وإن من شيءٍ إلَّايُسبِّحُ بحمدِه

 

جمع وترتيب

أ.د. حسين يوسف العمري

Hussain yousef Omari

قسم الفيزياء / جامعة مؤتة / الأردن

rashed@mutah.edu.jo

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

Sound waves

In physicssound is a vibration that typically propagates as an audible wave of pressure, through a transmission medium such as a gas, liquid or solid.

Longitudinal and transverse waves. (https://en.wikipedia.org/wiki/Sound#Longitudinal_and_transverse_waves)

Sound is transmitted through gases, plasma, and liquids as longitudinal waves, also called compression waves. It requires a medium to propagate. Through solids, however, it can be transmitted as both longitudinal waves and transverse waves. Longitudinal sound waves are waves of alternating pressure deviations from the equilibrium pressure, causing local regions of compression and rarefaction, while transverse waves (in solids) are waves of alternating shear stress at right angle to the direction of propagation.

The energy carried by an oscillating sound wave converts back and forth between the potential energy of the extra compression (in case of longitudinal waves) or lateral displacement strain (in case of transverse waves) of the matter, and the kinetic energy of the displacement velocity of particles of the medium.

Figure 1-a: Longitudinal plane wave.

Figure 1-b: Transverse plane wave.

Plant sound waves

Video: https://www.youtube.com/watch?v=VvWPT4VhKTk

Mountains acoustic waves

https://agupubs.onlinelibrary.wiley.com/doi/pdf/10.1029/2001JA000036

Abstract. A numerical model is used to study the dissipation in the thermosphere of upward propagating acoustic waves. Whereas dissipating gravity waves can cool the upper atmosphere through the effects of sensible heat flux divergence, it is found that acoustic waves mainly heat the thermosphere by viscous dissipation. Though the amplitudes of acoustic waves in the atmosphere are poorly constrained, the calculation suggest that dissipating acoustic waves can locally heat the thermosphere at rates of tens of kelvins per day and thereby contribute to the thermospheric energy balance. It is shown that viscous heating cannot be calculated from the divergence of the wave mechanical energy flux. Acoustic waves that are barely detectable at mesopause heights can become significant heaters of the atmosphere high in the thermosphere. We sugges that acoustic waves might be responsible for heating the equatorial F region to produce the hot spot observed in the O I 630 nm airglow over the Andes Mountains. ([1]).

Oceanic waves ([2])

A wave is defined as a transfer of energy. Ocean waves are called mechanical waves because they travel through a medium. The medium in this case is water. The water doesn't actually travel with the wave, but only moves up and down. 

The water in the ocean is constantly moving. On the surface we see water moving in the form of waves. Below the surface the water moves in great currents. 

Ocean waves are caused by wind moving across the surface of the water. The friction between the air molecules and the water molecules causes energy to be transferred from the wind to the water. This causes waves to form. 

What causes ocean currents? 

Surface currents are usually caused by the wind. As the wind changes, the current may change as well. Currents are also influenced by the rotation of the Earth called the Coriolis effect. This causes currents to flow clockwise in the northern hemisphere and counter clockwise in the southern hemisphere. 

Deep ocean currents are caused by a number of things including changes in the temperature, salinity (how salty the water is), and density of the water. 

One other factor impacting ocean currents is the gravitational pull of the Moon and the Sun. 

Oceanic acoustic waves

Understanding Ocean Acoustics ([3])

Sharon Nieukirk, Research Assistant
Acoustic Monitoring Project
NOAA Pacific Marine Environmental Laboratory

What is Sound?

Ocean acoustics is the study of sound and its behavior in the sea. When underwater objects vibrate, they create sound-pressure waves that alternately compress and decompress the water molecules as the sound wave travels through the sea. Sound waves propagate in all directions away from the source like ripples on the surface of a pond. The compressions and decompressions associated with sound waves are detected as changes in pressure by the structures in our ears and most man-made sound receptors such as a hydrophone, or underwater microphone.

The basic characteristics of a sound wave are frequency, wavelength and amplitude.

Frequency is the number of pressure waves that pass by a point per unit time and is measured in Hertz (Hz) or cycles per second. To the human ear, an increase in frequency is perceived as a higher pitched sound (صوت بنبرة أعلى), while a decrease in frequency is perceived as a lower pitched sound (صوت بنبرة منخفضة). Humans generally hear frequencies in the range 20 - 20,000 Hz. Below 20 Hz, sounds are referred to as infrasonic, and above 20,000 Hz as ultrasonic.

Wavelength is the distance between two peaks of a sound wave. It is related to frequency because the lower the frequency of the wave, the longer the wavelength.

Amplitude describes the height of the sound pressure wave or the loudness of a sound and is often measured using the decibel (dB) scale. Small variations in amplitude (short pressure waves) produce weak or quiet sounds, while large variations (tall pressure waves) produce strong or loud sounds.

The decibel scale is a logarithmic scale used to measure the amplitude of a sound. . A decibel doesnt really represent a unit of measure like a yard or meter, but instead a pressure value in decibels expresses a ratio between the measured pressure and a reference pressure. On the decibel scale, everything refers to power, which is amplitude squared. And just to confuse things, the reference pressure in air differs from that in water. Therefore a 150 dB sound in water is not the same as a 150 dB sound in air. So when you are describing sound waves and how they behave it is very important to know whether you are describing sound in the sea or in air.

Amplitude of Example Sounds

In Air
(dB re 20Pa at 1m)

In Water
(dB re 1Pa at 1m)

threshold of hearing

0 dB

--

whisper at 1 meter

20 dB

--

normal conversation

60 dB

--

painful to human ear

130 dB

--

jet engine

140 dB

--

blue whale

--

165 dB

earthquake

--

210 dB

supertanker

128 dB (example conversion)

190 dB

Note on Acoustic Noise Level Units: Hydrophones measure sound pressure, normally expressed in units of micropascals (Pa). Early acousticians working with sound in air, realized that human ears perceive differences in sound on a logarithmic scale, so the convention of using a relative logarithmic scale (dB) was adopted. In order to be useful, the sound levels need to be referenced to some standard pressure at a standard distance. The reference level used in air (20Pa at 1m) was selected to match human hearing sensitivity. A different reference level is used for underwater sound (1Pa at 1m). Because of these differences in reference standards, noise levels cited in air do NOT equal underwater levels. To compare noise levels in water to noise levels in air, one must subtract 26 dB from the noise level referenced in water. For example, a supertanker radiating noise at 190 dB (re 1Pa at 1m) has an equivalent noise level in air of about 128 dB (re 20Pa at 1m). These numbers are approximate, and amplitude often varies with frequency.

Faster than the Speed of Sound

The speed of a wave is the rate at which vibrations move through the medium. Sound moves at a faster speed in water (1500 meters/sec) than in air (about 340 meters/sec) because the mechanical properties of water differ from air

The SOFAR Channel

Sound in the sea can often be trapped and effectively carried very long distances by the deep sound channel that exists in the ocean. This SOFAR or SOund Fixing And Ranging channel is so named because it was discovered that there was a "channel" in the deep ocean within which the acoustic energy from a small explosive charge (deployed in the water by a downed aviator) could travel over long distances. An array of hydrophones could be used to roughly locate the source of the charge thereby allowing rescue of downed pilots far out to sea. Sound, and especially low-frequency sound, can travel thousands of meters with very little loss of signal

This "channeling" of sound occurs because of the properties of sound and the temperature and pressure differences at different depths in the ocean. The ocean is divided into horizontal layers in which the speed of sound is greatly influenced by temperature in the upper layers and by pressure in the deeper layers. As temperature decreases, the speed of sound decreases, and as pressure (depth) increases, the speed of sound increases. Sound waves bend, or refract, towards the area of minimum sound speed. Therefore, a sound wave traveling through a thermocline (a region of rapid change in temperature with depth) tends to bend downward as the speed of sound decreases with decreasing water temperature, but then is refracted back upward as the speed of sound increases with increasing depth and pressure. This up-down-up-down bending of low-frequency sound waves allows the sound to travel many thousands of meters without the signal losing significant energy. The depth of this channel varies in different oceans depending on the salinity, the temperature, and depth of the water. At low and middle latitudes, the SOFAR channel axis lies between 600-1200 m below the sea surface. It is deepest in the subtropics and comes to the surface in high latitudes, where the sound propagates in the surface layer. Scientists often take advantage of the properties of the SOFAR channel. We have learned that by placing hydrophones at just the right depth (that is, at the axis of the sound channel) we are able to record sounds such as whale calls, earthquakes and man-made noise that occur many kilometers from the hydrophone. As a matter of fact, sometimes we can hear low-frequency sounds across entire ocean basins!

Acoustic waves in crystals

Surface Acoustic Waves in Semiconductor Nanosystems ([4]).

Surface acoustic waves in crystals

Plasma acoustic waves

Ion acoustic waves: Use plasma approximation, and assum: . Speed of sound is

VALIDITY OF THE PLASMA APPROXIMATION: To see what error was introduced, allow to differ from and use linearized Poisson equation:

The electron density given by the linearized Boltzmann relation

is a new factor with this factor equal 1 when .

COMPARISION OF ION AND ELECTRON WAVES :

Consider short wavelength waves; ; and take , equation becomes

(4-49)

The ion plasma frequency is constant for short wavelength waves.

Comparison of the dispersion curves for electron plasma waves and ion acoustic waves

 

Figure: Numerical solution of Eq. (16) for the ion acoustic (IA) wave in laboratory plasma with backward features and cut-off, both caused by interaction with transverse light wave in the presence of density gradient.

 

Figure : Numerical solution of Eq. (21) for ion acoustic wave in solar atmosphere. Line a: the usual ion acoustic wave in plasma with hot coronal ions. Line b: the ion acoustic wave propagating in the presence of the transverse light wave in plasma with density gradient.

يمكن رؤية العديد والمزيد من الأشكال على الموقع:

https://www.google.com/search?rlz=1C1NDCM_enJO780JO780&q=figures+plasma+acoustic+waves&tbm=isch&source=univ&sa=X&ved=2ahUKEwiQ47ONvOHhAhXB26QKHeWGCqsQsAR6BAgJEAE&biw=978&bih=533

For example, You can see the reference: (Waves in warm plasma: hydrodynamic approach:

http://www.princeton.edu/~idodin/ast553/lectures/lecture-05/lecture-05.pdf).

Acoustic waves in lightning (http://stormhighway.com/thunderc.php)

يقول سبحانه: (هُوَ الَّذِي يُرِيكُمُ الْبَرْقَ خَوْفًا وَطَمَعًا وَيُنشِئُ السَّحَابَ الثِّقَالَ (12وَيُسَبِّحُ الرَّعْدُ بِحَمْدِهِ وَالْمَلَائِكَةُ مِنْ خِيفَتِهِ وَيُرْسِلُ الصَّوَاعِقَ فَيُصِيبُ بِهَا مَن يَشَاءُ وَهُمْ يُجَادِلُونَ فِي اللَّهِ وَهُوَ شَدِيدُ الْمِحَالِ (13)) (سورة الرعد)

Thunder is the name given to the loud sound waves created by lightning. The lightning channel heats and expands quickly and explosively, causing a violent disturbance in the air surrounding the strike that radiates outward for a short distance as a supersonic (faster than sound) shock wave. The shock wave eventually slows to a normal sound wave a short distance later:


All lightning, and sparks, create thunder. That little 'crack' when a spark jumps from your finger to the doorknob is a miniature version of thunder!

Why does thunder sound the way it does?

Thunder crackles, rumbles, peals and rolls. It makes an uneven, jumbled sound, because the lightning that created it is jagged and uneven (see image at right)

Thunder also sounds different depending on how far away you are from the lightning, what type of discharge it is (intracloudcloud-to-ground), and which part of the lightning you hear first. Take the following example:

Acoustic waves in gases

See for example (https://www.prosoundweb.com/channels/study_hall/up-in-the-air-factors-contributing-to-how-sound-behaves-in-the-great-outdoors/)

That which we perceive to be sound is actually acoustical energy traveling, as waves, through a physical medium; gas, liquid or solid, so when looking at live sound were most interested in sound propagation through air (Figure 1). We dont immediately think of air as a physical medium, because we cant see it, but without it there would be no sound.

The transmission of acoustical energy is achieved by adjacent air molecules vibrating backwards and forwards against each other, while the molecules do move they dont travel with the sound, they merely bang against each other in waves of compression and rarefaction much like the suspended balls in Newtons cradle.

Acoustic waves in Liquids

See for example (http://novotest.biz/basics-of-acoustics-1-4-types-of-waves-and-laws-of-propagation-of-acoustic-waves-acoustic-field/)

Several types of waves can be distributed in an infinite medium: longitudinal, transverse and surface. Each of these waves types differ from each other by direction of the fluctuations in the wave, and propagation speed.

Longitudinal waves are acoustic waves, in which the particles of the medium oscillate along the direction of the wave propagation. Under the influence of the wave material undergoes compression and tensile deformation. The waves can propagate in all bodies except the vacuum and have the highest rate of propagation in steels Cl = 5950 m/s.

Fig. 1.9 Diagram of propagation of longitudinal waves: Transverse waves are acoustic waves, in which the particles of the medium vibrate perpendicular to the direction of wave propagation. Under the influence of waves the material undergoes shear deformation. This type of waves can propagate only in solids. In liquids and gases not covered by transverse waves. The rate of shear waves (Ct) in one material is always less than (Cl) the velocity of longitudinal waves, to become the following relation:

C≈ 0.55Cl.

Fig. 1.10 -schemes shear wave propagation: Surface waves (Rayleigh waves) are the acoustic waves that propagate along the boundary between two media, in layer with a typical thickness of 1.5 to 2 wavelength (1,5-2) ∙ λ. Fluctuations medium particles of the wave combine the longitudinal and transverse vibrations, the particles move along locked elliptical trajectories. The speed (C) of such waves the lowest, in steels roughly the works the relation:

Сп = 0,96∙Сt.

Fig. 1.11 Diagram of the propagation of surface waves: In general, for any given material the following ratio is true:

CCCп

Stellar Acoustic waves

Astronomers suggest that the stars in space play continuous sounds like a concert. The biggest stars make the lowest, deepest sounds, like tubas and double basses. Small stars have high-pitched voices, like celestial flutes.

According to astronomers, understanding this sounds could help them to make a huge revolution in astronomy. Using telescopes, they can listen to different sound waves in space and can figure out what stars are made of, how old they are, how big they are and how they contribute to the evolution of our Milky Way galaxy as a whole. (https://www.techexplorist.com/symphony-stars-science-stellar-sound-waves-space/15833/)

Acoustic waves in white dwarf stars

Freak waves in white dwarfs and magnetars ([5]).

Acoustic waves in supernovae explosion

Stellar Sound Waves Set Off Supernovas: The degenerate neutrons core contracts, but then almost immediately rebounces back again. This sudden rebounding action generates a shockwave that speeds outward. Scientists think it is this departing shockwave that triggers the supernova explosion.

Acoustic waves in neutron stars ([6])

Radio waves from merging neutron stars

https://www.youtube.com/watch?v=EAyk2OsKvtU

The sound from merging neutron stars

The Sound of Two Neutron Stars Colliding

https://www.youtube.com/watch?v=P2tfllMPIfA

Acoustic waves in black holes

Black Hole Sound Waves. Sept. 9, 2003: Astronomers using NASA's Chandra X-ray Observatory have found, for the first time, sound waves from a supermassive black hole. The "note" is the deepest ever detected from any object in our Universe.09‏/09‏/2003

The Sound of Two Black Holes Colliding

https://www.ligo.caltech.edu/video/ligo20160211v2

أمواج صوتية تغمر الكون المبكر

In the dark era, if you pushed on a pocket of hot gas, it would resist being compressed and bounce back.

"The whole thing sits there and rings like a bell," Eisenstein said. The thick hot soup would transmit sound waves in the same manner that air or water do. When the fog cleared, the sound waves would have remained as countless ripples of material (https://www.space.com/661-sound-waves-left-imprint-universe.html).

الأمواج الصوتيّة الغامرة والتغاير في إشعاع الخلفيّة الكوني

من المعلوم أنّ الكون المبكّر كان يتصرف وهو في حالة الرّتق (coupling) كغاز واحد (Coupled system of photons, electrons, protons and neutrons) يحتجز الفوتونات التي تتشتّت (scattered) عند اصطدامها خاصة مع الإلكترونات. إنّ اضطراباً قليلاً في الكثافة ينتشر كأمواج صوتيّة محدثة تضاغطات (compressions) وتخلخلات (rarefactions). التضاغطات تسخّن الغاز، بينما تبرّده التّخلخلات. وبالتالي فإنّ أيّ اضطراب في الكون المبكر يبقى ظاهراً كتغاير بسيط في درجة حرارة إشعاع الخلفية الكوني ((الشكل (1) ، شكل ، شكل). إنّ الفوتونات التي انطلقت من المناطق الأسخن والأكثر كثافة كانت تمتلك طاقة أكبر من طاقة تلك الفوتونات التي انبعثت من المناطق المخلخلة (rarefied) والباردة نسبيّاً. وبالتالي فإنّ النمذجة والنسق (Pattern) للمناطق الحارّة والباردة الذي أحدثته الأمواج الصوتية قد تجسّد كتغاير طفيف في إشعاع الخلفيّة الكوني CMB (حبك السماء بالأمواج الصوتيّة: عمري 2009؛ Hu and white 2004).

اليوم وبعد مرور حوالي 14 مليار سنة على بداية تشكّل الكون نلاحظ أنَّ إشعاع الخلفيّة الكوني (شكل) لا زال يغمر الكون ويتمّ استقباله في جميع الأماكن والاتّجاهات، وإنَّ التغاير (Anisotropy) في درجة حرارته طفيف؛ جزء من مائة ألف. لقد تبرّد هذا الإشعاع مع توسّع الكون الدائم، إلى أن أصبح حاليّا مماثلاً لإشعاع جسم أسود (blackbody radiation) درجة حرارته في كلّ مناحيه

وللمزيد أنظر : (عمري: حبك السماء بالأمواج الصوتية)

Cosmic Microwave Background Sound:

A professor of physics has remastered in high fidelity the sound of the universe being born (https://www.cnet.com/news/listen-to-the-sound-of-the-big-bang-in-hi-fi/).

Scientists believe that the expansion of the universe produced massive waves of sound that echoed through plasma and hydrogen, shaping the cosmic background radiation so that some areas remained hotter and others remained colder.

The Sound of the Big Bang

Planck Version (2013)

John G. Cramer
Professor of Physics
University of Washington
Seattle, WA 98195-1560

He made .wav files from the simulation with playing-time duration of 20, 50, 100, 200, and 500 seconds. He recommends the 100 second version:

BBSnd100.wav (sound duration 100 seconds, size 1.52 Mb)

.wav files from the simulation with playing-time duration of 20, 50, 100, 200, and 500 seconds are at (http://faculty.washington.edu/jcramer/BBSound_2013.html). 

النفخ في البوق والأمواج الصوتيّة الغامرة

(إن الله تعالى لما فرغ من خلق السموات والأرض خلق الصور وأعطاه إسرافيل فهو واضعه على فيه شاخص ببصره إلى العرش ينتظر متى يؤمر فقال أبو هريرة قلت: يا رسول الله وما الصور ؟ قال: قرن فقلت: وكيف هو ؟ قال: هو عظيم والذي نفسي بيده إن عظم دارة فيه لكعرض السماء والأرض فينفخ فيه ثلاث نفخات الأولى ، نفخة الفزع ، والثانية: نفخة الصعق ، والثالثة: نفخة القيام لرب العالمين ، يأمر الله إسرافيل بالنفخة الأولى فيقول: انفخ نفخة الفزع فيفزع أهل السماء والأرض إلا ما شاء الله ويأمره فيمدها ويديمها ويطولها يقول الله عز وجل: { وما ينظر هؤلاء إلا صيحة واحدة ما لها من فواق } ويكون ذلك يوم الجمعة في النصف من شهر رمضان فيسير الله الجبال فتمر مر السحاب ، ثم تكون سرابا ثم ترتج الأرض بأهلها رجا وهي التي يقول الله عز وجل { يوم ترجف الراجفة تتبعها الرادفة قلوب يومئذ واجفة } فتكون الأرض كالسفينة في البحر تضربها الأمواج فيميد الناس على ظهرها وتذهل المراضع وتضع الحوامل ما في بطونها ، وتشيب الولدان ، وتتطاير الشياطين هاربة ، حتى تأتي الأقطار فتتلقاها الملائكةُ هاربةً فتضربُ بها وجوهها ويولي الناس مدبرين ينادي بعضهم بعضا وهي التي يقول الله عز وجل { يوم التناد يوم تولون مدبرين ما لكم من الله من عاصم ومن يضلل الله فما له من هاد } فبينما هم على ذلك إذ تصدعت الأرض من قطر إلى قطر ، ورأوا أمرا عظيما لم يروا مثله فيأخذهم من ذلك من الكرب والهول ما الله به عليم ، ثم ينظرون إلى السماء فإذا هي كالمهل ثم انشقت وانخسف شمسها وقمرها وانتثرت نجومها، ثم كشطت السماء عنهم ، ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: والموتى لا يعلمون شيئا من ذلك قلت: يا رسول الله فمن استثنى الله عز وجل ، حين يقول ففزع من في السموات ومن في الأرض إلا من شاء الله ؟ قال: أولئك هم الشهداء عند ربهم يرزقون إنما يصل الفزع إلى الأحياء ، يقيهم الله شر ذلك اليوم ويؤمنهم منه وهو عذاب يلقيه الله على شرار خلقه ، وهو الذي يقول الله تعالى: { يا أيها الناس اتقوا ربكم إن زلزلة الساعة شيء عظيم } أي شديد فتمكثون في ذلك ما شاء الله إلا أنه يطول عليهم كأطول يوم ، ثم يأمر الله إسرافيل فينفخ نفخة الصعق ) (الراوي: أبو هريرة - خلاصة الدرجة: [صحيح] - المحدث: ابن العربي - المصدر: التذكرة للقرطبي - الصفحة أو الرقم: 194 ).

ويذكر القرطبي أيضا في تفسيره (القرطبي، م 13 ، ص 159) أنّهما على الرّاجح نفختان فقط كما تؤكّد الآيات والأحاديث التالية:

نفخة الصعق

(وَمَا يَنْظُرُ هَؤُلَاءِ إِلَّا صَيْحَةً وَاحِدَةً مَا لَهَا مِنْ فَوَاقٍ) (ص س 38 آية 15)

(وَنُفِخَ فِي الصُّورِ فَصَعِقَ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَمَنْ فِي الْأَرْضِ إِلَّا مَنْ شَاءَ اللَّهُ ثُمَّ نُفِخَ فِيهِ أُخْرَى فَإِذَا هُمْ قِيَامٌ يَنْظُرُونَ) (الزمر 39 آية 68)

(مَا يَنْظُرُونَ إِلَّا صَيْحَةً وَاحِدَةً تَأْخُذُهُمْ وَهُمْ يَخِصِّمُونَ) (يس س 36 آية 49)

(وَمَا يَنْظُرُ هَؤُلَاءِ إِلَّا صَيْحَةً وَاحِدَةً مَا لَهَا مِنْ فَوَاقٍ) (ص س 38 آية 15)

نفخة القيام لرب العالمين

(فَإِذَا نُفِخَ فِي الصُّورِ نَفْخَةٌ وَاحِدَةٌ) (الحاقة س 69 آية 13)

نَفْخَة الْقِيَام لِرَبِّ الْعَالَمِينَ وَالْبَعْث وَالنُّشُور وَهِيَ هَذِهِ النَّفْخَة وَقَدْ أَكَّدَهَا هَهُنَا بِأَنَّهَا وَاحِدَة لِأَنَّ أَمْر اللَّه لَا يُخَالَف وَلَا يُمَانَع (ابن كثير، ج 4 ، ص 532).

(وَيَوْمَ يُنْفَخُ فِي الصُّورِ فَفَزِعَ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَمَنْ فِي الْأَرْضِ إِلَّا مَنْ شَاءَ اللَّهُ وَكُلٌّ أَتَوْهُ دَاخِرِينَ) (النمل س 27 آية 87)

(وَنُفِخَ فِي الصُّورِ ذَلِكَ يَوْمُ الْوَعِيدِ) (ق 50 آية 20)

(يَوْمَ يُنْفَخُ فِي الصُّورِ وَنَحْشُرُ الْمُجْرِمِينَ يَوْمَئِذٍ زُرْقًا) (طه س 20 آية 102)

(وَتَرَكْنَا بَعْضَهُمْ يَوْمَئِذٍ يَمُوجُ فِي بَعْضٍ وَنُفِخَ فِي الصُّورِ فَجَمَعْنَاهُمْ جَمْعًا) (الكهف س 18 آية 99)

(وَنُفِخَ فِي الصُّورِ فَإِذَا هُمْ مِنَ الْأَجْدَاثِ إِلَى رَبِّهِمْ يَنْسِلُونَ) (يس 36 آية 51)

(يَوْمَ يُنْفَخُ فِي الصُّورِ فَتَأْتُونَ أَفْوَاجًا) (النبإ س 78 آية 18)

(فَإِذَا نُفِخَ فِي الصُّورِ فَلَا أَنْسَابَ بَيْنَهُمْ يَوْمَئِذٍ وَلَا يَتَسَاءَلُونَ) (المؤمنون س 23 آية 101)

(يَوْمَ يَسْمَعُونَ الصَّيْحَةَ بِالْحَقِّ ذَلِكَ يَوْمُ الْخُرُوجِ) (ق س 50 آية 42)

الصّاخة: (فَإِذَا جَاءَتِ الصَّاخَّةُ * يَوْمَ يَفِرُّ الْمَرْءُ مِنْ أَخِيهِ) (عبس س 80 آية 33-34)

(إِنْ كَانَتْ إِلَّا صَيْحَةً وَاحِدَةً فَإِذَا هُمْ جَمِيعٌ لَدَيْنَا مُحْضَرُونَ) (يس س 36 آية 53)

وأمّا الأحاديث فكثيرة ومنها:

(... لا تفضلوا بين أنبياء الله ، فإنه ينفخ في الصور ، فيصعق من في السماوات ومن في الأرض إلا من شاء الله ، ثم ينفخ فيه أخرى ، فأكون أول من بعث ، فإذا موسى آخذ بالعرش ، فلا أدري أحوسب بصعقته يوم الطور ، أم بعث قبلي ، ولا أقول: إن أحداً أفضل من يونس بن متى ) (الراوي: أبو هريرة - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدثون: البخاري - المصدر: الجامع الصحيح - الصفحة أو الرقم 3414 ؛ الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم 7377؛ مسلم - المصدر: المسند الصحيح - الصفحة أو الرقم 2373 ؛ الألباني، المصدر: صحيح الترمذي ، الصفحة أو الرقم 3245 ؛ الترمذي ، المصدر: سنن الترمذي، الصفحة أو الرقم 3245 ).

ورد في الأحايث: (ثم ينفخ فيه أخرى)؛ ممّا يدلُّ على أنّهما فقط نفختان اثنتان: نفخة الصعق التي يبدأ معها تدمير الكون وموت الخلائق، ثمّ نفخة القيام لرب العالمين. ولقد مرّ بنا أنّ أمواجاً صوتيّة كانت تغمر الكون الوليد. وأنّ طول الموجة الأساسيّة في الزمان يمتدُّ من حقبة التضخّم إلى بداية الفتق؛ حوالي 380000 سنة . ويوم القيامة كذلك تعود الأمواج الصوتيّة لتغمر الكون: فيكون النفخ في الصور، وإن عظم دارة فيه لكعرض السماء والأرض.

وَاخْتِلَافُ أَلْسِنَتِكُمْ

يَقُول تَعَالَى : (وَمِنْ آيَاتِهِ خَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافُ أَلْسِنَتِكُمْ وَأَلْوَانِكُمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِلْعَالِمِينَ) (الروم 22). وَمِنْ آيَاته الدَّالَّة عَلَى قُدْرَته الْعَظِيمَة " وَاخْتِلَافُ أَلْسِنَتِكُمْ " يَعْنِي اللُّغَات. كلُّ الخلائق تسبّحُ اللّهَ: (وَلَكِنْ لَا تَفْقَهُونَ تَسْبِيحَهُمْ). ولقد عُلِّمَ سُلَيْمَانُ مَنْطِقَ الطَّيْرِ وَالْحَيَوَان.

وإن من شيءٍ إلَّايُسبِّحُ بحمدِه ولكن لا تفقهون تسبيحَهم إنَّه كان حليمًا غفورًا

1 (قال نوحٌ لابنِه إنِّي موصيك بوصيَّةٍ وقاصرُها لكي لا تنساها أوصيك باثنتَيْن وأنهاك عن اثنتَيْن أمَّا اللَّتان أوصيك بهما فيستبشرُ اللهُ بهما وصالحُ خلقِه وهما يُكثرانِ الوُلوجَ على اللهِ أوصيك بلا إلهَ إلَّا اللهُ فإنَّ السَّماواتِ والأرضَ لو كانتا حلقةً قصمتْهما ولو كانتا في كِفَّةٍ وزنتْهما وأوصيك بسبحانَ اللهِ وبحمدِه فإنَّها صلاةُ الخلقِ وبهما يُرزقُ الخلقُ وإن من شيءٍ إلَّايُسبِّحُ بحمدِه ولكن لا تفقهون تسبيحَهم إنَّه كان حليمًا غفورًا وأمَّا اللَّتان أنهاك عنهما فيحتجِبُ اللهُ منهما وصالحُ خلقِه أنهاك عن الشِّركِ والكِبْرِ) (الراوي : رجل من الأنصار ، المحدث : المنذري ، المصدر : الترغيب والترهيب

الصفحة أو الرقم: 2/348 ، خلاصة حكم المحدث : [إسناده صحيح أو حسن أو ما قاربهما] ، انظر شرح الحديث رقم 119357

2 (قال نوحٌ لابنِهِ: إنِّي مُوصِيكَ بوصيَّةٍ وقاصِرُها لكي لا تنساها ؛ أُوصِيك باثنتَيْنِ ، وأنهاك عن اثنتيْنِ : أمَّا اللَّتانِ أُوصِيكَ بهِما ؛ فيستبشِرُ اللهُ بِهِما وصالِحُ خَلقِه ، وهما يُكثرانِ الوُلوجَ على اللهِ : أُوصِيك ب ( لا إلهَ إلَّا اللهُ ) ؛ فإنَّ السَّمواتِ والأرضِ لَو كانَتا حلقةً قَصمَتْهُما ، ولَو كانَتا في كفَّةٍ وزنتْهُما . وأُوصِيك ب ( سُبحانَ اللهِ وبِحَمدِه ) ؛ فإنَّهُما صلاةُ الخَلقِ ، وبهما يُرْزَقُ الخلقُ ، وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلَّا يُسَبِّحُ بِحَمْدِهِ وَلَكِنْ لَا تَفْقَهُونَ تَسْبِيحَهُمْ إِنَّهُ كَانَ حَلِيمًا غَفُورًا . وأمَّا اللَّتانِ أنهاك عَنهُما ؛ فيحتَجبُ اللهُ منهُما وصالِحُ خلقِه : أنهاكَ عن الشِّركِ والكِبْرِ . ) (الراوي : رجل من الأنصار ، المحدث : الألباني ، المصدر : صحيح الترغيب

الصفحة أو الرقم: 1543 ، خلاصة حكم المحدث : صحيح ، انظر شرح الحديث رقم 113288

أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يَسْجُدُ لَهُ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَمَن فِي الْأَرْضِ

(أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يَسْجُدُ لَهُ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَمَن فِي الْأَرْضِ وَالشَّمْسُ وَالْقَمَرُ وَالنُّجُومُ وَالْجِبَالُ وَالشَّجَرُ وَالدَّوَابُّ وَكَثِيرٌ مِّنَ النَّاسِ ۖ وَكَثِيرٌ حَقَّ عَلَيْهِ الْعَذَابُ ۗ وَمَن يُهِنِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِن مُّكْرِمٍ ۚ إِنَّ اللَّهَ يَفْعَلُ مَا يَشَاءُ ) (الحج 18).

(وَلِلَّهِ يَسْجُدُ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ طَوْعًا وَكَرْهًا وَظِلَالُهُم بِالْغُدُوِّ وَالْآصَالِ ) (الرعد 15)

(وَلِلَّهِ يَسْجُدُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ مِن دَابَّةٍ وَالْمَلَائِكَةُ وَهُمْ لَا يَسْتَكْبِرُونَ ) (النحل 49)

لَعَلَّهُ أنْ يُخَفَّفَ عنْهما ما لَمْ يَيْبَسَا

مَرَّ النبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ بحَائِطٍ مِن حِيطَانِ المَدِينَةِ، أوْ مَكَّةَ، فَسَمِعَ صَوْتَ إنْسَانَيْنِ يُعَذَّبَانِ في قُبُورِهِمَا، فَقالَ النبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ: يُعَذَّبَانِ، وما يُعَذَّبَانِ في كَبِيرٍ ثُمَّ قالَ: بَلَى، كانَ أحَدُهُما لا يَسْتَتِرُ مِن بَوْلِهِ، وكانَ الآخَرُ يَمْشِي بالنَّمِيمَةِ. ثُمَّ دَعَا بجَرِيدَةٍ، فَكَسَرَهَا كِسْرَتَيْنِ، فَوَضَعَ علَى كُلِّ قَبْرٍ منهما كِسْرَةً، فقِيلَ له: يا رَسولَ اللَّهِ، لِمَ فَعَلْتَ هذا؟ قالَ: لَعَلَّهُ أنْ يُخَفَّفَ عنْهما ما لَمْ تَيْبَسَا أوْ: إلى أنْ يَيْبَسَا.) ( الراوي : عبدالله بن عباس ، المحدث : البخاري ، المصدر : صحيح البخاري، الصفحة أو الرقم: 216 ، خلاصة حكم المحدث : ]صحيح[

القَبْرُ هو أولُ مَنازِل الآخِرَةِ، والعذابُ والنعيمُ فيه حقٌّ.
وفي هذا الحديثِ: يُخبِرُ النبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم بأحدِ الأعمالِ المُوجِبة لعَذابِ القَبْرِ، حيث مَرَّ على حائطٍ من حِيطَانِ المَدِينَةِ أو مَكَّةَ، والحائِطُ: هو البُسْتان إذا كان له سُورٌ، فسَمِع صوتَ إنسانَيْن يعذَّبان في قُبورِهما، فقال النبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم: يُعَذَّبانِ، وما يعذَّبان في كَبِيرٍ يعني: لا يعذَّبان في أمرٍ كبيرٍ في نَظرِكم، وإنْ كان هو في الحقيقةِ كَبِيرًا عند اللهِ تعالى؛ ولذلك قال صلَّى الله عليه وسلَّم: بَلَى، أي: إنَّه كَبِيرٌ في الحقيقةِ.
وسببُ عذابِهما كما أَخْبَر النبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم: أنَّ أحدَهما كان لا يَسْتَتِرُ مِنْ بَوْلِه، يَعنِي: لا يَسْتَبْرِئُ منه ولا يَتَحفَّظُ مِن أن يُصِيبَه منه. والآخَرُ كان يَمْشِي بالنَّمِيمَةِ بين الناسِ، أي: يَنقُل كلامَ غيرِه بقَصْدِ الإضرارِ وإيقاعِ الخِلافِ والوَقِيعَةِ بين الناسِ.
ثُمَّ دَعَا صلَّى الله عليه وسلَّم بِجَرِيدَةٍ، فكَسَرها نِصفَيْن، ووَضَع على قَبْرِ كلِّ واحدٍ منهما جزءًا منها، فقيل له: لِمَ فعلتَ هذا؟ فقال صلَّى الله عليه وسلَّم: لَعَلَّهُ أن يُخَفَّفَ عنهما ما لم يَيْبَسَا، أو إلى أنْ يَيْبَسَا، أي: لعلَّ الله تعالى أن يُخَفِّفَ عنهما العذابَ إلى أن يَجِفَّ الجَرِيدُ الذي وَضَعه صلَّى الله عليه وسلَّم على قبرَيْهما.
وفي الحديثِ: إثباتُ عذابِ القبرِ، وأنَّه حقٌّ يَجِبُ الإيمانُ والتَّسليمُ به
وفيه: التَّحذِيرُ مِن مُلابَسةِ البَوْل، ويَلتحِق به غيرُه مِنَ النَّجاساتِ في البَدَن والثَّوْب
وفيه: النَّهيُ عن النَّمِيمَةِ.

(أنَّهُ مَرَّ بقَبْرَيْنِ يُعَذَّبَانِ، فَقَالَ: إنَّهُما لَيُعَذَّبَانِ، وما يُعَذَّبَانِ في كَبِيرٍ، أمَّا أحَدُهُما فَكانَ لا يَسْتَتِرُ مِنَ البَوْلِ، وأَمَّا الآخَرُ فَكانَ يَمْشِي بالنَّمِيمَةِ، ثُمَّ أخَذَ جَرِيدَةً رَطْبَةً، فَشَقَّهَا بنِصْفَيْنِ، ثُمَّ غَرَزَ في كُلِّ قَبْرٍ واحِدَةً، فَقالوا: يا رَسولَ اللَّهِ، لِمَ صَنَعْتَ هذا؟ فَقَالَ: لَعَلَّهُ أنْ يُخَفَّفَ عنْهما ما لَمْ يَيْبَسَا. ) (الراوي: عبدالله بن عباس ، المحدث : البخاري، المصدر : صحيح البخاري، الصفحة أو الرقم: 1361 ، خلاصة حكم المحدث : [صحيح]

(خَرَجَ النبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ مِن بَعْضِ حِيطَانِ المَدِينَةِ، فَسَمِعَ صَوْتَ إنْسَانَيْنِ يُعَذَّبَانِ في قُبُورِهِمَا، فَقالَ: يُعَذَّبَانِ، وما يُعَذَّبَانِ في كَبِيرٍ، وإنَّه لَكَبِيرٌ، كانَ أحَدُهُما لا يَسْتَتِرُ مِنَ البَوْلِ، وكانَ الآخَرُ يَمْشِي بالنَّمِيمَةِ ثُمَّ دَعَا بجَرِيدَةٍ فَكَسَرَهَا بكِسْرَتَيْنِ أوْ ثِنْتَيْنِ، فَجَعَلَ كِسْرَةً في قَبْرِ هذا، وكِسْرَةً في قَبْرِ هذا، فَقالَ: لَعَلَّهُ يُخَفَّفُ عنْهما ما لَمْ يَيْبَسَا. ) (الراوي : عبدالله بن عباس ، المحدث : البخاري ، المصدر : صحيح البخاري، الصفحة أو الرقم: 6055 ، خلاصة حكم المحدث : [صحيح]

(مَرَّ النبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ بقَبْرَيْنِ، فَقالَ: إنَّهُما لَيُعَذَّبَانِ، وما يُعَذَّبَانِ في كَبِيرٍ، أمَّا أحَدُهُما فَكانَ لا يَسْتَتِرُ مِنَ البَوْلِ، وأَمَّا الآخَرُ فَكانَ يَمْشِي بالنَّمِيمَةِ ثُمَّ أخَذَ جَرِيدَةً رَطْبَةً، فَشَقَّهَا نِصْفَيْنِ، فَغَرَزَ في كُلِّ قَبْرٍ واحِدَةً، قالوا: يا رَسولَ اللَّهِ، لِمَ فَعَلْتَ هذا؟ قالَ: لَعَلَّهُ يُخَفِّفُ عنْهما ما لَمْ يَيْبَسَا) (الراوي: عبدالله بن عباس ، المحدث : البخاري ، المصدر : صحيح البخاري، الصفحة أو الرقم: 218 ، خلاصة حكم المحدث : [صحيح]

(مَرَّ رَسولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ علَى قَبْرَيْنِ، فَقالَ: إنَّهُما لَيُعَذَّبَانِ، وما يُعَذَّبَانِ في كَبِيرٍ، أمَّا هذا: فَكانَ لا يَسْتَتِرُ مِن بَوْلِهِ، وأَمَّا هذا: فَكانَ يَمْشِي بالنَّمِيمَةِ ثُمَّ دَعَا بعَسِيبٍ رَطْبٍ فَشَقَّهُ باثْنَيْنِ، فَغَرَسَ علَى هذا واحِدًا، وعلَى هذا واحِدًا، ثُمَّ قالَ: لَعَلَّهُ يُخَفَّفُ عنْهما ما لَمْ يَيْبَسَا. ) (الراوي : عبدالله بن عباس ، المحدث : البخاري ، المصدر : صحيح البخاري، الصفحة أو الرقم: 6052 ، خلاصة حكم المحدث : [صحيح]

(مَرَّ النبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ علَى قَبْرَيْنِ فَقالَ: إنَّهُما لَيُعَذَّبَانِ وما يُعَذَّبَانِ مِن كَبِيرٍ ثُمَّ قالَ: بَلَى أمَّا أحَدُهُما فَكانَ يَسْعَى بالنَّمِيمَةِ، وأَمَّا أحَدُهُما فَكانَ لا يَسْتَتِرُ مِن بَوْلِهِ قالَ: ثُمَّ أخَذَ عُودًا رَطْبًا، فَكَسَرَهُ باثْنَتَيْنِ، ثُمَّ غَرَزَ كُلَّ واحِدٍ منهما علَى قَبْرٍ، ثُمَّ قالَ: لَعَلَّهُ يُخَفَّفُ عنْهما ما لَمْ يَيْبَسَا. ) (الراوي : عبدالله بن عباس ، المحدث : البخاري ، المصدر : صحيح البخاري، الصفحة أو الرقم: 1378 ، خلاصة حكم المحدث : [صحيح]

(مَرَّ رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ علَى قَبْرَيْنِ فقالَ: أما إنَّهُما لَيُعَذَّبانِ وما يُعَذَّبانِ في كَبِيرٍ، أمَّا أحَدُهُما فَكانَ يَمْشِي بالنَّمِيمَةِ، وأَمَّا الآخَرُ فَكانَ لا يَسْتَتِرُ مِن بَوْلِهِ، قالَ فَدَعا بعَسِيبٍ رَطْبٍ فَشَقَّهُ باثْنَيْنِ ثُمَّ غَرَسَ علَى هذا واحِدًا وعلَى هذا واحِدًا، ثُمَّ قالَ: لَعَلَّهُ أنْ يُخَفَّفُ عنْهما ما لَمْ يَيْبَسا. وفي رواية: وكانَ الآخَرُ لا يَسْتَنْزِهُ عَنِ البَوْلِ، أوْ مِنَ البَوْلِ. ) (الراوي: عبدالله بن عباس ، المحدث : مسلم ، المصدر : صحيح مسلم، الصفحة أو الرقم: 292 ، خلاصة حكم المحدث : [صحيح]

(مرَّ النبيُّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلمَ بحائطٍ من حيطانِ مكةَ أو المدينةِ فسمِع صوت إنسانَينِ يُعذَّبانِ في قبورِهما فقال النبيُّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلمَ يُعذَّبانِ وما يُعذَّبانِ في كبيرٍ ثم قال بَلَى كان أحدُهما لا يستترُ من بولِه وكان الآخرُ يمشي بالنميمةِ ثم دعا بجريدةٍ فكسرها كسرتينِ فوضع على كلِّ قبرٍ كسرةً فقيل يا رسولَ اللهِ لِمَ فعلت هذا قال لعلَّه أن يُخفَّفَ عنهما ما لم ييبَسا) (الراوي : عبدالله بن عباس ، المحدث : ابن جرير الطبري ، المصدر : مسند عمر، الصفحة أو الرقم: 2/602 ، خلاصة حكم المحدث : إسناده صحيح

(مرَّ النبي صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ على قَبرينِ فقال إنهما لَيُعذَّبانِ وما يُعذَّبانِ في كبيرٍ أما هذا فكان لا يستتِرُ من بولهِ وأما هذا فكان يمشي بالنَّميمةِ ثم دعا بعَسيبٍ رَطْبٍ فشقَّهُ باثنتَينِ ثم غرَسَ على هذا واحدًا وعلى هذا واحدًا ثم قال لعلَّهُ أنْ يُخفَّفَ عنهما ما لم يَيْبَسَا) (الراوي : عبدالله بن عباس ، المحدث : ابن جرير الطبري ، المصدر : مسند عمر، الصفحة أو الرقم: 2/602 ، خلاصة حكم المحدث : إسناده صحيح

(أنَّ النبيَّ صلَّى اللهُ عليْهِ وسلَّمَ مرَّ على قبريْنِ فقال : إنهما لَيعذبانِ ، وما يُعذبانِ في كبيرٍ ، أما أحدُهما فكان يمشي بالنميمةِ ، وأما الآخرُ فكان لا يستبرئُ من البولِ. قال : فدعا بعسيبِ رطبٍ فشقَّه اثنينِ ، ثمَّ غرس على هذا واحدًا وعلى هذا واحدًا ، ثمَّ قال : لعلَّه يُخَفِّفُ عنهما ما لم يَيْبَسا) (الراوي: ابن عباس ، المحدث : القرطبي المفسر ، المصدر : تفسير القرطبي، الصفحة أو الرقم: 13/89 ، خلاصة حكم المحدث : [ثابت]

(كنا مع رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم في مسيرٍ ، فأتى على قبرينِ يعذبُ صاحباهما ، فقال : ما يُعذَّبانِ في كبيرٍ ثم قال : بَلى ، أما أحدُهما فكان يغتابُ الناسَ ، وأما الآخرُ فكان لا يتأدَّى مِن بولِه ثم أخَذ جريدةً رطبةً أو جريدتَينِ فكسَرهما ، ثم غرَس كلَّ كسرةٍ على قبرٍ ، فقال : إنه يخففُ عنهما ما دامَتا رطبتَينِ - أو قال : ما لم ييبَسا) (الراوي: جابر بن عبدالله ، المحدث : البوصيري ، المصدر : إتحاف الخيرة المهرة، الصفحة أو الرقم: 1/280 ، خلاصة حكم المحدث : حسن صحيح، وله شواهد

التخريج : أخرجه البخاري في ((الأدب المفرد)) (735)، وإسحق بن راهويه كما في ((إتحاف الخيرة المهرة)) للبوصيري (1/279) واللفظ له، وابن أبي الدنيا في ((الصمت)) (176)

(مرَّ النبيُّ صلَّى اللهُ عليهِ وآلهِ وسلَّمَ بقبريْنِ فقال إنَّهما ليُعَذَّبَانِ وما يُعَذَّبَانِ في كبيرٍ أما أحدهما فكان لا يستترُ من البولِ وأما الآخرُ فكان يمشي بالنميمةِ ثم أخذَ جريدةً رطبَةً فشقَّها نصفيْنِ فغرَزَ في كلِّ قبرٍ واحدةً قالوا يا رسولَ اللهِ لم فعلتَ هذا قال لعلَّهُ يُخِفِّفُ عنهما ما لم يَيْبَسَا) (الراوي : عبدالله بن عباس ، المحدث : ابن حجر العسقلاني ، المصدر : الإلزامات والتتبع، الصفحة أو الرقم: 334 ، خلاصة حكم المحدث : الحديث كيفما دار دار على ثقة والإسناد كيفما دار كان متصلا فمثل هذا لا يقدح في صحة الحديث

(مرَّ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ على قبرينِ فقالَ إنَّهما يُعذَّبانِ وما يُعذَّبانِ في كبيرٍ أمَّا هذا فكانَ لا يستنزِهُ منَ البولِ وأمَّا هذا فكانَ يمشي بالنَّميمةِ ثمَّ دعا بعسيبٍ رطبٍ فشقَّهُ باثنينِ ثمَّ غرسَ على هذا واحدًا وعلى هذا واحدًا وقالَ لعلَّهُ يخفَّفُ عنهما ما لم ييبِسا قالَ هنَّادٌ يستترُ مكانَ يستَنْزِهُ) (الراوي: عبدالله بن عباس ، المحدث : الألباني ، المصدر : صحيح أبي داود، الصفحة أو الرقم: 20 ، خلاصة حكم المحدث : صحيح

(مرَّ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليْهِ وسلَّمَ بقبرينِ فقال: إنَّهما ليعذَّبانِ وما يعذَّبانِ في كبيرٍ، أمَّا أحدُهُما فَكانَ لا يستبرئُ من بولِهِ، وأمَّا الآخرُ فَكانَ يمشي بالنَّميمةِ، ثمَّ أخذَ جريدةً رطبةً فشقَّها نِصفينِ، ثمَّ غرزَ في كلِّ قبرٍ واحدةً، فقالوا: يا رسولَ اللَّهِ، لمَ صنعتَ هذا؟ فقال: لعلَّهُما أن يخفَّفَ عنْهما ما لم ييبِسا) (الراوي : عبدالله بن عباس ، المحدث : الألباني ، المصدر : صحيح النسائي، الصفحة أو الرقم: 2068 ، خلاصة حكم المحدث : صحيح

(مر رسول الله صلى الله عليه وسلم بحائط المدينة من حطان مكة أو المدينة ، سمع صوت إنسانين يعذبان في قبورهما ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : يعذبان وما يعذبان في كبير ثم قال : بلى ! كان أحدهما لا يستبرئ من بوله ، وكان الآخر يمشي بالنميمة . ثم دعا بجريدة فكسرها كسرتين ، فوضع على كل قبر منهما كسرة ، فقيل له : يا رسول الله لم فعلت هذا ؟ قال : لعله أن يخفف عنهما ما لم ييبسا أو إلى أن ييبسا -) (الراوي: عبدالله بن عباس ، المحدث : الألباني ، المصدر : صحيح النسائي، الصفحة أو الرقم: 2067 ، خلاصة حكم المحدث : صحيح

(مرَّ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليْهِ وسلَّمَ على قبرينِ فقالَ إنَّهما يعذَّبانِ وما يعذَّبانِ في كبيرٍ أمَّا هذا فَكانَ لا يستنزِهُ من بولِهِ وأمَّا هذا فإنَّهُ كانَ يمشي بالنَّميمةِ . ثمَّ دعا بعسيبٍ رطِبٍ فشقَّهُ باثنينِ فغرسَ على هذا واحدًا وعلى هذا واحدًا ثمَّ قالَ لعلَّهُ يخفَّفُ عنْهُما ما لم يَيبِسا) (الراوي : عبدالله بن عباس ، المحدث : الألباني ، المصدر : صحيح النسائي، الصفحة أو الرقم: 31 ، خلاصة حكم المحدث : صحيح

كلام من قبيل المعجزات أو الكرامات

إنِّي لأَعْرِفُ حَجَرًا بمَكَّةَ كانَ يُسَلِّمُ عَلَيَّ قَبْلَ أنْ أُبْعَثَ إنِّي لأَعْرِفُهُ الآنَ

(إنِّي لأَعْرِفُ حَجَرًا بمَكَّةَ كانَ يُسَلِّمُ عَلَيَّ قَبْلَ أنْ أُبْعَثَ إنِّي لأَعْرِفُهُ الآنَ.) ( الراوي : جابر بن سمرة ، المحدث : مسلم ، المصدر : صحيح مسلم، الصفحة أو الرقم: 2277 ، خلاصة حكم المحدث : [صحيح] ، شرح الحديث

(إِنَّ بمكةَ حجَرًا كانَ يُسَلِّمُ علَيَّ ليالِي بُعِثْتُ إِنَّي لَأَعْرِفُهُ الآنَ.) ( الراوي : جابر بن سمرة ، المحدث : الترمذي ، المصدر : سنن الترمذي، الصفحة أو الرقم: 3624 ، خلاصة حكم المحدث : حسن غريب ، انظر شرح الحديث رقم 35967

(إنِّي لَأعرِفُ حجَرًا بمكَّةَ كان يُسلِّمُ علَيَّ إذ بُعِثْتُ إنِّي لَأعرِفُه الآنَ.) ( الراوي : جابر بن سمرة ، المحدث : ابن حبان ، المصدر : صحيح ابن حبان، الصفحة أو الرقم: 6482 ، خلاصة حكم المحدث : أخرجه في صحيحه

(إنَّ حجرًا كان يُسَلِّمُ عليَّ في الجاهليةِ ، إني لَأعرفُه الآن.) ( الراوي : جابر ، المحدث : القرطبي المفسر ، المصدر : تفسير القرطبي، الصفحة أو الرقم: 2/210 ، خلاصة حكم المحدث : [ثابت] ، انظر شرح الحديث رقم 88242

(إنَّ بمَكَّةَ حجَرًا كانَ يسلِّمُ عليَّ لياليَ بُعثتُ، إنِّي لأعرِفُهُ الآنَ.) ( الراوي : جابر بن سمرة ، المحدث : الألباني ، المصدر : صحيح الترمذي، الصفحة أو الرقم: 3624 ، خلاصة حكم المحدث : صحيح ، شرح الحديث

(إِنَّي لَأَعْرِفُ حجرًا بِمَكَّةَ ، كانَ يُسَلِّمُ علَىِّ قبلَ أنْ أُبْعَثَ.) ( الراوي : جابر بن سمرة ، المحدث : الألباني ، المصدر : صحيح الجامع، الصفحة أو الرقم: 2487 ، خلاصة حكم المحدث : صحيح ، انظر شرح الحديث رقم 84320

(إنِّي لَأعرِفُ حجَرًا بمكَّةَ كان يُسلِّمُ علَيَّ إذ بُعِثْتُ إنِّي لَأعرِفُه الآنَ.) ( الراوي : جابر بن سمرة ، المحدث : شعيب الأرناؤوط ، المصدر : تخريج صحيح ابن حبان، الصفحة أو الرقم: 6482 ، خلاصة حكم المحدث : إسناده حسن

(إنَّ بِمَكةَ لَحَجَرًا كانَ يُسَلِّمُ علَيَّ لَيالِيَ بُعِثْتُ، إنِّي لَأعْرِفُهُ إذا مَرَرتُ به. .) ( الراوي : جابر بن سمرة ، المحدث : شعيب الأرناؤوط ، المصدر : تخريج المسند، الصفحة أو الرقم: 21005 ، خلاصة حكم المحدث : حسن

حنين جذع النخل إلى الرسول

روى البخاري (3583) عَنِ ابْنِ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا، " كَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَخْطُبُ إِلَى جِذْعٍ، فَلَمَّا اتَّخَذَ المِنْبَرَ تَحَوَّلَ إِلَيْهِ ، فَحَنَّ الجِذْعُ ، فَأَتَاهُ ، فَمَسَحَ يَدَهُ عَلَيْهِ " .

وروى البخاري أيضا (3585) عن جَابِر بْن عَبْدِ اللَّهِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا، قال: " كَانَ المَسْجِدُ مَسْقُوفًا عَلَى جُذُوعٍ مِنْ نَخْلٍ، فَكَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِذَا خَطَبَ يَقُومُ إِلَى جِذْعٍ مِنْهَا، فَلَمَّا صُنِعَ لَهُ المِنْبَرُ، وَكَانَ عَلَيْهِ، فَسَمِعْنَا لِذَلِكَ الجِذْعِ صَوْتًا كَصَوْتِ العِشَارِ، حَتَّى جَاءَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، فَوَضَعَ يَدَهُ عَلَيْهَا ، فَسَكَنَتْ ".

حصى سبحن في يد رسول الله ثمّ في يد كلّ من أبي بكر وعمر وعثمان

) - إني انطلقت التمس رسول الله في بعض حوائط المدينة فإذا رسول الله قاعد فأقبل إليه أبو ذر حتى سلم على النبي قال أبو ذر: و حصيات موضوعة بين يديه فأخذهن في يده فسبحن في يده ثم أخذهن فوضعهن على الأرض فخرسن ثم أخذهن فوضعهن في يد عمر فسبحن في يده ثم أخذهن فوضعهن في يد عثمان فسبحن ثم أخذهن فوضعهن في الأرض فخرسن) (الراوي: أبو ذر الغفاري - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: الألباني - المصدر: كتاب السنة - الصفحة أو الرقم: 1146 )

) - عن أبي ذر رضي الله عنه قال إني لشاهد عند النبي صلى الله عليه وسلم وفي يده حصى فسبحن ثم دفعهن إلى أبي بكر فسبحن في يده ثم دفعهن إلى عمر فسبحن في يده ثم دفعهن إلى عثمان فسبحن في يده ثم دفعهن إلينا فلم يسبحن في يد أحد منا ) (الراوي: أبو ذر الغفاري - خلاصة الدرجة: [رجاله] كلهم موثوقون - المحدث: ابن حجر العسقلاني - المصدر: موافقة الخبر الخبر - الصفحة أو الرقم: 1/215 )

) - بينما راع في غنمه ، عدا عليه الذئب فأخذ منها شاة ، فطلبه الراعي فالتفت إليه الذئب فقال : من لها يوم السبع ، يوم ليس لها راع غيري ؟ وبينا رجل يسوق بقرة قد حمل عليها ، فالتفتت إليه فكلمته ، فقالت : إني لم أخلق لهذا ، ولكني خلقت للحرث . قال الناس : سبحان الله ، قال النبي صلى الله عليه وسلم : فإني أؤمن بذلك وأبو بكر وعمر بن الخطاب . رضي الله عنهما . ) (الراوي: أبو هريرة - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: البخاري - المصدر: الجامع الصحيح - الصفحة أو الرقم: 3663 )

يقول الشعراوي: نحن البشر قد لا يفهم بعضنا لغات بعض. فلماذا نعجب حين لا نفهم لغة الطير أو لغة الجمادات. لا تَسْتَبعِد أن يكون للأجناس الأدنى منك لغات يتفاهمون بها وأنت لا تفهمها. لقد امتنّ الله على سليمان وعلّمه لغة الطير. وها هو الهدهد يخاطب بلغته الخاصة سليمانَ الذي علّمَه اللهُ منطق الطير، وأطلعنا الله على هذا الخطاب بلسان عربي مبين؛ لكي نفهم، فقال سبحانه وتعالى:

(فَمَكَثَ غَيْرَ بَعِيدٍ فَقَالَ أَحَطتُ بِمَا لَمْ تُحِطْ بِهِ وَجِئْتُكَ مِن سَبَإٍ بِنَبَإٍ يَقِينٍ ( 22) إِنِّي وَجَدتُّ امْرَأَةً تَمْلِكُهُمْ وَأُوتِيَتْ مِن كُلِّ شَيْءٍ وَلَهَا عَرْشٌ عَظِيمٌ (23) وَجَدتُّهَا وَقَوْمَهَا يَسْجُدُونَ لِلشَّمْسِ مِن دُونِ اللَّهِ وَزَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ أَعْمَالَهُمْ فَصَدَّهُمْ عَنِ السَّبِيلِ فَهُمْ لَا يَهْتَدُونَ (24) أَلَّا يَسْجُدُوا لِلَّهِ الَّذِي يُخْرِجُ الْخَبْءَ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَيَعْلَمُ مَا تُخْفُونَ وَمَا تُعْلِنُونَ (25) ) (النمل).

يقول الشعراوي: وكذلك كان للنملة مع سليمان لغة وكلام وفهم عنها: (حَتَّىٰ إِذَا أَتَوْا عَلَىٰ وَادِ النَّمْلِ قَالَتْ نَمْلَةٌ يَا أَيُّهَا النَّمْلُ ادْخُلُوا مَسَاكِنَكُمْ لَا يَحْطِمَنَّكُمْ سُلَيْمَانُ وَجُنُودُهُ وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ (18) فَتَبَسَّمَ ضَاحِكًا مِّن قَوْلِهَا وَقَالَ رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَىٰ وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحًا تَرْضَاهُ وَأَدْخِلْنِي بِرَحْمَتِكَ فِي عِبَادِكَ الصَّالِحِينَ (19) (النمل).

وكذلك فإنّ للجبال تسبيح لا نفهمه نحن: (فَفَهَّمْنَاهَا سُلَيْمَانَ ۚ وَكُلًّا آتَيْنَا حُكْمًا وَعِلْمًا ۚ وَسَخَّرْنَا مَعَ دَاوُودَ الْجِبَالَ يُسَبِّحْنَ وَالطَّيْرَ ۚ وَكُنَّا فَاعِلِينَ) (الأنبياء: 79).

يرى الشعراوي أنّ الحصى مسبّح في يد رسول الله وفي يد غيره، وبالتالي يقول أنّ المعجزة هي أنّ رسول الله سمع تسبيح الحصى في يده (تفسير الشعراوي: صفحة 9606 - 9607). إنّ تسبيح الحصى في يد الرسول كان بصورة وشكل لافت للرسول ومن كان يجلس معه من الصحابة؛ وذلك إكراماً له وليشهد الصحابة على هذه المعجزة التي أكرم الله بها رسوله؛ وهي كرامة لصحابته: أبي بكر وعمر وعثمان رضي الله عنهم أجمعين.

وَيُكَلِّمُ النَّاسَ فِي الْمَهْدِ وَكَهْلًا وَمِنَ الصَّالِحِينَ

(وَيُكَلِّمُ النَّاسَ فِي الْمَهْدِ وَكَهْلًا وَمِنَ الصَّالِحِينَ ) آل عمران 46)

يَا أُخْتَ هَارُونَ مَا كَانَ أَبُوكِ امْرَأَ سَوْءٍ وَمَا كَانَتْ أُمُّكِ بَغِيًّا (28فَأَشَارَتْ إِلَيْهِ ۖ قَالُوا كَيْفَ نُكَلِّمُ مَن كَانَ فِي الْمَهْدِ صَبِيًّا (29قَالَ إِنِّي عَبْدُ اللَّهِ آتَانِيَ الْكِتَابَ وَجَعَلَنِي نَبِيًّا (30وَجَعَلَنِي مُبَارَكًا أَيْنَ مَا كُنتُ وَأَوْصَانِي بِالصَّلَاةِ وَالزَّكَاةِ مَا دُمْتُ حَيًّا (31وَبَرًّا بِوَالِدَتِي وَلَمْ يَجْعَلْنِي جَبَّارًا شَقِيًّا (32وَالسَّلَامُ عَلَيَّ يَوْمَ وُلِدتُّ وَيَوْمَ أَمُوتُ وَيَوْمَ أُبْعَثُ حَيًّا (33ذَٰلِكَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ ۚ قَوْلَ الْحَقِّ الَّذِي فِيهِ يَمْتَرُونَ (34مَا كَانَ لِلَّهِ أَن يَتَّخِذَ مِن وَلَدٍ ۖ سُبْحَانَهُ ۚ إِذَا قَضَىٰ أَمْرًا فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُن فَيَكُونُ(35) (سورة مريم)

يَا جِبَالُ أَوِّبِي مَعَهُ وَالطَّيْرَ

(وَلَقَدْ آتَيْنَا دَاوُودَ مِنَّا فَضْلًا ۖ يَا جِبَالُ أَوِّبِي مَعَهُ وَالطَّيْرَ ۖ وَأَلَنَّا لَهُ الْحَدِيدَ ) ( سبإ 10).

يقول تعالى ذكره: ولقد أعطينا داود منا فضلا وقلنا للجبال (أَوِّبِي مَعَهُ) : سبحي معه إذا سبح.

تخاطب سليمان مع الهدهد

وأمّا الْهُدْهُد فقد غَابَ زَمَانًا يَسِيرًا ثُمَّ جَاءَ فَقَالَ لِسُلَيْمَانَ اِطَّلَعْت عَلَى مَا لَمْ تَطَّلِع عَلَيْهِ أَنْتَ وَلَا جُنُودك، وَجِئْتُك مِنْ سَبَإٍ بِخَبَرِ صِدْق وحَقّ : (فَمَكَثَ غَيْرَ بَعِيدٍ فَقَالَ أَحَطتُ بِمَا لَمْ تُحِطْ بِهِ وَجِئْتُكَ مِنْ سَبَإٍ بِنَبَإٍ يَقِينٍ * إِنِّي وَجَدْتُ امْرَأَةً تَمْلِكُهُمْ وَأُوتِيَتْ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ وَلَهَا عَرْشٌ عَظِيمٌ * وَجَدْتُهَا وَقَوْمَهَا يَسْجُدُونَ لِلشَّمْسِ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَزَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ أَعْمَالَهُمْ فَصَدَّهُمْ عَنِ السَّبِيلِ فَهُمْ لَا يَهْتَدُونَ * أَلَّا يَسْجُدُوا لِلَّهِ الَّذِي يُخْرِجُ الْخَبْءَ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَيَعْلَمُ مَا تُخْفُونَ وَمَا تُعْلِنُونَ) (النمل 22-25). كانت إفادة الهدهد أنّ المرأة تَمْلِك سَبَأ وَأُوتِيَتْ مِنْ كُلّ شَيْء مِنْ مَتَاع الدُّنْيَا مِمَّا يَحْتَاج إِلَيْهِ الْمَلِك الْمُتَمَكِّن. " وَلَهَا عَرْش عَظِيم " يَعْنِي سَرِير تَجْلِس عَلَيْهِ عَظِيم هَائِل مُزَخْرَف بِالذَّهَبِ وَأَنْوَاع الْجَوَاهِر وَاللَّآلِئ. وتضمّنت إفادة الهدهد أنّ هؤلاء القوم لَا يَعْرِفُونَ سَبِيل الْحَقّ الَّتِي هِيَ إِخْلَاص السُّجُود لِلَّهِ وَحْده دُون مَا خَلَقَ مِنْ الْكَوَاكِب وَغَيْرهَا كَمَا قَالَ تَعَالَى : " وَمِنْ آيَاته اللَّيْل وَالنَّهَار وَالشَّمْس وَالْقَمَر لَا تَسْجُدُوا لِلشَّمْسِ وَلَا لِلْقَمَرِ وَاسْجُدُوا لِلَّهِ الَّذِي خَلَقَهُنَّ إِنْ كُنْتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُونَ" ([7]). وَإِنَّمَا صَارَ هَذَا الْخَبَر لِلْهُدْهُدِ عُذْرًا وَحُجَّة فِي مَغِيبه عَنْ سُلَيْمَان , دَرَأَ بِهِ عَنْهُ مَا كَانَ أَوْعَدَ بِهِ: (قَالَ سَنَنْظُرُ أَصَدَقْتَ أَمْ كُنْتَ مِنَ الْكَاذِبِينَ * اذْهَبْ بِكِتَابِي هَذَا فَأَلْقِهِ إِلَيْهِمْ ثُمَّ تَوَلَّ عَنْهُمْ فَانْظُرْ مَاذَا يَرْجِعُونَ) (النمل 27-28). ذكر الطبري: (... مَعْنَى ذَلِكَ : اِذْهَبْ بِكِتَابِي هَذَا فَأَلْقه إِلَيْهِمْ , ثُمَّ تَوَلَّ عَنْهُمْ , فَكُنْ قَرِيبًا مِنْهُمْ , وَانْظُرْ مَاذَا يَرْجِعُونَ ; قَالُوا : وَفَعَلَ الْهُدْهُد , وَسَمِعَ مُرَاجَعَة الْمَرْأَة أَهْل مَمْلَكَتهَا , وَقَوْلهَا لَهُمْ : { إِنِّي أُلْقِيَ إِلَيَّ كِتَاب كَرِيم , إِنَّهُ مِنْ سُلَيْمَان , وَإِنَّهُ بِسْمِ اللَّه الرَّحْمَن الرَّحِيم } وَمَا بَعْد ذَلِكَ مِنْ مُرَاجَعَة بَعْضهمْ بَعْضًا ... ) ([8]).

أللافت هنا هو أنّ سليمان يفهم لغة الهدهد (عُلِّمْنَا مَنْطِقَ الطَّيْرِ)، وَهَذَه منّةٌ عَظِيمةٌ من اللّه . كما وأنّ الهدهد يفهم خطاب سليمان له (بمَنْطِق الهدهد). فهمٌ معجزٌ متبادل بين رسول (سليمان) وطير (الهدهد).

سليمان عليه السلام يفهم كلام النّملة

- (حَتَّى إِذَا أَتَوْا عَلَى وَادِي النَّمْلِ قَالَتْ نَمْلَةٌ يَا أَيُّهَا النَّمْلُ ادْخُلُوا مَسَاكِنَكُمْ لَا يَحْطِمَنَّكُمْ سُلَيْمَانُ وَجُنُودُهُ وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ * فَتَبَسَّمَ ضَاحِكًا مِنْ قَوْلِهَا وَقَالَ رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَى وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحًا تَرْضَاهُ وَأَدْخِلْنِي بِرَحْمَتِكَ فِي عِبَادِكَ الصَّالِحِينَ) (النمل 19-18)

قول النملة: (قَالَتْ نَمْلَةٌ يَا أَيُّهَا النَّمْلُ ادْخُلُوا مَسَاكِنَكُمْ لَا يَحْطِمَنَّكُمْ سُلَيْمَانُ وَجُنُودُهُ وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ)

قول سليمان: (وَقَالَ رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَى وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحًا تَرْضَاهُ وَأَدْخِلْنِي بِرَحْمَتِكَ فِي عِبَادِكَ الصَّالِحِينَ)

إنّ نعم اللّه كثيرة على سليمان. ومنها تعليمه مَنْطِق الطَّيْر وَالْحَيَوَان. إنّ قول النملة وكلامها ليس من جنس قول سليمان وكلامه عليه السّلام. ولمّا شاء اللّه أن يطلعنا على كلام النّملة وكلام سليمان عليه السّلام ، جعل هذا آية في الْقُرْءَان الّذي أوحاهُ اللّهُ إلى محمّد بلسان قومه: (إِنَّا جَعَلْنَاهُ قُرْآنًا عَرَبِيًّا لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ) (الزخرف 3) ، (إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ قُرْآنًا عَرَبِيًّا لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ) (يوسف 2).

يا سارية الجبل الجبل

(عن عمرَ أنه قالَ في خطبتِه يومَ الجمعةِ : يا ساريةَ الجبلَ الجبلَ . فالتفتَ الناسُ بعضُهم لبعضٍ فلم يفهموا مرادَه ، فلما قضى الصلاةَ ، قال له عليٌّ : ما هذا الذي قلتَه ؟ قال : وسمعتُه ؟ قال : نعم وكلُّ أهلِ المسجدِ ، قالَ : وقعَ في خلدي أن المشركين هزموا إخوانَنا وركبوا أكتافَهم وهم يمرون بجبلٍ فإن عدلوا إليه قاتلوا من وجدوا وظفروا وإن جازوا هلكوا فخرجَ مني هذا الكلامُ . فجاءَ البشيرُ بعد شهرٍ فذكرَ أنهم سمعوا في ذلك اليومِ وتلك الساعةِ حين جاوزوا الجبلَ صوتًا يشبهُ صوتَ عمرَ ، قالَ : فعدلْنا إليه ففتحَ اللهُ) (الراوي : - ، المحدث : ابن الملقن ، المصدر : الإعلام، الصفحة أو الرقم: 1/144 ، خلاصة حكم المحدث : إسناده كل رواته ثقات

" كان سارية بن زنيم الدؤلي الكناني أحد قادة جيوش المسلمين في فتوحات بلاد بلاد فارس سنة 645 م/23هـ،[1] وبينما كان يقاتل المشركين على أبواب نهاوند في بلاد الفرس تكاثر عليه الأعداء. وفي نفس اليوم، كان أمير المؤمنيين عمر بن الخطاب يخطب يوم الجمعة على منبر رسول الله في المدينة، فإذا بعمر ينادي بأعلى صوته أثناء خطبته: "يا سارية الجبل، الجبل، من استرعى الذئب الغنم فقد ظلم".

وبعد انتهاء الخطبة تقدم الناس نحو عمر بن الخطاب وسألوه عن هذا الكلام فقال: "والله ماألقيت له بالاً، شيءٌ أتى على لساني."[2]

ثم قالوا لأمير المؤمنين علي بن أبي طالب وكان حاضراً: "ما هذا الذي يقوله أمير المؤمنين؟ وأين سارية منّا الآن؟"

فقال: "ويحكم! دعوا عمر فإنه ما دخل في أمر إلا خرج منه".

ثم ما لبث أن تبينت القصة فيما بعد، فقد قدم سارية على عمر في المدينة فقال: "يا أمير المؤمنين، تكاثر العدو على جنود المسلمين وأصبحنا في خطر عظيم، فسمعت صوتاً ينادي: "يا سارية الجبل، الجبل، من استرعى الذئب الغنم فقد ظلم". عندئذ التجأت بأصحابي إلى سفح جبل واتخذت ذروته درءاً لنا يحمي مؤخرة الجيش، وواجهنا الفرس من جهة واحدة، فما كانت إلا ساعة حتى فتح الله علينا وانتصرنا عليهم". " ([9]).

كلام كائن ضمن العلامات الصغرى للساعة

لا تَقومُ السَّاعةُ حتَّى يُكَلِّمَ الرَّجلَ عذَبَةُ سوطِهِ وشِراكُ نعلِهِ ، وتُخبرَهُ فخِذُهُ بما أحدَثَ أَهْلُهُ

(عَن أبي سعيدٍ الخدري قالَ : بينما راعٍ يرعى غنمًا لَهُ إذ جاءَ ذئبٌ فأخذَ منها شاةً فَحالَ الرَّاعي بينَه وبينَ الشَّاةِ فأقعى الذِّئبُ على ذنَبِهِ ثمَّ قالَ : يا راعي ، اتَّقِ اللَّهَ ، تحولُ بَيني وبينَ رِزقٍ رَزقَني اللَّهُ ، فقالَ الرَّاعي: العجَبُ ، ذئبٌ مُقعٍ على ذنَبِهِ يكلِّمُني كلامَ الإِنسِ ، فقالَ الذِّئبُ: أفلا أحدِّثُكَ بأعجَبَ من ذلِكَ ؟ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّه عليهِ وعلَى آلِهِ وسلَّمَ بالحرَّةِ يحدِّثُ النَّاسَ بأنباءِ ما قَد سبقَ ، فَساقَ الرَّاعي غنمَهُ حتَّى أتى المدينةَ فزَواها ناحيةً ثمَّ أتى النَّبيَّ صلَّى اللَّه عليهِ وعلَى آلِهِ وسلَّمَ فحدَّثَهُ فقالَ النَّبيُّ صلَّى اللَّهُ عليهِ وعلَى آلِهِ وسلَّمَ: صَدقتَ. ثمَّ قالَ ألا إنَّ مِن أشراطِ السَّاعةِ أن تُكَلِّمَ الكلابُ الإنسَ ، والَّذي نَفسي بيدِهِ لا تَقومُ السَّاعةُ حتَّى يُكَلِّمَ الرَّجلَ عذَبَةُ سوطِهِ وشِراكُ نعلِهِ ، وتُخبرَهُ فخِذُهُ بما أحدَثَ أَهْلُهُ) (الراوي : أبو سعيد الخدري ، المحدث : الوادعي ، المصدر : الصحيح المسند، الصفحة أو الرقم: 412 ، خلاصة حكم المحدث : صحيح

التخريج : أخرجه أحمد (11792)، وعبد بن حميد في ((المسند)) (875)، والطحاوي في ((شرح مشكل الآثار)) (6187) باختلاف يسير.

(بَينَما راعٍ يَرْعى بالحَرَّةِ إذا عَرَض ذِئبٌ لشاةٍ مِن شِياهِه، فحال الرَّاعي بينَ الذِّئبِ والشَّاةِ، فأقعَى الذِّئبُ على ذَنَبِه، ثمَّ قال للرَّاعي: ألَا تتَّقي اللهَ؛ تَحولُ بَيني وبين رِزقٍ ساقَه اللهُ إليَّ! فقال الرَّاعي: العجَبُ مِن ذِئبٍ مُقْعٍ على ذَنَبِه يتكلَّمُ بكَلامِ الإنْسِ، فقال الذِّئبُ: ألا أحدِّثُك بأعجَبَ منِّي؛ رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ علَيه وسلَّم بين الحرَّتَين، يحدِّثُ النَّاسَ بأنْباءِ ما قد سبَق، فساق الرَّاعي شاءَه حتَّى أتى المدينَةَ، فزَوَى إلى زاويَةٍ مِن زَواياها، ثمَّ دخَل على النَّبيِّ صلَّى اللهُ علَيه وسلَّم، فحدَّثه بحَديثِ الذِّئبِ، فخرَج رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ علَيه وسلَّم إلى النَّاسِ، فقال للرَّاعي: قُمْ فأخبِرْهم، قال: فأخبَر النَّاسَ بما قال الذِّئبُ، فقال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ علَيه وسلَّم: صدَق الرَّاعي، ألَا إنَّه مِن أشراطِ السَّاعَةِ كلامُ السِّباعِ للإنْسِ، والَّذي نَفسي بيَدِه، لا تقومُ السَّاعَةُ حتَّى تُكلِّمَ السِّباعُ الإنْسَ، ويكلِّمَ الرَّجُلَ شِراكُ نَعلِه، وعذَبَةُ سَوْطِه، ويُخبِرَه فَخِذُه بما أَحْدَث أهْلُه بَعدَه.) ( الراوي : أبو سعيد الخدري ، المحدث : البيهقي ، المصدر : دلائل النبوة، الصفحة أو الرقم: 6/41 ، خلاصة حكم المحدث : إسناده صحيح،[وله شاهد من وجه آخر[

التخريج : أخرجه العقيلي في ((الضعفاء الكبير)) (3/477)، وابن حبان (6494)، والبيهقي في ((دلائل النبوة)) (6/41) واللفظ له

(و الذي نفْسِي بِيدِهِ ، لا تَقومُ الساعةُ حتى تُكلِّمَ السِّباعُ الإنْسَ ، وحتَّى يُكَلِّمَ الرجلُ عَذَبَةَ سوْطِهِ ، و شِراكُ نعلِهِ، و يُخبِرَهُ فخِذُهُ بما يُحْدِثُ أهلُهُ بَعدَهُ) (الراوي : أبو سعيد الخدري ، المحدث : الألباني ، المصدر : صحيح الجامع، الصفحة أو الرقم: 7083 ، خلاصة حكم المحدث : صحيح

(والَّذي نفسي بيدِهِ لا تقومُ السَّاعةُ حتَّى تُكلِّمَ السِّباعُ الإنسَ ، وحتَّى يكلِّمَ الرَّجلَ عذبةُ سوطِهِ ، وشراكُ نعلِهِ ، وتخبرَهُ فخِذُهُ بما أحدثَ أَهلُهُ بعدَهِ) (الراوي : أبو سعيد الخدري ، المحدث : الألباني ، المصدر : صحيح الترمذي، الصفحة أو الرقم: 2181 ، خلاصة حكم المحدث : صحيح

شرح الحديث:

لقدْ تَحدَّث النَّبيُّ صلَّى اللهُ علَيه وسلَّم في مواطِنَ كثيرةٍ عن عَلاماتِ السَّاعةِ، وفصَّلها وبيَّن أحوالَها؛ لأنَّ تَحقيقَ صِدقِ هذه الإخبارِ جُزءٌ مِن الإيمانِ باللهِ وبرسولِ اللهِ؛ لأنَّها مِن الغيبِ، وُقوعُ تلك المَغيباتِ على النَّحوِ الَّذي أخبَر به الرَّسولُ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم يَكونُ علَمًا مِن أعلامِ نُبوَّتِه صلَّى اللهُ علَيه وسلَّم؛ فيَزدادُ المؤمنُ إيمانًا، ويَدخُلُ العاقِلون مِن غيرِ المسلِمين في الإسلامِ، وفي ذلك أيضًا دَعوةٌ إلى الاستعدادِ لها؛ إذ إنَّهم إذا رأَوْا عَلاماتِها دَفَعَهم هذا إلى الاستعدادِ لها، وتوجيهٌ للمسلِمين الَّذين يُدرِكون بعضَ هذه العلاماتِ: كيف يتَصرَّفون عندَ وُقوعِ هذه الأحداثِ؛ كالتَّوجيهِ بتقديرِ أوقاتِ الصَّلَواتِ في أيَّامِ الدَّجَّالِ، الَّتي تَكونُ يومًا كسَنةٍ، ويومًا كشهرٍ، ويومًا كجُمعةٍ، وسائرُ أيَّامِه كأيَّامِنا هذه، وكالتَّحذيرِ مِن الولوغِ في الفتنِ وإذكائِها، وغيرِ ذلك.
وفي هذا الحديثِ يقولُ النَّبيُّ صلَّى اللهُ علَيه وسلَّم: "والَّذي نفسي بيدِه"، أي: يُقْسِمُ النَّبيّ صلَّى اللهُ علَيه وسلَّم باللهِ الَّذي يَملِكُ أمرَ نفسِه، "لا تَقومُ السَّاعةُ حتَّى"، أي: مِن علاماتِ السَّاعةِ الَّتي ستَحدُثُ قبلَ يومِ القيامةِ أن "تُكلِّمَ السِّباعُ الإنسَ"، والسِّباعُ هي الوُحوشُ والحيواناتُ الضَّاريةُ، والمعنى: أنَّ تِلك الحيواناتِ سوف تتحدَّثُ مع الإنسانِ، "وحتَّى يُكلِّمَ الرَّجلَ عذَبةُ سَوطِه"، أي: ومِن علاماتِ السَّاعةِ أيضًا أن تتحَدَّثَ عذَبةُ السَّوطِ إلى صاحبِها يَعْني بما أحدَثَت يَداه، وعذَبةُ السَّوطِ طرَفُه، "وشِراكُ نَعْلِه"، أي: ومن علاماتِ السَّاعةِ أيضًا أن يتَحدَّثَ رِباطُ الحِذاءِ مع صاحبِه بما مشَتْ إليه رِجلُه، "وتُخبِرَه فَخِذُه بما أحدَث أهلُه بعدَه"، أي: ومِن عَلاماتِ السَّاعةِ أيضًا أن تتَحدَّثَ أعضاءُ الإنسانِ إليه، فسوف تُخبِرُه فَخِذُه بما حدَث في بيتِه مِن بعدِه، وبِما رآه سِرًّا.
وكَلامُ هذه الأشياءِ غيرُ محالٍ على البارئِ؛ فإنَّه على ما يشاءُ قديرٌ، وقد صحَّ في أخبارٍ أخرى كلامُ البَقرةِ مع الحاملِ لها، والرَّاعي للغَنمِ مع الذِّئبِ.
وفي الحديثِ: بيانُ بعضِ علاماتِ السَّاعةِ، وهو مِن بَعضِ دَلائلِ نُبوَّتِه صلَّى اللهُ علَيه وسلَّم.

( بيْنَما راعٍ يَرْعى بالحَرَّةِ، إذ نهَزَ الذئبُ شاةً، فحالَ الراعي بيْنَ الذئبِ والشاةِ، فأَقْعى الذئبُ على ذَنَبِه، فقال للراعي: ألَا تَتَّقي اللهَ عزَّ وجلَّ، تَحولُ بَيْني وبيْنَ رِزقٍ ساقَه اللهُ إليَّ؟ فقال الراعي: العَجَبُ مِنَ الذئبِ يُقْعي على ذَنَبِه، ويُكلِّمُني بكلامِ الإنسِ، فقال الذئبُ للراعي: ألَا أُحدِّثُكَ بأعجَبَ منِّي؟! رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ بيْنَ الحَرَّتيْنِ يُحدِّثُ النَّاسَ بأنْباءِ ما قد سبَقَ، فساقَ الراعي شاءَهُ إلى المدينةِ، فزَواها إلى زاويةٍ من زَواياها، ثُم دخَلَ على رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ، فحدَّثَه بما قال الذئبُ، فخرَجَ رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ إلى النَّاسِ، فقال للراعي: أخبِرِ النَّاسَ بما رَأيْتَ، فقامَ الراعي يُحدِّثُ النَّاسَ بما قال الذئبُ، فقال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ: صدَقَ الراعي، ألَا إنَّ من أشراطِ الساعةِ كَلامُ السِّباعِ الإنسَ، والذي نفْسي بيَدِه، لا تَقومُ الساعةُ حتى تُكلِّمَ السِّباعُ النَّاسَ، ويُكلِّمَ الرَّجلُ شِراكَ نَعلِه، وعَذَبةَ سَوطِه، ويُخبِرُه فَخِذُه بما أحدَثَ أهْلُه بعدَه.) ( الراوي : أبو سعيد الخدري ، المحدث : شعيب الأرناؤوط ، المصدر : تخريج مشكل الآثار، الصفحة أو الرقم: 6178 ، خلاصة حكم المحدث : إسناده صحيح على شرط مسلم

كلام كائن ضمن العلامات الكبرى للساعة

فيَقولَ الحَجَرُ: يا مُسلِمُ، هذا يَهوديٌّ يَختَبئُ ورائي، تَعالَ فاقتُلْهُ

(لا تَقومُ السَّاعةُ حتَّى تُقاتِلوا اليَهودَ، حتَّى يقولَ الحَجَرُ وراءَه اليَهوديُّ: يا مُسلِمُ، هذا يَهوديٌّ ورائي، فاقْتُلْه.) ( الراوي : أبو هريرة ، المحدث : البخاري ، المصدر : صحيح البخاري، الصفحة أو الرقم: 2926، خلاصة حكم المحدث : [صحيح] )

( لا تَقومُ السَّاعةُ حتى تُقاتِلوا اليَهودَ، حتى يَختَبئَ اليَهوديُّ وراءَ الحَجَرِ، فيَقولَ الحَجَرُ: يا مُسلِمُ، هذا يَهوديٌّ يَختَبئُ ورائي، تَعالَ فاقتُلْهُ.) (الراوي : أبو هريرة ، المحدث : شعيب الأرناؤوط ، المصدر : تخريج المسند، الصفحة أو الرقم: 10857 ، خلاصة حكم المحدث : إسناده صحيح على شرط مسلم)

شرح الحديث: في هذا الحديثِ يُخبِر الصَّادقُ المصدوقُ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم بعلامةٍ مِن علاماتِ قيامِ السَّاعةِ، وهي قيامُ حربٍ بَيْنَ المسلمين واليهودِ، وفي هذه الحربِ تَتكلَّمُ الجماداتُ مِنَ الحجَرِ ونحوِها كلَّما اختبأَ يهوديٌّ وراءَ شيءٍ منها تكلَّمتْ ونادَتْ على المسلمِ فقالتْ: هذا يَهوديٌّ ورائي تعالَ فاقتُلْه.

(لقيتُ ليلةَ أُسْرِيَ بي إبراهيمَ وموسَى وعيسَى قال : فتذاكروا أمرَ الساعةِ فردُّوا أمرَهم إلى إبراهيمَ فقال: لا عِلْمَ لي بها فردُّوا الأمرَ إلى موسَى فقال : لا عِلْمَ لي بها فردُّوا الأمرَ إلى عيسَى فقال : أمَّا وَجْبَتُهَا فلا يعلمُها أَحَدٌ إلا اللهُ ذلكَ وفيما عهدَ إليَّ ربي عزَّ وجلَّ أنَّ الدجالَ خارجٌ قال : ومعي قضيبانِ فإذا رآني ذابَ كما يذوبُ الرَّصاصُ قال : فيُهلكُه اللهُ حتى إنَّ الحَجَرَ والشَّجَرَ ليقولُ: يا مسلمُ إنَّ تحتي كافرًا فتعالَ فاقتلْه قالَ : فيُهلكُهم اللهُ ثم يرجعُ الناسُ إلى بلادِهم وأوطانِهم قال : فعندَ ذلكَ يخرجُ يأجوجُ ومأجوجُ وهم من كلِّ حَدَبٍ يَنْسِلُونَ فيَطؤُونَ بلادَهم لا يأتونَ على شيٍء إلا أهلكوهُ ولا يَمرُّونَ على ماءٍ إلا شربوهُ ثم يرجعُ الناسُ إليَّ فيَشكونهم فأدعو اللهَ عليهم فيُهلكُهم اللهُ ويُميتُهم حتى تَجْوَى الأرضُ من نَتْنِ ريحِهم قال : فيُنزلُ اللهُ عزَّ وجلَّ المطرَ فتَجْرُفُ أجسادَهم حتى يَقذفَهم في البحرِ قال أبي : ذهبَ عليَّ هاهُنا شيٌء لم أفهمْهُ كأديمٍ وقال يزيدُ يعني ابنَ هارونَ : ثم تُنسفُ الجبالَ وتُمَدُّ الأرضُ مَدَّ الأديمِ ثم رجعَ إلى حديثِ هُشَيمٍ قال : ففيمَ عَهِدَ إليَّ ربي عزَّ وجلَّ أنَّ ذلكَ إذا كان كذلكَ فإنَّ الساعةَ كالحاملِ المُتِمِّ التي لا يدري أهلُها متى تَفْجَؤُهمْ بولادِهَا ليلًا أو نهارًا) ([10]) .

للمزيد من طرق الحديث وأطرافه أنظر الحواشي: ([11]) ، ([12]) ، ([13]) .

كلام كائن ضمن أحداث الساعة واليوم الآخر

إذا رأتهم من مكان بعيد

(إِذَا رَأَتْهُم مِّن مَّكَانٍ بَعِيدٍ سَمِعُوا لَهَا تَغَيُّظًا وَزَفِيرًا) (الفرقان 12)

إذا رأتهم جهنم سمعوا لها صوت التغيظ عليهم . وقيل : المعنى إذا رأتهم خزانها سمعوا لهم تغيظا وزفيرا حرصا على عذابهم . والأول أصح ; لما روي مرفوعا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : من كذب علي متعمدا فليتبوأ بين عيني جهنم مقعدا . قيل : يا رسول الله ولها عينان ؟ قال : أما سمعتم الله عز وجل يقول : إذا رأتهم من مكان بعيد سمعوا لها تغيظا وزفيرا يخرج عنق من النار له عينان تبصران ولسان ينطق فيقول وكلت بكل من جعل مع الله إلها آخر ، فلهو أبصر بهم من الطير بحب السمسم فيلتقطه في رواية فيخرج عنق من النار فيلتقط الكفار لقط الطائر حب السمسم ذكره رزين في كتابه ، وصححه ابن العربي في قبسه ، وقال : أي تفصلهم عن الخلق في المعرفة كما يفصل الطائر حب السمسم من التربة . وخرجه الترمذي من حديث أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم . يخرج عنق من النار يوم القيامة له عينان تبصران وأذنان تسمعان ولسان ينطق ، يقول: إني وكلت بثلاث بكل جبار عنيد وبكل من دعا مع الله إلها آخر وبالمصورين . وفي الباب عن أبي سعيد قال أبو عيسى : هذا حديث حسن غريب صحيح

الأحاديث:

( يخرجُ عنقٌ من النَّارِ يومَ القيامةِ له عينان يُبصِرُ بهما ، وأُذنان تسمعان ، ولسانٌ ينطِقُ يقولُ : إنِّي وُكِّلتُ بثلاثةٍ بمن جعل مع اللهِ إلهًا آخرَ ، وبكلِّ جبَّارٍ عنيدٍ ، وبالمُصوِّرين) (الراوي : أبو هريرة ، المحدث : المنذري ، المصدر : الترغيب والترهيب، الصفحة أو الرقم: 4/94 ، خلاصة حكم المحدث : [إسناده صحيح أو حسن أو ما قاربهما] ، انظر شرح الحديث رقم 119921

التخريج : أخرجه الترمذي (2574) واللفظ له، وأحمد (8430) باختلاف يسير.

( يخرجُ عنقٌ من النَّارِ فيلتقطُ الكفارَ لقطَ الطائرِ حبَّ السِّمْسِمِ) (الراوي : - ، المحدث : القرطبي المفسر ، المصدر : التذكرة للقرطبي، الصفحة أو الرقم: 221 ، خلاصة حكم المحدث : صحيح

( يخرجُ عنقٌ من النارِ يومَ القيامةِ له عينانِ يبصرُ بهما وآذانٌ يسمعٌ بهما ولسانٌ ينطقٌ به فيقول إنِّي وكلتٌ بثلاثةٍ بكلِّ جبارٍ عنيدٍ وبكلٍّ من ادَّعى مع اللهِ إلهًا آخرَ والمصورينَ) (الراوي : أبو هريرة ، المحدث : أحمد شاكر ، المصدر : مسند أحمد، الصفحة أو الرقم: 16/184 ، خلاصة حكم المحدث : إسناده صحيح ، انظر شرح الحديث رقم 116198

التخريج : أخرجه الترمذي (2574)، وأحمد (8430) باختلاف يسير.

( يخرجُ عنقٌ من النارِ يتكلَّمُ يقول : وُكِّلْتُ اليومَ بثلاثةٍ : بكلِّ جبارٍ عنيدٍ ، و بمن جعل مع اللهِ إلهًا آخرَ ، و بمن قتل نفسًا بغيرِ نفسٍ ، فينطوي عليهم ، فيقذِفُهم في غمراتِ جهنمَ) (الراوي : أبو سعيد الخدري ، المحدث الألباني ، المصدر : السلسلة الصحيحة، الصفحة أو الرقم: 2699 ، خلاصة حكم المحدث : حسن

( يخرجُ عُنُقٌ مِنَ النارِ يومَ القيامةِ لها عينانِ تُبصرانِ ، و أُذنانِ تسمَعانِ ، و لسانٌ يَنطقُ ، يقولُ : إنِّي وُكِّلتُ بثلاثةٍ : بكلِّ جبارٍ عَنيدٍ ، و بكلِّ مَنْ دعَا مع اللهِ إلهًا آخرَ ، و بالمصورينَ) (الراوي : أبو هريرة ، المحدث : الألباني ، المصدر : السلسلة الصحيحة، الصفحة أو الرقم: 512 ، خلاصة حكم المحدث : إسناده صحيح على شرط الشيخين ، انظر شرح الحديث رقم 112773

التخريج : أخرجه الترمذي (2574) واللفظ له، وأحمد (8430) باختلاف يسير.

( يخرج عُنقٌ من النارِ يومَ القيامةِ، لها عينانِ تُبصرانِ، وأُذنانِ تسمعانِ، ولسانٌ تنطقُ بهِ ؛ تقول : إنِّي وُكِّلتُ بثلاثةٍ : بكلِّ جبارٍ عنيدٍ، وكلِّ منْ دعا معَ اللهِ إلهًا آخرَ، والمُصوِّرينَ .) (الراوي : أبو هريرة ، المحدث : الألباني ، المصدر : تخريج مشكاة المصابيح، الصفحة أو الرقم: 4428 ، خلاصة حكم المحدث : إسناده صحيح ، انظر شرح الحديث رقم 114894

التخريج : أخرجه الترمذي (2574) واللفظ له، وأحمد (8430) باختلاف يسير.

( يَخرُجُ عُنقٌ من النَّارِ يتكلمُ يقولُ : وُكِّلْتُ اليومَ بثلاثةٍ : بِكلِّ جبارٍ عنيدٍ ، ومَن جعلَ مع اللهِ إلهًا آخرَ ، ومَن قَتَلَ نفْسًا بغيرِ حقٍ ، فيَنْطَوِي عليهِم ، فيَقْذِفُهم في غَمَرَاتِ جهنَّمَ) (الراوي : أبو سعيد الخدري ، المحدث : الألباني ، المصدر : صحيح الترغيب، الصفحة أو الرقم: 2451 ، خلاصة حكم المحدث : حسن لغيره

(يَخرجُ عُنقٌ من النَّارِ يومَ القِيامةِ له عينانِ تُبصِرانِ ، وأُذُنانِ تَسْمَعانِ ، ولِسانٌ يَنطِقُ ، يقولُ : إنِّي وُكِلْتُ بثلاثةٍ : بِمن جعل مع اللهِ إلهًا آخرَ ، وبكلِّ جَبَّارٍ عنِيدٍ ، وبِالمُصوِّرِينَ) (الراوي : أبو هريرة ، المحدث : الألباني ، المصدر : صحيح الترغيب، الصفحة أو الرقم: 3061 ، خلاصة حكم المحدث : صحيح ، انظر شرح الحديث رقم 113910

التخريج : أخرجه الترمذي (2574) واللفظ له، وأحمد (8430) باختلاف يسير.

( يَخْرُجُ عُنُقٌ من النارِ يومَ القيامةِ ، له عينانِ يُبْصِرانِ ، وأُذُنانِ يَسْمَعانِ ، ولسانٌ يَنْطِقُ ، يقولُ : إني وُكِّلْتُ بثلاثةٍ : بكلِّ جَبَّارٍ عنيدٍ ، وبكلِّ مَن دعا مع اللهِ إلهًا ، وبالمُصَوِّرِينَ) (الراوي : أبو هريرة ، المحدث : الألباني ، المصدر : صحيح الجامع، الصفحة أو الرقم: 8051 ، خلاصة حكم المحدث : صحيح ، انظر شرح الحديث رقم 114505

التخريج : أخرجه الترمذي (2574)، وأحمد (8430) باختلاف يسير.

( يَخرُجُ عُنُقٌ مِنَ النَّارِ يومَ القيامةِ، له عينانِ يُبصِرُ بهما، وأُذُنانِ يَسمَعُ بهما، ولسانٌ يَنطِقُ به، فيقولُ: إنِّي وُكِّلتُ بثلاثةٍ: بكلِّ جبَّارٍ عَنيدٍ، وبكلِّ مَنِ ادَّعَى مع اللهِ إلهًا آخَرَ، والمُصَوِّرينَ.) (الراوي : أبو هريرة ، المحدث : شعيب الأرناؤوط ، المصدر : تخريج المسند، الصفحة أو الرقم: 8430 ، خلاصة حكم المحدث : إسناده صحيح على شرط الشيخين

عليهم نار مؤصدة في عمد ممدّدة

النَار تَكَادُ تَمَيَّزُ مِنَ الْغَيْظِ (closed system , adiabatic)

وَقَوْله تَعَالَى (تَكَادُ تَمَيَّزُ مِنَ الْغَيْظِ كُلَّمَا أُلْقِيَ فِيهَا فَوْجٌ سَأَلَهُمْ خَزَنَتُهَا أَلَمْ يَأْتِكُمْ نَذِيرٌ ) (الملك 8 ) : أَيْ يَكَاد يَنْفَصِل بَعْضهَا مِنْ بَعْض مِنْ شِدَّة غَيْظهَا عَلَيْهِمْ وَحَنَقهَا بِهِمْ " كُلَّمَا أُلْقِيَ فِيهَا فَوْج سَأَلَهُمْ خَزَنَتهَا أَلَمْ يَأْتِكُمْ نَذِير " (ابن كثير).

{ تَكَاد تَمَيَّز مِنَ الْغَيْظ } يَقُول تَعَالَى ذِكْره : { تَكَاد } جَهَنَّم { تَمَيَّز } يَقُول : تَتَفَرَّق وَتَتَقَطَّع { مِنَ الْغَيْظ } عَلَى أَهْلهَا . ... وعَنِ ابْن عَبَّاس , قَوْله : تَتَفَرَّق. ... وتَكَاد يُفَارِق بَعْضهَا بَعْضًا وَتَنْفَطِر. وعَنِ الضَّحَّاك يَقُول: تَفَرَّق . وقَالَ ابْن زَيْد : التَّمَيُّز : التَّفَرُّق مِنَ الْغَيْظ عَلَى أَهْل مَعَاصِي اللَّه غَضَبًا لِلَّهِ ، وَانْتِقَامًا لَهُ (الطبري).

رب أكل بعضي بعضا ، فأذن لي بِنَفَسَين: نَفَسٌ في الشتاء ونَفَسٌ في الصيف

لقد أذن اللّه للنار بنَفَسين اثنين: (نَفَسٌ في الشتاء و نَفَسٌ في الصيف)، كما ورد في الحديث الصحيح الذي يرويه أبو هريرة، وفيما يلي بعض ألفاظ هذا الحديث:

(اشتكت النار إلى ربها ، فقالت: رب أكل بعضي بعضا ، فأذن لي بِنَفَسَين: نَفَسٌ في الشتاء ونَفَسٌ في الصيف ، فأشد ما تجدون من الحر ، وأشد ما تجدون من الزمهرير.) (المحدّث: البخاري ، المصدر: الجامع الصحيح ، الصفحة أو الرقم3260 ).

(اشتكت النار إلى ربها . فقالت: يا رب ! أكل بعضي بعضا . فأذن لها بِنَفَسَين: نفس في الشتاء و نَفَسٌ في الصيف . فهو أشد ما تجدون من الحر . وأشد ما تجدون من الزمهرير ) (المحدّثون: مسلم، المصدر: المسند الصحيح ، الصفحة أو الرقم 617؛ الألباني ، المصدر: صحيح الجامع ، الصفحة أو الرقم 990 ).

(اشتكت النار إلى ربها ، فقالت: يا رب ! أكل بعضي بعضاً ، فجعل لها نفساً في الشتاء ونفساً في الصيف ، فشدة ما تجدون من البرد من زمهريرها ، وشدة ما تجدون في الصيف من الحر من سمومها ) (المحدّث: ابن عبدالبر ، المصدر: الاستذكار ، الصفحة أو الرقم 1/141).

- (اشتكت النار إلى ربها ، و قالت: يا رب أكل بعضي بعضا ، فجعل لها نفسين ؛ نفساً في الشتاء ، ونفساً في الصيف ، فأما نفسها في الشتاء فهو زمهرير، و أما نفسها في الصيف فسموم ) (المحدّث: الألباني ، المصدر: صحيح الجامع ، الصفحة أو الرقم 991 ).

- (اشتكت النار إلى ربها وقالت: أكل بعضي بعضا ، فجعل لها نفسين ؛ نفساً في الشتاء ، ونفساً في الصيف . فأما نفسها في الشتاء: فزمهرير ، وأما نفسها في الصيف: فسموم ) (المحدّث: الألباني ، المصدر: صحيح الترمذي ، الصفحة أو الرقم 2592 ).

- (اشتكت النار إلى ربها فقالت يا رب أكل بعضي بعضا فجعل لها نفسين نفس في الشتاء ونفس في الصيف فشدة ما تجدون من البرد من زمهريرها وشدة ما تجدون من الحر من سمومها ) (الألباني، المصدر: صحيح ابن ماجه، الصفحة أو الرقم 3505 ).

- (إن جهنم قالت : يا رب ائذن لي في نفسين ، فإني أخشى أن أفيض على خلقك ، فأذن لها بنفسين، كل سنة مرتين ، فشدة الحر من فيحها ، وشدة البرد من زمهريرها ) (الراوي: أبو هريرة - خلاصة الدرجة: أصله في الصحيح، وسند إلا بهذا الإسناد على شرط الصحيح - المحدث: ابن حجر العسقلاني - المصدر: مختصر البزار - الصفحة أو الرقم: 2/474 ).

(رب أكل بعضي بعضا): تشير العبارة إلى أنّ درجة الحرارة في بعض أنحاء جهنّم أكبر منها في أنحاءَ أخرى : (أكل بعضي بعضا).

(فأذن لها بِنَفَسَين: نفس في الشتاء و نَفَسٌ في الصيف ). (فأذن لها بنفسين، كل سنة مرتين ). تشير العبارتان إلى أنّ جهنّم نظام مغلق إلا في حالة هذين النفسين. وبالتالي تؤكّد هذه الروايات أنّ جهنّم في حالة اتزان حراري موضعي .

- (وشدة ما تجدون من الحر من سمومها): تشير هذه العبارة إلى أنّ التّدفق الشّمسي الواصل للأرض هو من رتبة التّدفق الواصل إليها من ضحضاح النار (الدَّرْكِ العلوي البارد نسبيّاً). وبما أنّ النار بعيدة جدّا، لذا فإنّ درجة حرارتها عالية جدّاً بالمقارنة مع درجة حرارة الشّمس. حيث يتناسب التّدفق عكسيّاً مع مربّع المسافة، وطرديّاً مع القوة الرابعة لدرجة الحرارة الفعّالة (effective temperature).

كلام جهنم

جهنم تَقُولُ هَلْ مِن مَّزِيدٍ، وتقول قَطْ قَطْ

(يَوْمَ نَقُولُ لِجَهَنَّمَ هَلِ امْتَلَأْتِ وَتَقُولُ هَلْ مِن مَّزِيدٍ ) (ق 30)

أما قوله (هَلْ مِن مَّزِيدٍ) فإن أهل التأويل اختلفوا في تأويله، فقال بعضهم: معناه: ما من مزيد. قالوا: وإنما يقول الله لها: هل امتلأت بعد أن يضع قدمه فيها، فينـزوي بعضها إلى بعض، وتقول: قطِ قطِ، من تضايقها؛ فإذا قال لها وقد صارت كذلك: هل امتلأت؟ قالت حينئذ: هل من مزيد: أي ما من مزيد، لشدّة امتلائها، وتضايق (انضغاط) بعضها إلى بعض.

* ذكر من قال ذلك: حدثني محمد بن سعد، قال: ثني أبي، قال: ثني عمي، قال: ثني أبي، عن أبيه، عن ابن عباس، قوله ( يَوْمَ نَقُولُ لِجَهَنَّمَ هَلِ امْتَلأْتِ وَتَقُولُ هَلْ مِنْ مَزِيدٍ ) قال ابن عباس: " إن الله الملك تبارك وتعالى قد سبقت كلمته: (لأَمْلأَنَّ جَهَنَّمَ مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ) فلما بعث الناس وأحضروا، وسيق أعداء الله إلى النار زمرا، جعلوا يقتحمون في جهنم فوجا فوجا، لا يلقى في جهنم شيء إلا ذهب فيها، ولا يملأها شيء، قالت: ألستَ قد أقسمت لتملأني من الجِنَّة والناس أجمعين؟ فوضع قدمه، فقالت حين وضع قدمه فيها: قدِ قدِ، فإني قد امتلأت، فليس لي مزيد، ولم يكن يملأها شيء، حتى وَجَدَتْ مسّ ما وُضع عليها، فتضايقت حين جعل عليها ما جعل، فامتلأت فما فيها موضع إبرة ".

حدثني محمد بن عمرو، قال: ثنا أبو عاصم، قال: ثنا عيسى؛ وحدثني الحارث، قال: ثنا الحسن، قال: ثنا ورقاء جميعا، عن ابن أبي نجيح، عن مجاهد، قوله (وَتَقُولُ هَلْ مِنْ مَزِيدٍ) قال: وعدها الله ليملأنها، فقال: هلا وفيتك؟ قالت: وهل من مَسلك.

حُدثت عن الحسين، قال: سمعت أبا معاذ، يقول: أخبرنا عبيد، قال: سمعت الضحاك يقول فى قوله ( يَوْمَ نَقُولُ لِجَهَنَّمَ هَلِ امْتَلأْتِ وَتَقُولُ هَلْ مِنْ مَزِيدٍ ) كان ابن عباس يقول: " إن الله الملك، قد سبقت منه كلمة لأَمْلأَنَّ جَهَنَّمَ لا يلقى فيها شيء إلا ذهب فيها، لا يملأها شيء، حتى إذا لم يبق من أهلها أحد إلا دخلها، وهي لا يملأها شيء، أتاها الربّ فوضع قدمه عليها، ثم قال لها: هل امتلأت يا جهنم؟ فتقول: قطِ قطِ؛ قد امتلأت، ملأتني من الجنّ والإنس فليس في مزيد؛ قال ابن عباس: ولم يكن يملأها شيء حتى وجدت مسّ قدم الله تعالى ذكره، فتضايقت، فما فيها موضع إبرة ".

وقال آخرون: بل معنى ذلك: زدني، إنما هو هل من مزيد، بمعنى الاستزادة. ذكر من قال ذلك:

حدثنا ابن حُمَيد، قال: ثنا يحيى بن واضح، قال: ثنا الحسين بن ثابت، عن أنس، قال: " يلقى في جهنم وتقول: هل من مزيد ثلاثا، حتى يضع قدمه فيها، فينـزوي بعضها إلى بعض، فتقول: قطِ قطِ، ثلاثا ".

حدثني يونس، قال: أخبرنا ابن وهب، قال: قال ابن زيد، في قوله ( يَوْمَ نَقُولُ لِجَهَنَّمَ هَلِ امْتَلأْتِ وَتَقُولُ هَلْ مِنْ مَزِيدٍ ) لأنها قد امتلأت، وهل من مزيد: هل بقي أحد؟ قال: هذان الوجهان في هذا، والله أعلم، قال: قالوا هذا وهذا.
وأولى القولين في ذلك عندي بالصواب قول من قال: هو بمعنى الاستزادة، هل من شيء أزداده؟
وإنما قلنا ذلك أولى القولين بالصواب لصحة الخبر عن رسول الله صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّم بما حدثني أحمد بن المقدام العجلي، قال: ثنا محمد بن عبد الرحمن الطفاويّ، قال: ثنا أيوب، عن محمد، عن أبي هُريرة، أن رسول الله صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّم قال: " إِذَا كانَ يَوْمُ القِيامَةِ، لَمْ يَظْلِمِ اللّهُ أحَدًا مِنْ خَلْقِهِ شَيْئا، وَيُلْقِي فِي النَّارِ، تَقُولُ هَلْ مِنْ مَزِيدٍ، حتى يَضَعَ عَلَيْها قَدَمَهُ، فَهنالكَ يَمْلأها، وَيُزْوَى بَعْضُها إلى بَعْضٍ وَتَقُولُ: قَطْ قَطْ".
حدثنا أحمد بن المقدام، قال: ثنا المعتمر بن سليمان، قال: سمعت أبي يحدّث عن قتادة، عن أنس، قال: " ما تزال جهنم تقول: هل من مزيد؟ حتى يضع الله عليها قدمه، فتقول: قدِ قدِ، وما يزال في الجنة فضل حتى ينشئ الله خلقا، فيُسكنه فضول الجنة ".

حدثنا بشر، قال: ثنا يزيد، قال: ثنا سعيد، عن قتادة، عن أنس، قال: قال رسول الله صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّم : " لا تَزَالُ جَهَنَّمُ يُلْقَى فِيها وَتَقُولُ: هَلْ مِنْ مَزِيدٍ حتى يَضَعَ رَبُّ العَالمِينَ قَدَمَهُ، فَيَنـزوِي بَعْضُها إلى بَعْضٍ وَتَقُولُ: قَدْ، قَدْ، بِعِزَّتِك وكَرَمِكَ، وَلا يَزَالُ فِي الجَنَّة فَضْلٌ حتى يُنْشئ اللّهُ لَهَا خَلْقا فَيُسْكِنَهُمْ فَضْلَ الجَنَّةِ ".
حدثنا ابن المثنى، قال: ثنا عبد الصمد، قال: ثنا أبان العطار، قال: ثنا قتادة، عن أنس، أن رسول الله صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّم ، قال: " لا تَزَالُ جَهَنَّمُ تَقُول هَلْ مِنْ مَزِيدٍ حتى يَضَعَ رَبُّ العَالمِينَ فيها قَدَمَه، فَيَنـزوِي بَعْضُها إلى بَعْض، فَتَقُولُ: بِعِزَّتِكَ قَطْ، قَطْ؛ وَما يَزَالُ فِي الجَنَّةِ فَضْلٌ حتى يُنْشِئَ اللّهُ خَلْقا فَيُسْكِنَه في فَضْلِ الجَنَّةِ ".
قال: ثنا عمرو بن عاصم الكلابي، قال: ثنا المعتمر، عن أبيه، قال: ثنا قتادة، عن أنس، قال: ما تزال جهنم تقول: هل من مزيد فذكر نحوه " غير أنه قال: أو كما قال.
حدثنا زياد بن أيوب، قال: ثنا عبد الوهاب بن عطاء الخفاف، عن سعيد، عن قتادة، عن أنس، عن النبيّ صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّم ، قال: " احْتَجَّتِ الجَنَّةُ والنَّارُ، فَقالَتِ النَّارُ: يَدْخُلُنِي الجَبَّارُونَ والمُتَكَبِّرُونَ؛ وَقالَتِ الجنَّةُ: يَدخُلُنِي الفُقَرَاءُ وَالمَساكِينُ؛ فأَوْحَى اللّهُ عَزَّ وَجَلَّ إلى الجَنَّة: أنْتِ رَحْمَتِي أُصِيبُ بِكِ مَنْ أشاءُ؛ وأَوْحَى إلى النَّار: أنْتِ عَذَابِي أُصِيبُ بِكِ مَنْ أشاءُ، وَلِكُلّ وَاحِدَةٍ مِنْكُما مِلْؤُها؛ فأمَّا النَّارُ فَتَقُولُ: هَلْ مِنْ مَزِيدٍ؟ حتى يَضَعَ قَدَمَهُ فِيها، فَتَقُولُ: قَطْ قَطْ". ففي قول النبي صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّم : " لا تَزَالُ جَهَنَّمُ تَقُولُ هَلْ مِنْ مَزِيدٍ " دليل واضح على أن ذلك بمعنى الاستزادة لا بمعنى النفي، لأن قوله: " لا تزال " دليل على اتصال قول بعد قول.

اختصَامُ الجنة والنار

(احتجَّتِ الجنَّةُ والنَّارُ فقالتِ الجنَّةُ : ما بالي يدخُلُني الفُقراءُ والضُّعفاءُ ؟ وقالتِ النَّارُ : ما بالي يدخُلُني الجبَّارونَ والمُتكبِّرونَ ؟ فقال اللهُ : أنتِ رحمتي أرحَمُ بكِ مَن أشاءُ وقال للنَّارِ : أنتِ عذابي أُصيبُ بكِ مَن أشاءُ ولكلِّ واحدةٍ منهنَّ مِلْؤُها) (الراوي : أبو هريرة ، المحدث : ابن حبان ، المصدر : صحيح ابن حبان، الصفحة أو الرقم: 7477 ، خلاصة حكم المحدث : أخرجه في صحيحه ، انظر شرح الحديث رقم 126020

(اختصَمَتِ الجنَّةُ والنَّارُ فقالتِ النَّارُ : يدخُلُني الجبَّارونَ والمُتكبِّرونَوقالتِ الجنَّةُ : يدخُلُني ضُعَفاءُ النَّاسِ وأسقاطُهم فقال اللهُ للنَّارِ : أنتِ عذابي أُصيبُ بكِ مَن أشاءُ وقال لِلجنَّةِ : أنتِ رحمتي أُصيبُ بكِ مَن أشاءُ ولكلِّ واحدةٍ منكما مِلْؤُها) (الراوي : أبو هريرة ، المحدث : ابن حبان ، المصدر : صحيح ابن حبان، الصفحة أو الرقم: 7476 ، خلاصة حكم المحدث : أخرجه في صحيحه

(احتجَّتِ الجنَّةُ والنَّارُ فقالتِ الجنَّةُ : ما بالي يدخُلُني الفُقراءُ والضُّعفاءُ ؟ وقالتِ النَّارُ : ما بالي يدخُلُني الجبَّارونَ والمُتكبِّرونَ ؟ فقال اللهُ : أنتِ رحمتي أرحَمُ بكِ مَن أشاءُ وقال للنَّارِ : أنتِ عذابي أُصيبُ بكِ مَن أشاءُ ولكلِّ واحدةٍ منهنَّ مِلْؤُها) (الراوي : أبو هريرة ، المحدث : شعيب الأرناؤوط ، المصدر : تخريج صحيح ابن حبان، الصفحة أو الرقم: 7477 ، خلاصة حكم المحدث : إسناده صحيح

(اختصَمَتِ الجنَّةُ والنَّارُ فقالتِ النَّارُ : يدخُلُني الجبَّارونَ والمُتكبِّرونَوقالتِ الجنَّةُ : يدخُلُني ضُعَفاءُ النَّاسِ وأسقاطُهم فقال اللهُ للنَّارِ : أنتِ عذابي أُصيبُ بكِ مَن أشاءُ وقال لِلجنَّةِ : أنتِ رحمتي أُصيبُ بكِ مَن أشاءُ ولكلِّ واحدةٍ منكما مِلْؤُها) (الراوي : أبو هريرة ، المحدث : شعيب الأرناؤوط ، المصدر : تخريج صحيح ابن حبان، الصفحة أو الرقم: 7476 ، خلاصة حكم المحدث : إسناده على شرط البخاري

(احتَجَّتِ النَّارُ والجنَّةُ، فقالتِ النَّارُ: يَدخُلُني الجبَّارون، والمُتكَبِّرون.وقالتِ الجنَّةُ: يَدخُلُني الضُّعفاءُ، والمَساكينُ، فقال اللهُ عزَّ وجلَّ للنَّارِ: أنتِ عَذابي، أنتَقِمُ بكِ ممَّن شِئتُ. وقال للجنَّةِ: أنتِ رَحمَتي أرحَمُ بكِ مَن شِئتُ. ) (الراوي : أبو هريرة ، المحدث : شعيب الأرناؤوط ، المصدر : تخريج المسند، الصفحة أو الرقم: 9816 ، خلاصة حكم المحدث : صحيح ، انظر شرح الحديث رقم 138652

(حدثني يعقوب بن إبراهيم، قال: ثنا ابن علية، قال: أخبرنا أيوب وهشام بن حسان، عن محمد بن سيرين، عن أبي هُريرة، قال: " اختصمت الجنة والنار ، فقالت الجنة: ما لي إنما يدخلني فقراء الناس وسقطهم؛ وقالت النار: ما لي إنما يدخلني الجبارون والمتكبرون، فقال: أنت رحمتي أصيب بك من أشاء، وأنت عذابي أصيب بك من أشاء، ولكل واحدة منكما ملؤها. فأما الجنة فإن الله ينشئ لها من خلقه ما شاء. وأما النار فيُلقون فيها وتقول: هل من مزيد؟ ويلقون فيها وتقول هل من مزيد، حتى يضع فيها قدمه، فهناك تملأ ويزوى بعضها إلى بعض، وتقول: قط، قط"(11) .
حدثنا ابن عبد الأعلى، قال: ثنا ابن ثور، عن معمر، عن ثور، عن محمد بن سيرين، عن أبي هريرة أن النبيّ صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّم قال: " احْتَجَّت الجَنَّةُ والنَّارُ، فَقالَتِ الجَنَّةُ: مالي لا يَدخُلُنِي إلا فُقَرَاءُ النَّاسِ؟ وَقالَتِ النَّارُ: مالي لا يَدْخُلُنِي إلا الجَبَّارُون والمُتَكَبِّرُونَ؟ فَقالَ للنَّار: أنْت عَذَابِي أُصِيبُ بِكِ مَنْ أشاءُ؛ وَقالَ للْجَنَّةِ: أنْتِ رَحْمَتِي أُصِيبُ بِكِ مَنْ أشاءُ، وَلِكُلِّ وَاحِدَةٍ مِنْكُما مِلْؤُها؛ فأمَّا الجَنَّةُ فإنَّ الله عَزَّ وَجَلَّ يُنْشِئُ لَهَا ما شاء؛ وأمَّا النَّارَ فَيُلْقَوْنَ فِيها وَتَقُولُ: هَلْ مِنْ مَزِيدٍ، حتى يَضَعَ قَدمَهُ فيها، هُنالكَ تَمْتَلِئ ، وَيَنـزوي بَعْضُها إلى بَعْضٍ، وَتَقُولُ: قَطْ، قَطْ".

قط قط ، وتقدم قبله : قد قد . وهما بمعنى : كفى كفى

يَوْمَ تَشْهَدُ عَلَيْهِمْ أَلْسِنَتُهُمْ وَأَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُم

(إِنَّ الَّذِينَ يَرْمُونَ الْمُحْصَنَاتِ الْغَافِلَاتِ الْمُؤْمِنَاتِ لُعِنُوا فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ (23) يَوْمَ تَشْهَدُ عَلَيْهِمْ أَلْسِنَتُهُمْ وَأَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُم بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (24) ) (النور).

(يُؤتى بالرجلِ يومَ القيامةِ من الكفارِ فيقولُ اللهُ له : ما صنعتَ فيما أرسلتُ إليك؟ فيقولُ : ربِّ آمنتُ بك ، وصدَّقتُ برسلِك ، وعملتُ بكتابِك. فيقولُ اللهُ له : هذه صحيفتُك ليس فيها شيءٌ من ذلك. فيقولُ : يا ربِّ ، إني لا أقبلُ ما في هذه الصحيفةِ. فيُقالُ له : هذه الملائكةُ الحفظةيشهدون عليك. فيقولُ : ولا أقبلُهم يا ربِّ ، وكيف أقبلُهم ولا هم من عندي ، ولا من جهتي؟ فيقولُ اللهُ تعالى : هذا اللوحُ المحفوظُ أُمُّ الكتابِ قد شهِدَ بذلك. فقال : يا ربِّ ، ألم تُجرْني من الظلمِ؟ قال : بلى. فقال : يا ربِّ ، لا أقبلُ إلا شاهدًا عليَّ من نفسي. فيقولُ اللهُ تعالى : الآن نبعثُ عليك شاهدًا من نفسِك. فيتفكرُ من ذا الذي يشهدُ عليه من نفسِه ، فيُختمُ على فيه ، ثمَّ تنطقُ جوارحُه بالشركِ ، ثمَّ يُخلَّى بينه وبين الكلامِ ، فيدخلُ النارَ وإنَّ بعضَه ليلعنُ بعضًا ، يقولُ لأعضائِه : لعَنَكُنَّ اللهُ فعنكنَّ كنتُ أُناضلُ. فتقولُ أعضاؤه : لعنَك اللهُ ، أفتعلمُ أنَّ اللهَ تعالى يكتمُ حديثًا. فذلك قولُه تعالى : {وَكَانَ الْإِنْسانُ أَكْثَرَ شَيْءٍ جَدَلًا{) (الراوي : أنس ، المحدث : القرطبي المفسر ، المصدر : تفسير القرطبي، الصفحة أو الرقم: 13/309 ، خلاصة حكم المحدث : أخرجه مسلم بمعناه من حديث أنس أيضاً

(وَقَالُوا لِجُلُودِهِمْ لِمَ شَهِدتُّمْ عَلَيْنَا ۖ قَالُوا أَنطَقَنَا اللَّهُ الَّذِي أَنطَقَ كُلَّ شَيْءٍ وَهُوَ خَلَقَكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (21) وَمَا كُنتُمْ تَسْتَتِرُونَ أَن يَشْهَدَ عَلَيْكُمْ سَمْعُكُمْ وَلَا أَبْصَارُكُمْ وَلَا جُلُودُكُمْ وَلَٰكِن ظَنَنتُمْ أَنَّ اللَّهَ لَا يَعْلَمُ كَثِيرًا مِّمَّا تَعْمَلُونَ (22) ) (فصلت).

يقول تعالى ذكره: وقال هؤلاء الذين يحشرون إلى النار من أعداء الله سبحانه لجلودهم إذ شهدت عليهم بما كانوا في الدنيا يعملون: لم شهدتم علينا بما كنا نعمل في الدنيا؟. فأجابتهم جلودهم: ( أَنْطَقَنَا اللَّهُ الَّذِي أَنْطَقَ كُلَّ شَيْءٍ ) فنطقنا؛ وذكر أن هذه الجوارح تشهد على أهلها عند استشهاد الله إياها عليهم إذا هم أنكروا الأفعال التي كانوا فعلوها في الدنيا بما سخط الله .

الأحاديث:

(سأَل النَّاسُ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم فقالوا: يا رسولَ اللهِ هل نرى ربَّنا يومَ القيامةِ ؟ قال: ( هل تُضارُّونَ في رؤيةِ القمرِ ليلةَ البدرِ ليس في سحابٍ ؟ ) قالوا: لا يا رسولَ اللهِ قال: ( فهل تُضارُّونَ في رؤيةِ الشَّمسِ عندَ الظَّهيرةِ ليست في سحابٍ ؟ ) قالوا: لا يا رسولَ اللهِ قال: ( فوالَّذي نفسي بيدِه لا تُضارُّونَ في رؤيةِ ربِّكم كما لا تُضارُّونَ في رؤيتِهما فيَلقَى العبدَ فيقولُ: أيْ فُلُ ألمْ أُكرِمْكَ ألمْ أُسوِّدْكَ ألمْ أُزوِّجْكَ ألمْ أُسخِّرْ لك الخيلَ والإبلَ وأترُكْكَ ترأَسُ وتربَعُ قال: فيقولُ: بلى يا ربِّ قال: فظنَنْتَ أنَّكَ مُلاقيَّ ؟ قال: لا يا ربِّ قال: فاليومَ أنساك كما نسيتَني ) قال: ( ثمَّ يَلقَى الثَّانيَ فيقولُ: ألمْ أُكرِمْك ألمْ أُسوِّدْك ألمْ أُزوِّجْك ألمْ أُسخِّرْ لك الخيلَ والإبلَ وأترُكْكَ ترأَسُ وتربَعُ قال: فيقولُ: بلى يا ربِّ قال: فظنَنْتَ أنَّك ملاقيَّ ؟ قال: لا يا ربِّ قال: فاليومَ أنساك كما نسيتَني ) قال: ( ثمَّ يَلقَى الثَّالثَ فيقولُ ما أنتَ ؟ فيقولُ: أنا عبدُك آمَنْتُ بكَ وبنبيِّكَ وبكتابِكَ وصُمْتُ وصلَّيْتُ وتصدَّقْتُ ويُثني بخيرٍ ما استطاع قال: فيُقالُ له: أفلَا نبعَثُ عليك شاهدَنا ؟ قال: فيُفكِّرُ في نفسِه مَن الَّذي يشهَدُ عليه قال: فيُختَمُ على فيه ويُقالُ لفخِذِه: انطِقي قال: فتنطِقُ فخِذُه ولحمُه وعظامُه بما كان يعمَلُ فذلك المنافقُ وذلك ليُعذِرَ مِن نفسِه وذلك الَّذي سخِط اللهُ عليه ) قال: ( ثمَّ يُنادي منادي ألا اتَّبَعتْ كلُّ أمَّةٍ ما كانت تعبُدُ قال فيتَّبِعُ أولياءُ الشَّياطينِ الشَّياطينَ قال: واتَّبَعتِ اليهودُ والنَّصارى أولياءَهم إلى جهنَّمَ ثمَّ قال: ثمَّ يبقى المؤمنونَ ثمَّ نبقى أيُّها المؤمنونَ فيأتينا ربُّنا وهو ربُّنا فيقولُ: على ما هؤلاء قيامٌ؟ فيقولون: نحنُ عبادُ اللهِ المؤمنون وعبَدْناه وهو ربُّنا وهو آتينا ومُثيبُنا وهذا مقامُنا قال: فيقولُ: أنا ربُّكم فامضوا قال: فيُوضَعُ الجسرُ وعليه كلاليبُ مِن نارٍ تخطِفُ النَّاسَ فعندَ ذلك حلَّتِ الشَّفاعةُ اللَّهمَّ سلِّمْ اللَّهمَّ سلِّمْ فإذا جاوَز الجسرَ فكلُّ مَن أنفَق زوجًا مِن المالِ ممَّا يملِكُ في سبيلِ اللهِ فكلُّ خزَنةِ الجنَّةِ تدعوه: يا عبدَ اللهِ يا مسلمُ هذا خيرٌ فيُقالُ: يا عبدَ اللهِ يا مسلمُ هذا خيرٌ ) قال أبو بكرٍ: يا رسولَ اللهِ إنَّ ذلك لَعبدٌ لا تَوَى عليه يدَعُ بابًا ويلِجُ مِن آخَرَ قال: فضرَب النَّبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم على مَنكِبيه وقال: ( والَّذي نفسي بيدِه إنِّي لَأرجو أنْ تكونَ منهم ) قال عبدُ الجبَّارِ: أملاه عليَّ سفيانُ إملاءً) (الراوي : أبو هريرة ، المحدث : ابن حبان ، المصدر : صحيح ابن حبان، الصفحة أو الرقم: 4642 ، خلاصة حكم المحدث : أخرجه في صحيحه ، انظر شرح الحديث رقم 26325

(كنَّا عندَ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم فضحِك فقال : ( هل تدرونَ ممَّا أضحَكُ ) ؟ قُلْنا : اللهُ ورسولُه أعلَمُ قال : ( مِن مُخاطَبةِ العبدِ ربَّه يقولُ : يا ربِّ ألَمْ تُجِرْني مِن الظُّلمِ ؟ قال : يقولُ : بلى قال : فإنِّي لا أُجيزُ على نفسي إلَّا شاهدًا منِّي فيقولُ : كفى بنفسِكَ اليومَ عليكَ شهيدًا وبالكرامِ الكاتبينَ عليكَ شهيدًا فيُختَمُ على فيه ثمَّ يُقالُ لِأركانِه : انطِقي فتنطِقُ بأعمالِه ثمَّ يُخلَّى بَيْنَه وبَيْنَ الكلامِ فيقولُ : بُعْدًا لكُنَّ وسُحْقًا فعنكنَّ كُنْتُ أُناضِلُ ) ) (الراوي : أنس بن مالك ، المحدث : ابن حبان ، المصدر : صحيح ابن حبان، الصفحة أو الرقم: 7358 ، خلاصة حكم المحدث : أخرجه في صحيحه ، انظر شرح الحديث رقم 17705

(إني لأعلمُ آخرَ رجلٍ مِن أُمَّتي يجوزُ الصراطَ رجلٌ يتلَوَّى على الصراطِ كالغلامِ حين يضربُه أبوه تزِلُّ يدُه مرةً فتصيبُها النارُ وتزِلُّ رِجلُه مرةً فتصيبُها النارُ قال: فتقولُ له الملائكةُ: أرأيتَ إن بعَثَكَ اللهُ مِن مقامِكَ هذا فمشيتَ سويًّا أتُخبِرُنا بكلِّ عملٍ عمِلتَه ؟ قال: فيقولُ: أي وعزتِه لا أكتُمُكم مِن عمَلي شيئًا قال: فيقولونَ له: قُمْ فامشِ سويًّا قال: فيقومُ فيمشي حتى يجاوزَ الصراطَ فيقولونَ له: أخبِرْنا بعملِكَ الذي عمِلتَ فيقولُ في نفسِه: إن أخبَرتُهُم بما عمِلتُ ردُّوني إلى مكاني قال: فيقولُ: لا وعزَّتِه ما أذنَبتُ ذنبًا قَطُّ قال: فيقولونَ له: لنا عليكَ بينةٌ قال: فيلتَفِتُ يمينًا وشمالًا هل يَرى منَ الآدمِيِّينَ ممن كان يَشهَدُ في الدنيا أحدًا فلا يَرى أحدًا فيقولُ: هاتوا بينتَكم فيختمُ على فيه وتَنطِقُ يداه ورِجلاه وفخِذُه بعملِه فيقولُ: أي وعزتِكَ لقد عمِلتُها فإنَّ عندي العظائمَ المطيمراتِ قال: فيقولُ اللهُ , عزَّ وجلَّ: اذهَبْ فقد غفَرتُها لكَ) (الراوي : أبو أمامة الباهلي ، المحدث : البوصيري ، المصدر : إتحاف الخيرة المهرة، الصفحة أو الرقم: 8/167 ، خلاصة حكم المحدث : إسناده حسن

(يقولُ العبدُ يومَ القيامةِ: يا ربِّ ألم تُجِرْنِي من الظلمِ ؟ فيقولُ : بلى فيقولُ : إِنَّي لا أُجيزُ علَى نفْسِي إلَّا شاهدًا مني ، فيقولُ كَفَى بِنَفْسِكَ اليومَ عَلَيْكَ شَهِيدًا وبالكرامِ الكاتبينَ شهودًا ، فيختِمُ على فيه ، ويقالُ لأركانِهِ : انطِقِي بأعمالِهِ ، ثُمَّ يُخَلَّى بينَهُ وبينَ الكلامِ ، فيقولُ : بُعْدًا لَكُنَّ وسُحْقًا ، فعنكنَّ كنتُ أناضِلُ) (الراوي : أنس بن مالك، المحدث : الألباني ، المصدر : صحيح الجامع، الصفحة أو الرقم: 8134 ، خلاصة حكم المحدث : صحيح، انظر شرح الحديث رقم 17704

التخريج : أخرجه مسلم (2969) باختلاف يسير.

(سأَل النَّاسُ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم فقالوا: يا رسولَ اللهِ هل نرى ربَّنا يومَ القيامةِ ؟ قال: ( هل تُضارُّونَ في رؤيةِ القمرِ ليلةَ البدرِ ليس في سحابٍ ؟ ) قالوا: لا يا رسولَ اللهِ قال: ( فهل تُضارُّونَ في رؤيةِ الشَّمسِ عندَ الظَّهيرةِ ليست في سحابٍ ؟ ) قالوا: لا يا رسولَ اللهِ قال: ( فوالَّذي نفسي بيدِه لا تُضارُّونَ في رؤيةِ ربِّكم كما لا تُضارُّونَ في رؤيتِهما فيَلقَى العبدَ فيقولُ: أيْ فُلُ ألمْ أُكرِمْكَ ألمْ أُسوِّدْكَ ألمْ أُزوِّجْكَ ألمْ أُسخِّرْ لك الخيلَ والإبلَ وأترُكْكَ ترأَسُ وتربَعُ قال: فيقولُ: بلى يا ربِّ قال: فظنَنْتَ أنَّكَ مُلاقيَّ ؟ قال: لا يا ربِّ قال: فاليومَ أنساك كما نسيتَني ) قال: ( ثمَّ يَلقَى الثَّانيَ فيقولُ: ألمْ أُكرِمْك ألمْ أُسوِّدْك ألمْ أُزوِّجْك ألمْ أُسخِّرْ لك الخيلَ والإبلَ وأترُكْكَ ترأَسُ وتربَعُ قال: فيقولُ: بلى يا ربِّ قال: فظنَنْتَ أنَّك ملاقيَّ ؟ قال: لا يا ربِّ قال: فاليومَ أنساك كما نسيتَني ) قال: ( ثمَّ يَلقَى الثَّالثَ فيقولُ ما أنتَ ؟ فيقولُ: أنا عبدُك آمَنْتُ بكَ وبنبيِّكَ وبكتابِكَ وصُمْتُ وصلَّيْتُ وتصدَّقْتُ ويُثني بخيرٍ ما استطاع قال: فيُقالُ له: أفلَا نبعَثُ عليك شاهدَنا ؟ قال: فيُفكِّرُ في نفسِه مَن الَّذي يشهَدُ عليه قال: فيُختَمُ على فيه ويُقالُ لفخِذِه: انطِقي قال: فتنطِقُ فخِذُه ولحمُه وعظامُه بما كان يعمَلُ فذلك المنافقُ وذلك ليُعذِرَ مِن نفسِه وذلك الَّذي سخِط اللهُ عليه ) قال: ( ثمَّ يُنادي منادي ألا اتَّبَعتْ كلُّ أمَّةٍ ما كانت تعبُدُ قال فيتَّبِعُ أولياءُ الشَّياطينِ الشَّياطينَ قال: واتَّبَعتِ اليهودُ والنَّصارى أولياءَهم إلى جهنَّمَ ثمَّ قال: ثمَّ يبقى المؤمنونَ ثمَّ نبقى أيُّها المؤمنونَ فيأتينا ربُّنا وهو ربُّنا فيقولُ: على ما هؤلاء قيامٌ؟ فيقولون: نحنُ عبادُ اللهِ المؤمنون وعبَدْناه وهو ربُّنا وهو آتينا ومُثيبُنا وهذا مقامُنا قال: فيقولُ: أنا ربُّكم فامضوا قال: فيُوضَعُ الجسرُ وعليه كلاليبُ مِن نارٍ تخطِفُ النَّاسَ فعندَ ذلك حلَّتِ الشَّفاعةُ اللَّهمَّ سلِّمْ اللَّهمَّ سلِّمْ فإذا جاوَز الجسرَ فكلُّ مَن أنفَق زوجًا مِن المالِ ممَّا يملِكُ في سبيلِ اللهِ فكلُّ خزَنةِ الجنَّةِ تدعوه: يا عبدَ اللهِ يا مسلمُ هذا خيرٌ فيُقالُ: يا عبدَ اللهِ يا مسلمُ هذا خيرٌ ) قال أبو بكرٍ: يا رسولَ اللهِ إنَّ ذلك لَعبدٌ لا تَوَى عليه يدَعُ بابًا ويلِجُ مِن آخَرَ قال: فضرَب النَّبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم على مَنكِبيه وقال: ( والَّذي نفسي بيدِه إنِّي لَأرجو أنْ تكونَ منهم ) قال عبدُ الجبَّارِ: أملاه عليَّ سفيانُ إملاءً) (الراوي : أبو هريرة ، المحدث : شعيب الأرناؤوط ، المصدر : تخريج صحيح ابن حبان، الصفحة أو الرقم: 4642 ، خلاصة حكم المحدث : إسناده صحيح على شرط مسلم)

(أَتيتُ النَّبيَّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم، فقُلتُ: واللهِ ما جِئتُك حتَّى حَلفتُ بِعدَدِ أَصابِعي ألَّا أتَّبعَك، ولا أتَّبِعَ دينَك، وإنِّي أَتيتُ أمرًا لا أَعقِلُ شيئًا إلَّا ما عَلَّمَني اللهُ ورَسولُه، وإنِّي أَسألُكَ باللهِ بِما بَعثَك إلينا ربُّنا؟ قال: اجلِسْ. ثُمَّ قال: بِالإسلامِ. فقُلتُ: ما آيةُ الإسلامِ؟ قال: تَشهدُ أنْ لا إلهَ إلَّا اللهُ، وأنَّ مُحمَّدًا رَسولُ اللهِ، وتُقيمُ الصَّلاةَ، وتُؤتي الزَّكاةَ، وتُفارِقُ الشِّركَ، وإنَّ كلَّ مُسلمٍ على مُسلمٍ مُحرَّمٌ، أَخوانِ نَصيرانِ لا يَقبلُ اللهُ مِن مُشركٍ أَشرَك بعدَ إسلامِه عَملًا، وإن ربِّي داعيَّ وسائِلي: هل بَلَّغتَ عبادَه؟ فلْيُبلِّغْ شاهِدُكم غائِبَكم، وإنَّكُم تُدعونَ مُفدَّمٌ على أَفواهِكُم بالفِدامِ، فأوَّلُ ما يُسألُ عن أَحدِكم فَخِذُه وكفُّه. قال: قُلتُ: يا رَسولَ اللهِ هَذا دينُنا؟ قال: نَعَم. وأينَما تُحسِن يَكفِك، وإنَّكُم تُحشَرونَ عَلى وُجوهِكُم، وعلى أَقدامِكم ورُكبانًا.) ( الراوي : معاوية بن حيدة القشيري | المحدث : البغوي | المصدر : شرح السنة، الصفحة أو الرقم: 7/500 | خلاصة حكم المحدث : حسن

التخريج : أخرجه النسائي (2568)، وأحمد (20049)

(أتَيْتُ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وآلِه وسلَّم، فقُلْتُ: يا رسولَ اللهِ، ما أتَيْتُكَ حتَّى حلَفْتُ أكثَرَ مِن عددِ الأناملِ - وطبَّق بَيْنَ كفَّيْهِ إحداهما على الأخرى - ألَّا آتِيَكَ، ولا آتِيَ دِينَكَ؛ فقد أتَيْتُكَ امرأً لا أعقِلُ شيئًا إلَّا ما علَّمني اللهُ، وإنِّي أسأَلُكَ بوجهِ اللهِ العظيمِ: بِمَ بعَثكَ ربُّنا إلينا؟ قال: بدِينِ الإسلامِ، قال: وما دِينُ الإسلامِ؟ قال: أن تقولَ: أسلَمْتُ وجهيَ للهِ وتخلَّيْتُ، وتُقِيمَ الصَّلاةَ، وتُؤتِيَ الزَّكاةَ، وكلُّ مُسلِمٍ على كلِّ مُسلِمٍ مُحرَّمٌ، أخوَانِ نَصيرانِ، لا يقبَلُ اللهُ ممَّن أشرَك بعدَما أسلَم عمَلًا حتَّى يُفارِقَ المُشرِكينَ، ما لي أُمسِكُ بحُجَزِكم عنِ النَّارِ، ألَا وإنَّ ربِّي داعيَّ، وإنَّه سائلي: هل بلَّغْتَ عبادي؟ فأقولُ: ربِّ، قد بلَّغْتُ، ألَا فلْيُبلِّغْ شاهدُكم غائبَكم، ألَا ثُمَّ إنَّكم تُدْعَوْنَ مُفدَّمةً أفواهُكم بالفِدَامِ، ثمَّ إنَّ أوَّلَ شيءٍ يُنبِئُ عن أحدِكم لَفخِذُه وكفُّه، قال: قُلْتُ: يا رسولَ اللهِ، هذا دِينُنا؟ قال: هذا دِينُكَ، وأينما تُحسِنْ يَكْفِكَ!) ( الراوي : معاوية بن حيدة القشيري | المحدث : ابن عبدالبر | المصدر : الاستيعاب، الصفحة أو الرقم: 1/420 | خلاصة حكم المحدث : صحيح

التخريج : أخرجه ابن عبدالبر في ((الاستيعاب)) (1/364)

شرح الحديث:

كان الصَّحابةُ رَضِي اللهُ عَنهم يَأتون رَسولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ؛ لِيَتعلَّموا منه أُمورَ دِينِهم ودُنياهم.
وفي هذا الحَديثِ يَقولُ مُعاويَةُ بنُ حَيْدَةَ القُشيريُّ رَضِي اللهُ عنه: "أتيْتُ رسولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عليه وآلِه وسلَّمَ، فقلْتُ: يا رسولَ اللهِ، ما أتيْتُك حتَّى حلَفْتُ أكثَرَ مِن عدَدِ الأناملِ وطبَّقَ بيْن كفَّيْه إحداهما على الأُخرى- ألَّا آتِيَك ولا آتِيَ دِينَك"، وهذا كِنايةٌ عن أنَّه كان يَرفُضُ ويَكرَهُ الدُّخولَ في الإسلامِ، ثمَّ هَداهُ اللهُ عزَّ وجلَّ له، "فقدْ أتَيْتُك امرَأً لا أعقِلُ شيئًا"، أي: ليس عِندَه مِن عِلْمٍ، "إلَّا ما علَّمَني اللهُ"، أي: يَذكُرُ مِن فَضْلِ اللهِ عليه بما تَعلَّمَه مِن عِلمٍ في أُمورِ دِينِه، "وإنِّي أسألُكَ بوَجهِ اللهِ العظيمِ: بِمَ بعَثَك ربُّنا إلَينا؟" أي: ما الدِّينُ الَّذي أرسلَكَ اللهُ به؟ فقال رسولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ: "بدِينِ الإسلامِ".
قال مُعاوِيةُ: "وما دِينُ الإسلامِ؟" أي: ما حَقيقتُه؟ وكيف يتَحقَّقُ إسلامُ المرءِ؟ فقال رسولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ: "أنْ تقولَ: أسلَمْتُ وَجْهيَ للهِ"، أي: جَعَلتُ جميعَ أجْزائي مُنقادةً لحُكْمِه تعالى، واستَسلَمْتُ له، "وتَخلَّيتُ"، أي: وتَبرَّأْتُ مِن الشِّركِ، "وتُقيمَ الصَّلاةَ"، أي: على وَقْتِها، مُراعيًا شُروطَها وأركَانَها وسُننَها، "وتُؤتِيَ الزَّكاةَ"، أي: الزَّكاةَ المَفروضةَ بشُروطِها إذا وجَبَتْ عليك وملَكْتَ نِصابَها، على الوَجهِ الَّذي يُرْضي اللهَ عزَّ وجَلَّ، "كلُّ مُسلمٍ على مُسلِمٍ مُحرَّمٌ"، أي: دَمُه ومَالُه وعِرضُه، "أَخَوانِ نَصيرانِ"، أي: هما أخَوانِ يَتَناصَرانِ ويَتعاضَدانِ، لا أنْ يَسلُبَ أحَدُهما حُقوقَ الآخَرِ، "لا يَقبَلُ اللهُ ممَّن أشرَكَ بعدَما أسلَمَ عمَلًا حتَّى يُفارِقَ المُشرِكين"، أي: تُعَلَّقُ أعْمالُه حتَّى يَرجِعَ عن رِدَّتِه، ويَهجُرَ أرضَ المُشرِكين إلى بِلادِ المُسلِمين، وإقامَةُ المُسلِمِ في بِلادِ الكُفرِ لا بُدَّ فيها مِن شَرطَينِ أساسَيْنِ: الأوَّلُ: الأمْنُ على دِينِه، وأنْ يكونَ عِندَه مِن العِلمِ والإيمانِ وقوَّةِ العزيمةِ ما يُطَمْئِنُه على الثَّباتِ على دِينِه والحذَرِ مِن الانحِرافِ والزَّيغِ، والشَّرطُ الثَّاني: أنْ يتمَكَّنَ مِن إظْهارِ دِينِه؛ بحيث يَقومُ بشعائِرِ الإسلامِ بدونِ مُمانِعٍ، فلا يُمنَعُ مِن إقامَةِ الصَّلاةِ والجُمعةِ والجَماعاتِ، وإلَّا فَقدْ وجَبَ عليه الهِجرةُ إلى أرضِ الإسلامِ.
ثمَّ قال النَّبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ: "ما لي أُمسِكُ بحُجُزِكم عن النَّارِ"، أي: آخِذٌ بحُجُزِكم لِأُخلِّصَكم مِن النَّارِ، والحُجْزةُ: هي مَعقِدُ الإزارِ، فإنَّها تَمنَعُ سُقوطَ الإزارِ، "ألَا وإنَّ ربِّي داعي، وإنَّه سائِلي: هل بلَّغْتَ عِبادي؟" أي: يأْتي المَولى عَزَّ وجَلَّ بالنَّبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ ويَسأَلُه عن تَبليغِ الرِّسالةِ لِأُمَّتِه، "فأقولُ: ربِّ قد بلَّغْتُ"، أي: أدَّيْتُ ما أرسلْتَني به إلى الناسِ مِنَ الأوامرِ والنواهي كما أمرْتَني.
ثُمَّ قال صلَّى الله عليه وسلَّم: "ألَا فلْيُبلِّغْ شاهِدُكم غائبَكم"، أي: لِيُخبِرْ مَن حضَرَ منكم كَلامي وحَديثي مَن غاب عنْه، "ألَا ثُمَّ إنَّكم تُدْعَون"، أي: تأْتون يومَ القِيامةِ، "مُفدَّمةً أفواهُكم بالفِدامِ"، والفِدامُ: ما يُشَدُّ على فَمِ الإبريقِ أو الكُوز مِن خِرقةٍ؛ لِتَصفيةِ الشَّرابِ، أي: إنَّهم يُمنَعون الكلامَ بأفواهِهم حتَّى تَتكلَّمَ جَوارِحُهم، فشبَّهَ ذلك بالفِدامِ، "ثمَّ إنَّ أوَّلَ شَيءٍ يُنبِئُ عن أحدِكم لَفَخِذُه وكَفُّه"، أي: أعضاؤُه تتكلَّمُ وتَشهَدُ عليه بما فعَلَ، كما قال اللهُ تعالى: {يَوْمَ تَشْهَدُ عَلَيْهِمْ أَلْسِنَتُهُمْ وَأَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُمْ بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ} [النور: 24]. قال مُعاويةُ رضِيَ اللهُ عنه: "قلْتُ: يا رسولَ اللهِ، هذا دِينُنا؟ قال: هذا دِينُك"، أي: هذا هو مُلخَّصُ دِينِ الإسلامِ، فآمِنْ به، "وأيْنما تُحسِنْ يَكْفِكَ"، أي: في أيِّ وقْتٍ أو مكانٍ أو عمَلٍ تُحسِنُ فيه يكونُ كافيًا لك.
وفي الحديثِ: إثباتُ أنَّ للهِ عزَّ وجلَّ وَجْهًا يَلِيقُ بذاتِه وكَمالِه مِن غَيرِ تَكييفٍ أو تَمثيلٍ.
وفيه: وُجوبُ إسلامِ الوجْهِ للهِ تعالى، وهو الاستِسلامُ له، والانقيادُ لِأمْرِه.
وفيه: وُجوبُ التَّبرِّي عن جميعِ ما يُضادُّ الإسلامَ.
وفيه: تَحريمُ تعرُّضِ المُسلِمِ للمُسلِمِ بأيِّ وجْهٍ مِن الأذى، إلَّا بما أوجَبَ اللهُ عليه مِن العُقوبةِ.
وفيه: الأمْرُ بتَبليغِ أحكامِ الدِّينِ لِمَن لا يَعرِفُها.



[1] https://books.google.jo/books?id=pz38CAAAQBAJ&pg=PA154&lpg=PA154&dq=Mountains+acoustic+waves&source=bl&ots=iVkkgtb0EI&sig=ACfU3U2K83sGFlis-CxI4dk23VPtpqG5Sw&hl=ar&sa=X&ved=2ahUKEwidwNOdj4DiAhUJKuwKHUXYBAwQ6AEwCnoECAcQAQ#v=onepage&q=Mountains%20acoustic%20waves&f=false

 

[2] https://www.ducksters.com/science/earth_science/ocean_waves_and_currents.php

[3] https://oceanexplorer.noaa.gov/explorations/sound01/background/acoustics/acoustics.html

[4] https://iopscience.iop.org/journal/0022-3727/page/Special-Issue-on-Surface-Acoustic-Waves-in-Semiconductor-Nanosystems

[5] https://www.researchgate.net/publication/255796045_Freak_waves_in_white_dwarfs_and_magnetars

[6] http://adsbit.harvard.edu/cgi-bin/nph-iarticle_query?1988ApJ...333..880E&defaultprint=YES&page_ind=0&filetype=.pdf

https://www.youtube.com/watch?v=uTVcwCv2Vwo

[7] تفسير ابن كثير: ج 3 ، ص 480

[8] تفسير الطبري: م 11، ص 184-185

[9] https://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B3%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D8%A9_%D8%A7%D9%84%D8%AC%D8%A8%D9%84

[10] الراوي: عبدالله بن مسعود ، المحدث : أحمد شاكر ، المصدر : مسند أحمد ، الصفحة أو الرقم: 5/189 ، خلاصة حكم المحدث : إسناده صحيح. التخريج : أخرجه ابن ماجه (4081)، وأحمد (3556) واللفظ له.

[11] (لقيتُ ليلةَ أُسري بي إبراهيمَ وموسَى وعيسَى ، فتذاكروا أمرَ السَّاعةِ . ، قال : فرَدُّوا أمرَهم إلى إبراهيمَ ، عليه السَّلامُ ، فقال : لا علمَ لي بها . فرَدُّوا أمرَهم إلى موسَى ، فقال : لا علمَ لي بها . فرَدُّوا أمرَهم إلى عيسَى ، فقال عيسَى : أمَّا وجْبَتُها فلا يعلمُ بها أحدٌ إلَّا اللهُ ، عزَّ وجلَّ ، وفيما عهِد إليَّ ربِّي، عزَّ وجلَّ ، أنَّ الدَّجَّالَ خارجٌ ، قال: ومعي قضيبان ، فإذا رآني ذاب كما يذوبُ الرَّصاصُ ، قال : فيهلكُه اللهُ ، عزَّ وجلَّ ، إذا رآني ، حتَّى إنَّ الحجرَ والشَّجرَ يقولُ : يا مسلمُ ، إنَّ تحتي كافرًا فتعالَ فاقتُلْه. قال : فيهلكُهم اللهُ ، عزَّ وجلَّ ، ثمَّ يرجعُ النَّاسُ إلى بلادِهم وأوطانِهم ، قال: فعند ذلك يخرجُ يأجوجُ ومأجوجُ ، وهم من كلِّ حدَبٍ ينسِلون ، فيَطُؤون بلادَهم ، لا يأتون على شيءٍ إلَّا أهلكوه ، ولا يمرُّون على ماءٍ إلَّا شرِبوه ، قال: ثمَّ يرجعُ النَّاسُ إليَّ فيشكُونهم ، فأدعو اللهَ، عزَّ وجلَّ، عليهم فيهلكُهم ويميتُهم ، حتَّى تَجوَى الأرضُ من نتنِ ريحِهم أيْ : تنتنَ قال : فيُنزِلُ اللهُ عزَّ وجلَّ المطرَ ، فيجترفُ أجسادَهم حتَّى يقذفَهم في البحرِ . قال الإمامُ أحمدُ : قال يزيدُ بنُ هارونَ : ثمَّ تُنسفُ الجبالُ ، وتُمدُّ مدَّ الأديمِ ثمَّ رجع إلى حديثِ هشامٍ قال : ففيما عهِد إليَّ ربِّي، عزَّ وجلَّ ، أنَّ ذلك إذا كان كذلك، فإنَّ السَّاعةَ كالحاملِ المُتمِّ لا يدري أهلُها متَى تفجؤُهم بولادةٍ ليلًا أو نهارًا) ( الراوي: عبدالله بن مسعود ، المحدث : أحمد شاكر ، المصدر : عمدة التفسير ، الصفحة أو الرقم: 2/84 ، خلاصة حكم المحدث : [أشار في المقدمة إلى صحته] . التخريج : أخرجه ابن ماجه (4081)، وأحمد (3556) باختلاف يسير

[12] (لقيتُ ليلةَ أُسْريَ بي إبراهيمَ وموسى وعيسَى ، عليهم السلام فتذاكَروا أمرَ السَّاعةِ فردُّوا أمرَهُم إلى إبراهيمَ ، فقالَ : لا عِلمَ لي بِها . فردُّوا أمرَهُم إلى عيسَى فقالَ : أمَّا وَجبتُها فلا يعلمُ بِها أحدٌ إلَّا اللَّهُ وفيما عَهِدَ إليَّ ربِّي عزَّ وجلَّ أنَّ الدَّجَّالَ خارجٌ . ومعي قَضيبانِ ، فإذا رآني ذابَ كما يذوبُ الرَّصاصُ . قالَ: فيُهْلِكُهُ اللَّهُ إذا رآني ، حتَّى إنَّ الحجرَ والشَّجرَ يقولُ : يا مُسلمُ إنَّ تحتي كافرًا ، فتعالَ فاقتلهُ . قالَ : فيُهْلِكُهُمُ اللَّهُ ، ثمَّ يرجعُ النَّاسُ إلى بلادِهِم وأوطانِهِم فعندَ ذلِكَ يخرجُ يأجوجُ ومأجوجُ وهم من كلِّ حدَبٍ ينسِلونَ فيطؤونَ بلادَهُم ، فلا يأتونَ على شيءٍ إلَّا أَهْلَكوهُ ، ولا يمرُّونَ على ماءٍ إلَّا شربوهُ قالَ : ثمَّ يرجعُ النَّاسُ يشكونَهُم فأدعوا اللَّهَ عليهم ، فيُهْلِكُهُم ويميتُهُم حتَّى تَجوي الأرضُ من نتنِ ريحِهِم وينزلُ اللَّهُ المطرَ فيجتَرِفُ أجسادَهُم حتَّى يقذفَهُم في البحرِ . ففيما عَهِدَ إليَّ ربِّي عزَّ وجلَّ : أنَّ ذلِكَ إذا كانَ كذلِكَ أنَّ السَّاعةَ كالحاملِ المتمِّ ، لا يدري أَهْلُها متى تفجؤُهُم بولادِها، ليلًا أو نَهارًا) ( الراوي: عبدالله بن مسعود ، المحدث: أحمد شاكر ، المصدر : عمدة التفسير ، الصفحة أو الرقم: 1/602 ، خلاصة حكم المحدث : إسناده صحيح

التخريج : أخرجه ابن ماجه (4081)، وأحمد (3556) باختلاف يسير

[13] ) (لقيتُ ليلةَ أُسريَ بي إبراهيمَ وموسى وعيسى، قال : فتذاكروا أمرَ الساعةِ، فردُّوا أمرَهم إلى إبراهيمَ، فقال : لا علم لي بها . فرَدُّوا الأمرَ إلى موسى، فقال : لا علمَ لي بها . فردُّوا الأمرَ إلى عيسى، فقال : أما وجبتُها ؟ فلا يعلمها أحدٌ إلا اللهُ، ذلك ؛ وفيما عَهِد إليَّ ربي عز وجل أنَّ الدجَّالَ خارجٌ . قال : ومعي قضيبانِ، فإذا رآني ذابَ كما يذوبُ الرصاصُ، قال : فيهلكُه اللهُ . حتى إنَّ الحجرَ والشجرَ ليقولُ : يا مسلمُ ! إنَّ تحتي كافرًا، فتعالَ فاقتُله . قال : فيُهلكهمُ اللهُ، ثم يرجعالناسُ إلى بلادِهم وأوطانِهم . قال : فعند ذلك يخرج يأجوجُ ومأجوجُ، وهم من كل حدَبٍ ينسِلون، فيطؤون بلادَهم، لا يأتون على شيء إلا أهلكوه، ولا يمرُّون على ماءٍ إلا شربوه، ثم يرجعالناسُ إليَّ فيشكونهم، فأدعو اللهَ عليهم، فيُهلكهم اللهُ ويميتُهم حتى تَجوى الأرضُ من نتنِ ريحهم. قال : فيُنزل اللهُ عز وجل المطرَ، فتَجرُفُ أجسادَهم حتى يقذفَهم في البحرِ، ثم تُنسفُ الجبالُ، وتُمدُّ االأرضُ مدَّ الأديمِ، قال : ففيما عهد إليَّ ربي عز وجل : أن ذلك إذا كان كذلك، فإنَّ الساعةَ كالحاملِ الْمُتمِّ التي لا يدري أهلُها متى تَفجؤُهم بولادِها ؛ ليلًا أو نهارًا !) ( الراوي : عبدالله بن مسعود ، المحدث : الألباني ، المصدر : السلسلة الضعيفة، الصفحة أو الرقم: 4318 ، خلاصة حكم المحدث : ضعيف بهذا السياق

التخريج : أخرجه ابن ماجه (4081)، وأحمد (3556) باختلاف يسير.) (لَقِيتُ ليلةَ أُسْرِيَ بي إبراهيمَ وموسى وعيسى ، فتذاكروا أمرَ الساعةِ ، فرَدُّوا أمرَهم إلى إبراهيمَ ، فقال: لا عِلْمَ لي بها ، فرَدُّوا الأمرَ إلى موسى ، فقال ؛ لا عِلْمَ لي بها ، فرَدُّوا الأمرَ إلى عيسى ، فقال : أَمَّا وَجْبَتُها فلا يعلمُ بها أحدٌ إلا اللهُ ، وفيما عَهِدَ إليَّ ربي : أنَّ الدَّجَّالَ خارجٌ ومعي قَضِيبانِ ، فإذا رآني ذاب كما يذوبُ الرَّصاصُ ، فيَهْلِكُه اللهُ إذا رآني ، حتى إنَّ الحجرَ والشجرَ : ليقولُ : يا مُسْلِمُ إنَّ تحتي كافرًا فتَعَالَ فاقتُلْه ، فيُهْلِكُهم اللهُ ثم يرجعُ الناسُ إلى بلادِهم وأوطانِهم ، فعند ذلك يخرجُ يأجوجُ ومأجوجُ وَهُمْ مِنْ كُلِّ حَدَبٍ يَنْسِلُونَ فيَطَؤُونَ بلادَهم، لا يأتونَ على شيءٍ إلا أَهْلَكُوهُ ، ولا يَمُرُّونَ على ماءٍ إلا شَرِبُوه ، ثم يرجعُ الناسُ إلَيَّ ، فيَشْكُونَهم ، فأَدْعُو اللهَ عليهم ، فيُهْلِكُهم ويُمِيتُهم حتى تَجْوِىَ الأرضُ من نَتَنِ رِيحِهِم ، فيُنْزِلُ اللهُ المطرَ ، فيَجْتَرِفُ أجسادَهم، حتى يَقْذِفَهم في البحرِ ، ثم تُنْسَفُ الجبالُ ، وتُمَدُّ الأرضُ مَدَّ الأَدِيمِ ، ففيما عَهِدَ إليَّ ربي : أنَّ ذلك إذا كان كذلك فإنَّ الساعةَ كالحامِلِ المُتِمِّ ، لا يَدْرِي أهلُها متى تَفْجَؤُهم بولادتِها ليلًا أو نهارًا) (الراوي : عبدالله بن مسعود ، المحدث : الألباني ، المصدر : ضعيف الجامع، الصفحة أو الرقم: 4709، خلاصة حكم المحدث : ضعيف، التخريج : أخرجه ابن ماجه (4081)، وأحمد (3556) باختلاف يسير.