الخلفاء الرّاشدون في ميزان السنّة

 

 

 

 

 

 

أ.د. حسين يوسف العمري

قسم الفيزياء / جامعة مؤتة / الأردن

rashed@mutah.edu.jo


 

الخلفاء الرّاشدون في ميزان السنّة

 

الموضوعات

إنِّي أريتُ الليلةَ منازِلَكمْ في الجنةِ ، وقُرْبَ منازلِكمْ

ما كان يَنبَغي لابنِ أبي قُحافَةَ أن يُصلِّيَ بين يدَي رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم

يقول علي (رضي الله عنه): سبق رسول الله صلى الله عليه وسلم وصلى أبو بكر وثلث عمر ثم خبطتنا فتنة

رحمَ اللهُ أبا بكرٍ ، رحمَ اللهُ عمرَ ، رحِمَ اللهُ عثُمانَ ، رَحِمَ اللهُ عليًّا

خلافة نبوة، أبو بكر و عمر و عثمان ، ثم يؤتي الله الملك من يشاء

الأمراء الذين استخلفهم اللّه

وإن يطع الناس أبا بكر وعمر يرشدوا

أبو بكر وعمر سيدا كهول أهل الجنة وشبابها بعد النبيين والمرسلين

رسولُ اللهِ صلَّى اللَّهُ عليه وسلَّم في الجنَّةِ ، وأبو بكرٍ ذاك الأوَّاهُ عندَ كلِّ خيرٍ يُبتَغَى، وإذا ذُكِر الصَّالحونَ فحيَّهلًا بعمرَ

صلاة الناس مع تعاقب الخلفاء

أما إنك يا أبا بكر فأخذت بالوثقى ، وأما أنت يا عمر فأخذت بالقوة

أبو بكر وعمر يجريا النّفقة التي أجراها رسول الله

صوم يوم عرفة

قضى بذلك أبو بكر ، وعمر ، وعثمان

لما مات النبي صلى الله عليه وسلم قال أبو بكر خير أقمارك يا عائشة ودفن في بيتها أبو بكر وعمر

محمد رسول الله ، أبو بكر الصديق عمر الشهيد ، عثمان الرحيم

خير هذه الأمة بعد نبيها أبو بكر ثم عمر

خير هذه الأمة بعد نبيها أبو بكر و عمر و عثمان

لا نعدل بأبي بكر أحدا ، ثم عمر ، ثم عثمان

ائذن له وبشره بالجنة

يكون في هذه الأمة اثنا عشر خليفة

الآن يأتيكم رجل من أهل الجنة

ثلاثة من قريش: أبو بكر الصديق وأبو عبيدة بن الجراح وعثمان بن عفان

وفي الناس أبو بكر وعمر فهاباه أن يكلماه

اثبت أحد اثبت حراء فإنما عليك نبي وصديق وشهيدان

أكابر الصحابة الكرام

الرسول صلى الله عليه وسلم ، ومعه أبو بكر وعمر، يحاول مبادرة ابن صياد وأن يسمع من كلامه شيئا ليتبين أمره

رسول الله صلى الله عليه وسلم ومعه أبو بكر وعمر

فجاء رسول الله صلى الله عليه وسلم ومعه أبو بكر وعمر، ودعا بالبركة

فدخلت المسجد فإذا أبو بكر وعمر فدعوتهما

عمر بنِ الخطَّابِ و بلالٌ
ما اتخذَ النبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم قاضيًا ولا أبو بكرٍ ولا عمرَ

وأيم الله ما كان أبو بكرٍ وعمرُ مغبونين ولا ناقصي الرأي

اثنا عشر رجلا فيهم أبو بكر وعمر

طلبُ أبي بكر المزيد للجنة من أمة محمد وصدق عمر

قال عمر يرحم الله أبا بكر ما سابقته إلى خير قط إلا سبقني إليه

يا أبا بكر إنما يعرف الفضل لأهل الفضل ذوو الفضل

جانب من صلاتهم

الفقراء المهاجرون الذين يحشرون من أقطار الأرض و الغرباء قلّة صالحون في ناس سوء كثير

أبوبكر وعمر و الأنصار

الأنصار وسعد ابن عبادة

قام أبو بكر فأعطى ، ثم قام عمر فأعطى ، ثم قام المهاجرون والأنصار فأعطوا

وكان أبو بكر عن يمينه وعمر أو عليّ عن يساره

هذا رسول الله وهذا أبو بكر وها أنا ذا عمر

عن علي رضي الله عنه: أبو بكر وعمر سهلان يسهلان على الناس

أبو بكر وعمر عملا بعمل رسول الله صلى الله عليه وسلم وسارا بسيرته

وأقضاهم علي بن أبي طالب

علي أشعر الثلاثة

ورود النار ونجاة أصحاب بدر وأصحاب الشجرة

نعم الرجال

حصى سبحن في يد رسول الله ثمّ في يد كلّ من أبي بكر وعمر وعثمان

أي أصحابه كان أحب إليه

فضْلُ أمِّ المؤمنين خَديجةَ رضي اللهُ عنها ، وتَبشيرُها بالجَنَّةِ

بعث أبي بكر وعليّ ببراءة

عمر لا يكتب إلا في خير اتبعوه وعثمان

العشرة المبشّرون بالجنّة

الرسولُ الكريمُ صاحبُ المعجزات يثني على أبي بكر وعمر وأبي قتادة

الأنصار

الْوَارِثُونَ الَّذِينَ يَرِثُونَ الْفِرْدَوْسَ

أبو بكر الصديق الأمين خليفة رسول الله كان قويا في أمر الله صدق صدق وكان في الكتاب الأول

أحوال الصحابة مع تذكير الرسول لهم بالنار والجنة

خوف الصحابة من النار

الصحابة والتابعين

أدب عبد الله بن عمر وعدم كلامه في حضرة أبي بكر وعمر

وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم واستخلاف أبي بكر

اختار النبيُّ ما عند الله، وأوكل إمامة الصلاة إلى أبي بكر، فبكى أبو بكر

كبر أبو بكر ليسمعنا

الصحبة

لما مرض النبي صلى الله عليه وسلم أمر أبا بكر أن يصلي بالناس

خرج الرسول صلى الله عليه وسلم في مرضه بين العباس وعلي تخط رجلاه الأرض

فيمن يكون الأمر

اللهم الرفيقَ الأعلى

موت رسول الله صلى الله عليه وسلّم

أكبّ أبو بكر على النبي فقبله ، ثم بكى فقال: بأبي أنت يا نبي الله

أبو بكر رضي الله عنه خرج وعمر رضي الله عنه يكلم الناس

إنك ميت وإنهم ميتون

أبو بكر أحق الناس بالإمارة

عمرُ يبايعُ أبا بكر فبايعه المهاجرون ثم بايعه الأنصار

عمرُ يأمرُ بالسمع والطاعة لخليفة رسول الله

عُمرُ بنُ الخطَّابِ يقول لأبي بكر: رأيُنا لرأيكَ تَبَعٌ

لما بويع أبو بكر في السقيفة تقدم عمر بقوله : إن الله قد جمع أمركم على خيركم صاحب رسول الله وثاني اثنين إذ هما في الغار فقوموا فبايعوه فبايع الناس أبا بكر

قولُ عمر بن الخطاب : (لو وُزِنَ إيمانُ أبي بكرٍ بإيمانِ الناسِ لرجح إيمانُ أبي بكرٍ)

لو منعوني عقالا كانوا يؤدونه إلى رسول الله لقاتلتهم على منعه

مبايعة علي لأبي بكر

لأقاتلن من فرق بين الصلاة والزكاة

أمره بجمع القرآن

قام رسول الله صلى الله عليه وسلم مقامي هذا عام الأول وبكى أبو بكر

وأبيض يستسقى الغمام بوجهه

إني أحتسب خطاي في سبيل الله

حثّّه على تغيير المنكر

فاطمة عليها السلام أرسلت إلى أبي بكر تسأله ميراثها

أبوبكر وفاطمة

ومرضاتكم أهل البيت

انطلقوا بنا نزور أم أيمن كما كان رسول الله يزورها

وصدق أبو بكر رضي الله عنه

إنفاذ وعد النّبي صلى الله عليه وسلم في مال البحرين

فأنفذه أبو بكر للجدة ميراثها

إن لساني أوردني الموارد

رحمك الله لقد أتعبت من جاء بعدك

هذا الرجل الذي كان مع المبارك رسول الله صلى الله عليه وسلم

لا يسبقك إلى السلام أحد

أبو بكر وصحبته لرسول الله صلى الله عليه وسلم

نسبه

أوّل من أسلم

أول من أظهر إسلامه

أول من صلى مع رسول الله صلى الله عليه وسلم

ومعه يومئذ أبو بكر وبلال ممن آمن به

اشترى أبو بكر بلالا

خوف أبي بكر على رسول الله

أتقتلون رجلا أن يقول ربي الله وقد جاءكم بالبينات من ربكم

أبو بكر سباق بالخيرات

أبو بكر عتيق الله من النار

أبو بكر أول من يدخل الجنة من أمة الإسلام

أبو بكر الصديق تدعوه خزنةُ الجنة من كلّ أبواب الجنة

تجتمع في أبي بكر خصال ما اجتمعن في امرئ إلا دخل الجنة

الصحبة في الهجرة

أما والله ما على نفسي أبكي ؛ ولكن أبكي عليك

فيأتي رسول الله صلى الله عليه وسلم فيغضب لغضبه فيغضب الله لغضبهما

أنت أخي في الإسلام وأنا أخوك وابنتك تصلح لي

ودخل أبو بكر فانتهر عائشة

أدخلاني في سلمكما

وأبيض يستسقى الغمام بوجهه

فقال أبو بكر أشهد أنك رسول الله

لستَ ممن يجر ثوبه خيلاء

هل أنتم تاركون لي صاحبي

أبو بكر صاحبي في الغار وعلى الحوض

نزلت { إذا زلزلت الأرض زلزالها } وأبو بكر قاعد فبكى

وإن خليلي أبو بكر بن أبي قحافة

إشفاق أبي بكر على رسول الله

كيف أنت يا بنية ؟ وقبل خدها

ولم أكن لأفشى سر رسول الله

أنزل الله آية التيمم ، فقال أسيد : ما هي بأول بركتكم يا آل أبي بكر

إنه رسول الله ولن يضيعه الله أبدا

حج أبو بكر بالناس الحج الأكبر

قصة إسلام أبي قحافة

فقال أبو بكر يا رسول الله هو أحق أن يمشي إليك

براءة أم المؤمنين عائشة وعودة أبي بكر للإنفاق على مسطح

{ ألا تحبون أن يغفر الله لكم { قال أبو بكر بلى

أمن الناس علينا في صحبته وذات يده

لا أسابقك إلى شيء أبدا

هل منكم أحد أطعم اليوم مسكينا ؟

لما نزلت { الم غلبت الروم في أدنى الأرض وهم من بعد غلبهم سيغلبون في بضع سنين } خرج أبو بكر الصديق يصيح في نواحي مكة الم غلبت الروم

وهل نفعني الله إلا بك

هل أنا ومالي إلا لك يا رسول الله

أنفق أبو بكر أربعين ألفا

يا رسول الله ، إن الله عودك في الدعاء خيرا فادع الله لنا

ما كنا نأخذ من لقمة إلا ربا من أسفلها أكثر منها

تعبيره الرؤيا

طير الجنة

الملك كان يجيب عنك

والذي نفسي بيده , لولا الذي بيننا وبينك من العهد لضربت عنقك يا عدو الله

ألا إن أفضل هذه الأمة بعد نبيها أبو بكر

توفي أبو بكر ابن ثلاث وستين وصلى عليه عمر

 

عمر بن الخطاب

إن الشيطان ليخاف منك يا عمر

استأذن عمر بن الخطاب على رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وعنده نسوة من قريش يسألنه ويستكثرنه ، عالية أصواتهن على صوته

الإنفاق

عمر الملهم

عمر وجمع القرآن

عمر والأذان

عمر والحجر الأسود

شهادة الرسول لعمر بالعلم

شهادة الرسول لعمر بالدين

والله لأنت أحب إلي من نفسي

بأبي أنت وأمي يا نبي الله ، أوعليك أغار

فلم أر عبقريا من الناس يفري فري عمر

عمرُ يخشى أن يتكل الناس

أصاب الله بك يا ابن الخطاب

دعني يا رسول الله أضرب عنق هذا المنافق

عمر يستأذن رسول الله في قتل ابن صياد

من موافقات القرآن لعمر

عمر يلحُّ على الله في الدعاء : (اللهم بين لنا في الخمر بيانا شافيا إلى أن نزلت الآية { فهل أنتم منتهون } قال عمر انتهينا )

استشراف عمر لنزول آية الحجاب

وَلَا تُصَلِّ عَلَى أَحَدٍ مِنْهُمْ مَاتَ أَبَدًا وَلَا تَقُمْ عَلَى قَبْرِهِ

فضُلَ عمرُ بنُ الخطابِ الناسَ بأربعٍ

إني سمعت هذا يقرأ على غير ما أقرأتنيها

أنشأ عمر بن الخطاب رضي الله عنه فقال : رضينا بالله ربا . وبالإسلام دينا . وبمحمد رسولا . عائذا بالله من سوء الفتن

كرهت أمرا وأعطيتنيه ، فما لي ؟

إقامة الحدود

عمر أميرا للمؤمنين

عمر يحقق مبدأ الشورى ويوافق الحديث الشريف في عدم الدخول إلى بلد الوباء

ثمَّ جئتُماني لأقضيَ بينَكُما بغيرِ ذلِكَ واللَّهِ لا أقضي بينَكُما بغيرِ ذلِكَ حتَّى تقومَ السَّاعةُ فإن عجزتُما عَنها فرُدَّاها إليَّ

فتلتمسانِ مِنِّي قضاءً غيرَ ذلكَ ، فواللهِ الذي بإذنِهِ تقومُ السماءُ والأرضُ لا أقضي غيرَ ذلكَ

 

أمير المؤمنين عمر والرفق بالرعية

الرّفق بالرّعيّة

عمر وصلاة التراويح

كان عمر بن الخطاب رضي الله عنه يدني ابن عباس

فتلتمسانِ مِنِّي قضاءً غيرَ ذلكَ ، فواللهِ الذي بإذنِهِ تقومُ السماءُ والأرضُ لا أقضي غيرَ ذلكَ

وقافا عند حدود الله

دخل عمرُ على أم سلمة فقال باللهِ منهم أنا فقالت لا ولا أبرئُ أحدًا بعدَك

عمر باب دون الفتن

العبادات

في النكاح

عمر بن الخطاب أجلى اليهود والنصارى من أرض الحجاز

شغلَني عيرٌ جهزْتُها إلى الشامِ فجعلْتُ أفكرُ فيها

كانَ يصلِّي منَ اللَّيلِ ويوقِظُ مولاه فيقولُ : قُمْ فصَلِّ ، فإنِّي لَأقومُ فأصلِّي وأضطجِعُ فما يَأتيني النَّومُ ثم يعدو إلَى التَّلبيَةِ فيَستجيرُ

إنا كنا أذل قوم فأعزنا الله بالإسلام

الحدود

جلد عمر في الخمر ثمانين في آخر خلافته
هيبة عمر

إن أبا أسامة بن زيد كان أحب إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم من أب عبد الله بن عمر

يا أَميرَ المؤمنينَ، إنَّ معَكَ وُجوهَ أصحابِ رسولِ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ وخيارَهُم، وإنَّا ترَكْنا مَن بعدَنا مثلَ حريقِ النَّارِ (يَعني الطَّاعونَ)، فارجعِ العامَ

 

عمر يتسلم مفاتيح بيت المقدس: إنا كنا أذل قوم فأعزنا الله بالإسلام ، فمهما نطلب العز بغير ما أعزنا الله به أذلنا الله

الوثيقة العمرية

خرج عُمَر بن الخطابِ، فلما رأيته مقبلا، قُلْت لسعيد بن زيد بن عمرو بن نفيل: ليقولن العشية مقالة لم يقُلْها منذ استخلف

الإستخلاف والإستئذان أن يدفن مع صاحبيه

يا حفصة ! أما سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول " المعول عليه يعذب

ما خلفت أحدا أحب إلي ، أن ألقى الله بمثل عمله ، منك

عن ابن عباس قال : سمعت غير واحد من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم . منهم عمر بن الخطاب . وكان أحبهم إلي

قول عمر في الاستخلاف

سنّةُ عمر

عثمان بن عفان

عثمان استجاب لله ورسوله وآمن بما بعث به محمدا عليه الصلاة والسلام ثم هاجر الهجرتين ونال صهر رسول الله صلى الله عليه وسلم

عثمان من أهل الجنة

حياءُ عثمان

قوله تعالى: { وهو على صراط مستقيم } أي هو عثمان بن عفان

يا عثمان إن ولاك الله هذا الأمر يوما فأرادك المنافقون أن تخلع نَفْسَكَ عَنْهَا لِأَجْلِهِمْ فلا تخلع لِكَوْنِكَ عَلَى الْحَقِّ وَكَوْنِهِمْ عَلَى الْبَاطِلِ

الشهيد عثمان والإنفاق في سبيل الله

وأما تغيب عثمان عن بيعة الرضوان فلو كان أحد أعز ببطن مكة من عثمان لبعثه رسول الله صلى الله عليه وسلم مكان عثمان إلى مكة

قول الرسول: عثمان انطلق في حاجة الله وحاجة رسوله وأنا أبايع له

ما ضر عثمان ما عمل بعد اليوم

عثمان يوم الفتنة على الهدى

حج عثمان مع أمهات المؤمنين

البيعة لعثمان

عثمان يجمع القرآن

أرغم الله بأنف رجل يسؤه ذكر محاسن عثمان

ألا أُحدِّثُكما عن عمار بن ياسرٍ، أقبلت مع رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم آخذًا بيدِي نتمشَّى بالبطحاءِ حتى أتَى على أبيه وأمِّه وعليه يعذبونَ فقال النبيُّ اصبرْ ثم قال اللهمَّ اغفرْ لآلِ ياسرٍ وقد فعلت

طلب الإستخلاف من عثمان

لا تعجلوا على هذا الشيخ بقتل فوالله لا يقتله رجل منكم إلا لقي الله يوم القيامة ويده مقطوعة مشلولة واعلموا أنه ليس لولد على والد حق إلا ولهذا الشيخ عليكم مثله

استشهاد عثمان رضي الله عنه

هذا الذي فَعلتُم بعُثمانَ يراه مَن يُؤمِن باللهِ جريمة يرفَضَّ لها جَبَلُ أُحُدٍ و ينقضُّ

يوم قتل عثمان انقطعت بركة تمرات أبي هريرة

عثمان يومئذ ومن اتبعه على الهدى

 

علي بن أبي طالب

قربه من رسول الله

نسب علي بن أبي طالب

رسول الرحمة

علي بن أبي طالب أول من آمن من الناس بعد خديجة رضي الله عنهما

وصفُ عليّ للنبي صلى الله عليه وسلم

علي مني وأنا منه وهو ولي كل مؤمن

ما ترَى في رجُلٍ يحبُّ اللَّهَ ورسولَهُ ، ويحبُّهُ اللَّهُ ورسولُهُ

لَستُ أرضى لَكَ ما أَكْرَهُ لنفسي

اجلِسْ يا أبا تُرابٍ

أفضل أهل المدينة

محبته رضي الله عنه

ردّه على الذين يقولون بقرآن فاطمة وبالمتعة

إنما يعرف الفضل لأهل الفضل ذوو الفضل

استأذن أبو بكر على النبي صلى الله عليه وسلم فسمع صوت عائشة وهي تقول لقد علمت أن عليا أحب إليك من أبي

جهاده رضي الله عنه

كانوا يوم بدر ثلاثة على بعير

الذين بارزوا يوم بدر

اشتد غضب الله على من دمى وجه نبيه

خطب أبو بكر وعمر فاطمة فقال لهما النبي صلى الله عليه وسلم إنها صغيرة فخطبها علي فزوجها منه

الحديبية

أما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى ؟ غير أنه لا نبي بعدي

يا معشر قريش ! لتنتهن أو ليبعثن الله عليكم خاصف النعل (عليا) يضرب رقابكم بالسيف على الدين

أنت ولا أراك تدركه

لا تجتمع بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم وبنت عدو الله أبدا

لا يؤدي عني إلا رجل من أهل بيتي ، ثم دعا عليا فقال له : اخرج بهذه القصة من صدر براءة، وأذن في الناس يوم النحر إذا اجتمعوا بمنى أنه لا يحج بعد العام مشرك ولا يطوف بالبيت عريان

لقد أعطي علي بن أبي طالب ثلاث خصال ، لأن يكون لي إحداهن أحب إلي من أن يكون لي الدنيا و ما فيها

إني دافع اللواء غدا إلى رجل يحبه الله ورسوله ويحب الله ورسوله، يفتح الله على يديه

خاصف النعل يقاتل على تأويل هذا القرآن كما قاتل رسول الله صلى الله عليه وسلم على تنزيله

يا أبا بكر إنما يعرف الفضل لأهل الفضل ذوو الفضل

اللهم أذهب عن علي الحر والبرد

حرص رسول الله عليه وعلى فاطمة

وأبيض يستسقى الغمام بوجهه صلى الله عليه وسلّم

متابعته للرسول صلى الله عليه وسلم

فولاني الخمس رسولُ الله فقسمته في حياته ثم ولانيه أبو بكر فقسمته

ورعه

لا يرى شيئا يعجبه إلا قال صدق الله ورسوله

من فقه علي رضي الله عنه

صلاة علي بن أبي طالب رضي الله عنه

الحجّ

علي بن أبي طالب شرب قائما

أللقطة

إشاعة الفاحشة

لعب الشطرنج

ألحق الولد بالذي أصابته القرعة وجعل عليه ثلثي الدية

قضاؤه في الشّاذين

في الجنازة

قراءة القرآن

بعض السور

موقفه من الأصنام

كان آمر بصوم عاشوراء

فهمه للنصوص

حكمه في الخمر يشربها الرجل

من علم الرجل أن يقول لما لا يعلم : الله أعلم

الصدقة

إبل الصدقة

طهور رسول الله صلى الله عليه وسلم

المسح على الخفين

فقهه في صلاة رسول الله صلى الله عليه وسلم وتطوعه

إنا قوم حرم أطعموه أهل الحل: فثنى عثمان وركه عن الطعام فدخل رحله وأكل ذلك الطعام أهل الماء

أيام التشريق أيام أكل وشرب وبعال

المشي خلف الجنازة أفضل من المشي أمامها

القلم رفع عن المجنون حتى يبرأ

علي والحدود

إذا كانت الفتنة بين المسلمين فأتخذ سيفا من خشب

في سائر الفقه

يقول في وفاة عمر: رحمك الله ، إني كنت لأرجو أن يجعلك الله مع صاحبيك

لو كان عليُّ ذاكرا عثمان بشيء (يعني بسوء) لذكره يومئذ

مبايعته على الخلافة

طلحة والزبير وعائشة اتفقوا على الطلب بدم عثمان حتى يقتلوا قتلته

والله ما عهد إلي رسول الله عهدا إلا شيئا عهده إلى الناس ولكن الناس وقعوا على عثمان رضي الله عنه فقتلوه فكان غيري فيه أسوأ حالا وفعلا مني ثم إني رأيت أني أحقهم بهذا الأمر

الخوارج يمرقون من الدين كما يمرق السهم من الرمية

الحق مع علي

أرى أن نجمع الناس على مصحف واحد فلا تكون فرقة ولا اختلاف

خير الناس

المؤمنون تتكافأ دماؤهم وهم يد على من سواهم

استشهاده

 


 

الخلفاء الرّاشدون في ميزان السنّة

إنِّي أريتُ الليلةَ منازِلَكمْ في الجنةِ ، وقُرْبَ منازلِكمْ

(خرجَ النبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ على أصحابِهِ أجمعَ ما كانُوا ، فقال : إنِّي أريتُ الليلةَ منازِلَكمْ في الجنةِ ، وقُرْبَ منازلِكمْ . ثُمَّ إنَّ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ أقبلَ على أبي بكرٍ ، فقال : يا أبا بكرٍ ! إنِّي لأعرِفُ رجلًا اسمُهُ واسمُ أبيهِ وأمِّهِ لا يأتي بابًا من أبوابِ الجنةِ إلَّا يُقالُ لهُ : مرحبًا مرحبًا ، فقال لهُ سلمانُ: إنَّ هذا لَمُرتفِعٌ شأنُهُ يا رسولَ اللهِ ، قال : فهوَ أبو بكرِ بنُ أبِي قَحافةَ . ثُمَّ أقبلَ على عُمَرَ ، فقال : يا عُمرُ لقدْ رأيتُ في الجنةِ قصرًا من دُرَّةٍ بيضاءَ شَرَفُهُ لؤلؤٌ أبيضٌ مُشيَّدٌ بالياقوتِ ، فقلتُ : لِمَنْ هذا ؟ فقِيلَ : لفتًى من قريشٍ ، فظننتُ أنَّهُ لِي ، فذهبتُ لأدخُلَهُ ، فقال : يا مُحمدُ ! هذا لِعمرَ بنِ الخطابِ ، فما منعَنِي من دُخولِهِ إلَّا غيرَتُكَ يا أبا حفْصٍ، فبكَى عُمرُ ، وقالَ : بأبِي وأُمِّي أعلَيكَ أغارُ يا رسولَ اللهِ ؟ ! ثُمَّ أقبلَ على عثمانَ بنِ عفّانَ ، فقال : يا عُثمانُ ، إنَّ لكُلِّ نبيٍ رَفيقًا في الجنةِ ، وأنتَ رفيقِي في الجنةِ ، ثُمَّ أخذَ بيدِ علِيٍّ ، فقال: يا علِيُّ ! أما ترْضَى أنْ يكونَ مَنزلُكَ في الجنةِ مُقابِلَ مَنزِلِي ؟ قال : بلى بأبِي وأُمِّي يا رسولَ اللهِ، قال : فإنَّ منزِلَكَ في الجنةِ مُقابِلَ مَنزِلِي ، ثُمَّ أقبلَ على طلْحةَ والزُّبيرِ فقال : يا طلْحةُ ويا زُبيرُ إنَّ لكلِّ نبيٍّ حوارِيَّ وأنتما حوارِيِّ ، ثُمَّ أقبلَ على عبدِ الرحمنِ بنِ عوفٍ فقال : لقدْ بُطِّأَ بكَ عنِّي من بينِ أصحابِي حتى خشيتُ أنْ تكونَ قدْ هلكْتَ وغرِقْتَ غرَقًا شديدًا ، فقلتُ : ما بطَّأَ بِكَ ؟ فقلتُ : يا رسولَ اللهِ من كثرةِ مالِي ما زِلتُ موقوفًا مُحاسَبًا أُسأَلُ عن مالِي من أين اكتسبتُهُ وفيما أنفقتُهُ ، فبكى عبدُ الرحمنِ وقالَ : يا رسولَ اللهِ هذهِ مِائةُ راحلةٍ جاءتْنِي الليلةَ من تُجّارِ مِصْرَ ، فأنا أُشهِدُكَ أنَّها على أهلِ المدينةِ وأبنائِهِمْ ، لعلَّ اللهَ يُخفِّفُ عنِّي ذلكَ اليومِ) (الراوي : عبدالله بن أبي أوفى ، المحدث : البزار ، المصدر : البحر الزخار ، الصفحة أو الرقم: 8/278 ، خلاصة حكم المحدث : ]فيه] عمار بن سيف صالح، وعبد الرحمن المحاربي ثقة، وابن أبي مواتية صالح، وسائر الإسناد لا يسأل عنهم لثقتهم )

ما كان يَنبَغي لابنِ أبي قُحافَةَ أن يُصلِّيَ بين يدَي رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم

(بلَغ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم أنَّ بني عمرِو بنِ عَوفٍ بقُباءٍ كان بينهم شيءٌ، فخرَج يُصلِحُ بينهم في أُناسٍ من أصحابه، فحُبِس رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم وحانَتِ الصلاةُ، فجاء بلالٌ إلى أبي بكرٍ رضي اللهُ عنهما فقال : يا أبا بكرٍ، إنَّ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم قد حُبِس، وقد حانتِ الصلاةُ، فهل لك أن تؤمَّ الناسَ ؟ قال : نعمْ، إن شئتَ . فأقام بلالٌ الصلاةَ، وتقدَّم أبو بكرٍ رضي اللهُ عنه، فكبَّر للناسِ، وجاء رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم يَمشي في الصُّفوفِ يَشُقُّها شَقًّا حتى قام في الصفِّ، فأخَذ الناسُ في التَّصفيحِ، قال سهلٌ : التَّصفيحُ هو التَّصفيقُ، قال : وكان أبو بكرٍ رضي اللهُ عنه لا يَلتَفِتُ في صلاتِه، فلما أكثَر الناسُ التَفَت، فإذا رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم، فأشار إليه يأمُرُه أن يُصلِّيَ، فرفَع أبو بكرٍ رضي اللهُ عنه يدَه، فحمِد اللهَ، ثم رجَع القَهقَرى وراءَه، حتى قام في الصفِّ، وتقدَّم رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم فصلَّى للناسِ، فلما فرَغ أقبَل على الناسِ، فقال : يا أيُّها الناسُ، ما لكم حين نابكم شيءٌ في الصلاةِ أخَذتُم بالتَّصفيحِ ؟ إنما التَّصفيحُ للنساءِ، مَن نابه شيءٌ في صلاتِه فلْيقُلْ : سُبحانَ اللهِ . ثم التَفَت إلى أبي بكرٍ رضي اللهُ عنه فقال : يا أبا بكرٍ ما منَعك أن تُصلِّيَ للناسِ حين أشَرتُ لك . قال أبو بكرٍ : ما كان يَنبَغي لابنِ أبي قُحافَةَ أن يُصلِّيَ بين يدَي رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم .) ( الراوي : سهل بن سعد الساعدي ، المحدث : البخاري ، المصدر : صحيح البخاري ، خلاصة حكم المحدث: ]صحيح[، الصفحة أو الرقم: ( 1218 ، 1234 ، 2690)

يقول علي (رضي الله عنه): سبق رسول الله صلى الله عليه وسلم وصلى أبو بكر وثلث عمر ثم خبطتنا فتنة

) - سبق رسول الله صلى الله عليه وسلم وصلى أبو بكر وثلث عمر ثم خبطتنا فتنة فهو ما شاء الله ) (الراوي: علي بن أبي طالب - خلاصة الدرجة: إسناده صحيح - المحدث: أحمد شاكر - المصدر: مسند أحمد - الصفحة أو الرقم: 2/251)

) - سبق رسول الله صلى الله عليه وسلم وصلى أبو بكر وثلث عمر ثم خبطتنا فتنة أو أصابتنا فتنة يعفو الله عمن يشاء ) (الراوي: علي بن أبي طالب - خلاصة الدرجة: ‏‏ رجال أحمد ثقات‏‏ - المحدث: الهيثمي - المصدر: مجمع الزوائد - الصفحة أو الرقم: 9/57 )

) - سبق رسول الله صلى الله عليه وسلم وصلى أبو بكر رضي الله عنه وثلث عمر ثم خبطتنا فتنة أو أصابتنا فتنة فكان ما شاء الله ) (الراوي: علي بن أبي طالب - خلاصة الدرجة: إسناده صحيح - المحدث: أحمد شاكر - المصدر: مسند أحمد - الصفحة أو الرقم: 2/309 )

) - سبق رسول الله صلى الله عليه وسلم وصلى أبو بكر وثلث عمر رضي الله عنه ثم خبطتنا أو أصابتنا فتنة فما شاء الله جل جلاله قال أبو عبد الرحمن قال أبي قوله ثم خبطتنا فتنة أراد أن يتواضع بذلك ) (الراوي: علي بن أبي طالب - خلاصة الدرجة: إسناده صحيح - المحدث: أحمد شاكر - المصدر: مسند أحمد - الصفحة أو الرقم: 2/221 )

) - سمعت عليا يقول سبق رسول الله صلى الله عليه وسلم وصلى أبو بكر وثلث عمر ثم خطبتنا أو أصابتنا فتنة فما شاء الله ) (الراوي: قيس الخارفي - خلاصة الدرجة: محفوظ - المحدث: ابن عساكر - المصدر: تاريخ دمشق - الصفحة أو الرقم: 44/218 )

) - سبق النبي صلى الله عليه وسلم وصلى وثنى أبو بكر وثلث عمر رضي الله عنه ثم خبطتنا أو أصابتنا فتنة يعفو الله عمن يشاء ) (الراوي: علي بن أبي طالب - خلاصة الدرجة: إسناده صحيح - المحدث: أحمد شاكر - المصدر: مسند أحمد - الصفحة أو الرقم: 2/171)

) - أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ذكر فتنة فقال أبو بكر أنا أدركها قال لا قال عمر يا رسول الله أدركها قال لا فقال عثمان يا رسول الله أنا أدركها قال بك يبتلون ) (الراوي: جابر بن عبدالله الأنصاري - خلاصة الدرجة: فيه ماعز التميمي ذكره ابن أبي حاتم ولم يجرحه أحد وبقية رجاله ثقات‏‏ - المحدث: الهيثمي - المصدر: مجمع الزوائد - الصفحة أو الرقم: 7/228 )

رحمَ اللهُ أبا بكرٍ ، رحمَ اللهُ عمرَ ، رحِمَ اللهُ عثُمانَ ، رَحِمَ اللهُ عليًّا

رحمَ اللهُ أبا بكرٍ زوَّجني ابنتَهُ ، وحمَلَني إلى دارِ الهجرَةِ ، وأعتَقَ بِلالًا مِنْ مالِهِ ، وما نفَعَني مالٌ في الإسلامِ ما نفعَنِي مالُ أبي بكرٍ ، رحمَ اللهُ عمرَ يقولُ الحقَّ وإِنْ كان مُرَّا ، لقد تَرَكَهُ الحقُّ وما لَهُ مِنْ صَدِيقٍ . رحِمَ اللهُ عثُمانَ تَسْتَحْييهِ الملائكةُ ، وجهَّزَ جيشَ العسرةِ ، وزادَ في مسجدِنا حتى وَسِعَنا . رَحِمَ اللهُ عليًّا اللهمَّ أدِرِ الحقَّ مَعَهُ حيثُ دارَ) (الراوي : علي بن أبي طالب ، المحدث : السيوطي ، المصدر : الجامع الصغير ، الصفحة أو الرقم: 4396 ، خلاصة حكم المحدث : صحيح

خلافة نبوة، أبو بكر و عمر و عثمان ، ثم يؤتي الله الملك من يشاء

) - قال ابن عمر إنكم لتعلمون أنا كنا نقول في عهد رسول الله أبو بكر و عمر و عثمان في الخلافة ) (الراوي: سالم بن عبدالله بن عمر - خلاصة الدرجة: إسناده صحيح على شرط مسلم - المحدث: الألباني - المصدر: كتاب السنة - الصفحة أو الرقم: 1140 )

) - الخلافة ثلاثون سنة ثم يكون بعد ذلك ملكا قال سفينة : فخذ ، سنتين أبو بكر و عشرا عمر و اثنتي عشرة عثمان و ستا علي رحمهم الله ) (الراوي: سفينة أبو عبدالرحمن مولى رسول الله - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: الألباني - المصدر: كتاب السنة - الصفحة أو الرقم: 1181)

) - عن عبد الله بن عمر قال كنا نقول في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم أبو بكر و عمر وعثمان يعني في الخلافة ) (الراوي: عبدالله بن عمر - خلاصة الدرجة: إسناده صحيح على شرط الشيخين - المحدث: ابن كثير - المصدر: البداية والنهاية - الصفحة أو الرقم: 7/216 )

) - أن رجلا قال : يا رسول الله رأيت كأن ميزانا دلي من السماء فوزنت فيه أنت و أبوبكر فرجحت بأبي بكر ثم وزن فيه أبوبكر و عمر فرجح أبو بكر بعمر ثم وزن فيه عمر و عثمان فرجح عمر بعثمان ثم رفع الميزان فاستَهَلَّها يعني تأولها ثم قال : خلافة نبوة ثم يؤتي الله الملك من يشاء ) (الراوي: أبو بكرة - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: الألباني - المصدر: كتاب السنة - الصفحة أو الرقم: 1135 )

) - أن رجلا قال : يا رسول الله ! رأيت كأن ميزانا دلي من السماء فوزنت بأبي بكر ، ثم وزن أبو بكر بعمر فرجح أبو بكر بعمر ، ثم وزن بعثمان فرجح عمر بعثمان ، ثم رفع الميزان فاستهلها رسول الله خلافة نبوة ، ثم يؤتي الله الملك من يشاء ) (الراوي: أبو بكرة نفيع بن الحارث - خلاصة الدرجة: روي من طريق آخر، وهذا الإسناد أحسن منه - المحدث: البزار - المصدر: البحر الزخار - الصفحة أو الرقم: 9/108 )

- (أنَّ رجلًا ، قال لرسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم : رأيتُ كأنَّ ميزانًا دُلِّيَ منَ السماءِ ، فوُزِنتَ بأبي بكرٍ فرجَحتَ بأبي بكرٍ ، ثم وُزِن أبو بكرٍ بعُمرَ ، فرجَح أبو بكرٍ ، ثم وُزِن عُمرُ بعثمانَ ، فرَجَح عُمرُ ، ثم رُفِع الميزانُ ، فاستَهَلَّها رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم خلافةَ نبوةٍ ، ثم يؤتي اللهُ المُلكَ مَن يشاءُ) (الراوي : سفينة أبو عبدالرحمن مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم ، المحدث : البوصيري ، المصدر : إتحاف الخيرة المهرة ، الصفحة أو الرقم: 5/ 11 ، خلاصة حكم المحدث : إسناده صحيح )

) - من رأى منك رؤيا ؟ فقال رجل أنا : رأيت ميزانا ( أنزل ) من السماء ، فوزنت أنت وأبو بكر ، فرجحت أنت بأبي بكر ، ثم وزن عمر وأبو بكر ، فرجح أبو بكر ، ووزن عمر وعثمان ، فرجح عمر ، ثم رفع ، فرأيت الكراهة في وجه النبي ، فقال : خلافة نبوة ، ثم يؤتي الله الملك من يشاء ) (الراوي: أبو بكرة - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: الألباني - المصدر: شرح الطحاوية - الصفحة أو الرقم: 472)

) - من رأى منكم رؤيا ؟ فقال رجل : أنا رأيت كأن نيرانا نزلت من السماء فوزنت أنت وأبو بكر، فرجحت أنت بأبي بكر ، ووزن أبو بكر وعمر ، فرجح أبو بكر ، ووزن عمر وعثمان ، فرجح عمر ، ثم رفع الميزان ، فرأينا الكراهية في وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم ) (الراوي: أبو بكرة - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الترمذي - الصفحة أو الرقم: 2287)

) - شهدت صلاة الصبح مع رسول الله ذات يوم و أقبل على الناس بوجهه فقال رأيت ناسا من أمتي البارحة وزنوا فوزن أبو بكر ووزن عمر فوزن ثم ذكر الحديث ) (الراوي: أعرابي - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: الألباني - المصدر: كتاب السنة - الصفحة أو الرقم: 1137

) - أن النبي صلى الله عليه وسلم وزن بالأمة فرجح ، ثم وزن أبو بكر بالأمة فرجح ، ثم وزن عمر بالأمة فرجح ) (الراوي: عبدالله بن عمر و أبو بكرة و أبو أمامة - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: الألباني - المصدر: الإيمان لابن تيمية - الصفحة أو الرقم: 325 )

) - أن رجلا قال : يا رسول الله رأيت كأن ميزانا دلي من السماء فوزنت فيه أنت و أبوبكر فرجحت بأبي بكر ثم وزن فيه أبوبكر و عمر فرجح أبو بكر بعمر ثم وزن فيه عمر و عثمان فرجح عمر بعثمان ثم رفع الميزان فاستالها يعني تأولها ثم قال : خلافة نبوة ثم يؤتي الله الملك من يشاء ) (الراوي: أبو بكرة - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: الألباني - المصدر: كتاب السنة - الصفحة أو الرقم: 1135)

) - أن رجلا قال لرسول الله - صلى الله عليه وسلم - : رأيت كأن ميزانا نزل من السماء ، فوزنت أنت وأبو بكر ؛ فرجحت أنت ، ووزن أبو بكر وعمر ؛ فرجح أبو بكر ، ووزن عمر وعثمان ؛ فرجح عمر ، ثم رفع الميزان ، فاستاء لها رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ؛ يعني : فساءه ذلك فقال : خلافة نبوة ، ثم يؤتي الله الملك من يشاء . ) (الراوي: أبو بكرة - خلاصة الدرجة: إسناده جيد إن كان الحسن البصري سمعه من أبي بكرة وله طرق يقوى بها - المحدث: الألباني - المصدر: مشكاة المصابيح - الصفحة أو الرقم: 6011)

أما المنافقون فينكرون أهليتهم للخلافة، وبالرغم من أهليتهم لها وبشهادة رسول الله صلى الله عليه وسلم.

) - استخلف أبو بكر في اليوم الذي توفي فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم وتوفي في جمادى الآخرة سنة ثلاث عشرة . . . . ) (الراوي: الزبير بن بكار - خلاصة الدرجة: رجاله ثقات - المحدث: الهيثمي - المصدر: مجمع الزوائد - الصفحة أو الرقم: 9/63 )

الأمراء الذين استخلفهم اللّه

) - عن علي قال يا رسول الله من نؤمر بعدك قال إن تؤمروا أبو بكر تجدوه أمينا زاهدا في الدنيا راغبا في الآخرة وإن تؤمروا عمر تجدوه قويا أمينا لا تأخذه في الله لومة لائم وإن تؤمروا عليا ولا أراكم فاعلين تجدوه هاديا مهديا يأخذ بكم الطريق المستقيم ) (الراوي: علي - خلاصة الدرجة: رجاله ثقات - المحدث: الهيثمي - المصدر: مجمع الزوائد - الصفحة أو الرقم: 5/179 )

) - بينما زيد بن خارجة يمشي في بعض طرق المدينة إذ خر ميتا بين الظهر والعصر فنقل إلى أهله وسجي بين ثوبين وكساء فلما كان بين المغرب والعشاء اجتمعن نسوة من الأنصار فصرخوا حوله إذ سمعوا صوتا من تحت الكساء يقول أنصتوا أيها الناس مرتين فحسر عن وجهه وصدره فقال محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم النبي الأمي خاتم النبيين كان ذلك في الكتاب ثم قيل على لسانه صدق صدق أبو بكر خليفة رسول الله صلى الله عليه وسلم القوي الأمين كان ضعيفا في بدنه قويا في أمر الله كان ذلك في الكتاب الأول ثم قيل على لسانه صدق صدق ثلاثا والأوسط عبد الله أمير المؤمنين رضي الله عنه الذي كان لا يخاف في الله لومة لائم وكان يمنع الناس أن يأكل قويهم ضعيفهم كان ذلك في الكتاب الأول ثم قيل على لسانه صدق صدق ثم قال عثمان أمير المؤمنين رحيم بالمؤمنين خلت اثنتان وبقي أربع واختلف الناس ولا نظام لهم وانتحبت الأجماء يعني تنتهك المحارم ودنت الساعة وأكل الناس بعضهم بعضا ، وفي رواية عن النعمان بن بشير قال لما توفي زيد بن خارجة انتظرت خروج عثمان فقلت يصلي ركعتين فكشف الثوب عن وجهه فقال السلام عليكم السلام عليكم وأهل البيت يتكلمون قال فقلت وأنا في الصلاة سبحان الله سبحان الله فقال أنصتوا أنصتوا ) (الراوي: النعمان بن بشير - خلاصة الدرجة: [روي] بإسنادين ورجال أحدهما في الكبير ثقات - المحدث: الهيثمي - المصدر: مجمع الزوائد - الصفحة أو الرقم: 5/183 )

) - أن زيد بن خارجة الأنصاري توفي زمن عثمان بن عفان فسجي بثوبه ثم إنهم سمعوا جلجلة في صدره ثم تكلم فقال أحمد في الكتاب الأول صدق صدق أبو بكر الضعيف في نفسه القوي في أمر الله في الكتاب الأول صدق صدق عمر بن الخطاب القوي في الكتاب الأول صدق صدق عثمان بن عفان على منهاجهم مضت أربع وبقيت ثنتان أتت الفتن وأكل الشديد الضعيف وقامت الساعة وسيأتيكم عن جيشكم خير) (الراوي: سعيد بن المسيب - خلاصة الدرجة: مشهور مروي من وجوه كثيرة صحيحة - المحدث: ابن كثير - المصدر: البداية والنهاية - الصفحة أو الرقم: 6/297 )

) - قبض رسول الله صلى الله عليه وسلم فاستخلف الله أبا بكر ثم قبض أبو بكر فاستخلف الله عمر ثم قبض عمر فاستخلف الله عثمان ) (الراوي: حذيفة - خلاصة الدرجة: رجاله ثقات - المحدث: الهيثمي - المصدر: مجمع الزوائد - الصفحة أو الرقم: 5/182 )

وإن يطع الناس أبا بكر وعمر يرشدوا

) - كنا مع رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم في سفر فقال: إنكم إن لا تدركوا الماء غدا تعطشوا ، وانطلق سرعان الناس يريدون الماء ، ولزمت رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم ، فمالت برسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم راحلته ، فنعس رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم ، فدعمته ، فأدعم ، ثم مال ، فدعمته ، فأدعم ، ثم مال حتى كاد أن ينجفل عن راحلته فدعمته فانتبه. فقال : من الرجل ؟ قلت : أبو قتادة . قال : منذ كم كان مسيرك ؟ قلت : منذ الليلة . قال : حفظك الله كما حفظت رسوله . ثم قال : لو عرسنا . فمال إلى شجرة فنزل ، فقال : انظر هل ترى أحدا ؟ قلت : هذا راكب ، هذان راكبان حتى بلغ سبعة . فقال : احفظوا علينا صلاتنا ، فنمنا ، فما أيقظنا إلا حر الشمس فانتبهنا ، فركب رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم ، فسار وسرنا هنيهة ثم نزل ، فقال : أمعكم ماء ؟ قال : قلت : نعم . معي ميضأة فيها شيء من ماء . قال : ائت بها ، فأتيته بها ، فقال : مسوا منها ، مسوا منها . فتوضأ القوم وبقيت جرعة فقال : ازدهر بها يا أبا قتادة فإنه سيكون لها نبأ ، ثم أذن بلال وصلوا الركعتين قبل الفجر ثم صلوا الفجر ، ثم ركب وركبنا فقال بعضهم لبعض فرطنا في صلاتنا ، فقال رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم : ما تقولون ؟ إن كان أمر دنياك فشأنكم ، وإن كان أمر دينكم فإلي . قلنا: يا رسول الله فرطنا في صلاتنا . فقال : لا تفريط في النوم إنما التفريط في اليقظة فإذا كان ذلك فصلوها من الغد وقتها . ثم قال : ظنوا بالقوم . فقالوا : إنك قلت بالأمس : إلا تدركوا الماء غدا تعطشوا ، فالناس بالماء . فقال : أصبح الناس وقد فقدوا نبيهم ، فقال بعضهم لبعض : إن رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم بالماء وفي القوم أبو بكر وعمر فقالا أيها الناس إن رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم لم يكن ليسبقكم إلى الماء ويخلفكم ، وإن يطع الناس أبا بكر وعمر يرشدوا قالها ثلاثا فلما اشتد الظهيرة رفع لهم رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم فقالوا: يا رسول الله هلكنا عطشا تقطعت الأعناق فقال : لا هلك عليكم ، ثم قال : يا أبا قتادة ائت بالميضأة . فأتيته بها ، فقال : احلل لي غمري يعني قدحه ، فحللته فأتيته به ، فجعل يصب فيه ويسقي الناس فازدحم الناس عليه فقال رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم : يا أيها الناس أحسنوا الملأ ، فكلكم سيصدر عن ري ، فشرب القوم حتى لم يبق غيري وغير رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم ، فصب لي فقال : اشرب يا أبا قتادة . قال : قلت : اشرب أنت يا رسول الله . قال : إن ساقي القوم آخرهم ، فشربت وشرب بعدي ، وبقي في الميضأة نحو مما كان فيها وهم يومئذ ثلثمائة ) (الراوي: أبو قتادة الأنصاري - خلاصة الدرجة: صحيح على شرط مسلم - المحدث: الوادعي - المصدر: الصحيح من دلائل النبوة - الصفحة أو الرقم: 153)

) - كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في سفر فقال إنكم إن لا تدركوا الماء غدا تعطشوا وانطلق سرعان الناس يريدون الماء ولزمت رسول الله صلى الله عليه وسلم فمالت برسول الله صلى الله عليه وسلم راحلته فنعس رسول الله صلى الله عليه وسلم فدعمته فادعم ثم مال فدعمته فادعم ثم مال حتى كاد أن ينجفل عن راحلته فدعمته فانتبه فقال من الرجل قلت أبو قتادة قال مذ كم كان مسيرك قلت منذ الليلة قال حفظك الله كما حفظت رسوله ثم قال لو عرسنا فمال إلى شجرة فنزل فقال انظر هل ترى أحدا قلت هذا راكب هذا راكبان حتى بلغ سبعة فقلنا احفظوا علينا صلاتنا فنمنا فما أيقظنا إلا حر الشمس فانتبهنا فركب رسول الله صلى الله عليه وسلم فسار وسرنا هنيهة ثم نزل فقال أمعكم ماء قال قلت نعم معي ميضأة فيها شيء من ماء قال ائت بها فأتيته بها فقال مسوا منها مسوا منها فتوضأ القوم وبقيت جرعة فقال ازدهر بها يا أبا قتادة فإنه سيكون لها نبأ ثم أذن بلال وصلوا الركعتين قبل الفجر ثم صلوا الفجر ثم ركب وركبنا فقال بعضهم لبعض فرطنا في صلاتنا فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ما تقولون إن كان أمر دنياكم فشأنكم وإن كان أمر دينكم فإلي قلنا يا رسول الله فرطنا في صلاتنا فقال لا تفريط في النوم إنما التفريط في اليقظة فإذا كان ذلك فصلوها ومن الغد وقتها ثم قال ظنوا بالقوم قالوا إنك قلت بالأمس إن لا تدركوا الماء غدا تعطشوا فالناس بالماء فقال أصبح الناس وقد فقدوا نبيهم فقال بعضهم لبعض إن رسول الله صلى الله عليه وسلم بالماء وفي القوم أبو بكر وعمر فقالا أيها الناس إن رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يكن ليسبقكم إلى الماء ويخلفكم وإن يطع الناس أبا بكر وعمر يرشدوا قالها ثلاثا فلما اشتدت الظهيرة رفع لهم رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالوا يا رسول الله هلكنا عطشا تقطعت الأعناق فقال لا هلك عليكم ثم قال يا أبا قتادة ائت بالميضأة فأتيته بها فقال احلل لي غمري يعني قدحه فحللته فأتيته به فجعل يصب فيه ويسقي الناس فازدحم الناس عليه فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم يا أيها الناس أحسنوا الملء فكلكم يصدر عن ري فشرب القوم حتى لم يبق غيري وغير رسول الله صلى الله عليه وسلم فصب لي فقال اشرب يا أبا قتادة قال قلت اشرب أنت يا رسول الله قال إن ساقي القوم آخرهم فشربت وشرب بعدي وبقي في الميضأة نحو مما كان فيها وهم يومئذ ثلاثمئة ) (الراوي: أبو قتادة الأنصاري - خلاصة الدرجة: إسناده صحيح على شرط مسلم - المحدث: الألباني - المصدر: السلسلة الصحيحة - الصفحة أو الرقم: 5/265)

أبو بكر وعمر سيدا كهول أهل الجنة وشبابها بعد النبيين والمرسلين

) - كنت عند النبي صلى الله عليه وسلم فأقبل أبو بكر وعمر رضي الله عنهما فقال : يا علي هذان سيدا كهول أهل الجنة وشبابها بعد النبيين والمرسلين ) (الراوي: علي بن أبي طالب - خلاصة الدرجة: سنده حسن - المحدث: الألباني - المصدر: السلسلة الصحيحة - الصفحة أو الرقم: 2/468)

) - أبو بكر وعمر سيدا كهول أهل الجنة من الأولين والآخرين إلا النبيين والمرسلين لا تخبرهما يا علي ما داما حيين ) (الراوي: علي بن أبي طالب - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: الألباني - المصدر: صحيح ابن ماجه - الصفحة أو الرقم: 78)

) - أبو بكر وعمر سيدا كهول أهل الجنة من الأولين والآخرين ، ما خلا النبيين والمرسلين ، لا تخبرهما يا علي ! ) (الراوي: علي بن أبي طالب - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الترمذي - الصفحة أو الرقم: 3666)

) - هذان سيدا كهول أهل الجنة من الأولين والآخرين ، إلا النبيين والمرسلين ، يا علي ! لا تخبرهما [ أبو بكر وعمر ] ) (الراوي: علي بن أبي طالب - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الترمذي - الصفحة أو الرقم: 3665)

) - كنت جالسا عند رسول الله صلى الله عليه وسلم فأقبل أبو بكر وعمر رضي الله عنهما فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم هذان سيدا كهول أهل الجنة من الأولين والآخرين إلا النبيين والمرسلين يا علي لا تخبرهما ) (الراوي: علي بن أبي طالب - خلاصة الدرجة: حسن - المحدث: السخاوي - المصدر: البلدانيات - الصفحة أو الرقم: 273 )

) - كنت عند النبي صلى الله عليه وسلم فأقبل أبو بكر وعمر رضي الله عنهما فقال : يا علي هذان سيدا كهول أهل الجنة وشبابها بعد النبيين والمرسلين ) (الراوي: علي بن أبي طالب - خلاصة الدرجة: إسناده صحيح - المحدث: أحمد شاكر - المصدر: مسند أحمد - الصفحة أو الرقم: 2/38)

) - أبو بكر و عمر ، سيدا كهول أهل الجنة ، من الأولين و الآخرين ) (الراوي: علي بن أبي طالب و أنس بن مالك و أبو جحيفة و جابر بن عبدالله و أبو سعيد الخدري - خلاصة الدرجة: صحيح بمجموع طرقه - المحدث: الألباني - المصدر: السلسلة الصحيحة - الصفحة أو الرقم: 824 )

) - أبو بكر و عمر سيدا كهول أهل الجنة ، من الأولين و الآخرين ، إلا النبيين و المرسلين ) (الراوي: علي بن أبي طالب و أبو جحيفة و أنس بن مالك و جابر بن عبدالله و أبو سعيد الخدري - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 51 )

) - أبو بكر وعمر سيدا كهول أهل الجنة من الأولين والآخرين إلا النبيين والمرسلين ) (الراوي: أبو جحيفة - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: الألباني - المصدر: صحيح ابن ماجه - الصفحة أو الرقم: 82)

) - أبو بكر وعمر سيدا كهول أهل الجنة ) (الراوي: - - خلاصة الدرجة: ثابت في دواوين الإسلام - المحدث: الشوكاني - المصدر: الفتح الرباني - الصفحة أو الرقم: 11/5650 )

رسولُ اللهِ صلَّى اللَّهُ عليه وسلَّم في الجنَّةِ ، وأبو بكرٍ ذاك الأوَّاهُ عندَ كلِّ خيرٍ يُبتَغَى، وإذا ذُكِر الصَّالحونَ فحيَّهلًا بعمرَ

(أن سعيدَ بنَ زيدٍ قال يا أبا عبدِ الرَّحمنِ قُبِض رسولُ اللهِ صلَّى اللَّهُ عليه وسلَّم فأين هو قال في الجنَّةِ قال تُوفِّي أبو بكرٍ فأين هو قال ذاك الأوَّاهُ عندَ كلِّ خيرٍ يُبتَغَى قال تُوفِّي عمرُ فأين هو قال إذا ذُكِر الصَّالحونَ فحيَّهلًا بعمرَ) (الراوي : عبدالله بن مسعود ، المحدث : الهيثمي ، المصدر : مجمع الزوائد ، الصفحة أو الرقم: 9/81 ، خلاصة حكم المحدث : إسناده حسن )
(عن سعيدِ بنِ زيدِ بنِ عمرِو بنِ نُفَيلٍ قال تأمُروني بسبِّ أصحابي بل صلَّى الله عليهم وغفَر لهم) (الراوي : ]هلال بن يساف[ ، المحدث : الهيثمي ، المصدر : مجمع الزوائد ، الصفحة أو الرقم: 10/24 ، خلاصة حكم المحدث : رجاله رجال الصحيح‏‏ )

صلاة الناس مع تعاقب الخلفاء

) - كان الناس في عهد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم إذا قام المصلي يصلي لم يعد بصر أحدهم موضع قدميه فتوفي رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فكان الناس إذا قام أحدهم يصلي لم يعد موضع جبينه فتوفي أبو بكر فكان عمر فكان الناس إذا قام أحدهم يصلي لم يعد بصر أحدهم موضع القبلة فكان عثمان وكانت الفتنة فالتفت الناس يمينا وشمالا ) (الراوي: أم سلمة هند بنت أبي أمية - خلاصة الدرجة: إسناده حسن - المحدث: الشوكاني - المصدر: نيل الأوطار - الصفحة أو الرقم: 2/205 )

أما إنك يا أبا بكر فأخذت بالوثقى ، وأما أنت يا عمر فأخذت بالقوة

(قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لأبي بكر: أي حين توتر؟ قال: أول الليل بعد العتمة. قال: فأنت يا عمر، قال: آخر الليل. فقال النبي صلى الله عليه وسلم: أما إنك يا أبا بكر فأخذت بالوثقى، وأما أنت يا عمر فأخذت بالقوة ) (الراوي: جابر بن عبدالله المحدثون:

ابن الملقن - المصدر: البدر المنير - الصفحة أو الرقم: 4/320، خلاصة حكم المحدث: إسناده حسن.

الألباني - المصدر:

صحيح ابن ماجه - الصفحة أو الرقم: 996، خلاصة حكم المحدث: حسن صحيح

السلسلة الصحيحة - الصفحة أو الرقم: 2596، خلاصة حكم المحدث: إسناده حسن ؛ 6/186، خلاصة حكم المحدث: سنده حسن)

أبو بكر وعمر يجريا النّفقة التي أجراها رسول الله

) - أن زنباعا أبا روح وجد مع غلام له جارية له فجدع أنفه وجبه فأتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال من فعل هذا بك قال زنباع فدعاه النبي صلى الله عليه وسلم فقال ما حملك على هذا فقال كان من أمره كذا وكذا فقال النبي صلى الله عليه وسلم للعبد اذهب فأنت حر فقال يا رسول الله مولى من أنا فقال مولى الله ورسوله فأوصى به رسول الله صلى الله عليه وسلم المسلمين فلما قبض رسول الله صلى الله عليه وسلم وجاء إلى أبي بكر فقال وصية رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال نعم نجري عليك النفقة وعلى عيالك فأجراها عليه حتى قبض أبو بكر فلما استخلف عمر جاءه فقال وصية رسول الله صلى الله عليه وسلم قال نعم أين تريد قال مصر فكتب عمر إلى صاحب مصر أن يعطيه أرضا يأكلها ) (الراوي: عبدالله بن عمرو بن العاص - خلاصة الدرجة: رجاله ثقات - المحدث: الهيثمي - المصدر: مجمع الزوائد - الصفحة أو الرقم: 6/291 )

) - أن زنباعا أبا روح وجد غلاما له مع جارية له فجدع أنفه وجبه فأتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال : من فعل هذا بك ؟ قال : زنباع فدعاه النبي صلى الله عليه وسلم فقال : ما حملك على هذا ؟ فقال : كان من أمره كذا وكذا فقال النبي صلى الله عليه وسلم للعبد : اذهب فأنت حر فقال : يا رسول الله فمولى من أنا ؟ قال : مولى الله ورسوله فأوصى به رسول الله صلى الله عليه وسلم المسلمين قال : فلما قبض رسول الله صلى الله عليه وسلم جاء إلى أبي بكر فقال : وصية رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : نعم نجري عليك النفقة وعلى عيالك فأجراها عليه حتى قبض أبو بكر فلما استخلف عمر جاءه فقال : وصية رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : نعم أين تريد ؟ قال مصر فكتب عمر إلى صاحب مصر أن يعطيه أرضا يأكلها ) (الراوي: عبدالله بن عمرو بن العاص - خلاصة الدرجة: إسناده صحيح - المحدث: أحمد شاكر - المصدر: مسند أحمد - الصفحة أو الرقم: 10/179)

صوم يوم عرفة

) - سئل ابن عمر عن صوم يوم عرفة فقال : لم يصمه النبي صلى الله عليه وسلم ولا أبو بكر ولا عمر ولا عثمان ) (الراوي: نافع مولى ابن عمر - خلاصة الدرجة: إسناده صحيح - المحدث: أحمد شاكر - المصدر: مسند أحمد - الصفحة أو الرقم: 7/214)

) - لم يصمه النبي صلى الله عليه وسلم ولا أبو بكر ولا عمر ولا عثمان يعني يوم عرفة ) (الراوي: عبدالله بن عمر - خلاصة الدرجة: إسناده صحيح - المحدث: أحمد شاكر - المصدر: مسند أحمد - الصفحة أو الرقم: 7/215)

قضى بذلك أبو بكر ، وعمر ، وعثمان

) - أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قضى أنه إذا وجدها في يد الرجل غير المتهم ، فإن شاء أخذها بما اشتراها ، وإن شاء اتبع سارقه. وقضى بذلك أبو بكر وعمر ) (الراوي: أسيد بن حضير - خلاصة الدرجة: إسناده صحيح - المحدث: الألباني - المصدر: صحيح النسائي - الصفحة أو الرقم: 4693 )

) - أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قضى أنه إذا وجدها يعني السرقة في يد الرجل غير المتهم ، فإن شاء أخذها بما اشتراها ، وإن شاء اتبع سارقه ، وقد قضى بذلك أبو بكر وعمر ) (الراوي: أسيد بن حضير - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: الشوكاني - المصدر: الفتح الرباني - الصفحة أو الرقم: 9/4697 )

) - أن أيما رجل سرق منه سرقة ، فهو أحق بها حيث وجدها. ثم كتب بذلك مروان إلي ، فكتبت إلى مروان : أن النبي صلى الله عليه وسلم قضى ، بأنه إذا كان الذي ابتاعها من الذي سرقها غير متهم ، يخير سيدها ، فإن شاء أخذ الذي سرق منه بثمنها ، وإن شاء اتبع سارقه . ثم قضى بذلك أبو بكر ، وعمر ، وعثمان ، فبعث مروان بكتابي إلى معاوية ، وكتب معاوية ، وكتب معاوية إلى مروان : أنك لست أنت ولا أسيد ، تقضيان علي ، ولكني أقضي فيما وليت عليكما ، فانفذ لما أمرتك به ، فبعث مروان بكتاب معاوية ، فقلت : لا أقضي به ما وليت بما قال معاوية - ) (الراوي: معاوية - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: الألباني - المصدر: صحيح النسائي - الصفحة أو الرقم: 4694 )

لما مات النبي صلى الله عليه وسلم قال أبو بكر خير أقمارك يا عائشة ودفن في بيتها أبو بكر وعمر

) - رأيت كأن ثلاثة أقمار سقطن في حجري فقال أبو بكر إن صدقت رؤياك دفن في بيتك خير أهل الأرض ثلاثة فلما مات رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لها أبو بكر خير أقمارك يا عائشة ودفن في بيتها أبو بكر وعمر ) (الراوي: عائشة - خلاصة الدرجة: رجاله رجال الصحيح - المحدث: الهيثمي - المصدر: مجمع الزوائد - الصفحة أو الرقم: 9/41 )

) - عن عائشة أنها قالت رأيت كأن ثلاثة أقمار سقطن في حجرتي فقال أبو بكر إن صدقت رؤياك دفن في بيتك خير أهل الأرض ثلاثة فلما مات النبي صلى الله عليه وسلم قال لها أبو بكر خير أقمارك يا عائشة ودفن في بيتها أبو بكر وعمر ) (الراوي: عبدالله بن عمر أو محمد بن سيرين - خلاصة الدرجة: رجاله رجال الصحيح‏‏ - المحدث: الهيثمي - المصدر: مجمع الزوائد - الصفحة أو الرقم: 7/188 )

محمد رسول الله ، أبو بكر الصديق عمر الشهيد ، عثمان الرحيم

3113 - (أن رجلا من قتلى مسيلمة تكلم فقال : محمد رسول الله ، أبو بكر الصديق ، عثمان الأمين الرحيم ، لا أدري أيش قال لعمر ) (الراوي: عبدالله بن عبيد الأنصاري - خلاصة الدرجة: إسناده صحيح - المحدث: البيهقي - المصدر: دلائل النبوة - الصفحة أو الرقم: 6/58

3114 - (بينما هم يصورون القتلى يوم صفين أو يوم الجمل إذ تكلم رجل من الأنصار من القتلى ، فقال : محمد رسول الله ، أبو بكر الصديق عمر الشهيد ، عثمان الرحيم ، ثم سكت ) (الراوي: عبدالله بن عبيد الأنصاري - خلاصة الدرجة: إسناده صحيح - المحدث: البيهقي - المصدر: دلائل النبوة - الصفحة أو الرقم: 6/58)

3111 - (أن زيد بن خارجة الأنصاري ثم من بني الحارث بن الخزرج توفي زمن عثمان بن عفان ، فسجي في ثوبه ، ثم أنهم سمعوا جلجلة في صدره ، ثم تكلم ، ثم قال : أحمد أحمد في الكتاب الأول ، صدق صدق أبو بكر الصديق الضعيف في نفسه القوي في أمر الله في الكتاب الأول ، صدق صدق عمر بن الخطاب القوي الأمين في الكتاب الأول ، صدق صدق عثمان بن عفان على منهاجهم مضت أربع وبقيت اثنتان أتت الفتن وأكل الشديد الضعيف ، وقامت الساعة وسيأتيكم من جيشكم خبر بئر أريس وما بئر أريس ) (الراوي: زيد بن خارجة الأنصاري - خلاصة الدرجة: إسناده صحيح [وله شواهد[ - المحدث: البيهقي - المصدر: دلائل النبوة - الصفحة أو الرقم: 6/55 )

خير هذه الأمة بعد نبيها أبو بكر ثم عمر

- (عن أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله عنه أنه قال : خير هذه الأمة بعد نبيها أبو بكر ثم عمر) (الراوي: - - خلاصة الدرجة: متواتر روي من طرق كثيرة - المحدث: ابن تيمية - المصدر: منهاج السنة - الصفحة أو الرقم: 6/137 )

137392 - (قال علي بن أبي طالب : ألا أخبركم بخير هذه الأمة بعد نبيها أبو بكر رضي الله عنه ثم عمر ثم رجل آخر) (الراوي: أبو جحيفة السوائي (صحابي) - خلاصة الدرجة: إسناده صحيح - المحدث: أحمد شاكر - المصدر: مسند أحمد - الصفحة أو الرقم: 2/164 )

21887 - (قلت لأبي [ أي علي بن أبي طالب ] يا أبه من أفضل الناس بعد النبي صلى الله عليه وسلم قال يا بني أوما تدري أبو بكر فقلت ومن بعده قال أوما تدري عمر فخشيت أن أسأله فقلت يا أبه أنت الثالث قال أبوك رجل من المسلمين له ما لهم وعليه ما عليهم) (الراوي: محمد بن الحنفية - خلاصة الدرجة: [فيه] النضر بن إسماعيل أرجو أنه لا بأس به - المحدث: ابن عدي - المصدر: الكامل في الضعفاء - الصفحة أو الرقم: 8/267 )

6034 - (عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه أنه قال : أعظم الناس أجرا في المصاحف أبو بكر ، إن أبا بكر كان أول من جمع القرآن بين اللوحين) (الراوي: عبد خير - خلاصة الدرجة: إسناده صحيح - المحدث: ابن كثير - المصدر: فضائل القرآن - الصفحة أو الرقم: 57 )

237106 - (دعا عمر بن الخطاب علي بن أبي طالب فساره ثم قام علي فجاء الصفة فوجد العباس وعقيلا والحسين فشاورهم في تزويج عمر أم كلثوم فغضب عقيل وقال يا علي ما تزيدك الأيام والشهور والسنون إلا العمى في أمرك والله لئن فعلت ليكونن وليكونن لأشياء عددها ومضى يجر ثوبه فقال علي للعباس والله ما ذلك منه نصيحة ولكن درة عمر أحرجته إلى ما ترى أما والله ما ذاك رغبة فيك يا عقيل ولكن أخبرني عمر بن الخطاب يقول سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول كل سبب ونسب منقطع يوم القيامة إلا سببي ونسبي فضحك عمر وقال ويح عقيل سفيه أحمق) (الراوي: عمر بن الخطاب - خلاصة الدرجة: رجاله رجال الصحيح - المحدث: الهيثمي - المصدر: مجمع الزوائد - الصفحة أو الرقم: 4/274 )

105803 - (خرجنا مع النبي صلى الله عليه وسلم حتى جئنا امرأة من الأنصار في الأسواق وهي جدة خارجة بن زيد بن ثابت ، فزرناها ذلك اليوم ، فعرشت لنا صورا فجلسنا تحته ، وذبحت لنا شاة وعلقت لنا قربة ، فبينا نحن نتحدث إذ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : الآن يأتيكم رجل من أهل الجنة ، فطلع علينا أبو بكر الصديق ، فتحدثنا ثم قال لنا : الآن يأتيكم رجل من أهل الجنة ، فطلع علينا عمر بن الخطاب ، فتحدثنا فقال : الآن يأتيكم رجل من أهل الجنة . قال : فرأيته يطأطئ رأسه من سعف الصور يقول : اللهم إن شئت جعلته علي بن أبي طالب ، فجاء حتى دخل علينا ، فهنيئا لهم بما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم فيهم ، فجاءت المرأة بطعامها فتغدينا ثم قام رسول الله صلى الله عليه وسلم لصلاة الظهر فقمنا معه ما توضأ ولا أحد منا ، غير أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أخذ بكفه جرعا من الماء فتمضمض بهن من غمر الطعام ، فجاءت المرأة بابنتين لها إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت : يا رسول الله هاتان بنتا سعد بن الربيع قتل معك يوم أحد ، وقد استفاء عمهما مالهما وميراثهما كله فلم يدع لهما مالا إلا أخذه ، فما ترى يا رسول الله ؟ فوالله لا تنكحان أبدا إلا ولهما مال . قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : يقضي الله في ذلك ، فنزلت { يوصيكم الله في أولادكم } الآية . فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ادع لي المرأة وصاحبها ، فقال لعمهما : أعطهما الثلثين وأعط أمهما الثمن ولك الباقي ) (الراوي: جابر بن عبد الله الأنصاري - خلاصة الدرجة: ]فيه] محمد بن عبد الله بن محمد بن عطاء مقبول لهذا الإسناد - المحدث: ابن العربي - المصدر: أحكام القرآن - الصفحة أو الرقم: 1/432 )

خير هذه الأمة بعد نبيها أبو بكر و عمر و عثمان

) - كنا نخير بين الناس في زمن النبي صلى الله عليه وسلم ، فنخير أبا بكر ، ثم عمر بن الخطاب، ثم عثمان بن عفان رضي الله عنهم . ) (الراوي: عبدالله بن عمر - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: البخاري - المصدر: الجامع الصحيح - الصفحة أو الرقم: 3655 )

) - عن ابن عمر قال كنا نتحدث على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم إن خير هذه الأمة بعد نبيها أبو بكر و عمر و عثمان فيبلغ ذلك النبي فلا ينكره علينا ) (الراوي: أبو صالح - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: الألباني - المصدر: كتاب السنة - الصفحة أو الرقم: 1196 )

) - عن ابن عمر قال كنا نتحدث على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم إن خير هذه الأمة بعد نبيها أبو بكر و عمر و عثمان فيبلغ ذلك النبي فلا ينكره علينا ) (الراوي: أبو صالح - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: الألباني - المصدر: كتاب السنة - الصفحة أو الرقم: 1196

) - عن ابن عمر قال كنا نتحدث على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم أن خير هذه الأمة بعد نبيها أبو بكر ثم عمر ثم عثمان فيبلغ ذلك النبي فلا ينكره ) (الراوي: نافع - خلاصة الدرجة: إسناده صحيح - المحدث: الألباني - المصدر: كتاب السنة - الصفحة أو الرقم: 1193 )

) - عن ابن عمر قال كنا نتحدث على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم أن خير هذه الأمة بعد نبيها أبو بكر ثم عمر ثم عثمان فيبلغ ذلك النبي فلا ينكره ) (الراوي: نافع - خلاصة الدرجة: إسناده صحيح - المحدث: الألباني - المصدر: كتاب السنة - الصفحة أو الرقم: 1193)

) - قال علي رضي الله عنه خيرهذه الأمة بعد نبيها أبو بكر و بعد أبي بكر عمر ، ولو شئت أن أسمي لكم الثالث لفعلت ) (الراوي: أبو جحيفة السوائي (صحابي) - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: الألباني - المصدر: كتاب السنة - الصفحة أو الرقم: 1201)

) - قال علي رضي الله عنه : خير هذه الأمة بعد نبيها أبو بكر وبعد أبي بكر عمر رضي الله عنه ولو شئت أخبرتكم بالثالث لفعلت ) (الراوي: أبو جحيفة السوائي (صحابي) - خلاصة الدرجة: إسناده صحيح - المحدث: أحمد شاكر - المصدر: مسند أحمد - الصفحة أو الرقم: 2/148)

) - عن علي رضي الله عنه : ألا أنبئكم بخير هذه الأمة بعد نبيها أبو بكر والثاني عمر رضي الله عنهما ولو شئت سميت الثالث قال أبو إسحق فتهجاها عبد خير لكيلا تمترون فيما قال علي رضي الله عنه ) (الراوي: عبد خير الهمداني - خلاصة الدرجة: إسناده صحيح - المحدث: أحمد شاكر - المصدر: مسند أحمد - الصفحة أو الرقم: 2/185)

) - عن علي قال أيها الناس إن خير هذه الأمة بعد نبيها أبو بكر ثم عمر ولو شئت أن أسمي الثالث لسميت ) (الراوي: - - خلاصة الدرجة: ثبت عنه بالتواتر - المحدث: ابن كثير - المصدر: البداية والنهاية - الصفحة أو الرقم: 8/14 )

) - عن علي أيها الناس إن خير هذه الأمة بعد نبيها أبو بكر ثم عمر ولو شئت أن أسمي الثالث لسميت ) (الراوي: - - خلاصة الدرجة: ثبت عنه بالتواتر - المحدث: ابن كثير - المصدر: البداية والنهاية - الصفحة أو الرقم: 7/346 )

) - عن علي أنه قال : خير هذه الأمة بعد نبيها أبو بكر رضي الله عنه وخيرها بعد أبي بكر عمر رضي الله عنه ولو شئت سميت الثالث ) (الراوي: أبو جحيفة السوائي (صحابي) - خلاصة الدرجة: إسناده صحيح - المحدث: أحمد شاكر - المصدر: مسند أحمد - الصفحة أو الرقم: 2/164)

) - سمعت عليا رضي الله عنه يقول : خير هذه الأمة بعد نبيها أبو بكر وعمر رضي الله عنهما ولو شئت لحدثتكم بالثالث ) (الراوي: أبو جحيفة السوائي (صحابي) - خلاصة الدرجة: إسناده صحيح - المحدث: أحمد شاكر - المصدر: مسند أحمد - الصفحة أو الرقم: 2/164)

(قال عليٌّ خيرُ هذه الأُمَّةِ بعدَ نبيِّها: أبو بكرٍ وعُمرُ ولو شِئتُ لأنْبأْتُكم بالثالثِ ، قال عبد اللهُ بنُ جعفرٍ: قال سهيلٌ: كانوا يَرون إِنَّما عَنى نَفْسَه) (الراوي : أبو هريرة ، المحدث : ابن القيسراني ، المصدر : ذخيرة الحفاظ ، الصفحة أو الرقم: 3/1307 ، خلاصة حكم المحدث : صح من [ طريق أخرى [ )

) - سمعت عليا رضي الله يقول على المنبر : خير هذه الأمة بعد نبيها أبو بكر وعمر رضي الله عنهم ولو شئت أن أسمي الثالث لسميته فقال رجل لأبي إسحق : إنهم يقولون إنك تقول أفضل في الشر ، فقال أحروري ؟ ) (الراوي: عبد خير الهمداني - خلاصة الدرجة: إسناده صحيح - المحدث: أحمد شاكر - المصدر: مسند أحمد - الصفحة أو الرقم: 2/235)

) - قام علي فقال : خير هذه الأمة بعد نبيها أبو بكر وعمر وإنا قد أحدثنا بعدهم أحداثا يقضي الله تعالى فيها ما شاء ) (الراوي: عبد خير الهمداني - خلاصة الدرجة: إسناده صحيح - المحدث: أحمد شاكر - المصدر: مسند أحمد - الصفحة أو الرقم: 2/182)

) - سمعت عليا رضي الله عنه يقول : ألا أخبركم بخير هذه الأمة بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم أبو بكر وعمر رضي الله عنهما ) (الراوي: عبد خير الهمداني - خلاصة الدرجة: إسناده صحيح - المحدث: أحمد شاكر - المصدر: مسند أحمد - الصفحة أو الرقم: 2/176)

) - عن علي رضي الله عنه أنه قال : خير هذه الأمة بعد نبيها أبو بكر وعمر رضي الله عنهما ) (الراوي: عبد خير الهمداني - خلاصة الدرجة: إسناده صحيح - المحدث: أحمد شاكر - المصدر: مسند أحمد - الصفحة أو الرقم: 2/185)

) - قام علي رضي الله عنه فقال : خير هذه الأمة بعد نبيها صلى الله عليه وسلم أبو بكر وعمر وإنا قد أحدثنا بعد أحداثا يقضي الله فيها ما شاء ) (الراوي: عبد خير الهمداني - خلاصة الدرجة: إسناده صحيح - المحدث: أحمد شاكر - المصدر: مسند أحمد - الصفحة أو الرقم: 2/225)

) - عن علي رضي الله عنه قال : ألا أخبركم بخير هذه الأمة بعد نبيها أبو بكر وخيرها بعد أبي بكر عمر ثم يجعل الله الخير حيث أحب ) (الراوي: عبد خير الهمداني - خلاصة الدرجة: إسناده حسن - المحدث: أحمد شاكر - المصدر: مسند أحمد - الصفحة أو الرقم: 2/181)

) - عن علي رضي الله عنه قال : ألا أخبركم بخير هذه الأمة بعد نبيها صلى الله عليه وسلم أبو بكر ثم خيرها بعد أبي بكر عمر رضي الله عنه ثم يجعل الله الخير حيث أحب ) (الراوي: عبد خير الهمداني - خلاصة الدرجة: إسناده حسن - المحدث: أحمد شاكر - المصدر: مسند أحمد - الصفحة أو الرقم: 2/224)

) - خطبنا علي رضي الله عنه فقال : ألا أخبركم بخير هذه الأمة بعد نبيها أبو بكر الصديق رضي الله عنه ثم قال : ألا أخبركم بخير هذه الأمة بعد نبيها وبعد أبي بكر رضي الله عنه فقال : عمر ) (الراوي: أبو جحيفة السوائي (صحابي) - خلاصة الدرجة: إسناده صحيح - المحدث: أحمد شاكر - المصدر: مسند أحمد - الصفحة أو الرقم: 2/161)

) - سمعت عليا رضي الله عنه يقول : ألا أخبركم بخير هذه الأمة بعد نبيها أبو بكر ثم قال : ألا أخبركم بخير هذه الأمة بعد أبي بكر عمر رضي الله عنه ) (الراوي: أبو جحيفة السوائي (صحابي) - خلاصة الدرجة: إسناده صحيح - المحدث: أحمد شاكر - المصدر: مسند أحمد - الصفحة أو الرقم: 2/147)

) - كان أبي من شرط علي رضي الله عنه وكان تحت المنبر فحدثني أبي أنه صعد المنبر يعني عليا رضي الله عنه فحمد الله تعالى وأثنى عليه وصلى على النبي صلى الله عليه وسلم وقال : خير هذه الأمة بعد نبيها أبو بكر والثاني عمر رضي الله عنه وقال : يجعل الله تعالى الخير حيث أحب ) (الراوي: عون بن جحيفة - خلاصة الدرجة: إسناده صحيح - المحدث: أحمد شاكر - المصدر: مسند أحمد - الصفحة أو الرقم: 2/149)

) - قال علي رضي الله عنه لما فرغ من أهل البصرة : إن خير هذه الأمة بعد نبيها صلى الله عليه وسلم أبو بكر وبعد أبي بكر عمر وأحدَثنا أحدَاثاً يصنع الله فيها ما شاء ) (الراوي: عبد خير الهمداني - خلاصة الدرجة: إسناده صحيح - المحدث: أحمد شاكر - المصدر: مسند أحمد - الصفحة أو الرقم: 2/225)

) - قال علي رضي الله عنه ألا أخبركم بخير هذه الأمة بعد نبيها ؟ قالوا : بلى قال : أبو بكر ألا أخبركم بخير هذه الأمة بعد نبيها و بعد أبي بكر ؟ قالوا : بلى قال : عمر بن الخطاب ، ثم قال : لو شئت أن أخبركم بالثالث أخبرتكم به ) (الراوي: أبو جحيفة السوائي (صحابي) - خلاصة الدرجة: إسناده حسن - المحدث: الألباني - المصدر: كتاب السنة - الصفحة أو الرقم: 1203)

) - قلت لأبي : يا أبة من خير هذه الأمة بعد نبيها ؟ فقال : أبو بكر قلت : فمن خير هذه الأمة بعد أبي بكر ؟ قال : عمر قال : فما منعني أن أسأله عن الثالث إلا خشية أن يعدِلَها عن نفسه ) (الراوي: محمد بن الحنفية - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: الألباني - المصدر: كتاب السنة - الصفحة أو الرقم: 1204)

) - عن علي قال ألا أخبركم بخير هذه الأمة بعد نبيها ؟ أبو بكر و عمر ) (الراوي: عبدالله بن سلمة - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: الألباني - المصدر: كتاب السنة - الصفحة أو الرقم: 1205)

) - عن أبي هريرة قال كنا نتحدث على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم إن خير هذه الأمة بعد نبيها أبو بكر و عمر و عثمان ، ثم نسكت ) (الراوي: أبو صالح - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: الألباني - المصدر: كتاب السنة - الصفحة أو الرقم: 1197)

) - عن أبي هريرة قال كنا نتحدث على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم إن خير هذه الأمة بعد نبيها أبو بكر و عمر و عثمان ، ثم نسكت ) (الراوي: أبو صالح - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: الألباني - المصدر: كتاب السنة - الصفحة أو الرقم: 1197 )

) - عن ابن عمر قال كنا نفضل على عهد رسول الله أبابكر ثم عمر ثم عثمان ثم لانفضل أحدا على أحد ) (الراوي: نافع - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: الألباني - المصدر: كتاب السنة - الصفحة أو الرقم: 1194 )

) - عن عبد الله بن عمر قال كنا نتحدث ورسول الله صلى الله عليه وسلم حي إن أفضل أمته بعده أبوبكر ثم عمر ثم عثمان ) (الراوي: سالم بن عبدالله بن عمر - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: الألباني - المصدر: كتاب السنة - الصفحة أو الرقم: 1191 )

) - أن عبد الله بن عمر قال أفضل أمة رسول الله بعده أبو بكر ثم عمر ثم عثمان ) (الراوي: سالم بن عبدالله بن عمر - خلاصة الدرجة: إسناده صحيح - المحدث: الألباني - المصدر: كتاب السنة - الصفحة أو الرقم: 1190 )

) - قلت لعائشة رضي الله عنها من كان أحب الناس إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم قالت أبو بكر قلت ثم من قالت ثم عمر قلت ثم من قالت أبو عبيدة بن الجراح ) (الراوي: عائشة - خلاصة الدرجة: محفوظ - المحدث: ابن عساكر - المصدر: تاريخ دمشق - الصفحة أو الرقم: 25/470

) - كنا نخير بين الناس في زمن النبي صلى الله عليه وسلم ، فنخير أبا بكر ، ثم عمر بن الخطاب، ثم عثمان بن عفان رضي الله عنهم . ) (الراوي: عبدالله بن عمر - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: البخاري - المصدر: الجامع الصحيح - الصفحة أو الرقم: 3655 )

) - كنا نقول و رسول الله صلى الله عليه وسلم حي : أفضل أمة النبي صلى الله عليه وسلم بعده أبو بكر ، ثم عمر ، ثم عثمان ) (الراوي: عبدالله بن عمر - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: الألباني - المصدر: صحيح أبي داود - الصفحة أو الرقم: 4628 )

) - أي الناس خير بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ قال : أبو بكر ، قال : قلت : ثم من ؟ قال: ثم عمر ، قال : ثم خشيت أن أقول : ثم من فيقول : عثمان . فقلت : ثم أنت يا أبة ؟ قال : ما أنا إلا رجل من المسلمين ) (الراوي: محمد بن الحنفية - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: الألباني - المصدر: صحيح أبي داود - الصفحة أو الرقم: 4629 )

) - قلت لأبي أي الناس خير بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ قال : أبو بكر ، قال : قلت : ثم من ؟ قال : ثم عمر ، قال : ثم خشيت أن أقول : ثم من فيقول : عثمان . فقلت : ثم أنت يا أبة ؟ قال : ما أنا إلا رجل من المسلمين ) (الراوي: محمد بن الحنفية - خلاصة الدرجة: سكت عنه [وقد قال في رسالته لأهل مكة كل ما سكت عنه فهو صالح] - المحدث: أبو داود - المصدر: سنن أبي داود - الصفحة أو الرقم: 4629 )

) - عن محمد بن الحنفية قال : قلت لأبي : فقلت يا أبت ، من خير الناس بعد رسول الله ؟ قال : يابني ، أو ما تعرف ؟ فقلت : لا ، قال : أبو بكر ، قلت : ثم من ؟ قال : عمر ، وخشيت أن يقول : ثم عثمان ! قلت : ثم أنت ؟ فقال : ما أنا إلا رجل من المسلمين ) (الراوي: علي بن أبي طالب - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: الألباني - المصدر: شرح الطحاوية - الصفحة أو الرقم: 476 )

) - عن ابن عمر قال كنا نقول زمن رسول الله صلى الله عليه وسلم خير الناس رسول الله و أبو بكر و عمر ) (الراوي: عمر بن أسيد - خلاصة الدرجة: إسناده جيد - المحدث: الألباني - المصدر: كتاب السنة - الصفحة أو الرقم: 1198)

) - عن ابن ليلى قال : تداروا في أبي بكر وعمر ، فقال رجل من عطارد : عمر أفضل من أبي بكر ، فقال الجارود : بل أبو بكر أفضل منه ، قال : فبلغ ذلك عمر ، قال : فجعل يضربه ضربا بالدرة حتى شغر برجليه ، ثم أقبل إلى الجارود فقال : إليك عني ، ثم قال عمر : أبو بكر كان خير الناس بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم في كذا وكذا ، ثم قال عمر : من قال غير هذا أقمنا عليه ما نقيم على المفتري ) (الراوي: عبدالرحمن بن أبي ليلى - خلاصة الدرجة: إسناده صحيح - المحدث: ابن تيمية - المصدر: الصارم المسلول - الصفحة أو الرقم: 3/1106 )

) - كنت أرى أن عليا رضي الله عنه أفضل الناس بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم فذكر الحديث قلت : لا والله يا أمير المؤمنين إني لم أكن أرى أن أحدا من المسلمين بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم أفضل منك قال : أفلا أحدثك بأفضل الناس كان بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : قلت : بلى فقال : أبو بكر رضي الله عنه فقال : أفلا أخبرك بخير الناس كان بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبي بكر قلت : بلى قال : عمر رضي الله عنه ) (الراوي: أبو جحيفة السوائي (صحابي) - خلاصة الدرجة: إسناده صحيح - المحدث: أحمد شاكر - المصدر: مسند أحمد - الصفحة أو الرقم: 2/233)

) - عن محمد بن الحنفية قال : قلت لأبي : فقلت يا أبت ، من خير الناس بعد رسول الله ؟ قال : يابني ، أو ما تعرف ؟ فقلت : لا ، قال : أبو بكر ، قلت : ثم من ؟ قال : عمر ، وخشيت أن يقول : ثم عثمان ! قلت : ثم أنت ؟ فقال : ما أنا إلا رجل من المسلمين ) (الراوي: علي بن أبي طالب - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: الألباني - المصدر: شرح الطحاوية - الصفحة أو الرقم: 476)

) - خير الناس بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم أبو بكر وخير الناس بعد أبي بكر عمر ) (الراوي: علي بن أبي طالب - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: الألباني - المصدر: صحيح ابن ماجه - الصفحة أو الرقم: 86)

) - من رأى منكم رؤيا ؟ فقال رجل : أنا ، رأيت كأن ميزانا نزل من السماء فوزنت أنت وأبو بكر فرجحت أنت بأبي بكر ، ووزن عمر وأبو بكر فرجح أبو بكر ، ووزن عمر وعثمان فرجح عمر ، ثم رفع الميزان . فرأينا الكراهية في وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم ) (الراوي: أبو بكرة نفيع بن الحارث - خلاصة الدرجة: سكت عنه [وقد قال في رسالته لأهل مكة كل ما سكت عنه فهو صالح] - المحدث: أبو داود - المصدر: سنن أبي داود - الصفحة أو الرقم: 4634 )

) - من رأى منكم رؤيا ؟ فقال رجل : أنا رأيت كأن نيرانا نزلت من السماء فوزنت أنت وأبو بكر، فرجحت أنت بأبي بكر ، ووزن أبو بكر وعمر ، فرجح أبو بكر ، ووزن عمر وعثمان ، فرجح عمر ، ثم رفع الميزان ، فرأينا الكراهية في وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم) (الراوي: أبو بكرة نفيع بن الحارث - خلاصة الدرجة: حسن صحيح - المحدث: الترمذي - المصدر: سنن الترمذي - الصفحة أو الرقم: 2287 )

) - أن النبي صلى الله عليه وسلم قال ذات يوم من رأى منكم رؤيا فقال رجل أنا رأيت كأن ميزانا نزلت من السماء فوزنت أنت وأبو بكر فرجحت أنت بأبي بكر ووزن أبو بكر وعمر فرجح عمر ووزن عمر وعثمان فرجح عمر ثم رفع الميزان فرأينا الكراهية في وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم) (الراوي: أبو بكرة نفيع بن الحارث - خلاصة الدرجة: ثابت - المحدث: ابن العربي - المصدر: عارضة الأحوذي - الصفحة أو الرقم: 5/115 )

) - أن رجلا قال يا رسول الله إني رأيت كأن دلوا دلي من السماء فجاء أبو بكر فأخذ بعراقيها فشرب شربا ضعيفا ثم جاء عمر فأخذ بعراقيها فشرب حتى تضلع ثم جاء عثمان فأخذ بعراقيها فشرب حتى تضلع ثم جاء علي فأخذ بعراقيها فانتشطت وانتضح عليه منها شيء ) (الراوي: سمرة بن جندب - خلاصة الدرجة: سكت عنه [وقد قال في رسالته لأهل مكة كل ما سكت عنه فهو صالح] - المحدث: أبو داود - المصدر: سنن أبي داود - الصفحة أو الرقم: 4637 )

) - أن رجلا قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم رأيت كأن دلوا دلي من السماء فجاء أبو بكر فأخذ بعراقيها فشرب شربا ضعيفا أو قال وفيه ضعف ثم جاء عمر فأخذ بعراقيها فشرب حتى تضلع ثم جاء عثمان فأخذ بعراقيها فشرب فانتشطت منه فانتضح عليه منها شيء ) (الراوي: سمرة بن جندب - خلاصة الدرجة: رجاله ثقات - المحدث: الهيثمي - المصدر: مجمع الزوائد - الصفحة أو الرقم: 7/183 )

) - أبو بكر في الجنة ، وعمر في الجنة . وساق معناه ثم قال : لمشهد رجل منهم مع رسول الله صلى الله عليه وسلم يغبر فيه وجهه ، خير من عمل أحدكم عمره ، ولو عمر عمر نوح ) (الراوي: سعيد بن زيد - خلاصة الدرجة: سكت عنه [وقد قال في رسالته لأهل مكة كل ما سكت عنه فهو صالح] - المحدث: أبو داود - المصدر: سنن أبي داود - الصفحة أو الرقم: 4650 )

) - قلت لأبي : أي الناس خير بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ قال : أبو بكر ، قلت : ثم من؟ قال : ثم عمر ، وخشيت أن يقول عثمان ، قلت : ثم أنت ؟ قال : ما أنا إلا رجل من المسلمين . ) (الراوي: علي بن أبي طالب - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: البخاري - المصدر: الجامع الصحيح - الصفحة أو الرقم: 3671 )

) - كنا نقول ورسول الله صلى الله عليه وسلم حي : أفضل أمة النبي صلى الله عليه وسلم بعده أبو بكر ، ثم عمر ، ثم عثمان ) (الراوي: عبدالله بن عمر - خلاصة الدرجة: سكت عنه [وقد قال في رسالته لأهل مكة كل ما سكت عنه فهو صالح[ - المحدث: أبو داود - المصدر: سنن أبي داود - الصفحة أو الرقم: 4628 )

) - كنا نقول ورسول الله صلى الله عليه وسلم حي : أفضل أمة النبي صلى الله عليه وسلم بعده : أبو بكر ثم عمر ثم عثمان ) (الراوي: عبدالله بن عمر - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: الألباني - المصدر: شرح الطحاوية - الصفحة أو الرقم: 485 )

) - قلت لعائشة أي أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم كان أحب إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم قالت أبو بكر قلت ثم من قالت عمر قلت ثم من قالت ثم أبو عبيدة بن الجراح قال قلت ثم من قال فسكتت ) (الراوي: عائشة - خلاصة الدرجة: حسن صحيح - المحدث: الترمذي - المصدر: سنن الترمذي - الصفحة أو الرقم: 3657 )

) - قلت لعائشة أي أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم كان أحب إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم قالت أبو بكر قلت ثم من قالت عمر قلت ثم من قالت ثم أبو عبيدة بن الجراح قال قلت ثم من قال فسكتت ) (الراوي: عبدالله بن شقيق - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الترمذي - الصفحة أو الرقم: 3657)

) - لما حضرت أبا بكر الصديق الوفاة دعا عثمان بن عفان فأملى عليه عهده هذا ما عهد أبو بكر بن أبي قحافة عند آخر عهده بالدنيا خارجا منها وأول عهده بالآخرة داخلا فيها حين يؤمن الكافر ويتوب الفاجر إني استخلفت من بعدي عمر بن الخطاب فإن عدل فذلك رأيي فيه وظني به وإن جار وبدل فالحق أردت ولا أعلم الغيب { وما توفيقي إلا بالله } { وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون } قال ولما أملى عليه عهده هذا على عثمان أغمي على أبي بكر قبل أن يسمي أحدا فكتب عثمان عمر بن الخطاب فأفاق أبو بكر فقال لعثمان لعلك كتبت أحدا قال ظننتك لما بك وخشيت الفرقة فكتبت عمر بن الخطاب فقال يرحمك الله أما لو كتبت نفسك لكنت لها أهلا فدخل عليه طلحة بن عبيد الله فقال لهم أنا رسول من ورائي إليك تقولون قد علمت غلظة عمر علينا في حياتك فكيف بعد وفاتك إذا أفضت إليه أمورنا والله سائل عنه فانظر ما أنت قائل له قال أجلسوني أبالله تخوفونني قد خاب من وطئ من أمركم وهما إذا سألني قلت استخلفت على أهلك خيرهم لهم فأبلغهم هذا عني ) (الراوي: عثمان بن عبيدالله بن عبدالله - خلاصة الدرجة: هذا هو المحفوظ - المحدث: ابن عساكر - المصدر: تاريخ دمشق - الصفحة أو الرقم: 44/252 )

) - عن علي أنه كان يقول خير هذه الأمة بعد نبيها أبو بكر ثم عمر ) (الراوي: - - خلاصة الدرجة: ثابت - المحدث: ابن تيمية - المصدر: الرد على البكري - الصفحة أو الرقم: 226 )

) - خير هذه الأمة بعد نبيها أبو بكر ثم عمر ) (الراوي: - - خلاصة الدرجة: ثبت بالنقل المتواتر الصحيح - المحدث: ابن تيمية - المصدر: مجموع الفتاوى - الصفحة أو الرقم: 35/124 )

) - عن أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله عنه أنه قال : خير هذه الأمة بعد نبيها أبو بكر ثم عمر ) (الراوي: - - خلاصة الدرجة: متواتر روي من طرق كثيرة - المحدث: ابن تيمية - المصدر: منهاج السنة - الصفحة أو الرقم: 6/137 )

) - في خطبة علي رضي الله عنه على منبر الكوفة : ألا إنه بلغني أن قوما يفضلونني على أبي بكر وعمر رضي الله عنهما ، ولو كنت تقدمت في ذلك لعاقبت فيه ، ولكن أكره العقوبة قبل التقدم . من قال شيئا من ذلك فهو مفتر ، عليه ما على المفتري . وخير الناس كان بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم أبو بكر ثم عمر ، ثم أحدثنا بعدهم أحداثا يقضي الله فيها ما شاء ) (الراوي: علقمة - خلاصة الدرجة: مشهور عنه من طرق لا تحصى - المحدث: الحكمي - المصدر: معارج القبول - الصفحة أو الرقم: 1181/3 )

) - كنا نقول ورسول الله صلى الله عليه وسلم حي : أفضل أمة النبي صلى الله عليه وسلم بعده : أبو بكر ثم عمر ثم عثمان ) (الراوي: عبدالله بن عمر - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: الألباني - المصدر: شرح الطحاوية - الصفحة أو الرقم: 485)

) - كنا نقول و رسول الله صلى الله عليه وسلم حي : أفضل أمة النبي صلى الله عليه وسلم بعده أبو بكر ، ثم عمر ، ثم عثمان ) (الراوي: عبدالله بن عمر - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: الألباني - المصدر: صحيح أبي داود - الصفحة أو الرقم: 4628)

) - أي الناس خير بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ قال : أبو بكر ، قال : قلت : ثم من ؟ قال: ثم عمر ، قال : ثم خشيت أن أقول : ثم من فيقول : عثمان . فقلت : ثم أنت يا أبة ؟ قال : ما أنا إلا رجل من المسلمين ) (الراوي: محمد بن الحنفية - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: الألباني - المصدر: صحيح أبي داود - الصفحة أو الرقم: 4629)

) - قلت لعائشة : أي أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم كان أحب إليه ؟ قالت : أبو بكر ، قلت : ثم من ؟ قالت : ثم عمر ، قلت : ثم من ؟ قالت : ثم أبو عبيدة بن الجراح ، قلت : ثم من ؟ فسكتت ) (الراوي: عبدالله بن شقيق - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الترمذي - الصفحة أو الرقم: 3758)

) - نعم الرجل أبو بكر ، نعم الرجل عمر ، نعم الرجل أبو عبيدة بن الجراح ) (الراوي: أبو هريرة - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الترمذي - الصفحة أو الرقم: 3759)

) - سمعت عليا على المنبر فرب بيده على منبر الكوفة يقول بلغني قوما يفضلوني على أبي بكر و عمر و لو كنت تقدمت في ذلك لعاقبت فيه و لكني أكره العقوبة قبل التقدمة من قال شيئا من هذا فهو مفتر عليه ما على المفتري إن خير الناس رسول الله و بعد رسول الله أبو بكر ثم عمر و قد أحدثنا أحداثا يقضي الله فيها ما أحب ) (الراوي: علقمة - خلاصة الدرجة: إسناده حسن - المحدث: الألباني - المصدر: كتاب السنة - الصفحة أو الرقم: 993)

) - أن عبد الله بن عمر قال أفضل أمة رسول الله بعده أبو بكر ثم عمر ثم عثمان
الراوي: سالم بن عبدالله بن عمر - خلاصة الدرجة: إسناده صحيح - المحدث: الألباني - المصدر: كتاب السنة - الصفحة أو الرقم: 1190)

) - قلت لأبي : من خير الناس بعد النبي ؟ فقال : أبو بكر قلت : ثم من قال : ثم عمر قال قلت : : فأنت ؟ قال : أبوك رجل من المسلمين ) (الراوي: محمد بن الحنفية - خلاصة الدرجة: إسناده صحيح على شرط الشيخين - المحدث: الألباني - المصدر: كتاب السنة - الصفحة أو الرقم: 1206)

) - عن علي قال في هذه الأمة بعد نبيها أبو بكر ، ثم عمر ، ثم إنا قوم أصابتنا فتنة هذه الدنيا ) (الراوي: عبد خير - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: الألباني - المصدر: كتاب السنة - الصفحة أو الرقم: 1208)

) - كنا نقول في زمن رسول الله صلى الله عليه وسلم رسول الله صلى الله عليه وسلم خير الناس ثم أبو بكر ثم عمر ولقد أوتي ابن أبي طالب ثلاث خصال لأن يكون لي واحدة منهن أحب إلي من حمر النعم زوجه رسول الله صلى الله عليه وسلم ابنته وولدت له وسد الأبواب إلا بابه في المسجد وأعطاه الراية يوم خيبر ) (الراوي: عبدالله بن عمر - خلاصة الدرجة: رجاله رجال الصحيح‏‏ - المحدث: الهيثمي - المصدر: مجمع الزوائد - الصفحة أو الرقم: 9/123 )

) - كنا نقول في زمن رسول الله صلى الله عليه وسلم : رسول الله صلى الله عليه وسلم خير الناس ثم أبو بكر ثم عمر ، ولقد أعطي علي بن أبي طالب ثلاث خصال لأن يكون لي واحدة منهن أحب إلي من حمر النعم : زوجه رسول الله صلى الله عليه وسلم ابنته وولدت له ، وسد الأبواب إلا بابه في المسجد ، وأعطاه الراية يوم خيبر ) (الراوي: عبدالله بن عمر - خلاصة الدرجة: إسناده حسن - المحدث: ابن حجر العسقلاني - المصدر: فتح الباري لابن حجر - الصفحة أو الرقم: 7/18 )

) - عن علي رضي الله عنه أنه قال خير الناس بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم أبو بكر ثم عمر ثم رجل آخر فقال ابنه محمد بن الحنفية ثم أنت يا أبه فكان يقول ما أبوك إلا رجل من المسلمين ) (الراوي: - - خلاصة الدرجة: ثابت - المحدث: السخاوي - المصدر: الأجوبة المرضية - الصفحة أو الرقم: 2/881 )

) - عن علي قال : خير الناس بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم أبو بكر ثم عمر ثم رجل آخر ، فقال له ابنه محمد بن الحنفية : ثم أنت يا أبت ؟ فكان يقول : ما أبوك إلا رجل من المسلمين رضي الله عنهم وعن سائر الصحابة أجمعين ) (الراوي: - - خلاصة الدرجة: ثابت - المحدث: السخاوي - المصدر: المقاصد الحسنة - الصفحة أو الرقم: 124 )

) - عن علي أنه قال خير الناس بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم أبو بكر , ثم عمر , ثم رجل آخر , فقال ابنه محمد ابن الحنفية 4ثم أنت يا أبت , فقال ما أبوك إلا رجل من المسلمين ) (الراوي: - - خلاصة الدرجة: ثابت - المحدث: العجلوني - المصدر: كشف الخفاء - الصفحة أو الرقم: 1/237 )

) - كنا نقول في زمن النبي صلى الله عليه وسلم رسول الله خير الناس ثم أبو بكر ثم عمر ولقد أوتي ابن أبي طالب ثلاث خصال لأن تكون لي واحدة منهن أحب إلي من حمر النعم زوجه رسول الله صلى الله عليه وسلم ابنته وولدت له وسد الأبواب إلا بابه في المسجد وأعطاه الراية يوم خيبر ) (الراوي: عبدالله بن عمر - خلاصة الدرجة: إسناده صحيح - المحدث: أحمد شاكر - المصدر: مسند أحمد - الصفحة أو الرقم: 7/16)

) - خطبنا علي رضي الله عنه فقال : من خير هذه الأمة بعد نبيها فقلت : أنت يا أمير المؤمنين قال : لا خير هذه الأمة بعد نبيها أبو بكر ثم عمر رضي الله عنه وما نبعد أن السكينة تنطق على لسان عمر رضي الله عنه ) (الراوي: أبو جحيفة السوائي (صحابي) - خلاصة الدرجة: إسناده صحيح - المحدث: أحمد شاكر - المصدر: مسند أحمد - الصفحة أو الرقم: 2/147)

) - عن علي أنه قال : ألا أنبئكم بخير هذه الأمة بعد نبيها صلى الله عليه وسلم أبو بكر ثم عمر ) (الراوي: عبد خير الهمداني - خلاصة الدرجة: إسناده صحيح - المحدث: أحمد شاكر - المصدر: مسند أحمد - الصفحة أو الرقم: 2/227)

) - خطبنا علي رضي الله عنه على هذا المنبر فحمد الله وأثنى عليه وذكر ما شاء الله أن يذكر وقال : إن خير الناس كان بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم أبو بكر ثم عمر رضي الله عنهما ثم أحدثنا بعدهما أحداثا يقضي الله فيها ) (الراوي: علقمة بن قيس - خلاصة الدرجة: إسناده صحيح - المحدث: أحمد شاكر - المصدر: مسند أحمد - الصفحة أو الرقم: 2/231)

) - عن علي رضي الله عنه أنه قال : ألا أنبئكم بخير هذه الأمة بعد نبيها أبو بكر ثم عمر رضي الله عنهما ) (الراوي: عبد خير الهمداني - خلاصة الدرجة: إسناده صحيح - المحدث: أحمد شاكر - المصدر: مسند أحمد - الصفحة أو الرقم: 2/185)

) - قال علي بن أبي طالب : ألا أخبركم بخير هذه الأمة بعد نبيها أبو بكر رضي الله عنه ثم عمر ثم رجل آخر ) (الراوي: أبو جحيفة السوائي (صحابي) - خلاصة الدرجة: إسناده صحيح - المحدث: أحمد شاكر - المصدر: مسند أحمد - الصفحة أو الرقم: 2/164)

) - عن ابن عمر قال كنا نخير بين الناس في زمان رسول الله أبا بكر ثم عمر ثم عثمان ) (الراوي: نافع - خلاصة الدرجة: إسناده صحيح على شرط الشيخين - المحدث: الألباني - المصدر: كتاب السنة - الصفحة أو الرقم: 1192 )

) - عن ابن عمر قال كنا نعد و رسول الله حي أبو بكر و عمر و عثمان و نسكت ) (الراوي: أبو صالح - خلاصة الدرجة: إسناده صحيح على شرط مسلم - المحدث: الألباني - المصدر: كتاب السنة - الصفحة أو الرقم: 1195 )

) - كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقبل بوجهه وحديثه على شر القوم يتألفه بذلك وكان يقبل بوجهه وحديثه علي حتى ظننت أني خير القوم فقلت يا رسول الله أنا خير أم أبو بكر قال أبو بكر قلت يا رسول الله أنا خير أم عمر قال عمر قلت يا رسول الله أنا خير أم عثمان قال عثمان فلما سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم صد عني فوددت أني لم أكن سألته ) (الراوي: عمرو بن العاص - خلاصة الدرجة: ‏ إسناده حسن‏ - المحدث: الهيثمي - المصدر: مجمع الزوائد - الصفحة أو الرقم: 9/18 )

) - كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقبل بوجهه وحديثه على أشر القوم ، يتألفهم بذلك ، فكان يقبل بوجهه وحديثه علي ، حتى ظننت أني خير القوم ، فقلت : يا رسول الله ! أنا خير أو أبو بكر؟ قال : أبو بكر . فقلت : يا رسول الله ! أنا خير أو عمر ؟ فقال : عمر . فقلت : يا رسول الله أنا خير أو عثمان ؟ قال : عثمان . فلما سألت رسول الله فصدقني ، فلوددت أني لم أكن سألته ) (الراوي: عبدالله بن عمرو بن العاص - خلاصة الدرجة: حسن - المحدث: الألباني - المصدر: الشمائل المحمدية - الصفحة أو الرقم: 295 )

) - كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقبل بوجهه وحديثه على أشر القوم ، يتألفهم بذلك ، فكان يقبل بوجهه وحديثه علي ، حتى ظننت أني خير القوم ، فقلت : يا رسول الله ! أنا خير أو أبو بكر؟ قال : أبو بكر . فقلت : يا رسول الله ! أنا خير أو عمر ؟ فقال : عمر . فقلت : يا رسول الله أنا خير أو عثمان ؟ قال : عثمان . فلما سألت رسول الله فصدقني ، فلوددت أني لم أكن سألته ) (الراوي: عبدالله بن عمرو بن العاص - خلاصة الدرجة: حسن - المحدث: الألباني - المصدر: الشمائل المحمدية - الصفحة أو الرقم: 295 )

 

لا نعدل بأبي بكر أحدا ، ثم عمر ، ثم عثمان

222156 - (عن عبد الله قال : أخلائي من هذه الأمة ثلاثة : أبو بكر ، وعمر , وأبو عبيدة بن الجراح , وسمى بنيه بأسمائهم ) (الراوي: أبو عبيدة - خلاصة الدرجة: رواه زهير عن أبي الأحوص كان المسعودي أعلم بحديث ابن مسعود من أهل زمانه [يعني هذه[ - المحدث: أبو حاتم الرازي - المصدر: العلل لابن أبي حاتم - الصفحة أو الرقم: 4/52 )

106791 - (كنا في زمن النبي صلى الله عليه وسلم لا نعدل بأبي بكر أحدا ، ثم عمر ، ثم عثمان ، ثم نترك أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم لا نفاضل بينهم . تابعه عبد الله ، عن عبد العزيز . ) (الراوي: عبدالله بن عمر - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: البخاري - المصدر: الجامع الصحيح - الصفحة أو الرقم: 3697 )

) - كنا نقول ورسول الله صلى الله عليه وسلم حي أبو بكر وعمر وعثمان ) (الراوي: عبدالله بن عمر - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الترمذي - الصفحة أو الرقم: 3707)

) - كنا نقول في زمن النبي صلى الله عليه وسلم : لا نعدل بأبي بكر أحدا ، ثم عمر ، ثم عثمان ، ثم نترك أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم لا نفاضل بينهم ) (الراوي: عبدالله بن عمر - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: الألباني - المصدر: صحيح أبي داود - الصفحة أو الرقم: 4627 )

) - كنا نقول على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم أبو بكر وعمر وعثمان ) (الراوي: عبدالله بن عمر - خلاصة الدرجة: محفوظ - المحدث: ابن عساكر - المصدر: تاريخ دمشق - الصفحة أو الرقم: 39/163 )

ائذن له وبشره بالجنة

106608 - (أن النبي صلى الله عليه وسلم دخل حائطا وأمرني بحفظ الباب ، فجاء رجل يستأذن، فقال : ( ائذن له وبشره بالجنة ) . فإذا أبو بكر ، ثم جاء عمر فقال : ( ائذن له وبشره بالجنة ) . ثم جاء عثمان فقال : ( ائذن له وبشره بالجنة ) . ) (الراوي: أبو موسى الأشعري - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: البخاري - المصدر: الجامع الصحيح - الصفحة أو الرقم: 7262 )

10441 - (انطلقت مع النبي صلى الله عليه وسلم فدخل حائطا للأنصار فقضى حاجته فقال لي يا أبا موسى أملك علي الباب فلا يدخلن علي أحد إلا بإذن فجاء رجل فضرب الباب فقلت من هذا قال أبو بكر فقلت يا رسول الله هذا أبو بكر يستأذن قال ائذن له وبشره بالجنة فدخل وبشرته بالجنة وجاء رجل آخر فضرب الباب فقلت من هذا قال عمر فقلت يا رسول الله هذا عمر يستأذن قال افتح له وبشره بالجنة ففتحت ودخل وبشرته بالجنة فجاء رجل آخر فضرب الباب فقلت من هذا قال عثمان قلت يا رسول الله هذا عثمان يستأذن قال افتح له وبشره بالجنة على بلوى تصيبه ) (الراوي: أبو موسى الأشعري - خلاصة الدرجة: حسن صحيح - المحدث: الترمذي - المصدر: سنن الترمذي - الصفحة أو الرقم: 3710 )

115450 - (أنه كان مع النبي صلى الله عليه وسلم في حائط من حيطان المدينة ، وفي يد النبي صلى الله عليه وسلم عود يضرب به بين الماء والطين ، فجاء رجل يستفتح ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : ( افتح له وبشره بالجنة ) . فذهبت فإذا أبو بكر ، ففتحت له وبشرته بالجنة ، ثم استفتح رجل آخر فقال : ( اقتح له وبشره بالجنة ) . فإذا عمر ، ففتحت له وبشرته بالجنة ، ثم استفتح رجل آخر ، وكان متكأ فجلس ، فقال : ( افتح له وبشره بالجنة ، على بلوى تصيبه ، أو تكون ) . فذهبت فإذا عثمان ، ففتحت له وبشرته بالجنة ، فأخبرته بالذي قال : قال : الله المستعان) (الراوي: أبو موسى الأشعري - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: البخاري - المصدر: الجامع الصحيح - الصفحة أو الرقم: 6216 )

175868 - (أنه توضأ في بيته ثم خرج . فقال : لألزمن رسول الله صلى الله عليه وسلم ولأكونن معه يومي هذا . قال فجاء المسجد . فسأل عن النبي صلى الله عليه وسلم فقالوا : خرج . وجه ههنا . قال فخرجت على أثره أسأل عنه . حتى دخل بئر أريس . قال فجلست عند الباب . وبابها من جريد . حتى قضى رسول الله صلى الله عليه وسلم حاجته وتوضأ . فقمت إليه . فإذا هو قد جلس على بئر أريس . وتوسط قفها ، وكشف عن ساقيه ، ودلاهما في البئر . قال فسلمت عليه. ثم انصرفت فجلست عند الباب . فقلت : لأكونن بواب رسول الله صلى الله عليه وسلم اليوم. فجاء أبو بكر فدفع الباب . فقلت : من هذا ؟ فقال : أبو بكر . فقلت : على رسلك . قال ثم ذهبت فقلت : يا رسول الله ! هذا أبو بكر يستأذن . فقال " ائذن له ، وبشره بالجنة " قال فأقبلت حتى قلت لأبي بكر : ادخل . ورسول الله صلى الله عليه وسلم يبشرك بالجنة . قال فدخل أبو بكر . فجلس عن يمين رسول الله صلى الله عليه وسلم معه في القف . ودلى رجليه في البئر . كما صنع النبي صلى الله عليه وسلم . وكشف عن ساقيه . ثم رجعت فجلست . وقد تركت أخي يتوضأ ويلحقني . فقلت : إن يرد الله بفلان - يريد أخاه - خيرا يأت به . فإذا إنسان يحرك الباب . فقلت : من هذا ؟ فقال : عمر بن الخطاب . فقلت : على رسلك . ثم جئت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فسلمت عليه وقلت : هذا عمر يستأذن . فقال " ائذن له وبشره بالجنة " فجئت عمر فقلت : أذن ويبشرك رسول الله صلى الله عليه وسلم بالجنة . قال فدخل فجلس مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في القف ، عن يساره . ودلى رجليه في البئر . ثم رجعت فجلست فقلت : إن يرد الله بفلان خيرا - يعني أخاه - يأت به . فجاء إنسان فحرك الباب . فقلت : من هذا ؟ فقال : عثمان بن عفان . فقلت : على رسلك . قال وجئت النبي صلى الله عليه وسلم فأخبرته . فقال " ائذن له وبشره بالجنة . مع بلوى تصيبه " قال فجئت فقلت : ادخل . ويبشرك رسول الله صلى الله عليه وسلم بالجنة . مع بلوى تصيبك . قال فدخل فوجد القف قد ملئ . فجلس وجاههم من الشق الآخر ) (الراوي: أبو موسى الأشعري - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: مسلم - المصدر: المسند الصحيح - الصفحة أو الرقم: 2403 )

113886 - (كنت مع النبي صلى الله عليه وسلم في حائط من حيطان المدينة ، فجاء رجل فاستفتح، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : ( افتح له وبشره بالجنة ) . ففتحت له ، فإذا هو أبو بكر، فبشرته بما قال النبي صلى الله عليه وسلم ، فحمد الله ، ثم جاء رجل فاستفتح ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : ( افتح له وبشره بالجنة ) . ففتحت له فإذا هو عمر ، فأخبرته بما قال النبي صلى الله عليه وسلم فحمد الله ، ثم استفتح رج