أسماء ســــــــــــور القرآن تعكس ربّانيّة المصدر وشموليّة الإسلام وعالميّته

أ. د. حسين يوسف راشد عمري/ قسم الفيزياء/ جامعة مؤتة/ الأردن

rashed@mutah.edu.jo

د. محمود حسن أبو خرمة /الهندسة التكنولوجيّة / العلوم الأساسيّة

جامعة البلقاء التطبيقيّة / عمّان - الأردنّ

kharma@fet.edu.jo

د. حمزة حسين عمري ، و تسنيم حسين عمري

قسم الهندسة الكهربائية/جامعة المسيسيبي -OleMiss / أكسفورد - أمريكا

الملخص

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ (1) الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (2) ونصلي ونسلم على أفضل الخلق نبينا ورسولنا محمد، وبعد:  فهذه الدراسة تصنيف لأسماء سور القرآن الكريم ضمن مجموعات (زُمر) مختلفة من أجل محاولة معرفة بعض دلالات أسماء السور.

إنّ أسماء سور القرآن توقيفية ، وقد يكون للسورة اسم واحد ، وهو كثير. وقد يكون لها اسمان فأكثر ; ومن ذلك :

الفاتحة : ولها نيف وعشرين اسما ، وذلك يدل على شرفها (هي أم الكتاب، وأم القرآن، والسبع المثاني ).

الزهراوين: اسم لسورتي البقرة وآل عمران.

سورة الحشر تُسمّى أيضا سُورَة بَنِي النَّضِير (نَزَلَتْ فِي بَنِي النَّضِيرِ).

سُورَةُ الْأَنْفَالِ تُسمّى أيضا سُورَةُ بَدْرٍ .

سورة محمد تسمى أيضا سورة القتال.

سورة الإسراء تسمى أيضا سورة بني إسرائيل ، وسورة سبحان.

سورة التوبة لها تسعة أسماء: براءة، سورة العذاب، المقشقشة، سورة البحوث، الفاضحة، المبعثرة، المثيرة، والحافرة.

وبعض الأسماء لها أكثر من معنى : العصر ، الضحى ، المرسلات، والفلق.  فيَكُون مَعْنِيًّا بِالفلق كُلّ مَا اِسْمه الْفَلَق:

وَالْفَلَق فِي كَلَام الْعَرَب : فَلَق الصُّبْح , تَقُول : هُوَ أَبْيَن مِنْ فَلَق الصُّبْح , وَمِنْ فَرَق الصُّبْح . وَجَائِز أَنْ يَكُون فِي جَهَنَّم سِجْن اِسْمه فَلَق. وَإِذَا كَانَ ذَلِكَ كَذَلِكَ, وَلَمْ يَكُنْ جَلَّ ثَنَاؤُهُ وَضَعَ دَلَالَة عَلَى أَنَّهُ عُنِيَ بِقَوْلِهِ { بِرَبِّ الْفَلَق } بَعْض مَا يُدْعَى الْفَلَق دُون بَعْض, وَكَانَ اللَّه تَعَالَى ذِكْره رَبُّ كُلّ مَا خَلَقَ مِنْ شَيْء, وَجَبَ أَنْ يَكُون مَعْنِيًّا بِهِ كُلّ مَا اِسْمه الْفَلَق , إِذْ كَانَ رَبُّ جَمِيع ذَلِكَ (الطبري).

وعليه فإنّ بعض السور تنتمي لأكثر من مجموعة.

لقد جاءت مجموعات الأسماء شاملة شمولية هذا الدين؛ مما يؤكد أنه دين رباني وللكون بأكمله.

لقد مَثّلت أسماءُ السّور كلَّ شيء، مما يؤكد أنّ الله سبحانه وتعالى هو خالقُ كلّ شيء وأنّه الرّب العادل المعبود بحقّ.  وأن القرآن كلام الله المنزّل على رسوله محمّد منهاجا للمهتدين بهدي الله، وعلى مرّ الزّمان والمكان. وأن هذه الرّسالة وهذا الدين هما للكون ولكلّ العوالم.

المناقشة والنتيجة

يصنف البحث أسماء ســــــــــــور القرآن ضمن زُمر (مجموعات) مختلفة.  لقد جاءت مجموعات الأسماء شاملة شمولية هذا الدين؛ مما يؤكد أنّ القرآن كلام اللّه، وأنّ الإسلام دين رباني وللكون بأكمله: {وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ} (الأنبياء 107).  بعض أسماء السور يسلط الضوء على بعض أسماء الله و صفاته مثل: } (اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ) (النور) ، فاطر ، غافر ، الرحمن ، مِنَ اللَّهِ ذِي (الْمَعَارِجِ) ، الأعلى، إِنَّ اللَّهَ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ (التوبة) ، تَبَارَكَ الَّذِي بِيَدِهِ الْمُلْكُ (الملك ) {.

وكما مُثّلت الكلمات، فقد مُثّلت الحروف في أسماء سور وهي: } طه ، يس ، ص ، ق {. سرُّ حروف فواتح السور هو تنزيه كلام الله عن مشابهة كلام البشر: فكلام اللّه صفته: (لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ). وقد جعل اللّهُ القرآن عربيّا : ( إِنَّا جَعَلْنَاهُ قُرْآنًا عَرَبِيًّا)، ثمّ أنزلهُ وحياً عربيّا بواسطة جبريل عليه السلام على قلب وسمع سيّد المرسلين محمّد (صلّى اللّه عليه وسلّم) ؛ بأن قرأه جبريل والرّسولُ يسمع ويعقل حتى ثبت في قلبه.  ثمّ قرأه الرسولُ على الصحابة.  وقبل هذا ليس من سبيل لسماع القرآن .

في الحياة الدنيا لا نسمع كلام الله إلاّ من البشر؛ وذلك بعد أن يوحيه اللهُ إلى رسله: (وَمَا كَانَ لِبَشَرٍ أنْ يُكَلِّمَهُ اللَّهُ إِلَّا وَحْيًا أوْ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ) (الشورى 51)..  وأكثر ما يوضح الأمر العبارة التي نسمعها كثيراً: (نستمع الآن لآيات من الذكر الحكيم بصوت القارئ الشيخ محمود الحصري).  فنحن نسمع القرءان من البشر ولا نسمعه من الله.

وبعضُ السور أسماؤها من أسماء القرآن الكريم وصفاته مثل }الفرقان، فصلت، النبأ الْعَظِيمِ {.  وبعض هذه الأسماء يسلط الضوء على أصول الإيمان:  التوحيد (سورة الإخلاص: { قل هو الله أحد } ، يعدل ثلث القرآن)، وبعضها تحذير من الكفر (الكافرون) ومن النّفاق (سورتي المنافقون والفاضحة).  وبعض أسماء الســــــــــــور هي أسماء مخلوقات عظيمة مغيبة كَســــُــــــــورِ: 7} الأعراف ،67 الملك ،68 القلم ،108 الكوثر ،111 المسد ،113 الفلق {

(7+ 67+ 68+ 108+ 111+113)/6 = 79

المُلك ثم القلم : بعدَ خلقِ الماءِ والعرشِ؛ فإنّ أوّلَ شيءٍ خلقه اللهُ تعالى هو القلمُ، وأمرَهُ أن يكتبَ كلّ شيءٍ يكون.

111 المسد (ثُمَّ فِي سِلْسِلَةٍ ذَرْعُهَا سَبْعُونَ ذِرَاعًا فَاسْلُكُوهُ) (الحاقة 32): ذَرْعهَا سَبْعُونَ ذِرَاعًا بِذِرَاعِ الْمَلَك.

113 الفلق (سِجْن فِي جَهَنَّم، جُبّ فِي جَهَنَّم مُغَطًّى، اِسْم مِنْ أَسْمَاء جَهَنَّم): يعاقب بالمسد والفلق الكفار والمنافقون الذين لم يؤمنوا بالله ولم يخلصوا له (112 الإخلاص).

68 سورة القلم: أول سورة نزلت على رسول الله محمد (صلى الله عليه و آله و سلم), وأول شيء خلقه الله تعالى هو القلم.

رقم سورة الأنبياء + (21) رقم سورة محمد (47) = رقم سورة القلم (68)

إرسال محمد وإرسال الأنبياء هو في كتاب أُمر القلم بكتابته قبل خلق السموات والأرض بخمسين ألف سنة (إن الله قدّر مقادير الخلق قبل أن يخلق السماوات والأرض بخمسين ألف سنة وكان عرشه على الماء).  والدينُ يحفظُ بالكتابة، وأعمالُ العباد تكتبُها الملائكةُ.

بعض أسماء الســــــــــــور يشير للملائكة:  37} الصافات ، 77 المرسلات ، 79 النازعات{

78 النبأ (النبأ العظيم: الْقُرْآن ، الْبَعْث ، يَوْم الْقِيَامَة)

77 المرسلات (الملائكة والرّسل) تُحذرنا بالقرءان من الْبَعْث ومن يَوْم الْقِيَامَة مالم تنزع الروح (79 النازعات).  النازعات: (الْمَلَائِكَة حِين تَنْزِع أَرْوَاح بَنِي آدَم ، أَنْفُس الْكُفَّار تُنْزَع ثُمَّ تُنْشَط ثُمَّ تُغْرَق فِي النَّار).

أمّا فيما يخص الإيمان بالرسل والأنبياء، فهناك مجموعة سور بأسماء بعض رسل الله:

10} سورة يونس ؛11  سورة هود ؛12  سورة يوسف ؛14  سورة إبراهيم ؛21  سورة الأنبياء ؛47  سورة محمد ؛71  سورة نوح {

رقم سورة الأنبياء (21) = رقم سورة يونس (10)  +  رقم سورة هود (11)

رقم سورة محمد (47) = رقم سورة يونس (10) + رقم سورة هود (11) + رقم سورة يوسف (12) + رقم سورة إبراهيم (14)

رقم سورة نوح (71) = رقم سورة محمد (47) + رقم سورة يونس (10) + رقم سورة إبراهيم (14)

وهذا يعكس ضرورة الإيمان بجميع الرسل: (آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْهِ مِنْ رَبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آمَنَ بِاللَّهِ وَمَلَائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْ رُسُلِهِ )  }البقرة:285 }

========

سورة الرعد ترتيبها (13)؛ تقع بين سورتين بأسماء رسولين: يوسف (12) وإبراهيم (14). والرعد يفسّرُهُ الحديث أنّ مَلَكا رسولا موكل بالمطر: (أقبلت اليهود إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فسألوه عن خمسة أشياء منها الرعد: قالوا أخبرنا ما هذا الرعد قال: ملَك من ملائكة الله عز وجل موكل بالسحاب بيده أو في يده مخراق من نار يزجر به السحاب يسوقه حيث أمره الله عز وجل قالوا فما هذا الصوت الذي نسمع قال صوته (المخراق من نار يزجر السحاب) قالوا صدقت ([1]).  الصوت ناتج عن الزجر: (المخراق من نار يسبب تأين الهواء وفروق الجهد الهائلة، فينشأ التفريغ فالرّعد).

يقول سبحانه وتعالى: (هُوَ الَّذِي يُرِيكُمُ الْبَرْقَ خَوْفًا وَطَمَعًا وَيُنْشِئُ السَّحَابَ الثِّقَالَ * وَيُسَبِّحُ الرَّعْدُ بِحَمْدِهِ وَالْمَلَائِكَةُ مِنْ خِيفَتِهِ وَيُرْسِلُ الصَّوَاعِقَ فَيُصِيبُ بِهَا مَنْ يَشَاءُ وَهُمْ يُجَادِلُونَ فِي اللَّهِ وَهُوَ شَدِيدُ الْمِحَالِ) (13 الرعد آية 13-12)

يرشد اسم سورتي الأنبياء والمرسلات (الرُّسُل) إلى الإيمان الإجمالي بالرّسل.  وللإيمان التفصيلي بالرسل ترشد سور: }محمد، نوح، إبراهيم، يونس، هود، يوسف{. وسورة البينة بَيَان أَمْر مُحَمَّد أَنَّهُ رَسُول بِإِرْسَالِ اللَّه إِيَّاهُ إِلَى خَلْقه: ({4} وَمَا تَفَرَّقَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ إِلَّا مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَتْهُمُ الْبَيِّنَةُ).

سور باسم بعض معجزات رسول الله محمد صلى الله عليه و سلم:

الإسراء: }سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ (17 الإسراء آية 1)،

انشقاق القمر: وفي هذا يقول سبحانه وتعالى: (اقْتَرَبَتِ السَّاعَةُ وَانْشَقَّ الْقَمَرُ) (54 القمر آية 1).  وثَبَتَ ذَلِكَ فِي صَحِيحي الْبُخَارِيّ ومسلم: (أن أهل مكة سألوا رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يريهم آية، فأراهم انشقاق القمر مرتين) (صحيح مسلم) ([2]).

الشرح: (أَلَمْ نَشْرَحْ لَكَ صَدْرَكَ) (94 الشرح آية 1){ . والشرح (شُرِحَ صَدْرُه لَيْلَة الْإِسْرَاء وشُق من النحر إلى مراق البطن، ثم غسل البطن بماء زمزم، ثم ملئ حكمة وإيمانا، فنَشَأَ عَنْهُ الشَّرْح الْمَعْنَوِيّ).

الإسراء والمعراج: (سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ) (17 الإسراء آية 1).

ولقد أُمِر رسولُ الله صلى الله عليه وسلم بالتبليغ ومجافاة الراحة كما يؤكد اسم سورتي المزمل، والمدثر:

73 سورة المزمل : سورة التربية الإيمانية والتهيئة للرسول من اجل تحمل أعباء إبلاغ دعوة الإسلام:

{ يَا أَيُّهَا الْمُزَّمِّلُ (1) قُمِ اللَّيْلَ إِلَّا قَلِيلًا (2) نِصْفَهُ أَوِ انْقُصْ مِنْهُ قَلِيلًا (3) أَوْ زِدْ عَلَيْهِ وَرَتِّلِ الْقُرْآنَ تَرْتِيلًا (4) إِنَّا سَنُلْقِي عَلَيْكَ قَوْلًا ثَقِيلًا (5) إِنَّ نَاشِئَةَ اللَّيْلِ هِيَ أَشَدُّ وَطْئًا وَأَقْوَمُ قِيلًا (6) }

74 سورة المدثر: الأمر بالمسارعة إلى إبلاغ دعوة الإسلام: {يَا أَيُّهَا الْمُدَّثِّرُ (1) قُمْ فَأَنْذِرْ (2) وَرَبَّكَ فَكَبِّرْ (3){

هذا الرسول الذي بلّغَ الرسالة على أتم وجه وأكمله؛ ويشهد لهذا تبليغُه معاتبةَ الله له في أدق الأمور:  فهذا عتابُ الله وأمرُه إياه بأن يولي كل فرد نفس المستوى من الاهتمام (سورة (عبس) باسم حالة انفعالية).  وهذا عتابُ الله لمُحَمَّد في أموره الأسرية (التحريم): (يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ لِمَ تُحَرِّمُ مَا أَحَلَّ اللَّهُ لَكَ تَبْتَغِي مَرْضَاةَ أَزْوَاجِكَ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ) (1 التحريمو كذلك أمْرُ الله لمحمد بأن يتزوج زوجةَ زيدٍ بعد طلاقها من زيد: (وَإِذْ تَقُولُ لِلَّذِي أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَأَنْعَمْتَ عَلَيْهِ أَمْسِكْ عَلَيْكَ زَوْجَكَ وَاتَّقِ اللَّهَ وَتُخْفِي فِي نَفْسِكَ مَا اللَّهُ مُبْدِيهِ وَتَخْشَى النَّاسَ وَاللَّهُ أَحَقُّ أَنْ تَخْشَاهُ فَلَمَّا قَضَى  مِنْهَا وَطَرًا زَوَّجْنَاكَهَا لِكَيْلَا يَكُونَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ حَرَجٌ فِي أَزْوَاجِ أَدْعِيَائِهِمْ إِذَا قَضَوْا مِنْهُنَّ وَطَرًا وَكَانَ أَمْرُ اللَّهِ مَفْعُولًا {37} مَا كَانَ عَلَى النَّبِيِّ مِنْ حَرَجٍ فِيمَا فَرَضَ اللَّهُ لَهُ سُنَّةَ اللَّهِ فِي الَّذِينَ خَلَوْا مِنْ قَبْلُ وَكَانَ أَمْرُ اللَّهِ قَدَرًا مَقْدُورًا {38} الَّذِينَ يُبَلِّغُونَ رِسَالَاتِ اللَّهِ وَيَخْشَوْنَهُ وَلَا يَخْشَوْنَ أَحَدًا إِلَّا اللَّهَ وَكَفَى بِاللَّهِ حَسِيبًا {39} مَا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِنْ رِجَالِكُمْ وَلَكِنْ رَسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ وَكَانَ اللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمًا {40}) (الأحزاب).

والمائدة من بعض معجزات عيسى عليه السلام: (قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ اللَّهُمَّ رَبَّنَا أَنْزِلْ عَلَيْنَا مَائِدَةً مِنَ السَّمَاءِ تَكُونُ لَنَا عِيدًا لِأَوَّلِنَا وَآخِرِنَا وَآيَةً مِنْكَ وَارْزُقْنَا وَأَنْتَ خَيْرُ الرَّازِقِينَ) (المائدة آية 114).  وتذكُر سورةُ مريم بعضا من معجزات سيدنا عيسى عليه السلام. الولادةِ: { قَالَتْ أَنَّى يَكُونُ لِي غُلَامٌ وَلَمْ يَمْسَسْنِي بَشَرٌ وَلَمْ أَكُ بَغِيًّا (20) قَالَ كَذَلِكِ قَالَ رَبُّكِ هُوَ عَلَيَّ هَيِّنٌ وَلِنَجْعَلَهُ آيَةً لِلنَّاسِ وَرَحْمَةً مِنَّا وَكَانَ أَمْرًا مَقْضِيًّا (21) } (مريم).  وكلامه في المهد: {فَأَشَارَتْ إِلَيْهِ قَالُوا كَيْفَ نُكَلِّمُ مَنْ كَانَ فِي الْمَهْدِ صَبِيًّا (29) قَالَ إِنِّي عَبْدُ اللَّهِ آتَانِيَ الْكِتَابَ وَجَعَلَنِي نَبِيًّا (30){  (مريم).  فَكَانَ أَوَّلُ مَا نَطَقَ بِهِ الِاعْتِرَافَ بِعُبُودِيَّتِهِ لِلَّهِ تَعَالَى رَدًّا عَلَى مَنْ غَلَا مِنْ بَعْده فِي شَأْنه.  والبقرة من بعض معجزات موسى عليه السلام: (فَقُلْنَا اضْرِبُوهُ بِبَعْضِهَا كَذَلِكَ يُحْيِي اللَّهُ الْمَوْتَى وَيُرِيكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ (73 البقرة).  ومن معجزات سليمان عليه السلام أَنه عُلِّمَ منطقَ الطير والنمل : (حَتَّى إِذَا أَتَوْا عَلَى وَادِ النَّمْلِ قَالَتْ نَمْلَةٌ يَا أَيُّهَا النَّمْلُ ادْخُلُوا مَسَاكِنَكُمْ لَا يَحْطِمَنَّكُمْ سُلَيْمَانُ وَجُنُودُهُ وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ (18) فَتَبَسَّمَ ضَاحِكًا مِنْ قَوْلِهَا وَقَالَ رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَى وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحًا تَرْضَاهُ وَأَدْخِلْنِي بِرَحْمَتِكَ فِي عِبَادِكَ الصَّالِحِينَ (19) ) (النمل).

ومن ركائز هذا الدين الإيمان بيوم البعث والحساب وما يسبقهما من انقلابات وأهوال كونية:

مجموعة سور بأسماء يوم القيامة:  56}الواقعة، 64 التغابن ،69 الحاقة ، 75 القيامة ،78 النبأ ،88 الغاشية ، 101 القارعة {

متوسط أرقام هذه السور (75.86) قريب جدّاً من رقم سورتي القيامة (75) و الإنسان (76): تقوم القيامة فيجازى هذا الإنسان على عمله.  وكذلك الحال في سور المجموعة:

}الجاثية، الواقعة، الحشر، التغابن، الحاقة، القيامة، النبأ، التكوير، الانفطار، الانشقاق، الغاشية ، الزلزلة، القارعة{. متوسط أرقام سورها هو 75.46 :

(45 +56 +59 +64 +69 +75 +78 +81 +82 +84 +88 + 99+ 101)/13 =75.46

مجموعة سور بأسماء انقلابات كونية قبل قيام الساعة:

44} الدخان ،59 الحشر (بَنِي النَّضِير){:  سورة الدخان قبل الحشر في الترتيب بالمصحف ؛ وكذلك الدخان من علامات الساعة الكبرى ويظهر الدخان (في الزمان) قبل الحشر.  وكذلك فإنّ ما شهده وشاهده كفار قريش كهيئة الدخان من الجهد والجوع كان إبّان الهجرة وبالتالي قبل إجلاء بَنِي النَّضِير ([3]).  عَنْ اِبْن عَبَّاس قَالَ: مَنْ شَكَّ فِي أَنَّ أَرْض الْمَحْشَر هَهُنَا يَعْنِي الشَّام فَلْيَقْرَأْ هَذِهِ الْآيَة " هُوَ الَّذِي أَخْرَجَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْل الْكِتَاب مِنْ دِيَارهمْ لِأَوَّلِ الْحَشْر " (سورة الحشر).

مجموعة سور بأسماء انقلابات وأهوال كونية تحصل مع قيام الساعة:

53} النَّجْم ،54 القمر،81  التكوير، 82 الانفطار، 84 الانشقاق، 99 الزلزلة {

متوسط أرقام هذه السور (75.5) قريب جدّاً من رقم سورة القيامة (75):

 (53 +54 +81  +82 + 84 + 99)/6 = 75.5

84-81 متتالية في الأرقام لو لم تفصلها سورة المطففين (رقم 83).  ومن جماله أنها تقول للمطففين أن الموازين القسط توضع يوم القيامة حيث تكور الشمس وتنفطر السماء وتنشق.

بعضُ أهوال يوم القيامة

53 سورة النَّجْم:  (وَالنَّجْمِ إِذَا هَوَى): يكون في الدنيا وكذلك هو من أهوال الآخرة .  قَالَ الْحَسَن: الْمُرَاد بِالنَّجْمِ النُّجُوم إِذَا سَقَطَتْ يَوْم الْقِيَامَة (القرطبي).

54 سورة القمر: (اقْتَرَبَتِ السَّاعَةُ وَانْشَقَّ الْقَمَرُ) (القمر 1) حصل في الدنيا معجزة لرسولنا (صلى الله عليه وسلّم)، وسيكون انْشَقاق الْقَمَر من أهوال الآخرة.

99 سورة الزلزلة : (إِذَا زُلْزِلَتِ الْأَرْضُ زِلْزَالَهَا (1) وَأَخْرَجَتِ الْأَرْضُ أَثْقَالَهَا) (2){ (الزلزلة).  يكون في الآخرة.

82 سورة الانفطار: ({1} إِذَا السَّمَاءُ انْفَطَرَتْ).  يكون من أهوال القيامة

84 سورة الانشقاق : ({1} إِذَا السَّمَاءُ انْشَقَّتْ) .  يكون من أهوال القيامة

81 سورة التكوير: من أهوال القيامة تكوير الشّمس:  }إِذَا الشَّمْسُ كُوِّرَتْ (1) وَإِذَا النُّجُومُ انْكَدَرَتْ (2){ (التكوير)

يوم القيامة يَتَمَيَّز النَّاس وَتَجْثُو الْأُمَم وتوفى كُلّ نَفْس عَمَلَهَا

45} الجاثية ، 39 الزُّمر{

الجاثية : ({28} وَتَرَى كُلَّ أُمَّةٍ جَاثِيَةً كُلُّ أُمَّةٍ تُدْعَى إِلَى كِتَابِهَا الْيَوْمَ تُجْزَوْنَ مَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ).

إن الله تبارك وتعالى إذا كان يوم القيامة ، ينزل إلى العباد ، ليقضي بينهم، وكل أمة جاثية.  وَيُقَال إِنَّ هَذَا إِذَا جِيءَ بِجَهَنَّم فَإِنَّهَا تَزْفِر زَفْرَة لَا يَبْقَى أَحَد إِلَّا جَثَا لِرُكْبَتَيْهِ.

سورة الزمر:

{71} وَسِيقَ الَّذِينَ كَفَرُوا إِلَى جَهَنَّمَ زُمَرًا حَتَّى إِذَا جَاءُوهَا فُتِحَتْ أَبْوَابُهَا وَقَالَ لَهُمْ خَزَنَتُهَا أَلَمْ يَأْتِكُمْ رُسُلٌ مِنْكُمْ يَتْلُونَ عَلَيْكُمْ آيَاتِ رَبِّكُمْ وَيُنْذِرُونَكُمْ لِقَاءَ يَوْمِكُمْ هَذَا قَالُوا بَلَى وَلَكِنْ حَقَّتْ كَلِمَةُ الْعَذَابِ عَلَى الْكَافِرِينَ

{73} وَسِيقَ الَّذِينَ اتَّقَوْا رَبَّهُمْ إِلَى الْجَنَّةِ زُمَرًا حَتَّى إِذَا جَاءُوهَا وَفُتِحَتْ أَبْوَابُهَا وَقَالَ لَهُمْ خَزَنَتُهَا سَلَامٌ عَلَيْكُمْ طِبْتُمْ فَادْخُلُوهَا خَالِدِينَ.

أول زمرة تدخل الجنة: (أولُ زُمرَةٍ تَدخُلُ الجنةِ على صورةِ القمَرِ ليلةَ البدرِ، والذين على آثارِهم كأحسنِ كوكبٍ دُرِّيٍّ في السماءِ إضاءةً، قلوبُهم على قلبِ رجلٍ واحدٍ، لا تَباغُضَ بينهم ولا تَحاسُدَ، لكلِّ امرِئٍ منهم زوجتانِ منَ الحورِ العِينِ، يُرى مُخُّ سوقِهنَّ من وراءِ العظمِ واللحمِ .)([4]).

هَذَا بَيَان تَوْفِيَة كُلّ نَفْس عَمَلَهَا , فَيُسَاق الكفار إِلَى النَّار زُمَرًا وَالْمُؤْمِنون إِلَى الْجَنَّة زُمَرًا. (وَالزُّمَر : الْجَمَاعَات أو مجموعات وَاحِدَتهَا زُمْرَة) .

ويومَ القيامة توفى زُمَرُ الضلال (المنافقون، الكافرون) من الثقلين (الجن، والإنسان) كلُّ نفسٍ بما كسبت: (وَسِيقَ الَّذِينَ كَفَرُوا إِلَى جَهَنَّمَ زُمَرًا) (71 الزمر).  وفي الحديث: (إِذَا كَانَ يَوْمُ الْقِيَامَةِ أَذَّنَ مُؤَذِّنٌ تَتْبَعُ كُلُّ أُمَّةٍ مَا كَانَتْ تَعْبُدُ).

الحديث : عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ (أَنَّ أُنَاسًا فِي زَمَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالُوا يَا رَسُولَ اللَّهِ هَلْ نَرَى رَبَّنَا يَوْمَ الْقِيَامَةِ قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ نَعَمْ هَلْ تُضَارُّونَ فِي رُؤْيَةِ الشَّمْسِ بِالظَّهِيرَةِ ضَوْءٌ لَيْسَ فِيهَا سَحَابٌ قَالُوا لَا قَالَ وَهَلْ تُضَارُّونَ فِي رُؤْيَةِ الْقَمَرِ لَيْلَةَ الْبَدْرِ ضَوْءٌ لَيْسَ فِيهَا سَحَابٌ قَالُوا لَا قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَا تُضَارُونَ فِي رُؤْيَةِ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِلَّا كَمَا تُضَارُونَ فِي رُؤْيَةِ أَحَدِهِمَا إِذَا كَانَ يَوْمُ الْقِيَامَةِ أَذَّنَ مُؤَذِّنٌ تَتْبَعُ كُلُّ أُمَّةٍ مَا كَانَتْ تَعْبُدُ فَلَا يَبْقَى مَنْ كَانَ يَعْبُدُ غَيْرَ اللَّهِ مِنْ الْأَصْنَامِ وَالْأَنْصَابِ إِلَّا يَتَسَاقَطُونَ فِي النَّارِ حَتَّى إِذَا لَمْ يَبْقَ إِلَّا مَنْ كَانَ يَعْبُدُ اللَّهَ بَرٌّ أَوْ فَاجِرٌ وَغُبَّرَاتُ أَهْلِ الْكِتَابِ فَيُدْعَى الْيَهُودُ فَيُقَالُ لَهُمْ مَنْ كُنْتُمْ تَعْبُدُونَ قَالُوا كُنَّا نَعْبُدُ عُزَيْرَ ابْنَ اللَّهِ فَيُقَالُ لَهُمْ كَذَبْتُمْ مَا اتَّخَذَ اللَّهُ مِنْ صَاحِبَةٍ وَلَا وَلَدٍ فَمَاذَا تَبْغُونَ فَقَالُوا عَطِشْنَا رَبَّنَا فَاسْقِنَا فَيُشَارُ أَلَا تَرِدُونَ فَيُحْشَرُونَ إِلَى النَّارِ كَأَنَّهَا سَرَابٌ يَحْطِمُ بَعْضُهَا بَعْضًا فَيَتَسَاقَطُونَ فِي النَّارِ ثُمَّ يُدْعَى النَّصَارَى فَيُقَالُ لَهُمْ مَنْ كُنْتُمْ تَعْبُدُونَ قَالُوا كُنَّا نَعْبُدُ الْمَسِيحَ ابْنَ اللَّهِ فَيُقَالُ لَهُمْ كَذَبْتُمْ مَا اتَّخَذَ اللَّهُ مِنْ صَاحِبَةٍ وَلَا وَلَدٍ فَيُقَالُ لَهُمْ مَاذَا تَبْغُونَ فَكَذَلِكَ مِثْلَ الْأَوَّلِ حَتَّى إِذَا لَمْ يَبْقَ إِلَّا مَنْ كَانَ يَعْبُدُ اللَّهَ مِنْ بَرٍّ أَوْ فَاجِرٍ أَتَاهُمْ رَبُّ الْعَالَمِينَ فِي أَدْنَى صُورَةٍ مِنْ الَّتِي رَأَوْهُ فِيهَا فَيُقَالُ مَاذَا تَنْتَظِرُونَ تَتْبَعُ كُلُّ أُمَّةٍ مَا كَانَتْ تَعْبُدُ قَالُوا فَارَقْنَا النَّاسَ فِي الدُّنْيَا عَلَى أَفْقَرِ مَا كُنَّا إِلَيْهِمْ وَلَمْ نُصَاحِبْهُمْ وَنَحْنُ نَنْتَظِرُ رَبَّنَا الَّذِي كُنَّا نَعْبُدُ فَيَقُولُ أَنَا رَبُّكُمْ فَيَقُولُونَ لَا نُشْرِكُ بِاللَّهِ شَيْئًا مَرَّتَيْنِ أَوْ ثَلَاثًا ) (الراوي  أبو سعيد الخدري المحدث:البخاري - المصدر:صحيح البخاري- الصفحة أو الرقم:4581، خلاصة حكم المحدث:[صحيح])

زمرة الحشر العظمى: (وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ وَالأرْضُ جَمِيعًا قَبْضَتُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَالسَّماوَاتُ مَطْوِيَّاتٌ بِيَمِينِهِ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ) (الزمر 67 ).

كما يساق الثقلان إلى حياة أخرويّة طويلة؛ إما إلى جنة أو نار؛ فلعلّ بعثاً جديدا يحصل لهذا الكون بعد هذا القبض والطيّ؛ واللهُ تعالى أعلم. فاسم الخالق لله لا يتقيد بدورة حياة الكون، وكذا الباعث والواسع والمحيي والمميت (والمبدئ والمعيد) والرّزاق والحافظ واللّطيف والقابض والباسط.  والله هو الواحد الفرد وما عداه مخلوقات فهي أزواجٌ وأصناف.  وبالتالي لعل لهذا الكون دورات ودورات (Oscillating universe).

كيف يغبن (التغابن) بالكفر هذا الإنسان الذي خلقه الله من علق (العلق)، وأكرمه فجعل له نصيبا من أسماء سور كتابه: }  الإنسان ، الناس{.  كما وذكرت أسماءُ سورِهِ بعضَ قبائل وأجناس الإنسان (قريش، آل عمران) .

 

ومجموعة سور بأسماء بعض أعداء الدين:  } 17 بني اسرائيل (الإسراء) ، 30 الروم ، 33 الأحزاب ، 34 سبأ ، 59 بَنِي النَّضِير) الحشر) {

المجموعة تبدأ باليهود وتنتهي بهم.  سبحان من قدّرَ الصراع مع هذا العدو الغاصب لبيت المقدس (المسرى: الإسراء) صراعاً عقائديّا: (لا تقومُ السَّاعةُ حتى تُقاتلوا اليهودَ، حتى يقولَ الحَجَرُ وراءه اليهوديُّ: يا مسلِمُ، هذا يهوديٌّ ورائي فاقتُلْه) ([5]).

السورتان 31 لقمان ، 32 السجدة هما ضمن فترة الأرقام 30 – 34:  من جمالياته بيان أنّ المشركين ليسوا على هدى: (سورة 31 لقمان : وإذ قال لقمان لابنه وهو يعظه يا بني لا تشرك بالله{)، والمشركين ليسوا من أهل السجود (سورة 32 السجدة: }إنما يؤمن بآياتنا الذين إذا ذكّروا بها خروا سجدا{).

الفرسُ والرومُ أعداء للدين كما بينت سورة الروم: (الم * غُلِبَتِ الرُّومُ * فِي أَدْنَى الْأَرْضِ وَهُمْ مِنْ بَعْدِ غَلَبِهِمْ سَيَغْلِبُونَ *  فِي بِضْعِ سِنِينَ لِلَّهِ الْأَمْرُ مِنْ قَبْلُ وَمِنْ بَعْدُ وَيَوْمَئِذٍ يَفْرَحُ الْمُؤْمِنُونَ * بِنَصْرِ اللَّهِ يَنْصُرُ مَنْ يَشَاءُ وَهُوَ الْعَزِيزُ الرَّحِيمُ) (الروم 5-1). عَنْ اِبْن عَبَّاس رَضِيَ اللَّه عَنْهُ قَالَ: (كَانَ الْمُشْرِكُونَ يُحِبُّونَ أَنْ تَظْهَر فَارِس عَلَى الرُّوم لِأَنَّهُمْ أَصْحَاب أَوْثَان . وَكَانَ الْمُسْلِمُونَ يُحِبُّونَ أَنْ تَظْهَر الرُّوم عَلَى فَارِس لِأَنَّهُمْ أَهْل الْكِتَاب).

وسورة باسم النساء (النساء).  وسورة باسم إحدى النساء الأربع اللواتي قد كملن (مريم).  وسورة سميت بأحد أسماء الله أو صفة من صفاته (24 النور) تبرئ أم المؤمنين عائشة من الإِفك.

وسورة باسم عبد صالح (لقمان).

وفي الأحوال والأطوار: سورة (العلق) باسم الطور الابتدائي لخلق الإنسان:

وسورة (عبس) باسم حالة انفعالية.

وسور باسم بعض أحوال الإنسان:} المزمل ، المدثر ، المجادلة{.

وسور النصر: }النصر، الفتح ، بَدْرٍ (الْأَنْفَالِ){

والضحى بيان لحالة أصبحت عليها النجوم وكذلك الشمس.  (وَالشَّمْسِ وَضُحَاهَا) (الشَّمْس 1).  قَالَ مُجَاهِد أَيْ وَضَوْئِهَا وَقَالَ قَتَادَة " وَضُحَاهَا " النَّهَار كُلّه (ابن كثير). وعن قتادة قال: هذا النهار. وعن مجاهد وآخرون؛ وَضُحَاهَا : وضوئها (الطبري).

الآيتان (وَالشَّمْسِ وَضُحَاهَا * وَالنَّهَارِ إِذَا جلاها) : هما إشارة إلى المرحلة من مراحل تطور الشمس والتي عندها أصبحت درجة حرارة دخيلة الشمس مرتفعة؛ ممّا يديم حدوث تفاعلات اندماج أنوية الهيدروجين إلى هليوم؛ كما هي عليه الآن (main-sequence star)، ويديم ضيائية الشمس. ولا يجوز بحال أن نزعم أنّ الضحى هو فقط وقت صلاة الضحى.  ففي كل لحظة توجد منطقة ما على سطح الأرض يكون الوقت  ضحىً.

الضُّحَى هو ضَوْءُ الشَّمْسِ وحرارتُها . وتُضحّي الشمس بمكونها من الهيدروجين الذي يندمج إلى الهليوم؛ فهي تُقدِّم حياتَها وتحرق ذاتها من أجل إنارة الكرة الأرضيّة وإمدادها بالطاقة.  ضَحَت الشمسُ : بَدَت وظهَرت بيّنة بعد أن ارتفعت حرارتها بفعل تفاعل اندماج الهيدروجين إلى الهليوم.

وضَحَّت الشمس عن الهيدروجين: ترفَّقَت في استهلاكه رُوَيْدًا (إلى الهليوم) ولم تَعْجَلْ.  وهذا ما يحدث في الشمس خلافا للنجوم ذات الكتل الكبيرة كالنوع الطيفي O مثلاً؛ والتي تستنفذ وقودها من الهيدروجين في زمن قصير نسبيّاً؛ لتبعث معدلات هائلة من الطاقة.

(وما أدراك ما الطارق * النجم الثاقب) (86 الطارق: 3-2).  يمتاز صنف النجومO  بدرجة حرارة مرتفعة جدا (درجة حرارة السطح حوالي 41,000 Kوهي أكثر النجوم زرقة، ومعظم إنتاجها في نطاق الأشعة فوق البنفسجية (UV). وهذا الصنف هو الأكثر ندرة (الأقل وفرة) ضمن نجوم التتابع الرئيس: حوالي نجم واحد (1) لكل 3 مليون نجم.  وتقدر ضيائيتها (luminosity) بحوالي 90 ألف - 800 ألف ضعف ضيائية الشمس. المرحلة النهائية لها تكون نجوم نيوترونية نابضة: (وما أدراك ما الطارق * النجم الثاقب ).

ورعت عنايةُ الله المجتمعَ والفردَ في أدقِّ أموره (المجادلة).  وأرشدنا القرآن للحال التي ينبغي أن يكون عليها المؤمن الصادق مع ربه توحيداً (الإخلاص) وولاءً }الممتحنة، العنكبوت{ وبراءً من الكفر }الكافرون، براءة{.  وحذرنا من ذميم الأحوال والأخلاق }المطففين، الهمزة ، التكاثر{. 

وصيانةً للمجتمع فضحَ القرآنُ المنافقين الَّذِينَ لَا يُرِيدُونَ اللَّه عَزَّ وَجَلَّ }المنافقون، الفاضحة{.  فضح المنافقين الَّذِينَ يَقُولُونَ لَا تُنْفِقُوا عَلَى مَنْ عِنْدَ رَسُولِ اللَّهِ حَتَّى يَنْفَضُّوا (المنافقون).  فضح المنافق الَّذِي يُكَذِّب بِالدِّينِ والَّذِي يَظْلِمُ الْيَتِيم ويَدْفَعه عَنْ حَقّه, وَلَا يَحُثّ غَيْرَه عَلَى إِطْعَام الْمُحْتَاج مِنْ الطَّعَام (الْمَاعُون).  فضح المنافقين الَّذِينَ يُرَاءُونَ النَّاس بِصَلاتِهِمْ إِذَا صَلَّوْا, وَالَّذِين يَمْنَعُونَ النَّاس مَنَافِع مَا عِنْدهمْ (الْمَاعُون).  فضح المنافقين الرافضة الذين يعلنون عن نفاقهم بتكذيبهم آيات القرآن التي تبرئ أم المؤمنين (النور).  وفضحهم لتكفيرهم صحابة رسول الله وتكذيبهم آيات القرآن التي تزكيهم (الفتح).  وفضح القرآنُ اليهودَ، وخلّد اللهُ اسمَ البقرة بدلا من الْيَهُود القتلة الذين هم (أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِلَّذِينَ آمَنُوا).  خلّد اسم البقرة بدلا من الْيَهُود الملعونين العصاة المعتدين (لُعِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ عَلَى لِسَانِ دَاوُدَ وَعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ ذَلِكَ بِمَا عَصَوْا وَكَانُوا يَعْتَدُونَ).  خلّدَ اللهُ اسم البقرة بدلا من الْيَهُود أهل التَّكَبُّر وَالْبَغْي وَالطُّغْيَان وَالْعُدْوَان.  قصة البقرة معلم رئيسي في السورة: فهي تدل على أخلاق اليهود من جهة، ومن جهة أخرى تدل على قدرة الله سبحانه وتعالى على إحياء الموتى؛ و خصوصا أن الكفار لا يؤمنون بعقيدة البعث والنشور.  سورة البقرة تحذير للمؤمنين في مجتمع المدينة من أخلاق اليهود ومكرهم.  هؤلاء اليهود الماكرين المخادعين هم الذين نقضوا عهودهم مع رسول اللّه فهزمهم اللّه: (هُوَ الَّذِي أَخْرَجَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ مِنْ دِيَارِهِمْ لِأَوَّلِ الْحَشْرِ) (سورة الحشر تُسمّى أيضا سُورَة بَنِي النَّضِير).  ويرشد اسمُ سورة المائدة إلى بعض صور تعدي أهل الكتاب في الطلب من الله ومن رسله: (إِذْ قَالَ الْحَوَارِيُّونَ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ هَلْ يَسْتَطِيعُ رَبُّكَ أَنْ يُنَزِّلَ عَلَيْنَا مَائِدَةً مِنَ السَّمَاءِ قَالَ اتَّقُوا اللَّهَ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ (112) قَالُوا نُرِيدُ أَنْ نَأْكُلَ مِنْهَا وَتَطْمَئِنَّ قُلُوبُنَا وَنَعْلَمَ أَنْ قَدْ صَدَقْتَنَا وَنَكُونَ عَلَيْهَا مِنَ الشَّاهِدِينَ (113)) (المائدة).  وحذرنا القرآن من شُعَرَاء الْمُشْرِكِينَ (الشعراء)، أبواق الغواية يَتَّبِعهُمْ غُوَاة النَّاس وَمَرَدَة الشَّيَاطِين وَعُصَاة الْجِنّ.  وقصّ اللهُ علينا في كتابه أَحْسَن الْقَصَص (الْقَصَص).

مجموعة سور بأسماء بعض أركان الإسلام والعبادات وأحكامها:

22} سورة الحج، 62 سورة الجمعة ، 89 سورة الفجر، 103 سورة العصر، 32 سورة السجدة، 93 سورة الضحى،73  سورة المزمل،  61سورة الصف،8  سورة الأنفال (سورة بدر107 سورة الماعون{

ومن أركان الإسلام والعبادات حظي بالذِّكر الحج (22 الحج)، والصَلاة حَمْدًا لِلرَبِّ المعبود كما يرشد أسماء السور: 32}  السجدة ، 62 الجمعة ، 73 المزمل ، 89 الفجر ، 93 الضحى ،  103 العصر  {.

مجموع أرقام السور بأسماء صلوات الفريضة مقسوما على خمس يعطي أجر خمسين:  (89+103+62)/5= 50.8 . 

والمزمل: (يَا أَيُّهَا الْمُزَّمِّلُ * قُمِ اللَّيْلَ إِلَّا قَلِيلًا): "قُمْ اللَّيْل" صَلِّ (القيام أو التهجد).  كما حظي بالذكر الجهاد كما يرشد اسم سور: الصف (إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِهِ صَفًّا كَأَنَّهُمْ بُنْيَانٌ مَرْصُوصٌ)، وسورة القتال (محمد).  وعن ابن عَبَّاسٍ أنّ سُورَةُ الْأَنْفَالِ تسمّى بسُورَةُ بَدْرٍ: (قَالَ تِلْكَ سُورَةُ بَدْرٍ) الغزوة التي فصلت بين الحقّ والباطل.  وذُكرت الماعون والتي من معانيها الزَّكَاةُ (سورة الماعون).  وفي الأحكام والتشريع نالت الحياة الزوجية اهتماما }الطلاق، التحريم، المجادلة{، وكذلك الشورى أساس الحكم الإسلامي (الشورى). 

ومُثلت أيام الأسبوع بالجمعة (62 الجمعة).

كما وقد طالتِ الأسماءُ قوامَ حياة الإنسان:

المائدة (المائدة

والحيوان:  }العاديات (الخيل) ، الفيل ، الأنعام ، البقرة {.  والأشجار (التين)

والعناصر (الحديد، والزخرف - الذهب والفضة -)

والزِّينَة (الزخرف)

والدواءُ من النباتات، والنحل عسلهُ دواءٌ (ثُمَّ كُلِي مِنْ كُلِّ الثَّمَرَاتِ فَاسْلُكِي سُبُلَ رَبِّكِ ذُلُلًا يَخْرُجُ مِنْ بُطُونِهَا شَرَابٌ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ فِيهِ شِفَاءٌ لِلنَّاسِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَةً لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ) (النحل 69).

ونالت الحشرات (النحل، النمل) والمفصليات (العنكبوتيات: العنكبوت) ذكرا.

ونال المكان نصيبا: مكة أفضل بقاع الأرض (البلدوأرضُ الإسراء (سورة الإسراء) .  وحجرات نِسَاء الرسول (الحجرات وآثار وجبال احتضنت مؤمنين }الكهف، الطور{، وذُكر أماكنُ سكنى كافرين معذبين }الحجر ، الأحقاف{.

وعلى نطاق الكون نالت السماء نصيبا:

مجموعة سور بأسماء الأحوال من حيث النور والظلمة :

} 92 الليل، 24 النور{

وذكرت أجرام السماء : }النجم (53) ، القمر (54) ، البروج (85) ، الطارق (86) ، الشمس (91){

عند حساب متوسط أرقام هذه السور ، نحصل على الرقم:

(53+54+ 85 +86+91)/5 = 369/5 = 73.8 @ Hubble's constant

ولو استثنينا سورتي الشمس والقمر كونهما من ضمن مجموعتنا الشمسية، نحصل على الرقم:

(53+ 85 +86)/3 = 74.67 @ Hubble's constant

 

ثابت هابل يمثل معدل التوسع الكوني وقيمته هي

وهذا الرقم قريب جدا من رقم آية القسم بمواقع النجوم: ]فَلا أُقْسِمُ بِمَوَاقِعِ النُّجُومِ * وَإِنَّهُ لَقَسَمٌ لَوْ تَعْلَمُونَ عَظِيمٌ * إنّهُ لقُرآنُ كريمُ[ (الواقعة الآيات 75-77).

وهنالك فريق من العلماء يحبذ لثابت هابل القيمة

H0 = 55 (km/s)/Mp

وهذه قريبة من متوسط رقم سورتي الواقعة والنجم ((56+53)/2 = 54.5 ) .

وفي الحديث: }النجوم أمنة للسماء فإذا ذهبت النجوم أتى السماء ما توعد{.

ويقول تعالى: (وَالنَّجْمِ إِذَا هَوَى) (53 سورة النَّجْم  1) (الإعجاز الفيزيائي في القسم الرباني (وَالنَّجْمِ إِذَا هَوَى): حسين عمري)

ظاهرة كونية:

ومع انفجار السوبرنوفا (supernova explosion) يتمُّ إنـزال الحديد من باطن النّجم ليبعث في كلّ اتّجاه (send).  وذلك لأنّ موجة الصّدمة تمتلك قوّة إنزال دفعيّة هائلة تتسبّب في تفجير النّجم حين ينـزل النّجم (يسقط) في قاع الموجة (as the star is send into the trench of the shock wave).  وبالتالي فإنّ كلاّ من الحديد ومادّة النّجم المنهار تُنـزلُ (تُطرد) من النّجم بفعل إنزال قوّة الدّفع للموجة الصّدميّة:  وإلى هذا تشير الآيتان الكريمتان:-

- (وَأَنزلْنَا الْحَدِيدَ فِيهِ بَأْسٌ شَدِيدٌ) (الحديد 25) (الإعجاز الفيزيائي الكوني في قوله تعالى وأنزلنا الحديد فيه بأس شديد ، حسين يوسف عمري:

www.mutah.edu.jo/eijaz/ironarabic).

وكذلك الآية (وَالنَّجْمِ إِذَا هَوَى) (النجم 1).  هذا بالإضافة إلى أشياء أخرى تتضمنها الآية (وَالنَّجْمِ إِذَا هَوَى).  حيث يسقط الكون في فراغ (هواء: وأفئدتهم هواء) بفعل قوة الطاقة المظلمة التي تسارع في توسع الكون.  وأمّا يوم القيامة فسينفرط العقد الجاذبي للمجرات والنجوم.

 57سورة الحديد : (الإعجاز الفيزيائي الكوني في قوله تعالى وأنزلنا الحديد فيه بأس شديد: حسين العمري) (الحديد 25):

في المراحل الأخيرة لتطور النجوم ذات الكتل الكبيرة (11- 25 ضعف كتلة الشمس) يتخلق الحديد 56 والمستقرّ نوويّاً في القلب الداخلي لهذه النجوم .

عدد البروتونات (26) في نواة الحديد يزيد واحدا على رقم الآية (25): يشير هذا الفرق إلى معكوس انحلال بيتا؛ والذي يتسببُ حدوثُه في أن تنهار دخيلة قلب النجم لتصبح نيوترونات متراصّة ؛ ثمّ يتفجّر النّجم.

انتاج الحديد (56) والمستقر نوويا في باطن النجوم ذات الكتل الكبيرة يشير إلى أنّ التفاعل النووي لإنتاج عناصر ذات عدد كتلي يساوي أو أكبر من رقم سورة الحديد (57) هو تفاعل ماصّ للطاقة؛ وهذه الطاقة يوفّرها انفجار السوبرنوفا.

ونالَ الزمانُ نصيبَه: (لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ) (القدروخير يوم طلعت فيه الشمس يوم الجمعة (الجمعة)، ومن أطراف النهار شرف بالذكر: الفجر والفلق (الصُّبْحوالضحى والعصر.  ومُثلت الظواهرُ الطبيعية من خلال البرق والرعد (الرعد) والرِّيح والرِّيَاح (الذاريات).  ومن الأسماء الماعون زَكَاة واسما جامعا لكل ما يُنتفعُ به من الأشياء.  ومن الأسماء عناوين عزة: الفتح والنصر، وكذلك سُورَةُ بَدْرٍ (الْأَنْفَالِ).  بَدْرٍ غزوةُ الفرقان بين الحقّ والباطل ويومَ إحقاق الحقّ وإبطال الباطل ، ومكان كسر شوكة الكفر والكبر .  حدثُ تحقّق العزة والظفر لأمّة الإسلام (اللهمَّ ! إن تهلِك هذه العصابةُ من أهلِ الإسلامِ لا تُعبدُ في الأرض).

لقد مثّلت أسماء السّور كلّ شيء، مما يؤكد أنّ الله سبحانه وتعالى هو خالق كلّ شيء وأنّه الرّب العادل المعبود بحقّ.  وأن القرآن كلام الله ووحيه المنزّل على رسوله محمّد منهاجا للمهتدين بهدي الله، وعلى مرّ الزّمان والمكان. وأن هذه الرّسالة وهذا الدين هما للكون ولكلّ العوالم.

والحمد لله ربّ العالمين، وجزى اللهُ الجميع خير الجزاء

 

 

كامل البحث على الموقع:

 



[1] How lightning initially forms is still a matter of debate:[6]

Return stroke (ضربة التفريغ الصاعد):

It takes 0.0001 Sec (about 1/3 the speed of light). Potential over length is 200 M volts.  Current 50,000 Amps.  Core temperature 25,000 C (about 5 times hotter than the surface temperature of the Sun).  Length 5 miles. The diameter of a first return stroke is found to lie in the range 1–4 cm.  Subsequent return strokes have diameters in the range 0.2–0.5 cm (http://onlinelibrary.wiley.com/doi/10.1029/JB073i006p01889/abstract).

There are 1200 thunderstorms per hour over the Earth`s surface. Each will have about 1,000 flashes of lightning. A thunder cell within a cumulo-nimbus cloud recharges in 30 seconds.

[2] ) الراوي: أنس بن مالك المحدث:مسلم - المصدر:صحيح مسلم- الصفحة أو الرقم:2802، خلاصة حكم المحدث:صحيح

[3] أن النبيَّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم كان إذا قال : ( سمِع اللهُ لمَن حمِدَهُ ) في الركعةِ الآخِرَةِ من صلاةِ العِشاءِ قنَت : ( اللهم أَنجِ عَيَّاشَ بنَ أبي رَبيعَةَ، اللهم أَنجِ الوليدَ بنَ الوليدِ، اللهم أَنجِ سلَمَةَ بنَ هِشامٍ، اللهم أَنجِ المستضعَفِينَ من المؤمنينِ، اللهم اشدُدْ وطأتَك على مُضَرَ، اللهم اجعلْها عليهم سنينَ كسنِي يوسُفَ ) .) ( الراوي : أبو هريرة | المحدث : البخاري | المصدر : صحيح البخاري ، الصفحة أو الرقم: 6393 | خلاصة حكم المحدث : [صحيح]


كانَ النَّبيُّ صَلَّى الله عليه وسلَّم إذا قالَ: سَمِعَ اللهُ لِمَن حَمِدَه في الرَّكعةِ الآخِرةِ مِن صَلاةِ العِشاءِ قَنَتَ، أي: دَعا قَبلَ أنْ يَسجُدَ يَقولُ: اللَّهمَّ أَنْجِ عَيَّاشَ بنَ أبي رَبيعةَ، اللَّهمَّ أَنْجِ الوَليدَ بنَ الوَليدِ، اللَّهمَّ أَنْجِ سَلَمةَ بنَ هِشامٍ، والوَليدُ وسَلَمةُ وعيَّاشٌ رضي الله عنهم حَبَسَهم المُشرِكونَ في مَكَّةَ لَمَّا أَسلَموا ومَنَعوهم مِن الهِجرةِ، وقَد تَواعَدوا جميعًا لِلهُروبِ مِن المُشرِكينَ، فَدَعا لَهُم النَّبيُّ صَلَّى الله عليه وسلَّم، اللَّهمَّ أَنْجِ المُستَضعَفينَ مِن المُؤمِنينَ، عامٌّ بَعدَ خاصٍّ، والمُرادُ بالمُستَضعَفينَ مِن المُؤمِنينَ هُم ضُعَفاء المُؤمِنينَ بِمَكَّةَ وغَيرِها الَّذينَ حَبَسَهم الكُفَّارُ عن الهِجرةِ وآذَوْهم وعَذَّبوهم، اللَّهمَّ اشْدُد "وَطْأَتَك"، أي: عُقوبَتَك عَلى كُفَّارِ قُرَيْش أولاد مُضَرَ، القَبيلة المَشْهورة الَّتي مِنها جَميعُ بُطونِ قُرَيْش وغَيرهم، اللَّهمَّ اجْعَلْها، أي: عُقوبتَك سِنينَ مُجدِبة كَسِنيِّ يُوسُفَ، فَيَكونُ المَعنى هُنا هو الدُّعاء عليهم بالقَحْطِ العَظيمِ.

 (بينا النبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم يُصلِّي العِشاءَ إذ قال : سمِع اللهُ لمَن حمِده، ثم قال قَبلَ أن يَسجُدَ : اللهمَّ نَجِّ عَيَّاشَ بنَ أبي رَبيعَةَ، اللهمَّ نَجِّ سَلَمَةَ بنَ هشامٍ اللهمَّ نَجِّ الوليدَ بنَ الوليدِ، اللهمَّ نَجِّ المُستَضعَفينَ منَ المؤمنينَ، اللهمَّ اشدُدْ وَطأتَكَ على مُضَرَ، اللهمَّ اجعَلْها سِنينَ كسِني يوسُفَ) (الراوي : أبو هريرة ،  المحدث : البخاري ،  المصدر : صحيح البخاري ، الصفحة أو الرقم: 4598 ،  خلاصة حكم المحدث : [صحيح]

[4] الراوي : أبو هريرة ، المحدث : البخاري ، المصدر : صحيح البخاري ، الصفحة أو الرقم: 3254 ، خلاصة حكم المحدث : [صحيح]، انظر شرح الحديث رقم 3996

[5] ) الراوي: أبو هريرة، المحدث: البخاري، المصدر: صحيح البخاري الصفحة أو الرقم: 2926 ، خلاصة حكم المحدث : [صحيح] ، شرح الحديث