الرقم: 2711، خلاصة حكم المحدث : صحيح

(أخبِرْنا عَن حَجَّةِ رسولِ اللَّهِ صلَّى اللهُ علَيهِ وسلَّمَ فقالَ بيدِهِ فعقدَ تِسعًا وقالَ إنَّ رسولَ اللَّهِ صلَّى اللهُ علَيهِ وسلَّمَ مكثَ تِسعَ سنينَ لم يحُجَّ فأذَّنَ في النَّاسِ في العاشرةِ أنَّ رسولَ اللَّهِ صلَّى اللهُ علَيهِ وسلَّمَ حاجٌّ فقدِمَ المدينةَ بَشَرٌ كثيرٌ كلُّهم يلتمِسُ أن يأتمَّ برسولِ اللَّهِ صلَّى اللهُ علَيهِ وسلَّمَ ويعملَ بمِثلِ عملِهِ فخرجَ وخرَجنا معَهُ فأتَينا ذا الحُلَيفةِ فَولدَتْ أسماءُ بنتُ عُمَيسٍ محمَّدَ بنَ أبي بكرٍ فأرسلَت إلى رسولِ اللَّهِ صلَّى اللهُ علَيهِ وسلَّمَ كيفَ أصنعُ قالَ اغتسِلي واستَثفِري بثَوبٍ وأحرِمي فصلَّى رسولُ اللَّهِ صلَّى اللهُ علَيهِ وسلَّمَ في المسجدِ ثمَّ ركِبَ القَصْواءَ حتَّى إذا استَوت بهِ ناقتُهُ علَى البَيداءِ قالَ جابرٌ نظرتُ إلى مدِّ بَصري مِن بينِ يدَيهِ بينَ راكبٍ وماشٍ وعن يمينِهِ مثلُ ذلِكَ وعن يسارِهِ مثلُ ذلِكَ ومن خلفِهِ مثلُ ذلِكَ ورسولُ اللَّهِ صلَّى اللهُ علَيهِ وسلَّمَ بينَ أظهُرِنا وعلَيهِ ينزلُ القرآنُ وَهوَ يعرِفُ تأويلَهُ ما عمِلَ بهِ مِن شيءٍ عمِلْنا بهِ فأهلَّ بالتَّوحيدِ لبَّيْكَ اللَّهمَّ لبَّيْكَ لبَّيْكَ لا شريكَ لَكَ لبَّيْكَ إنَّ الحمدَ والنِّعمةَ لَك والمُلكَ لا شريكَ لَك وأهلَّ النَّاسُ بِهذا الَّذي يُهلُّونَ بهِ فلم يردَّ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللهُ علَيهِ وسلَّمَ علَيهِم شيئًا مِنهُ ولزِمَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللهُ علَيهِ وسلَّمَ تلبيتَهُ قالَ جابرٌ لَسنا نَنوي إلَّا الحجَّ لَسنا نعرِفُ العُمرةَ حتَّى إذا أتَينا البيتَ معَهُ استلمَ الرُّكنَ فرملَ ثلاثًا ومشَى أربعًا ثمَّ قامَ إلى مقامِ إبراهيمَ فقالَ وَاتَّخِذُوا مِنْ مَقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلًّى فجعلَ المقامَ بينَهُ وبينَ البيتِ فكانَ أبي يقولُ - ولا أعلمُهُ إلَّا ذكرَهُ عنِ النَّبيِّ صلَّى اللهُ علَيهِ وسلَّمَ - إنَّهُ كانَ يقرأُ في الرَّكعتَينِ قُلْ يَا أيُّهَا الْكَافِرُونَ وقُلْ هُوَ اللَّهُ أحَدٌ ثمَّ رجعَ إلى البيتِ فاستلمَ الرُّكنَ ثمَّ خرجَ منَ البابِ إلى الصَّفا حتَّى إذا دنا منَ الصَّفا قرأَ إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِنْ شَعَائِرِ اللَّهِ نبدأُ بما بدأ اللَّهُ بِه فبدأ بالصَّفا فرَقِيَ علَيهِ حتَّى رأى البيتَ فَكبَّرَ اللَّهَ وَهلَّلَهُ وحمِدَهُ وقالَ لا إلَهَ إلَّا اللَّهُ وحدَهُ لا شريكَ لَه لَه المُلكُ ولَهُ الحمدُ يُحيي ويميتُ وَهوَ علَى كلِّ شيءٍ قديرٌ لا إلَهَ إلَّا اللَّهُ وحدَهُ لا شريكَ لَه أنجَزَ وعدَهُ ونصرَ عبدَهُ وَهزمَ الأحزابَ وحدَه ثمَّ دعا بينَ ذلِكَ وقالَ مثلَ هذا ثلاثَ مرَّاتٍ ثمَّ نزلَ إلى المرْوةِ فمشَى حتَّى إذا انصبَّت قدماهُ رمَلَ في بطنِ الوادي حتَّى إذا صعِدَتا - يعني قدَماهُ - مشَى حتَّى أتَى المرْوةَ ففَعلَ علَى المرْوةِ كما فعلَ علَى الصَّفا فلمَّا كانَ آخرُ طَوافِهِ علَى المرْوةِ قالَ لَو أنِّي استَقبلتُ مِن أمري مَا استدبَرتُ لم أسُقِ الهَديَ وجعلتُها عُمرةً فمَن كانَ مِنكم ليسَ معَهُ هَديٌ فلْيحلُلْ وليجَعلْها عُمرةً فحلَّ النَّاسُ كلُّهم وقصَّروا إلَّا النَّبيَّ صلَّى اللهُ علَيهِ وسلَّمَ ومَن كانَ معَهُ الهَديُ فقامَ سُراقةُ بنُ مالِكِ بنِ جُعشُمٍ فقالَ يا رسولَ اللَّهِ ألِعامِنا هذا أم لأبدِ الأبَدِ قالَ فشبَّكَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللهُ علَيهِ وسلَّمَ أصابعَهُ في الأخرَى وقالَ دخلَتِ العُمرةُ في الحجِّ هَكذا مرَّتَينِ لا بَل لأبَدِ الأبدِ قالَ وقدِمَ عليٌّ ببُدنِ النَّبيِّ صلَّى اللهُ علَيهِ وسلَّمَ فوجدَ فاطمةَ مِمَّن حلَّ ولبسَت ثيابًا صَبيغًا واكتحَلَت فأنكرَ ذلِكَ علَيها عليٌّ فقالَت أمرَني أبي بِهذا فكانَ عليٌّ يقولُ بالعراقِ فذَهبتُ إلى رسولِ اللَّهِ صلَّى اللهُ علَيهِ وسلَّمَ مُحرِّشًا علَى فاطمةَ في الَّذي صنعَتْهُ مُستَفتيًا رسولَ اللَّهِ صلَّى اللهُ علَيهِ وسلَّمَ في الَّذي ذكرَت عنهُ وأنكرتُ ذلِكَ علَيها فقالَ صدَقَت صدَقَت ماذا قلتَ حينَ فرضتَ الحجَّ قالَ قلتُ اللَّهمَّ إنِّي أُهِلُّ بما أهلَّ بهِ رسولُكَ صلَّى اللهُ علَيهِ وسلَّمَ قالَ فإنَّ معيَ الهَديَ فلا تُحلَّ قالَ فكانَ جماعةُ الهَديِ الَّذي جاءَ بهِ عليٌّ منَ اليمنِ والَّذي أتَى بهِ النَّبيُّ صلَّى اللهُ علَيهِ وسلَّمَ منَ المدينةِ مائةً ثمَّ حلَّ النَّاسُ كلُّهم وقصَّروا إلَّا النَّبيَّ صلَّى اللهُ علَيهِ وسلَّمَ ومَن كانَ معَهُ هَديٌ فلمَّا كانَ يومُ التَّرْويةِ وتَوجَّهوا إلى منًى أهلُّوا بالحجِّ فركِبَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللهُ علَيهِ وسلَّمَ فصلَّى بمنًى الظُّهرَ والعصرَ والمغربَ والعِشاءَ والصُّبحَ ثمَّ مكثَ قليلًا حتَّى طلَعتِ الشَّمسُ وأمرَ بقُبَّةٍ مِن شَعرٍ فضُرِبَت لَه بنمِرةَ فسارَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللهُ علَيهِ وسلَّمَ لا تشُكُّ قرَيشٌ إلَّا أنَّهُ واقفٌ عندَ المَشعرِ الحرامِ أوِ المُزدَلفةِ كما كانت قرَيشٌ تصنعُ في الجاهليَّةِ فأجازَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللهُ علَيهِ وسلَّمَ حتَّى أتَى عرفةَ فوجدَ القُبَّةَ قد ضُرِبَت لَه بنمِرَةَ فنزلَ بِها حتَّى إذا زاغتِ الشَّمسُ أمرَ بالقَصْواءِ فرُحِلَت لَه فركِبَ حتَّى أتَى بطنَ الوادي فخطبَ النَّاسَ فقالَ إنَّ دماءَكم وأموالَكم علَيكُم حرامٌ كحُرمةِ يَومِكم هذا في شَهرِكم هذا في بلدِكم هَذا ألا وإنَّ كلَّ شيءٍ مِن أمرِ الجاهليَّةِ مَوضوعٌ تحتَ قدميَّ هاتَينِ ودماءُ الجاهليَّةِ مَوضوعةٌ وأوَّلُ دمٍ أضعُهُ دمُ ربيعةَ بنِ الحارثِ - كانَ مُستَرضَعًا في بني سعدٍ فقتلَتهُ هُذَيلٌ - وربا الجاهليَّةِ موضوعٌ وأوَّلُ ربًا أضعُهُ رِبانا رِبا العبَّاسِ بنِ عبدِ المُطَّلبِ فإنَّهُ مَوضوعٌ كلُّهُ فاتَّقوا اللَّهَ في النِّساءِ فإنَّكم أخذتُموهنَّ بأمانةِ اللَّهِ واستَحللتُم فروجَهنَّ بِكلمةِ اللَّهِ وإنَّ لَكم علَيهنَّ أن لا يوطِئنَ فُرُشَكم أحدًا تكرَهونَهُ فإن فعلنَ ذلِكَ فاضرِبوهنَّ ضربًا غيرَ مُبرِّحٍ ولَهنَّ علَيكُم رزقُهنَّ وَكسْوتُهنَّ بالمعروفِ وقد ترَكتُ فيكُم ما لم تضِلُّوا إنِ اعتَصمتُم بهِ كتابَ اللَّهِ وأنتُم مسئولونَ عنِّي فما أنتُم قائلونَ قالوا نشْهدُ أنَّكَ قد بلَّغتَ وأدَّيتَ ونصَحتَ فقالَ بإصبعِهِ السَّبَّابةِ إلى السَّماءِ وينْكُبُها إلى النَّاسِ اللَّهمَّ اشْهَد اللَّهمَّ اشْهَد ثلاثَ مرَّاتٍ ثمَّ أذَّنَ بلالٌ ثمَّ أقامَ فصلَّى الظُّهرَ ثمَّ أقامَ فصلَّى العصرَ ولم يصلِّ بينَهُما شيئًا ثمَّ رَكبَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللهُ علَيهِ وسلَّمَ حتَّى أتى الموقفَ فجعلَ بطنَ ناقتِهِ إلى الصَّخراتِ وجعلَ حبلَ المُشاةِ بينَ يديْهِ واستقبلَ القبلةَ فلم يزَلْ واقفًا حتَّى غرَبتِ الشَّمسُ وذَهبتِ الصُّفرةُ قَليلًا حتَّى غابَ القُرصُ وأردفَ أسامةَ بنَ زيدٍ خلفَهُ فدفعَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللهُ علَيهِ وسلَّمَ وقد شَنقَ القصواءَ بالزِّمامِ حتَّى إنَّ رأسَها ليُصيبُ مورِكَ رحلِهِ ويقولُ بيدِهِ اليُمنَى أيُّها النَّاسُ السَّكينةَ السَّكينةَ كلَّما أتى حَبلًا منَ الحبالِ أرخى لَها قليلًا حتَّى تصعَدَ ثمَّ أتى المزدَلفةَ فصلَّى بِها المغربَ والعشاءَ بأذانٍ واحدٍ وإقامَتينِ ولم يصلِّ بينَهما شيئًا ثمَّ اضطجعَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللهُ علَيهِ وسلَّمَ حتَّى طلعَ الفجرُ فصلَّى الفجرَ حينَ تبيَّنَ لَه الصُّبحُ بأذانٍ وإقامةٍ ثمَّ رَكبَ القصواءَ حتَّى أتى المشعَرَ الحرامَ فرقيَ علَيهِ فحمدَ اللَّهَ وَكبَّرَهُ وَهلَّلَهُ فلم يزَلْ واقِفًا حتَّى أسفرَ جدًّا ثمَّ دفعَ قبلَ أن تطلُعَ الشَّمسُ وأردفَ الفضلَ بنَ العبَّاسِ وَكانَ رجلًا حسَنَ الشَّعرِ أبيضَ وسيمًا فلمَّا دفعَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللهُ علَيهِ وسلَّمَ مرَّ الظُّعنُ يَجرينَ فطفِقَ ينظرُ إليْهنَّ فوضعَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللهُ علَيهِ وسلَّمَ يدَهُ منَ الشِّقِّ الآخرِ فصَرفَ الفضلُ وجْهَهُ منَ الشِّقِّ الآخرِ ينظُرُ حتَّى أتى مُحسِّرًا حرَّكَ قليلًا ثمَّ سلَكَ الطَّريقَ الوُسطى الَّتي تُخرِجُكَ إلى الجمرةِ الْكُبرى حتَّى أتى الجمرةَ الَّتي عندَ الشَّجرةِ فرمى بسَبعِ حصَياتٍ يُكبِّرُ معَ كلِّ حَصاةٍ منْها مثلِ حصى الخَذْفِ ورمى من بطنِ الوادي ثمَّ انصرفَ إلى المنحَرِ فنحرَ ثلاثًا وستِّينَ بدَنةً بيدِهِ وأعطى عليًّا فنَحرَ ما غبرَ وأشرَكَهُ في هديِهِ ثمَّ أمرَ من كلِّ بَدنةٍ ببِضعةٍ فجَعلَت في قِدرٍ فطبَخَت فأكلا من لَحمِها وشَرِبا من مرقِها ثمَّ أفاضَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللهُ علَيهِ وسلَّمَ إلى البيتِ فصلَّى بمَكَّةَ الظُّهرَ فأتى بني عبدِ المطَّلبِ وَهم يَسقونَ علَى زمزمَ فقالَ انزِعوا بَني عبدِ المطَّلبِ لَولا أن يَغلبَكمُ النَّاسُ علَى سِقايتِكم لنزعتُ معَكم فناوَلوهُ دلوًا فشربَ منْهُ) (الراوي : جابر بن عبدالله، المحدث : الألباني، المصدر : صحيح ابن ماجه ، الصفحة أو الرقم: 2512، خلاصة حكم المحدث : صحيح، انظر شرح الحديث رقم 12400 )

 

(أنَّ عليًّا أقبل من اليمنِ، فلمَّا أتَى البطحاءَ لبَّى، فسمِعتْ فاطمةُ تلبيتَه، فدخلتْ، فسمِع النَّبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم، فخرج إليه، فقال له : بم أهللتَ ؟ قال : لما بلغني أنَّك خارجٌ قلتُ : لبَّيْك بما أهلَّ به رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم، قال : قد أحسنتَ هل جِئتَني معك بشيءٍ ؟ قال : نعم جِئتُ بجزورَيْن واحدٌ لي ولك واحدٌ قال : فأقِمْ كما أنت، قال : فدخل عليٌّ على فاطمةَ وقد لبِستْ ثيابَ صَبغٍ، فقال لها : من أمركِ بهذا ؟ قالت : أمرني به رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم، قال عليٌّ : فأتيتُ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم مُحرِّشًا على فاطمةَ، فقال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم : صدقتْ أنا أمرتُها بهذا، وذكر في الحديثِ أنَّه قال : فأقِمْ كما أنت وعليك الهدْيُ الأعلَى) (الراوي : محمد بن علي ابن الحنفية، المحدث : الترمذي، المصدر : مختصر الأحكام، الصفحة أو الرقم: 4/231، خلاصة حكم المحدث : حسن غريب

(عنِ البراءِ قالَ : لمَّا قدِمَ عليٌّ منَ اليمنِ على رسولِ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ قال : وجدَتُ فاطمةَ قد لبِسَت ثيابًا صبغيًّا وقد نضحتِ الظُّهر للبيتِ بنَضوحٍ، فقالت : مالَكَ ؟ فإنَّ رسولَ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ قد أمرَ أصحابهُ فأحلُّوا، قلتُ لها : إنِّي أهللتُ بإهلالِ النَّبيِّ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ قالَ : فأتيتُ النَّبيَّ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ فقالَ لي : كيفَ صنعتَ ؟ قالَ : قلتُ أهللتُ بإهلالِ النَّبيِّ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ، قالَ : فإنِّي سُقتُ الهديَ وقرنتُ، قالَ : فقالَ لي : انحَر منَ البُدنِ سبعًا وستِّينَ أو ستًّا وستِّينَ وأمسِك لنفسِكَ ثلاثًا وثلاثينَ أو أربعًا وثلاثينَ، وأمسك من كلِّ بدنةٍ منها بَضعةً) (الراوي : البراء بن عازب، المحدث : ابن تيمية، المصدر : شرح العمدة (المناسك)، الصفحة أو الرقم: 1/473، خلاصة حكم المحدث : إسناده صحيح )

(كنتُ معَ عليٍّ حينَ أمَّرَهُ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ على اليمنِ فأصبتُ معهُ أواقٍ فلمَّا قدمَ على رسولِ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ قالت فاطمةُ قد نضحتُ البيتَ بنضوحٍ فقالت ما لكَ إنَّ رسولَ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ قد أمرَ أصحابَهُ فأحلُّوا قالَ قلتُ لها إنِّي أهللتُ بإهلالِ النَّبيِّ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ قالَ فإنِّي سقتُ الهديَ وقرنتُ وقالَ لأصحابِهِ لو أنِّي استقبلتُ من أمري ما استدبرتُ لفعلتُ كما فعلتُم ولكنِّي قد سقتُ الهديَ وقرنتُ فقالَ انحرْ منَ البُدْنِ سبعًا وستِّينَ أو ستًّا وستِّينَ وأمسكْ لنفسِكَ ثلاثًا وثلاثينَ أو أربعًا وثلاثينَ وأمسكْ من كلِّ بَدَنَةٍ بضْعَةً) (الراوي : البراء بن عازب، المحدث : الهيثمي، المصدر : مجمع الزوائد، الصفحة أو الرقم: 3/240، خلاصة حكم المحدث : رجاله رجال الصحيح‏‏ )

(عنِ البراءِ بنِ عازبٍ قالَ كنتُ معَ عليٍّ حينَ أمَّرَهُ رسولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم على اليمنِ قالَ: فأصبتُ معَهُ أواقيَ فلمَّا قدمَ عليٌّ منَ اليمنِ على رسولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم وجدَ فاطمةَ رضي الله عنها قد لبست ثيابًا صبيغًا وقد نضحتِ البيتَ بنضوحٍ فقالت: ما لَكَ فإنَّ رسولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قد أمرَ أصحابَهُ فأحلُّوا قالَ: قلتُ لَها إنِّي أَهللتُ بإِهلالِ النَّبيِّ صلى الله عليه وسلم. قالَ: فأتيتُ النَّبيَّ صلى الله عليه وسلم فقالَ لي: كيفَ صنعتَ . فقالَ: قلتُ أَهللتُ بإِهلالِ النَّبيِّ صلى الله عليه وسلم. قالَ: فإنِّي قد سقتُ الْهديَ وقرنتُ . قالَ فقالَ لي: انحر منَ البدنِ سبعًا وستِّينَ أو ستًّا وستِّينَ وأمسِك لنفسِكَ ثلاثًا وثلاثينَ أو أربعًا وثلاثينَ وأمسِك لي من كلِّ بدنةٍ منْها بضعةً.) (الراوي : البراء بن عازب، المحدث : الألباني، المصدر : صحيح أبي داود، الصفحة أو الرقم: 1797، خلاصة حكم المحدث : صحيح )

 (كنْتُ مع عليِّ بنِ أبي طالبٍ رضي اللهُ عنه حينَ أمَّرَهُ النبيُّ صلَّى اللهُ عليْهِ وسلَّمَ على اليمنِ فأصبْتُ معه أَوَاقي فلمَّا قدِمَ مكةَ قال عليٌّ دخلَتْ علىَّ فاطمةُ فإذا هي قد نضحَتِ البيتَ بنَضوحٍ فتَخطَّيْتُهُ فقالَتْ لي ما لكَ فقلْتُ إنِّي أهللْتُ بهلالِ النبيِّ صلَّى اللهُ عليْهِ وسلَّمَ فقالَتْ فإن النبيَّ صلَّى اللهُ عليْهِ وسلَّمَ أمرَ أصحابَهُ فأحلُّوا قال فأتيْتُ النبيَّ صلَّى اللهُ عليْهِ وسلَّمَ فقال بما أهللْتَ قلْتُ بهلالِ النبيِّ صلَّى اللهُ عليْهِ وسلَّمَ قال فإنِّي سقْتُ الهديَ وقرنْتُ) (الراوي : البراء بن عازب، المحدث : ابن حجر العسقلاني، المصدر : موافقة الخبر الخبر، الصفحة أو الرقم: 1/287، خلاصة حكم المحدث : صحيح وله شاهد في صحيح مسلم من حديث جابر في قصة علي وفاطمة وليس فيه قوله وقرنت )

(كنتُ مع عليِّ بنِ أبي طالبٍ رضيَ اللهُ عنهُ حين أمرَه النَّبيُّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ على اليمنِ، فأصبتُ معه أَواقي، فلما قدم مكةَ قال عليٌّ : دخلتُ على فاطمةَ فإذا هي قد نضَحتِ البيتَ بنضوحٍ فتخطَّيتُه فقالت لي : مالك ؟ فقلتُ : إني أَهللتُ بإهلالِ النَّبيِّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ، قالت : فإنَّ النَّبيَّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ أمر أصحابَه فأحلُّوا، قال : فأتيتُ النَّبيَّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ فقال : بمَ أَهلَلْتَ ؟ قلتُ : بإهلالِ النَّبيِّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ، قال : فإني سقتُ الهديَ وقرَنتُ) (الراوي : البراء بن عازب، المحدث : ابن حجر العسقلاني، المصدر : موافقة الخبر الخبر، الصفحة أو الرقم: 1/287، خلاصة حكم المحدث : صحيح وله شاهد في صحيح مسلم

(كنتُ معَ عليٍّ حينَ أمَّرَهُ النَّبيُّ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ على اليمَنِ، فأصبتُ معَهُ أواقي، فلمَّا قدمَ على النَّبيِّ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ، قالَ عليٌّ: وَجدتُ فاطمةَ قد نضَحتِ البيتَ بنَضوحٍ، قالَ: فتخطَّيتُهُ، فقالت لي: ما لَكَ، فإنَّ رسولَ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ قد أمرَ أصحابَهُ فأحلُّوا، قالَ: قلتُ إنِّي أَهْللتُ بإِهْلالِ النَّبيِّ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ، قالَ: فأتيتُ النَّبيَّ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ، فقالَ لي: كيفَ صنعتَ؟ قلتُ: إنِّي أَهْللتُ بما أَهْللتَ، قالَ: فإنِّي قد سقتُ الهديَ، وقرنتُ) (الراوي : البراء بن عازب، المحدث : الألباني، المصدر : صحيح النسائي، الصفحة أو الرقم: 2744، خلاصة حكم المحدث : صحيح )


 

فقالت : فقل لرسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ : فما تأمرني به ؟

(أنَّ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ أتى فاطمةَ رضِي اللهُ عنهَا فوجد على بابِها سترًا فلم يدخلْ قال وقلَّما كان يدخل إلا بدأ بها فجاء عليٌّ رضِي اللهُ عنهَ فرآها مُهتمَّةً فقال ما لكِ قالت جاء النبيُّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ إليَّ فلم يدخلْ فأتاهُ عليٌّ رضيَ اللهُ عنهُ فقال يا رسولَ اللهِ إن فاطمةَ اشتدَّ عليها أنك جئتَها فلم تدخل عليها قال وما أنا والدُّنيا وما أنا والرَّقْمُ فذهب إلى فاطمةَ فأخبرَها بقولِ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ فقالت قُلْ لرسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ ما يأمرُني به قال قُلْ لها فلْتُرسلْ به إلى بني فلانٍ) (الراوي : عبدالله بن عمر، المحدث : الألباني، المصدر : السلسلة الصحيحة ، الصفحة أو الرقم: 5/547، خلاصة حكم المحدث : صحيح على شرط الشيخين )

(أتَى النبيُّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلمَ بيتَ فاطمةَ فلمْ يدخُلْ عليهَا، وجاءَ عليٌّ فذَكَرَت له ذلكَ، فذكرَهُ للنبيِّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ قال : ( إنِّي رأيتُ على بابِهَا سِتْرًا َمَوْشِيًا ) . فقالَ : ( ما لِي وللدنيَا ) . فأَتاهَا عليٌّ فذَكَرَ ذلكَ لهَا، فقالتْ : لِيَأْمُرنِي فيهِ بمَا شاءَ، قال : ( ترسِلُ بهِ إلى فلانٍ، أهلِ بيتٍ بهِم حاجَةٌ ) .) (الراوي: عبدالله بن عمر، المحدث : البخاري، المصدر : صحيح البخاري، الصفحة أو الرقم: 2613، خلاصة حكم المحدث : [صحيح]، شرح الحديث )

 

(أنَّ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ أتى فاطمةَ فوجد على بابها سِتْرًا فلم يدخل عليها وقلَّما كان يدخلُ إلا بدأ بها قال : فجاء عليٌّ فرآها مُهْتَمَّةً فقال : مالكِ فقالت : جاء إليَّ رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ فلم يدخل عليَّ فأتاهُ عليٌّ فقال : يا رسولَ اللهِ إنَّ فاطمةَ اشتَدَّ عليها أنك جئتها فلم تدخل عليها فقال : وما أنا والدنيا وما أنا والرقمُ قال : فذهب إلى فاطمةَ فأخبرها بقولِ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ فقالت : فقل لرسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ : فما تأمرني به ؟ فقال : قل لها تُرْسِلْ بهِ إلى بني فلانٍ) (الراوي : عبدالله بن عمر، المحدث : أحمد شاكر، المصدر : مسند أحمد ، الصفحة أو الرقم: 6/328، خلاصة حكم المحدث : إسناده حسن )

(أنَّ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليْهِ وسلَّمَ، أتى فاطمةَ، فوجد على بابها سترًا، فلم يدخلْ، قال : &